مقالة مقبولة
خلل في الوصلات
دون صندوق معلومات
دون صورة
عدم الشمولية

صلاة جعفر الطيار

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث


صلاة جعفر الطيار أو صلاة التسبيح من الصلوات المستحبة وهي «أفضل الصلوات بعد الفرائض»، أهداها رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم إلى جعفر بن أبي طالبعليه السلام بعد رجوعه من الحبشة كتقدير لمجاهدته.

هي عبارة عن أربع ركعات (ركعتان ركعتان) فيها يتكرر ذكر التسبيحات الأربعة «سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكبرُ» 300 مرة. وأفضل أوقات أدائها نهار الجمعة وفي شهر رمضان، وكذلك في غيرها من الأوقات؛ لما فيها من الفضل والأجر، حيث أن اللهعز وجل.png يغفر ذنوب، ويقضي حاجة من صلاها.

هدية الرسول إلى جعفر

نقل العلامة المجلسي في كتابه زاد المعاد، عندما رجع جعفر الطيار أخو أمير المؤمنينعليه السلام من الحبشة كان وصوله في يوم فتح خيبر، فسر ذلك رسول الله (ص) فذهب لإستقباله فعلمه (ص) صلاة التسبيح؛ تكريماً له على جهاده المتواصل من أجل الإسلام، ومن ذلك الوقت نُسبت إليه وعُرفت بصلاة جعفر الطيار.[1]

كيفيتها

صلاة جعفر الطيار أربع ركعات بتشهّدين وتسليمتين، أي تُصلى ركعتين ركعتين.

  • الركعتين الأولى: ينوي المصلي ويكبر تكبيرة الإحرام، ثم يقرأ في الركعة الأولى بعد سورة الحمد سورة الزلزلة، وفي الركعة الثانية يقرأ بعد سورة الحمد سورة العاديات، فإذا فرغ من القراءة في كل ركعة يقول قبل الرّكوع خمس عشرة مرّة «سُبْحانَ اللهِ وَاَلْحَمْدُ للهِ وَلا اِلـهَ إلاّ اللهُ وَاَللهُ اَكْبَر». وفي الرّكوع يقولها عشراً، وعند استوائه من الركوع يقولها عشراً، ويسجد ويقولها في سجوده عشراً، وعند رفع رأسه من السجدة يقولها عشراً، وفي السجدة الثانية يقولها عشراً، وعند رفع رأسه من السجدة الثانية وقبل قيامه يقولها عشراً، فيكون مجموعها في الركعة الواحدة 75 مرّة.
  • الركعتين الثانية: الركعتين الثانية تكون تماماً كالركعتين الأولى من حيث التسبيحات لكن يقرأ في الركعة الثالثة سورة الحمد ثم سورة النصر، وفي الركعة الرابعة سورة الحمد ثم سورة التوحيد، ليكون مجموعها في الأربع ركعات 300 مرّة من التسبيحات.[2]
ذكر سُبْحَانَ اللَّهِ وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَ اللَّهُ أَکبَرُ عدد
بعد قرائة السورة 15 مرة
في الركوع 10 مرات
عند القیام بعد الرکوع 10 مرات
في السجدة الأولی 10 مرات
عند الجلوس بعد السجدة الأولی 10 مرات
في السجدة الثانية 10 مرات
عند الجلوس بعد السجدة الثانية 10 مرات
  • يستحب أن يقول المصلي في السجدة الثانية من الركعتين الثانية، هذا الدعاء:

«سُبْحانَ مَنْ لَبِسَ الْعِزَّ وَالْوَقارَ سُبْحانَ مَنْ تَعَطَّفَ بِالَْمجْدِ وَتَكَرَّمَ بِهِ سُبْحانَ مَنْ لا يَنْبَغِي التَّسْبيحُ إلاّ لَهُ سُبْحانَ مَنْ اَحْصى كُلِّ شَىْء عِلْمُهُ سُبْحانَ ذِي الْمَنِّ وَالنِّعَمِ سُبْحانَ ذِي الْقُدْرَةِ وَالْكَرَمِ اَللّـهُمَّ اِنّي أَسْأَلُكَ بِمَعاقِدِ الْعِزِّ مِنْ عَرْشِكَ وَمُنْتَهَى الرَّحْمَةِ مِنْ كِتابِكَ وَاسْمِكَ الاَْعْظَمِ وَكَلِماتِكَ التّامَّةِ الَّتى تَمَّتْ صِدْقاً وَعَدْلاً صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَاَهْلِ بَيْتِهِ وَافْعَلْ بى كَذا وَكَذا»، وتطلب حاجتك عوض كلمة كذا وكذا.[3]

