صلاة سلمان الفارسي

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث


صلاة سلمان الفارسي (رضي الله عنه)، هي صلاة علمه إياها رسول الله (صلى الله عليه وآله)، تؤدّی ضمن أعمال شهر رجب ولها أجر عظيم، قال عنها الشيخ عباس القمي : هي صلاة ذات فوائد جمّة لا ينبغي التّغاضى عنها[1].

رواية الصلاة وكيفيتها

هي صلاة ذكرها شيخ الطائفة[2] عن سلمان الفارسي (رحمة الله عليه) أنه قال: دخلت على رسول الله (صلى الله عليه وآله) في آخر يوم من جمادى الآخرة في وقت لم أدخل عليه فيه قبله قال يا سلمان : أنت منا أهل البيت ، أفلا أحدثك؟ قلت: بلى فداك أبي و أمي يا رسول الله. قال : يا سلمان ما من مؤمن و لا مؤمنة صلى في هذا الشهر ثلاثين ركعة ـ وهو شهر رجب يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة و {وقُل هُوَ اللهُ اَحَدٌ} ثلاث مرات و {قُل يَا أيّها الكافِرُونَ} ثلاث مرات إلا محا الله تعالى عنه كل ذنب عمله في صغره و كبره، وأعطاه الله سبحانه من الأجر كمن صام ذلك الشهر كله، وكُتب عند الله من المصلين إلى السنة المقبلة، ورفع له في كل يوم عمل شهيد من شهداء بدر وكُتب له بصوم كل يوم يصومه منه عبادة سنة، ورفع له ألف درجة، فإن صام الشهر كله أنجاه الله (عز و جل) من النار وأوجب له الجنة . يا سلمان ، أخبرني بذلك جبرئيل (عليه السلام) وقال: يا رسول الله ، هذه علامة بينكم و بين المنافقين؛ لأن المنافقين لا يصلون ذلك.

قال سلمان : فقلت: يا رسول الله ، أخبرني كيف أصلي هذه الثلاثين ركعة، ومتى أصليها؟

قال: يا سلمان ، تصلي في أوله عشر ركعات، تقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة واحدة و {وقُل هُوَ اللهُ اَحَدٌ} مرات ، و {قُل يَا أيّها الكافِرُونَ} ثلاث مرات، فإذا سلّمت رفعت يديك وقلت: «لا اِلـهَ إلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ يُحْيي وَيُميتُ، وَهُوَ حَيٌّ لا يَمُوتُ بِيَدِهِ الْخَيْرُ وَهُوَ عَلى كُلِّ شَيْء قَديرٌ، اَللّـهُمَّ لا مانِعَ لِما أعْطَيْتَ، وَلا مُعْطِيَ لِما مَنَعْتَ، وَلا يَنْفَعُ ذَا الْجَدِّ مِنْكَ الْجَدُّ» ، ثم امسح بها وجهك.

و صل في وسط الشهر عشر ركعات، تقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة واحدة و {وقُل هُوَ اللهُ اَحَدٌ} و {قُل يَا أيّها الكافِرُونَ} ثلاث مرات، فإذا سلّمت فارفع يديك إلى السماء وقل: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، يحيي ويميت، وهو حي لا يموت، بيده الخير وهو على كل شيء قدير، إلها واحداً أحداً فرداً صمداً لم يتخذ صاحبةً ولا ولداً، ثم امسح بها وجهك.

و صل في آخر الشهر عشر ركعات تقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة واحدة و {وقُل هُوَ اللهُ اَحَدٌ} ثلاث مرات، و {قُل يَا أيّها الكافِرُونَ} ثلاث مرات، فإذا سلّمت فارفع يديك إلى السماء وقل: «لا اِلـهَ إلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَريكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ يُحْيي وَيُميتُ، وَهُوَ حَيٌّ لا يَمُوتُ بِيَدِهِ الْخَيْرُ وَهُوَ عَلى كُلِّ شَيْء قَديرٌ، وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ الطّاهِرينَ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلاّ بِاللهِ العَلِيِّ اْْلْعَظيمٌِ» ، ثم امسح بها وجهك, وسل حاجتك, فإنه يُستجاب لك دعاؤك، ويجعل الله بينك وبين جهنم سبعة خنادق، كل خندق كما بين السماء والأرض، ويكتب لك بكل ركعة ألفَ ألف ركعة، ويكتب لك براءة من النار، وجواز على الصراط.

قال سلمان (رضي الله عنه) : فلما فرغ النبي (صلى الله عليه وآله) من الحديث خررتُ ساجداً أبكي شكراً لله تعالى لمّا سمعت هذا الحديث.

صلاة أخرى لسلمان (رضي الله عنه)

و لسلمان (رضي الله عنه) أيضاً صلاة اُخرى في اليوم الأول من شهر رجب، وهي عشر ركعات يقرأ في كلّ ركعة الفاتحة مرّة والتّوحيد ثلاث مرّات.

قال الشيخ القمي: وهي صلاة ذات فضل عظيم، فانّها توجب غفران الذّنوب، والوقاية مِن فتنة القبر ومن عذاب يوم القيَامة، ويصرف عن من صلّاها الجذام والبرص وذات الجنب[3].

الهوامش

  1. القمي، الشيخ عباس، مفاتيح الجنان، أعمال اليوم الأول
  2. الشيخ الطوسي مصباحج المتهجد
  3. القمي، الشيخ عباس، أعمال اليوم الأول من شهر رجب

المصادر والمراجع

  • الطوسي، محمد بن الحسن، مصباح المتهجد، بيروت، مؤسسة فقه الشيعة، 1411 هـ.
  • القمي، عباس، مفاتيح الجنان، د.م، د.ن، د.ت.