قتل النفس الزكية

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
معتقدات الشيعة
‌معرفة الله
التوحيد التوحيد الذاتي  التوحيد الصفاتي  التوحيد الأفعالي  التوحيد العبادي
الفروع التوسل  الشفاعة  التبرك
العدل
الحسن والقبح  البداء  الجبر والتفويض
النبوة
عصمة الأنبياء  الخاتمية نبي الإسلام  علم الغيب  الإعجاز  عدم تحريف القرآن  الوحي
الإمامة
الاعتقادات لزوم نصب الإمام  عصمة الأئمة  الولاية التكوينية  علم الغيب  الغيبة  الغيبة الصغرى  الغيبة الكبرى  إنتظار الفرج  الظهور  الرجعة  الولاية  البراءة  أفضلية أهل البيت(ع)
الأئمة

الإمام علي عليه السلام
الإمام الحسن عليه السلام
الإمام الحسين عليه السلام
الإمام السجاد عليه السلام
الإمام الباقر عليه السلام
الإمام الصادق عليه السلام
الإمام موسى الكاظم عليه السلام
الإمام الرضا عليه السلام
الإمام الجواد عليه السلام
الإمام الهادي عليه السلام
الإمام العسكري عليه السلام

الإمام المهدي عج
المعاد
البرزخ  القبر  النفخ في الصور  المعاد الجسماني  الحشر  الصراط  تطاير الكتب  الميزان  يوم القيامة  الثواب  العقاب  الجنة  النار  التناسخ
مسائل متعلقة بالإمامة
أهل البيت  المعصومون الأربعة عشر  التقية  المرجعية الدينية

النفس الزكية، شخصية من أصحاب الإمام المهدي المنتظر (عج)، اسمه «محمد بن الحسن النفس الزكية»، وهو من آل محمد (ص)، يرسله الإمام (ع) برسالة ليقرأها في الحرم المكي، فينطق برسالة الإمام في المسجد الحرام عند صلاة الجمعة، فيذبحونه بين الركن والمقام.

وبذلك يعلم السفياني بظهور الامام القائم المهدي المنتظر (عج) فيأمر جيشه في الكوفة بالمسير إلى المدينة. وليس بينه وبين ظهور الإمام (عج) إلا خمس عشرة ليلة فقط.

هوية النفس الزكية

ما يُفهم من الروايات التي وردت عن أهل البيت عليه السلام في مقام الحديث عن النفس الزكية، تفيد أنّ لقب «النفس الزكية» عندما أطلق فيها أريد به شخصيتين مختلفتين:

والبحث هنا يتعلّق بالشخصية الأولى التي يُعدّ صاحبها رسولٌ للإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه.png وصاحبًا له ، وهو الذي سيقراء بيان ظهوره عليه السلام .

اسمه

لقد حدّدت بعض الروايات الواردة عن أهل البيت عليه السلام ، أنّ اسم النفس الزكية هو «محمد بن الحسن النفس الزكية» ، ومن هذه الروايات :

عن محمد بن مسلم الثّقفي قال : سمعت أبا جعفر محمّد بن علي الباقر عليهما السلام1.png يقول : « القائم منّا منصور بالرعب ، مؤيّد بالنصر تطوى له الأرض وتظهر له الكنوز .......قال قلت : يا ابن رسول الله [ صلى الله عليه وآله وسلم ] متى يخرج قائمكم ؟ قال [ عليه السلام ] : إذا تشبّه الرجال بالنساء ، والنساء بالرجال ، واكتفى الرجال بالرجال ، والنّساء بالنّساء ، وركب ذوات الفروج السروج ، وقبلت شهادات الزور ، وردّت شهادات العدول ، واستخفّ الناس بالدماء وارتكاب الزنا وأكل الربا ، واتّقي الأشرار مخافة ألسنتهم ، وخروج السفياني من الشام ، و اليمانيّ من اليمن ، و خسف بالبيداء ، وقتل غلام من آل محمّد صلى الله عليه وآله وسلم بين الركن والمقام ، اسمه محمّد بن الحسن النفس الزكية ، وجاءت صيحة من السماء بأنّ الحقّ فيه وفي شيعته ....... »[1]

نسبه

حسب ما تصرّح به بعض الروايات الواردة عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم و أئمة أهل البيت عليهم السلام.png ، فالنفس الزكية يعود بالنسب إلى رسول الله محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، غير أنّه وقع الخلاف في هل هو من عقب الإمام الحسن المجتبى عليه السلام كما تشير بعض الروايات ، أم هو من عقب الإمام الحسين الشهيد عليه السلام كما تشير روايات أخرى . [2]

ولادته

لم تحدّد الروايات سنة ولادة النفس الزكية ، غير أنّ المرجّح من ألسنة الروايات أنّه سيولد في آخر الزمان قبل ظهور الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه.png ببضع سنوات .