  • ذكر العلامة المجلسي في كتابه زاد المعاد عن المفضل بن عمر قال رأيت الصادقعليه السلام صلّى صلاة جعفر بن أبي طالب عليه السلام ورفع يديه ودعا بهذا الدّعاء: «يَا رَبِّ يَا رَبِّ» حتّى انقطع النّفس، «يَا ربّاهُ يَا ربّاهُ» حتّى انقطع النّفس، «رَبِّ رَبِّ» حتّى انقطع النّفس، «يَا اَللّهُ يَا اَللّهُ» حتّى انقطع النّفس، «يَا حَيُّ يَا حَيُّ حتّى» انقطع النّفس، «يَا رَحيمُ يَا رَحيمُ» حتّى انقطع النّفس، «يَا رَحْمنُ يَا رَحْمنُ» سبع مرّات، «يَا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ» سبع مرّات، ثمّ قال: «اَللّـهُمَّ اِنّي اَفْتَتِحُ الْقَوْلَ بِحَمْدِكَ وَاَنْطِقُ بِالثَّناءِ عَلَيْكَ وَاُمَجِّدُكَ وَلاغايَةَ لِمَدْحِكَ وَاُثْني عَلَيْكَ وَمَنْ يَبْلُغُ غايَةَ ثَنائِكَ وَاَمَدَ مَجْدِكَ وَاَنّى لِخَليقَتِكَ كُنْهُ مَعْرِفَةِ مَجْدِكَ وَاَيَّ زَمَن لَمْ تَكُنْ مَمْدُوحاً بِفَضْلِكَ مَوْصُوفاً بِمَجْدِكَ عَوّاداً عَلَى الْمُذْنِبينَ بِحِلْمِكَ تَخَلَّفَ سُكّانُ اَرْضِكَ عَنْ طاعَتِكَ فَكُنْتَ عَلَيْهِمْ عَطُوفاً بِجُودِكَ جَواداً بِفَضْلِكَ عَوّاداً بِكَرَمِكَ يَا لا اِلـهَ إلاّ اَنْتَ الْمَنّانُ ذُوالْجَلالِ وَالاِْكْرامِ».

وقال لي: «يَا مفضّل اذا كانت لك حاجة ضرورية، فَصلِّ هذه الصلاة وادع بهذا الدّعاء وسل حاجتك يقضى الله لك إن شاء الله تعالى».[4]

فضلها

ورد في فضل هذه الصلاة الكثير من الأحاديث، ومنها:

  • عبر عنها صاحب مفاتيح الجنان بــ «الإكسير الأعظم والكبريت الأحمر» حيث هي مروية بما لها من الفضل العظيم بأسناد معتبرة غاية الاعتبار.[5]
  • عن أبي بصير عن الصادقعليه السلام أنه قال: «قال رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم لجعفر عليه السلام : ألا أمنحك ألا أعطيك ألا أحبوك؟ فقال له جعفر: بلى يا رسول الله ، قال: فظن الناس أنه يعطيه ذهبا أو فضة فتشرف الناس لذلك، فقال له: إني أعطيك شيئاً إن أنت صنعته كل يوم كان خيراً لك من الدنيا وما فيها، فإن صنعته بين يومين غفر لك ما بينهما، أو كل جمعة أو كل شهر أو كل سنة غفر لك ما بينهما».[7]


  • عن أبي البلاد قال: قلت لأبي الحسن موسىعليه السلام: «أي شيء لمن صلى صلاة جعفرعليه السلام؟ لو كان عليه مثل رمل عالج وزبَد البحر ذنوباً لغفرها الله له، قال: قلت: هذه لنا؟ قال: فلمن هي إلا لكم خاصة».[8]
  • عن إسحاق بن عمار قال: قلت للصادقعليه السلام: «من صلى صلاة جعفرعليه السلام هل يُكتب له من الأجر مثل ما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لجعفر؟ قال: إي والله».[9]

