مقالة مرشحة للجودة

علي بن محمد السمري

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
علي بن محمد السمري
ضريح السفير الرابع علي بن محمد السَّمري في بغداد
ضريح السفير الرابع علي بن محمد السَّمري في بغداد
الإسم الأصلي أبو الحسن علي بن محمد السَّمري
الولادة غير محدّد
الوفاة 15 شعبان عام 329 هـ.
المدفن بغداد
العمل النيابة الخاصة وحلقة الوصل بين الإمام المهدي (عج) والشيعة
سبب الشهرة النائب الرابع للإمام المهديعليه السلام، وإعلان بدأ زمن الغيبة الكبرى بوفاته
اللقب السَّمَري أو السَّيمّري أو الصَّيمَري
سلف تولّى السفارة بعد السفير الثالث للإمام (عج) الحسين بن روح النوبختي
الدين الإسلام
المذهب التشيع

علي بن محمد السَّمري (المتوفى سنة 329 هـ) هو السفير الرابع والأخير لـلإمام المهديعجل الله تعالى فرجه.png والذي تولّى مهمة السفارة بعد الحسين بن روح مدّة ثلاث سنوات (326-329 هـ)، وبوفاته انتهت الغيبة الصغرى وبدأت الغيبة الكبرى للإمامعجل الله تعالى فرجه.png.

وعُدّ من أصحاب الإمام العسكري الذي كاتبه في حياته (ع)، وفي زمن تولّيه النيابة الخاصة كان حلقة الوصل بين الناس والإمام حيث يستلم الحقوق الشرعية عنه (ع)، وكانت مدّة سفارته قصيرة مقارنة إلى باقي سفراء الإمام الخاصّون، ولا توجد لدينا معلومات تفصيلية عن حياته وسيرته الشخصية.

ويُعزى ضعف نشاطه في مجال النيابة وما بين وكلاء الإمام، إلى المضايقات التي كانت تمارسه الحكومة العباسية في وقتها، ومن أهم الأحداث التي وقعت في حقبة نيابته، إخبار الإمام (ع) عن قرب وفاته والإعلان عن نهاية فترة النيابة الخاصّة، وبوفاته انقطع الاتصال المباشر بـالإمام الحجة (عج)، وبدأ منذ ذلك الحين زمن الغيبة التّامة.

سيرته

هو الشيخ أبو الحسن علي بن محمد السَّمَري أو السَّيمَري أو الصَّيمَري. والمشهور هو الأول مضبوطاً بفتح السين والميم معاً، وربما قيل بالضم أيضاً.[1] ودعاه البعض بالصَّيمَري نسبة إلى صيمر إحدى القرى التابعة لمدينة البصرة، والتي كانت أسرة السَّمري تقيم فيها.[2]

لم يُذكر في المصادر التاريخية تأريخاً عن ميلاده، وإنّما ذكر كواحد من أصحاب الإمام العسكري (ع)،[3] وأنّه قائماً بمهام‌ السفارة المهدوية ببغداد، بعد الشيخ ابن روح.[4]

عاصر السفير الرابع علي بن محمد السَّمري خلال مدة سفارته التي امتدّت ثلاث سنوات إلاّ أياماً،[5] اثنين من خلفاء بني العباس، هما الراضي بالله الذي حكم حتى 328 هـ وعاصر خلفه المتَّقي لله مدة خمسة أشهر وخمسة أيام من سنوات حكمه.[6]

أسرته

ولد السّمري في عائلة متدينة شيعية، وقد ذاع صيتها في خدمة أئمة أهل البيت (ع)، مما أبعد عنه الاعتراض بتولّيه النيابة الخاصة للإمام الثاني عشر (عج).[7] كانت أسرة السّمري تملك الكثير من العقارات في البصرة، ورصدت نصف ما يرد منها وقفاً للإمام الحادي عشر (ع)، فكان الإمام الثاني عشر (عج) يستلم ذلك سنوياً منهم ويكاتبهم عليها.[8]

