صلاة الغفيلة

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث


مصلون في القاهرة القديمة عام 1865 م .

صلاة الغفيلة من الصّلوات النّوافل (المستحبّة)، ذات أربع ركعات تقام بين صلاتي المغرب و العشاء، عبّر عنها بعضهم بأنّها في غاية الإعتبار [1].

الوجه في التسمية بالغفيلة

قال السيد الخوئي (رحمه الله):

والوجه في تسمية ما بين صلاتي المغرب و العشاء بـ(ساعة الغفلة): أن ديدنهم - في عصر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ـ جرى على إتيانهم بصلاة المغرب عند المغرب ثم الإيواء إلى بيوتهم ومنازلهم، وإذا مضت برهة من الزمان كانوا يعودون إلى المسجد لإقامة صلاة العشاء، فكانوا فيما بين الصلاتين - على الأغلب - مشغولين بالأكل أو الشرب أو بغيرهما من أعمالهم، ومن ثمة سميّت تلك الساعة بـ(ساعة الغفلة).[2]

كيفيتها

هي ركعتان يبدأ وقتها من بعد الانتهاء من صلاة المغرب إلى حين زوال الحمرة المغربية،[3] ويقرأ فيها:

  • في الأولى بعد الحمد ﴿وذَا النُّونِ اِذْ ذَهَبَ مُغاضِباً فَظَنَّ اَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنادى فِي الظُّلَماتِ اَنْ لا اِلـهَ اِلاّ اَنْتَ سُبْحانَكَ اِنّي كُنْتُ مِنَ الظّالِمينَ فَاسْتَجَبْنا لَهُ وَنَجّيْناهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنينَ﴾.[4]
  • وفي الثّانية: بعد الحمد ﴿وَعِنْدَهُ مِفاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُها اِلاّ هُوَ وَيَعْلَمُ ما فِي الْبَّرِ وَالْبَحْرِ وَما تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَة اِلاّ يَعْلَمُها وَلا حَبَّة في ظُلِماتِ الاَْرْضِ وَلا رَطْب وَلا يَابِس اِلاّ فِي كِتاب مُبين﴾.[5]
  • وفي القنُوت يقول: «اَللّـهُمَّ اِنّي أَسْأَلُكَ بِمَفاتِحِ الْغَْيِبِ الَّتي لا يَعْلَمُها اِلاّ اَنْتَ اَنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ وَاَنْ تَفْعَلَ بي كَذا وَكَذا» ويذكر الحاجة المُرادة.
  • ثمّ يقول: «اَللّـهُمَّ اَنْتَ وَلِيُّ نِعْمَتي وَالْقادِرُ عَلى طَلِبَتي تَعْلَمُ حاجَتي فَأَسْأَلُكَ بِحَقِّ مُحَمَّد وَآلِهِ عَلَيْهِ وَ عَلَيْهِمُ السَّلامُ لَمّا قَضَيْتَها لي... » ويسأل الحاجة المرادة.[6]

رواية الغفيلة

لقد ذكرت المصادر الحديثة مجموعة من الروايات عن رسول الله (ص) وأهل البيتعليهم السلام.png في تعيين وقت صلاة الغفيلة، ومنها:

  • روى الشيخ الصدوق (رحمه الله) عن سعد بن عبد الله عن أحمد بن أبي عبد الله، عن أبيه، عن وهب بن وهب ، عن جعفر بن محمد عن أبيه ، عن آبائه (عليهم السلام) قال: قال رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم: «تنفلوا في ساعة الغفلة ولو بركعتين خفيفتين فإنهما تورثان دار الكرامة. قيل: يا رسول الله، وما ساعة الغفلة؟ قال: ما بين المغرب والعشاء».[7]
  • وروى الشيخ الطوسي عن محمد بن أحمد بن يحيى ، عن وهب أو عن السكوني ، عن جعفر، عن أبيه عليه السلام قال: «قال رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم: (تنفلوا في ساعة الغفلة ولو بركعتين خفيفتين فإنهما يورثان دار الكرامة)، قيل يا رسول الله وما ساعة الغفلة؟ قال: (ما بين المغرب والعشاء) ».[8]
  • وروى الشيخ أيضاً عن هشام بن سالم عن أبي عبد اللهعليه السلام أنه قال: من صلى بين العشائين ركعتين يقرء في الأولى الحمد ﴿وذَا النُّونِ اِذْ ذَهَبَ مُغاضِباً... إلى قوله... وَكَذلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنينَ﴾، وفي الثانية الحمد وقوله: ﴿وَعِنْدَهُ مِفاتِحُ الْغَيْبِ... إلى آخر الآية﴾ ، فإذا فرغ من القراءة رفع يديه وقال: اَللّـهُمَّ اِنّي أَسْأَلُكَ بِمَفاتِحِ الْغَْيِبِ الَّتي لا يَعْلَمُها اِلاّ اَنْتَ اَنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وَآلِهِ وَاَنْ تَفْعَلَ بي كَذا وَكَذا. اَللّـهُمَّ اَنْتَ وَلِيُّ نِعْمَتي وَالْقادِرُ عَلى طَلِبَتي تَعْلَمُ حاجَتي فَأَسْأَلُكَ بِحَقِّ مُحَمَّد وَآلِهِ عَلَيْهِ وَ عَلَيْهِمُ السَّلامُ لَمّا قَضَيْتَها لي، وسأل الله حاجته، أعطاه الله ما سأل».[9]