شهادته

أفادت جملة كبير من الروايات الواردة عن أهل البيت عليهم السلام.png ، أنّ النفس الزكية سوف يستشهد في الحرم المكي ، وبالتحديد بين ركن الكعبة و مقام سيدنا ابراهيم عليه السلام ، وأنّه سوف يستشهد ذبحًا في بيت الله الحرام ، ومن المرجّح أنّ الجهة القاتلة هي التي بيدها السلطة في الكعبة وما جاورها ، وهذا ما يستفاد من الروايات الآتية :

وبالاسناد يرفعه إلى أبي بصير ، عن أبي جعفر [ الباقر ] عليه السلام في حديث طويل إلى أن قال : « يقول القائم عليه السلام لأصحابه : يا قوم إنّ أهل مكّة لا يريدونني ، ولكنّي مرسل إليهم لاحتجّ عليهم بما ينبغي لمثلي أن يحتج عليهم ، فيدعو رجلا من أصحابه قيقول له : امض إلى أهل مكّة فقل : يا أهل مكّة أنا رسول فلان إليكم وهو يقول لكم : إنّا أهل بيت الرحمة عليهم السلام.png ، ومعدن الرسالة والخلافة ونحن ذرّية محمد صلى الله عليه وآله وسلم وسلالة النبيين ، وأنَّا قد ظُلمنا واضطهدنا ، وقُهرنا وابتز منّا حقّنا منذ قبض نبينا صلى الله عليه وآله وسلم إلى يومنا هذا ، فنحن نستنصركم فانصرونا . فإذا تكلم هذا الفتى بهذا الكلام ، أتوا إليه فذبحوه بين الركن و المقام ، وهي النفس الزكية...»[3]

زمن ظهوره

تُقرِّر بعض الروايات أنّ الظهور الأول العلني للنّفس الزكية في مكّة المكرمة ، سيسبق ظهور الإمام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه.png بخمسة عشر ليلة .

الفضل ، عن الحسن بن علي بن فضال ، عن ثعلبة ، عن شعيب الحداد[4] ، عن صالح [ بن ميثم التمّار ] قال:« سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : ليس بين قيام القائم وبين قتل النّفس الزكية إلاّ خمس عشرة ليلة »[5] .

مكان ظهوره

أول ظهور علني للنفس الزكية، يكون في مكة المكرّمة عندما يريد أن يقرأ بيان ظهور الإمام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه.png ، كما وحسب الروايات أنّه آخر ظهورٍ له ، لما تفيده الروايات من أنّه سيُقْتل ذبحًا بعد قراءته لبيان الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه.png ، بين الركن و المقام .

وبالاسناد يرفعه إلى أبي بصير ، عن أبي جعفر [ الباقر ] عليه السلام في حديث طويل إلى أن قال : «...... فيدعو رجلا من أصحابه قيقول له : امض إلى أهل مكّة فقل : يا أهل مكّة أنا رسول فلان إليكم وهو يقول لكم : إنّا أهل بيت الرحمة عليهم السلام.png ....... فإذا تكلم هذا الفتى بهذا الكلام ، أتوا إليه فذبحوه بين الركن و المقام ، وهي النفس الزكية ، فإذا بلغ ذالك الإمام عجل الله تعالى فرجه.pngقال لأصحابه : ألا أخبرتكم أنّ أهل مكّة لا يريدوننا .....................  »[6]

النفس الزكية في الروايات

ورد ذكر « النفس الزكية » في رواياتٍ كثيرةٍ ، كما أنّ هذه الشخصية قد وردت في كتب المسلمين من الشيعة و السنّة .