ومن أبرز أرحام السَّمري هو علي بن محمد بن زياد، الذي كان وكيلا للإمامين العسكريين (عليهما السلام)، وله كتاب باسم الأوصیاء وذکر الوصایا في إثبات إمامة الإمام الثاني عشر (ع).[9]

تواصله مع الإمام العسکري(ع)

عدّ الشيخ الطوسي علي بن محمد السّمري من أصحاب الإمام الحسن العسكري (ع)، وذكره في رجاله باسم الصّيمري. [10] وكان له مكاتبات مع الإمام العسكري (ع)، إحداها أن أنبأه بوقوع فتنة محذراً فيها الشيعة أن لا يقعوا في شرّها فيضلوا، وكانت تلك الفتنة هي الأحداث التي تلت قتل المعتز.[11]

وفاته

توفي السَّمري في النصف من شعبان سنة 329 هـ.[12] في العام الذي مات فيه الرّاضي بالله العباسي[13] إلاّ إنّ الصدوق والطبرسي أوردا أنّه مضى سنة 328 هـ.،[14]

ودُفن على شاطئ نهرِ أبي عَتّاب في ربع باب المُحوّل من أبواب بغداد في شارع الخَلَنجي،[15] بالقرب من قبر الشيخ الكليني. [16] فانتهت بوفاته مرحلة النيابة الخاصة.

سفارته

أوصى النائب الثالث للإمام الثاني عشر (عج) للسَّمري بأمر النيابة.[17] ويروي بذلك الطبرسي في كتاب الاحتجاج: أنه لم يقم أحد منهم (النواب الأربعة) بذلك إلا بنص عليه من قبل صاحب الأمر (ع)، ونصب صاحبه الذي تقدم عليه، ولم تقبل الشيعة قولهم إلا بعد ظهور آية معجزة تظهر على يد كل واحد منهم من قبل صاحب الأمر (ع)، تدل على صدق مقالتهم، وصحة بابيتهم.[18]

عهد سفارته

ورد بحقّ السفراء الثلاثة الأُوَل نصوص صريحة بتعيينهم في منصب السّفارة، إلّا أنّه لم يرِد نصٌّ صريح بحقّ السفير الرابع علي بن محمد، وبحسب رأي السيد محمد الصدر في كتابه تاريخ الغيبة عرفت نيابته الخاصّة بالتّسالم والاتّفاق الذي وُجد بين الموالين، النّاشئ من تبليغ ابن روح عن الإمام المهدي (عج) وإنّ مثل ذلك كان معتمداً ومتبعاً من القواعد الشعبية الموالية للإمام (عج) في فترة الغيبة الصغرى.[19] وعلى رواية الصدوق، كان الوكلاء يعتبرونه النائب الرسمي من قبله (عج) ويدفعون إليه ما لديهم من حقوق شرعية.[20]

وفي زمنه كانت سنين مليئة بالظلم والجور وسفك الدماء، مما لها دخل كبير في انحسار نشاط هذا السفير،[21] ويرى بعض الباحثون أنّ انتهاء زمن النيابة الخاصّة هو بسبب التضييق والخناق المفروض من قبل السلطة العباسية الحاكمة.[22] وتولّى السَّمَري النيابة الخاصّة لمدة لا تزيد عن ثلاث سنوات بعد رحيل الحسين بن روح 326 هـ إلى سنة 329 هـ.[23]

من كراماته

ذُكرت لـسَّمَري كرامات أحدها إخباره بوفاة والد الشيخ الصدوق، فقد روى الشيخ الطوسي عن الحسين بن علي بن بابويه أخ الصدوق أنّ جماعة من أهل قم كانوا في بغداد، وكان الشيخ أبو الحسن السَّمري يسأل عنه دوماً، فنقول له: قد ورد الكتاب بتحسّنه ومعافاته من المرض. حتّى سألَنا يوماً فذكرنا له مثل ذلك فقال: آجركم الله في علي بن الحسين فقد قُبض في هذه السّاعة! قالوا: وبعد سبعة عشر أو ثمانية عشر يوماً ورد الخبر بوفاته في تلك الساعة.[24]

