الحسين بن روح النوبختي

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الحسين بن روح النوبختي
مرقد السفير الثالث في الرّصافة - بغداد
مرقد السفير الثالث في الرّصافة - بغداد
الإسم الأصلي الحسين بن روح النوبختي
الولادة غير محدّد
الوفاة النصف من شعبان سنة 326 هـ.
المدفن بغداد - العراق
سبب الشهرة النائب الثالث للإمام المهديعليه السلام
سلف محمد بن عثمان بن سعيد العمري
خلف علي بن محمد السمري

الحسين بن روح النوبختي (المتوفی سنة 326 هـ)، هو السفير الثالث للإمام المهديعجل الله تعالى فرجه.png في زمن الغيبة الصغرى، خلّفه النايب الثاني بأمر من الإمام المهدي (ع)، واستمرت فترة نيابته حوالي إحدى وعشرين سنة. كان يحظى باحترام الخاصة والعامة، ورُوي عنه في مصادر الشيعة بعض الأدعية والمسائل الفقهية، إلا أن الظروف السياسية دفعته إلی العمل بالتقية.

ومن أهم الأحداث في فترة نيابته إدعاء الشلمغاني للسفارة، والذي صدر توقيع من صاحب الزمان (ع) في لعنه.

حياته

إسمه ولقبه

هو الحسين بن روح بن أبي بحر النوبختي[1] من بني نوبحت.[2] كان يلقّب بـ أبي القاسم.

إفتتاح الشباك الجديد لمزار السفير الثالث في 25 كانون الثاني 2014 م.

لم تذكر المصادر التاريخية تاريخ ولادته، حاله في ذلك حال سائر السفراء. إنما بدأ ذكره عندما صار وكيلاً للشيخ أبي جعفر العمري في بغداد.

وثاقته

إضافةً إلى التوثيق العام الذي شمل السفراء الأربعة الذين أجمعت الطائفة على وثاقتهم حيث قالوا: الوكلاء الأربعة الممدوحون المتّفق على عدالتهم وأمانتهم وجلالتهم،[3] فإن التوقيع الأول الذي صدر من الناحية المقدسة بعد وفاة السفير الثاني كان يشمل الثناء على أبي القاسم بن روح، وقد دعا له الإمام المهدي عليه السلام في الكتاب، وقال: عرفه الله الخير كلّه ورضوانه، وأسعده بالتوفيق، وقفنا على كتابه، وثقتنا بما هو عليه. وإنه عندنا بالمنزلة والمحل اللذين يسر أنه زاده الله في إحسانه إليه.[4]

صلابته

كان السفير الثالث صلب الإرادة مما سمح بِأَوْلِ السفارة إليه، ففي سؤال لأبي سهل النوبختي: كيف صار هذا الامر إلى الشيخ أبي القاسم الحسين بن روح دونك؟ فقال: هم أعلم وما اختاروه، ولكن أنا رجل ألقى الخصوم وأناظرهم، ولو علمت بمكانه كما علم أبو القاسم وضغطتني الحجة ( على مكانه ) لعلّي كنت أدُلُّ على مكانه، وأبو القاسم فلو كانت الحجة تحت ذيله وقرض بالمقاريض ما كشف الذيل عنه[5]

منزلته في المجتمع

كان الحسين بن روح من أعقل الناس، وأحزم الناس وأرزنهم، وكان وجيهاً عند الخاصة والعامة، لاتّخاذه التقية في حياته، وكان من سنة 306 هـ. جمادى الآخرة إلى سنة 311 هـ. ربيع الأول أيام وزارة حامد بن العباس، وعظمة آل فرات موئلاً للأمراء والوزراء وأعيان المملكة؛ لأنه كان يمتاز بخصال تميّزه عمّن سواه، وكان بنو فرات يجلّونه ويعظّمونه لأنهم كانوا من الشيعة الإمامية.[6]

وكان أبو القاسم في آخر سنتين من حياته في قمّة العزّ والجلالة، بحيث كان خليفة الوقت يثني عليه، والناس يلتفّون حوله من المؤالف والمخالف لرزانة عقله وشدّة اتّصاله بمولاه الحجة بن الحسنعجل الله تعالى فرجه.png.[7] وقد اعترف بزعامته أيضاً الذهبي في كتابه دول الإسلام عند ذكره لخلافة الراضي بالله, وكان يتحدّث عن الشلمغاني فقال: ... فأظهر شأنه زعيم الرافضة الحسين بن روح...[8]

سجنه

كان الحسين بن روح على علاقة جيدة مع بني فرات الذين كانوا يجلّونه. ولمّا غضب حامد بن العباس عليهم واصطفى أموالهم، حدث نزاع بين أبي القاسم وحامد، ووقعت بينهما أمور آلت إلى سجنه، فسُجِن من سنة 312 هـ. إلى سنة 317 هـ. بعنوان أنّ الديوان الحكومي يطلبه مالاً جزيلاً.[9]

النص على سفارته

كان الحسين بن روح أحد وكلاء السفير الثاني في بغداد، ولم يكن له أيّة خصوصية عنده، كما قد صرّحت بذلك الكثير من الأخبار، إلّا أنه جاءت الوصية عليه.