لقضاء الحوائج

روى الشيخ الطوسي عن الصادقعليه السلام قال: «صم يوم الأربعاء والخميس والجمعة، فاذا كان عشيّة يوم الخميس تصدّقت على عشرة مساكين مدّاً مُدّاً من الطّعام، فاذا كان يوم الجمعة اغتسلت وبرزت الى الصّحراء فصلّ صلاة جعفر بن أبي طالب واكشف عن ركبتيك وألصقهما بالارض وقل:

يَا مَنْ اَظْهَرَ الْجَميلَ وَسَتَرَ (عَليَّ) الْقَبيحَ يَا مَنْ لَمْ يُؤاخِذْ بِالْجَريرَةِ وَلَمْ يَهْتِكِ السِّتْرِ، يَا عَظيمَ الْعَفْوِ، يَا حَسَنَ التَّجاوُزِ، يَا واسِعَ الْمَغْفِرَةِ، يَا باسِطَ الْيَدَيْنِ بِالرَّحْمَةِ، يَا صاحِبَ كُلِّ نَجْوى، يَا مُنْتَهى كُلِّ شَكْوى، يَا مُقيلَ الْعَثَراتِ، يَا كَريمَ الصَّفْحِ، يَا عَظيمَ الْمَنِّ، يَا مُبْتَدِئاً باِلنِّعَمِ قَبْلَ اسْتِحْقاقِها، يَا رَبّاهُ، يَا رَبّاهُ، يَا رَبّاهُ عشراً، يَا اَللهُ، يَا اَللهُ، يَا اَللهُ عشراً، يَا سَيِّداهُ، يَا سَيِّداهُ، يَا سَيِّداهُ عشراً، يَا مَوْلاهُ، يَا مَوْلاهُ عشراً، يَا غيَاثاه عشراً، يَا غاية رغبتاه عشراً، يَا رحمان عشراً، يَا رحيم، عشراً يَا رَجاءاهُ عشراً، يَا مُعْطِي الْخَيْراتِ عشراً، صَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد كَثيراً طَيِّباً كَاَفْضَلِ ما صَلَّيْتَ عَلى أَحَد مِنْ خَلْقِكَ عشراً. واطلب حاجتك» [10]

الهوامش

  1. الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 1، ص 553؛ العلامة المجلسي، زاد المعاد، ص 320 ــ 321؛ الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 8، ص 51.
  2. الطوسي، تهذيب الأحكام، ج 3، باب 20، ص 186.
  3. الكليني، الكافي، ج 3 ص 467.
  4. العلامة المجلسي، زاد المعاد، ص 323.
  5. القمي، مفاتيح الجنان، ص 77.
  6. الطوسي، تهذيب الأحكام، ج 3، ص 66؛ الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 8، ص 29.
  7. الكليني، الكافي، ج 3، ص 465.
  8. الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 1، ص 553، ح 1536.
  9. الكليني، الكافي ج 3، ص 467.
  10. الطوسي، مصباح المتهجد، ص 330.

المصادر والمراجع

  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، قم، مؤسسه آل البيت عليهم السلام.png، ط 1، 1409 هـ.
  • الصدوق، محمد بن علي بن الحسين، من لا يحضره الفقيه، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 2، 1413 ه‍.
  • العلامة المجلسي، محمد باقر، زاد المعاد، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، ط 1، 1434 هـ/ 2013 م.
  • القمي، عباس، مفاتيح الجنان، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، 2003 م.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، تهذيب الأحكام، طهران، دار الكتب الإسلامية، ط 4، 1407 هـ.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، قم، مؤسسة آل البيتعليهم السلام.png لإحياء التراث، 1410 هـ.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، طهران، دار الكتب الإسلامية، ط 4، 1407 ه‍.
  • الصدوق، محمد بن علي بن الحسين، من لا يحضره الفقيه،قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 2، 1413 ه‍.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، مصباح المتهجد، بيروت، مؤسسة فقه الشيعة، ط 1، 1411 هـ/ 1991 م.