وثاقته؛

وأورد بعض العلماء في وثاقته وشأنه كـالشيخ الوحيد البهبهاني، جلالته أشهر من أن يذكر.[25]

ونعته الشيخ عباس القمي في الكنى والألقاب بأنّه معظم وجليل، قام بأمر النيابة.[26]

ووصفه الشيخ عليّ النمازي الشاهرودي في رجاله بأنّ وثاقته وجلالته أشهر من أن يذكر، وأظهر من أن يحرر، وهو كالشمس في رابعة النهار.[27]

توقيع الإمام الحجة (عج)

نص توقيع الإمام المهدي (عج)

بِسْمِ اللهِ الرِّحمَنِ الرَّحيمِ

يا علي بن محمد السّمري! أعظَم الله أجرَ إخوانك فيكَ. فإنّكَ مَيتٌ ما بينك وبين ستةَ أيام، فأجمع أمرك، ولا توصِ إلى أحدٍ يقوم مقامك بعد وفاتك. فقد وقعت الغيبة التامة. فلا ظهور إلّا بإذن الله تعالى ذكره، وذلك بعد طول الأمد وقسوة القلوب، وامتلاء الأرض جوراً. وسيأتي لشيعتي من يدّعي المشاهدة، ألا فمن ادّعى المشاهدة قبل خروج السفياني والصيحة، فهو كذّاب مفترٍ. ولا حول ولا قوّة إلّا باللهِ العليّ العظيم.[28]

قبل وفاة السَّمري أصدر الإمام الحجة (عج) توقيعاً يُنبئ عن قرب وفاة السَّمري، ويعلن فيه انتهاء الغيبة الصغرى، وعهد السفارة بموت السَّمري، ويمنعه من أن يوصي بعد موته إلى أحد ليكون سفيراً بعده، كما حضر الوكلاء عنده واستنسخوا التوقيع.[29] وفي اليوم السادس حضر الوكلاء بين يدي السَّمري، وتسآلوا عن وصيه من بعده؛ فقال: «للّه أمر هو بالغه» وقضى. فهذا آخر كلام سمع منه.[30] بعد وفاة السَّمري انقطع الاتصال المباشر بين النواب والإمام الثاني عشر وبدأت بذلك زمن الغيبة الكبرى.[31][32]

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. الصدر، تاريخ الغيبة، ج 1، ص412.
  2. جباری، سازمان وکالت، ج 2، ص 479.
  3. المامقانی، تنقيح المقال، ج 2، ص 305.
  4. الصدر، تاريخ الغيبة، ج 1، ص412.
  5. الصدر، تاريخ الغيبة، ج 1، ص 413.
  6. الصدر، تاريخ الغيبة، ج 1، ص 415.
  7. The Occultation of the Twelfth Imam (A Historical Background), Hussain, ص 136.
  8. المسعودي، إثبات الوصية، ج 1، ص 255.
  9. جباری، سازمان وکالت، ج 2، ص 479.
  10. الطوسی، رجال الطوسی، ص 400.
  11. الإربلي، كشف الغمة، ج 3، ص 213-214.
  12. الطوسي، الغيبة، ج 1، ص394.
  13. الصدر، تاريخ الغيبة، ج 1، ص 346.
  14. الصدوق، كمال الدين، ج 2، ص 503؛ الطبرسی، أعلام الوری، ج 2، ص 260.
  15. الطوسي، الغيبة، ص 396.
  16. جمع من الكتاب، ره‌توشه عتبات عالیات، ص 394.
  17. الطوسي، الغيبة، ج 1، ص 394.
  18. الطبرسي، الاحتجاج، ج 2، ص 296-297.
  19. الصدر، تاريخ الغيبة، ج 1، ص 413.
  20. الصدوق، کمال الدین، ج 2، ص 517.
  21. الصدر، تاريخ الغيبة، ج 1، ص 414.
  22. الصدر، تاریخ الغیبه، ج 1، ص 414؛ جباری، سازمان وکالت، ج 2، ص 480.
  23. الصدر، تاريخ الغيبة، ج 1، ص 413.
  24. الطوسي، الغيبة، ص 366-364-394.
  25. البهبهاني، تعليقة على منهج المقال، ص 258.
  26. القمي، الكنى والألقاب، ج 3، ص 268.
  27. النمازي، مستدركات علم رجال الحديث، ج 5، ص 450، رقم 10390.
  28. الصدوق، كمال الدين، ج 2، ص 516.
  29. الصدر، تاريخ الغيبة، ج 1، ص 415.
  30. الطوسي، الغيبة، ص 243.
  31. الصدر، تاريخ الغيبة، ج 1، ص416.
  32. الصدوق، كمال الدين، ج 2، ص 516.