فقد ذكر الشيخ الطوسي في غيبته عن أحمد بن متيل القمي أنه يقول: كان محمد بن عثمان أبو جعفر العمري رضي الله عنه له من يتصرف له ببغداد نحو من عشرة أنفس وأبو القاسم بن روح رضي الله عنه فيهم، وكلُّهم كانوا أخصّ به من أبي القاسم بن روح حتى أنه كان إذا احتاج إلى حاجة أو إلى سبب ينجزه على يد غيره لما لم يكن له تلك الخصوصية، فلما كان وقت مُضِيِّ أبي جعفر رضي الله عنه وقع الاختيار عليه وكانت الوصية إليه.[10]

  • النص على الحسين بن روح

ذكر الشيخ حادثة حصلت مع شخص صرّح فيها السفير الثاني بأن الإمام عجل الله تعالى فرجه.png نصَّ على أنّ الحسين بن روح هو الذي يقوم مقام الشيخ أبي جعفر العمري؛ فقد حدَّث أبو عبد الله جعفر بن محمد المدائني المعروف بابن قزدا وهو كان يأتي بالأموال إلى السفير الثاني فأمره بأن يعطيها للحسين بن روح، فتوقّف في ذلك إلى أن رجع إلى الشيخ أبي جعفر الذي قال له وهو مغضب: قُمْ عافاك الله فقد أقمت أبا القاسم حسين بن روح مقامي ونصَّبتُه منصبي ، فقلتُ: بأمر الإمام فقال: قُمْ عافاك الله كما أقول لك، فلم يكن عندي غير المبادرة.[11]

وفي حديث أن السفير الثاني جمع وجوه الشيعة وشيوخها وقال لهم: إن حدث عليَّ حدثُ الموت فالأمر إلى أبي القاسم الحسين بن روح النوبختي فقد أُمِرت أن أجعله في موضعي بعدي فارجعوا إليه وعوِّلوا في أموركم عليه.[12]

  • في حديث آخر في أواخر حياته أمام جماعة من وجوه الشيعة بعد سؤالهم : إن حدث أمرٌ فمن يكون مكانك؟ قال لهم: هذا أبو القاسم الحسين بن روح بن أبي بحر النوبختي القائم مقامي والسفير بينكم وبين صاحب الأمر عليه السلام والوكيل [ له ] والثقة الأمين، فارجعوا إليه في أموركم وعوِّلوا عليه في مهمَّاتكم فبذلك أُمِرت وقد بلَّغت.[13]

عمله بالتقية

التزم السفراء بمسلك التقية مهما أحوجهم الأمر إلى ذلك.. يجعلونه طريقاً لتهدئة الخواطر عليهم وإبعاد النظر عنهم لكي تنفسخ لهم فرصة أوسع ومجال أكبر للعمل، مما إذا كانوا مراقبين ومطاردين بشكل مستمر أكيد.[14] ويُنقل عن الشيخ 'أبي القاسم' أنه كان يحضر مجالس العامة، ففي أحدها تناظر شخصان فادَّعى أحدهما أن أبا بكر أفضل الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ثم عمر ثم علي. وقال الآخر: بل علي أفضل من عمر. فزاد الكلام بينهما. فقال أبو القاسم الحسين بن روح رضي الله عنه الذي اجتمعت الصحابة عليه هو تقديم الصديق ثم بعده الفاروق ثم بعده عثمان ذو النورين ثم الوصي. وأصحاب الحديث على ذلك، وهو الصحيح عندنا. فبقي من حضر المجلس متعجباً من هذا القول. وكان العامة الحضور يرفعونه على رؤوسهم وكثُر الدعاء له، والطعن على من يرميه بالرفض!! [15]

وقد ذُكر أيضاً أكثر من ذلك، فيُروى أنه قد بلغه أنّ بوّاباً قد لعن معاوية وشتمه فأمر بطرده وصرفه عن خدمته. قال الراوي: فبقى مدة طويلة يسأل في أمره. فلا وتلله ما ردّه إلى خدمته.[16] وقد ذُكر أنه كان يستعمل أسلوب التقية مع سائر الناس ما عدا من يعلم بإخلاصه وقوة إيمانه. حتى أنه كان عشرة ذاهبين إلى ابن روح تسعة يلعنونه وواحد يشكّك، فيخرجون من عنده تسعة يتقرّبون إلى الله بمحبته، وواحدٌ واقف.[17]

ولعل ثمرة العمل بالتقية في حفظ القواعد الشعبية والمصالح العامة أهم بكثير مما يُمكن تحصيله من القيام بالثورة كما قد فعل الأئمة عليهم السلام.png من قبل.