معنى خفيفتين

روى السيد ابن طاووس رواية الصدوق نفسها، وفي ذيلها زيادة: «قيل: يا رسول الله، وما معنى خفيفتين؟ قال: (تقرأ فيهما الحمد وحدها) ».[10]

أحكامها

لصلاة الغفيلة عدّة أحكام، ومنها:

  • النية فيها: أصلي ركعتي (أو صلاة) الغفيلة قربةً إلى الله تعالى.
  • يجوز ـ عند أكثر الفقهاء المتأخرين ـ الجمع بين نافلة المغرب والغفيلة بنية واحدة فهو من تداخل المستحبين.[11]
  • الاكتفاء بصلاة الغفيلة لا يعادل الإتيان بنافلة المغرب .
  • يجواز أداؤها ما بين المغرب والعشاء مطلقاً في أي وقت.
  • يجوز إتيانها عن قيام أو جلوس اختياراً ، والأولى ـ عند أغلب الفقهاء ـ أن تكون الركعتين من جلوس عن واحدة من قيام .
  • قال بعضهم: يجوز أداء صلاة الغفيلة بعد الانتهاء من صلاة العشاء بناءً على أنها تقع أثناء الحمرة المغربية.
  • لابد في صلاة الغفيلة من الاتيان بما اعتُبر فيها من قرائة الآيتين بعد الفاتحة من الركعتين والقنوت فيها بما ورد استحبابه، ولاتضر قراءة سورة قصيرة بعد قراءة الفاتحة نسياناً، ولكنها ليست جزءً منها ، فيمكنك أن قراءة الآية بعد ذلك وإتمام صلاة الغفيلة على ما ورد.

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. النائيني، كتاب الصّلاة (تقريرات الكاظمي)، ج 1، ص 16، بل خالف المشهور في هذا وعدّها من نوافل المغرب .
  2. الخوئي، تنقيح العروة الوثقى، ج 1، ص 103.
  3. الصدر، ما وراء الفقه، ج 1، ق 2، ص 62.
  4. الأنبياء: 87.
  5. الأنعام: 59.
  6. الطوسي، مصباح المتهجد، ص 107.
  7. الصدوق، ثواب الأعمال، ص 44.
  8. الطوسي، تهذيب الأحكام، ج 2، ص 243.
  9. الطوسي، مصباح المتهجد، ص 91.
  10. ابن طاووس، فلاح السائل، ص 248؛ العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 84، ص 100.
  11. الصدر، منهج الصالحين، ج 1، ص 316.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن طاووس، علي بن موسى، فلاح السائل ونجاح المسائل‌، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1406 هـ.
  • الخوئي، أبو القاسم، التنقيح في شرح العروة الوثقى، قم، مؤسسة أنصاريان، 1417 هـ.
  • الصدر، محمد محمد صادق، ما وراء الفقه، بيروت، دار الأضواء، ط 1، 1430 هـ.
  • الصدر، محمد محمد صادق، منهج الصالحين، هيئة تراث السيد الشهيد الصدر، النجف الأشرف، 1430هـ.
  • الصدوق، محمد بن علي بن الحسين، ثواب الأعمال وعقاب الأعمال، قم، دار الشريف الرضي للنشر، 1406 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، تهذيب الأحكام، طهران، دار الكتب الإسلامية، ط 4، 1407 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، مصباح المتهجد، بيروت، مؤسسة فقه الشيعة، ط 1، 1411 هـ/ 1991 م.
  • العلامة المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، دار إحياء التراث العربي، 1403 هـ/ 1983 م.
  • النائيني، محمد حسين، كتاب الصلاة، تقرير: محمد علي الكاظمي، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1411 هـ.