المصادر والمراجع

  • الإربلي، علي بن عيسى، كشف الغمة في معرفة الائمة، بيروت- لبنان، الناشر: دار الاضواء، د.ت.
  • الصدر، محمد بن محمد صادق، تاریخ الغیبة، بيروت- لبنان، الناشر: دار التعارف، 1412 هـ .
  • الصدر، محمد بن محمد صادق، موسوعة الإمام المهدي (عج)، كتاب تاريخ الغيبة الصغرى)، النجف الأشرف - العراق، الناشر: دار ومكتبة البصائر، بيروت، د ت.
  • الصدوق، محمد بن علي ، كمال الدين وتمام النعمة، تحقيق: علي أكبر غفاري، طهران - إيران، الناشر: دار الكتب الإسلامية، 1359 هـ.
  • الصدوق، محمد بن علي، كمال الدین وتمام النعمة، طهران - إيران، الناشر: دار الإسلامیة، 1395 هـ.
  • الطبرسي، أحمد بن علي، الاحتجاج، تعليق: السيد محمد باقر الخرسان، النجف الأشرف - العراق، الناشر: مطابع النعمان، 1396 هـ - 1966 م.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، إعلام الوری بأعلام الهدی، قم- إيران، الناشر: آل البیتعليهم السلام.png، 1417 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، الغیبة، قم- إيران، الناشر: مؤسسة المعارف الإسلامیة، 1411 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، رجال الطوسي، تحقیق: جواد قیومي اصفهاني، قم- إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين 1373 ش.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، كتاب الغيبة، تحقيق: عباد الله الطهراني والشيخ علي أحمد ناصح، قم- إيران، الناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية، 1411 هـ.
  • القمي، عباس، الكنى والألقاب، طهران - إيران، الناشر: مكتبة الصدر، د.ت.
  • المامقاني، عبد الله، تنقیح المقال في علم الرجال، النجف الأشرف - العراق، الناشر: المطبعة المرتضویة، 1352 هـ.
  • المسعودي، علي بن الحسين، إثبات الوصية، قم- إيران، الناشر: أنصاریان، 1384 ش.
  • النمازي الشاهرودي، علي، مستدركات علم رجال الحديث، طهران - إيران، الناشر: مطبعة حيدري، 1415 هـ.
  • الوحيد البهبهاني، محمد باقر بن محمد أكمل، تعليقة على منهج المقال، د.م، مؤسسة آل البيتعليهم السلام.png لإحياء التراث، د.ت.
  • جاسم، حسین، تاریخ سیاسی غیبت امام دوازدهم (عج)، ترجمة: محمد تقي آیت اللهی، طهران - إيران، الناشر: أمیرکبیر، 1385 هـ ش.
  • جباري، محمد رضا، سازمان وکالت و نقش آن در عصر ائمه علیهم السلام قم- إيران، الناشر: (مؤسسة الوكالة ودورها في عهد الأئمة عليهم السلام)، مؤسسه آموزشی پژوهشی امام خمینی، 1382 هـ ش.
  • جمعی از نویسندگان (جمع من الكتّاب)، ره‌توشه عتبات عالیات (متاع الطريق للعتبات المقدسة)، طهران - إيران، مشعر، 1388 هـ ش.
  • The Occultation of the Twelfth Imam (A Historical Background), Jassim M. Hussain, Muhammadi Trust of Great Britain and Northern Ireland & (with a Foreword by Dr. I.K.A Howard, Edinburg University) (التاريخ السياسي لغيبة الإمام الثاني عشر (ع)).