تصدّيه لمُدّعي السفارة

برز عددٌ من مُدَّعي السفارة للإمام المهديعجل الله تعالى فرجه.png في فترة الغيبة الصغرى لا سيّما في زمن السفير الثاني. إلّا أنّ الشيخ الحسين بن روح ابْتُلِيَ بأَشدّهم تأثيراً وأوسعهم أصحاباً: محمد بن علي الشلمغاني العزاقري. وكان في مبدأِ أَمره مؤمناً مُستقيماً، بل وكيلاً لابن روح. ثُمّ ظهر انحرافُه وسُقْمُ عقيدته.[18] ثم إنّه حملَه الحَسَد لأبي القاسم بن روح، على ترك المذهب، وظهر منه مقالاتٍ مُنكَرَةً وأصبح غالياً يعتقد بالتناسخ وحُلول الأُلوهيّة فيه.[19] بعد ذلك بدأ الشيخ أبي القاسم يُصدِر اللّعن بحقّه وأَمَر بِلَعنِه والبراءة منه، إلّا أنّ العزاقري كان يُحرّف ذلك ويُحوّله كي يَصُبَّ في صالحه حتى ظهر توقيعٌ من صاحب الزمان عليه السلام يلعن أبي جعفر محمد بن علي والبراءة منه وممن تابعه وشايعه ورضي بقوله وأقام على تولّيه، بعد المعرفة بهذا التوقيع.[20] وقد صدر هذا التوقيع حيت أُلقِيَ القبض على الشيخ الحسين بن روح رضي الله عنه، وأنفذه من السجن في دار المقتدر إلى أحد أصحابه: شيخنا أبو علي بن همام، فوزّعه أبو علي توزيعاً عاماً، ولم يَدَعْ أحداً من الشيوخ إلّا أقرأه إيّاه وكتب بنسخته إلى سائر الأمصار.[21]

وحين أحسّ الشلمغاني بالتّحدّي والمُجابهة من قِبَل الشيخ ابن روح والمجتمع الموالي له، أراد أن يُباهله فقال: اجمعوا بيني وبينه حتّى آخُذ بيده ويأخذ بيدي فإن لم تنزل عليه نارٌ من السّماء تحرقه، وإلّا فجميع ما قاله فيَّ حق. فبلغ ذلك إلى الرّاضي، فأمر بالقبض عليه، وقتله فقُتل.[22]

آثاره

نقل ابن المشهدي عن الشيخ أبي القاسم بن روح رواية عن أعمال اليوم السابع والعشرين من شهر رجب فقال: تُصلّي في هذا اليوم اثنتا عشرة ركعة، يقرأ في كلّ ركعة فاتحة الكتاب وما تيسر من السور، وتتشهّد وتُسلِّم وتقول بين كل ركعتين: الحمد للّه الذي لم يتّخذ ولداً ولم يكن له شريكٌ في المُلك، ولم يَكُن لهُ وَليٌّ من الذُّل وكبِّره تكبيراً. يا عدتي في مُدَّتي، ويا صاحبي في شدَّتي ،.....[23]

كما قد نقل عنه دعاءً مشهوراً يُقرأ في شهر رجب عند زيارة أحد المشاهد المشرفة وهو: زُرْ أيّ المشاهد كُنتَ بحضرتها في رجب، تقول إذا دخلت: الحمد للّه الذي أَشْهَدَنا مشهد أوليائه في رجب، وأَوْجَب علينا من حَقِّهم ما قد وجب، وَصلّى اللّه على محمّدٍ المنتجب، وعلى أوصيائه الحُجُب. اللّهم فكما أَشهَدتنا مَشهدَهُم فَأَنْجِزْ لَنَا مَوعِدَهُم، وَأَوْرِدنا مَوْرِدَهُم...[24]

وذكر السيد البروجردي زيارة الأبواب المنسوبة إلى الشيخ أبي القاسم الحسين بن روح.[25]

كما أنّه صَدَرَ الكثير من الأُمور الفقهيّة عنه سواءً أكانت على شكل أسئلةِ أم غير ذلك، أبرزها كتاب التأديب الذي أرسله إلى أهل قم.