الروايات الشيعية

ذكر الشيخ الكليني في الكافي حديثًا عدَّه حسنًا كالصحيح ، بينما عدَّه الشهيد الثاني حديثًا صحيحًا[7] ، مفاده :

محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن علي بن الحَكَم ، عن أبي أيّوب الخَزَّاز ، عن عمر بن حنظلة قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : خمس علامات قبل قيام القائم ، الصيحة ، و السفياني ، و الخسف ، وقتل النّفس الزكية، و اليمانيّ ، فقلت جُعلت فداك إن خرج أحد من أهل بيتك قبل هذه العلامات أنَخرج معه ، قال [ عليه السلام ] : لا ، فلمّا كان من الغَدِ تلوت هذه الآية « إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ » فقلت له [ عليه السلام ]: أَهِيَ الصّيحة ، فقال : أمَا لو كانت خضعت أعناق أعداء اللّه عز وجل.png[8] ، انتهى .

الروايات السنية

أخرج ابن أبي شيبة في كتابه المصنف :

« حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ نُمَيْرٍ ، قال : حَدَّثَنَا مُوسَى الْجُهَنِيُّ ، قال : حَدَّثَنِي عُمَرُ بْنُ قَيْسٍ الْمَاصِرُ ، قال : حَدَّثَنِي مُجَاهِدٌ ، قَالَ : حَدَّثَنِي فُلَانٌ رَجُلٌ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَنَّ الْمَهْدِيَّ لَا يَخْرُجُ حَتَّى تُقْتَلَ النَّفْسُ الزَّكِيَّةُ ، فَإِذَا قُتِلَتِ النَّفْسُ الزَّكِيَّةُ غَضِبَ عَلَيْهِمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ , فَأَتَى النَّاسَ الْمَهْدِيُّ , فَزَفُّوهُ كَمَا تُزَفُّ الْعَرُوسُ إِلَى زَوْجِهَا لَيْلَةَ عُرْسِهَا , وَهُوَ يَمْلَأُ الْأَرْضَ قِسْطًا وَعَدْلًا ، وَتُخْرِجُ الْأَرْضُ نَبَاتَهَا وَتُمْطِرُ السَّمَاءُ مَطَرَهَا , وَتَنْعَمُ أُمَّتِي فِي وِلَايَتِهِ نِعْمَةً لَمْ تَنْعَمْهَا قَطُّ » [9] .

دور النفس الزكية في الحركة المهدوية

يتمثل دور « النّفس الزكية » في زمن ظهور الحجّة ابن الحسن عليهما السلام1.png ، بالتالي :

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. كمال الدين وتمام النعمة : الشيخ الصدوق ، ج 1 ص 363 ، باب 32 حديث رقم 16
  2. كمال الدين وتمام النعمة : الشيخ الصدوق ، ج 1 ص 363 ، باب 32 حديث رقم 16
  3. بحار الأنوار ، للعلامة المجلسي ، ج 52 ، ص 307 ، باب رقم 26 ، حديث رقم 81
  4. هو شعيب بن أعين الحدّاد
  5. الغيبة للشيخ الطوسي : ص 445 باب علائم ظهور الحجة ، حديث رقم 440
  6. بحار الأنوار ، للعلامة المجلسي ، ج 52 ، ص 307 ، باب رقم 26 ، حديث رقم 81
  7. مرآة العقول للعلامة المجلسي ، ج 10 ، ص 438 ، حديث رقم 483
  8. الروضة من الكافي للشيخ الكليني ، ج 8 ص 259 ، حديث رقم 483
  9. المصنف لابن أبي شيبة ، ج 8 ص 679 ، باب ماذكر في عثمان

المصادر والمراجع

  • ابن أبي شيبة، عبد الله بن محمد، المصنف، تحقيق: سعيد اللّحام، بيروت - لبنان، دار الفكر، ط 1، 1409 هـ - 1989 م.
  • الصدوق، محمد بن علي، كمال الدين وتمام النعمة، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 5، 1429 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، الغيبة، بيروت- لبنان، منشورات الفجر، توزيع مكتبة الأداب الشرقية، العراق، ط 1.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الروضة من الكافي، قم - إيران، مؤسسة أنصاريان للطباعة والنشر، ط 3، 1428 هـ - 2007 م.
  • المجلسي، محمد باقر بن محمد تقي، بحار الأنوار، بيروت - لبنان، مؤسسة الوفاء، ط 2، 1403 هـ - 1983 م.
  • المجلسي، محمد باقر بن محمد تقي، مرآة العقول، قم - إيران، مؤسسة احياء الكتب الإسلامية، ط 1، 1432 هـ - 1390 ش.