وفاته

توفّى الشيخ الحسين بن روح النوبختي في شعبان سنة 326 ه. ودُفِن في مقبرة النوبختيّة في درب علي بن أحمد النّوبختي النّافذ من ناحية إلى قنطرة الشوك ومن ناحية الأخرى إلى التّل [26]

أقوال العلماء فيه

"النوبختي أبو القاسم : هو أحد السفراء والنواب الخاصة ، للإمام الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه.png وشهرة جلالته وعظمته أغنتنا عن الإطالة في شأنه."[27]
"إن المترجم قدّس الله نفسة الزكية من الجلالة والشهرة ووكالته وقربه من الإمام الحجّة المنتظر عجّل الله فرجه الشريف بمرتبةٍ تُغنينا عن التعرّض لإثبات وثاقته، فهو رضوان الله تعالى عليه النائب الخاص للإمام الحجّة في غيبته الأُولى، وذلك دليل جلالته وقداسته ووثاقته، بل هو أجلّ من ذلك، فرضوان الله تعالى على روحه الطاهرة.[28]

الخلفاء العباسيون الذين عاصرهم

عاصر السفير الثالث الحسين بن روح ثلاثة من الخلفاء العباسيين, وهم:

  1. المقتدر بالله ( 908 - 932 م. / 295 - 320 هـ. )
  2. القاهر بالله ( 932 - 934 م. / 320 - 322 هـ. )
  3. الراضي بالله ( 934 - 940 م. / 322 - 328 هـ. )

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. الطوسي، الغيبة، ص 371-372.
  2. الصدر، تاريخ الغيبة، ج 1، ص 406.
  3. بحر العلوم، الفوائد الرجالية، ج 4، ص 127، فائدة 13.
  4. الصدر، تاريخ الغيبة، ج 1، ص 411.
  5. الطوسي، الغيبة، ص 391.
  6. المامقاني، تنقيح المقال، ج 22، ص 70.
  7. المامقاني، تنقيح المقال، ج 22، ص 71.
  8. الذهبي, دول الإسلام، ج 1، ص 292.
  9. ن. م (بتصرّف)
  10. الطوسي، الغيبة، ص 369.
  11. ن. م، ص. 367-368 ( بتصرّف)
  12. ن. م، ص. 371، ح. 341
  13. ن.م، ص 370-372، ح 339 و 342.
  14. الصدر، تاريخ الغيبة، ج.1، ص. 384
  15. ن. م، ص. 385
  16. ن. م، ص. 471
  17. ن. م
  18. الصدر، تاريخ الغيبة، ج.١، ص. 496
  19. ن. م، ص.514
  20. ن. م، ص.517
  21. ن. م، ص.518
  22. ن. م، ص.520 (باختصار)
  23. ابن المشهدي، المزار، ص. 199
  24. ن. م، ص. 203-204
  25. البروجردي، جامع أحاديث الشيعة، ج. 12، ص. 618
  26. الطوسي، كتاب الغيبة، ص. 386-387، ح. 350
  27. الخوئي، معجم رجال الحديث، ج. 6، ص. 257، رقم 3406
  28. المامقاني، تنقيح المقال، ج. 22، ص. 75، رقم 6099

المصادر والمراجع

  • ابن المشهدي، محمد بن جعفر، المزار الكبير، تحقيق: جواد قيومي أصفهاني، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1378 هـ.
  • ابن طاووس، علي، إقبال الأعمال (مضمار السبق في ميدان الصدق)، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، قم، ط 1، 1414 هـ.
  • ابن طاووس، علي، جمال الأسبوع بكمال العمل المشروع، تحقيق: جواد قيومي الأصفهاني، ط 1.
  • البروجردي، حسين، جامع أحاديث الشيعة، قم، المطبعة العلمية، 1399 هـ.
  • الخوئي، أبو القاسم، معجم رجال الحديث وتفصيل طبقات الرواة، ط 5، 1413 هـ/ 1992 م.
  • الذهبي، محمد بن أحمد، دول الإسلام، تحقيق: حسن مروة، بيروت، دار صادر.
  • الصدر، محمد محمد صادق، موسوعة الإمام المهدي عليه السلام، هيئة تراث السيد الشهيد الصدر - النجف الأشرف، دار ومكتبة البصائر - بيروت.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، كتاب الغيبة، تحقيق: عباد الله الطهراني - الشيخ علي أحمد ناصح، قم، مؤسسة المعارف الاسلامية، 1411 هـ.
  • المامقاني، الملا عبد الله، تنقيح المقال في علم الرجال، تحقيق: محي الدين - محمد رضا المامقاني، قم، موسسة آل البيت (عليهم السلام) لإحياء التراث، 1389 هـ.
  • بحر العلوم، محمد المهدي، الفوائد الرجالية (رجال السيد بحر العلوم)، تحقيق: محمد صادق بحر العلوم - حسين بحر العلوم، طهران، مكتبة الصادق، 1363 ش.