مقالة مقبولة
خلل في الوصلات
دون صندوق معلومات
استنساخ من مصدر جيد
مقدمة ناقصة
خلل في أسلوب التعبير
بحاجة إلى تلخيص

الحدود

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث


الحدود (جمع: حد) هي عقوبة خاصّة حددها الشرع تتعلّق بإيلام البدن بسبب اقتراف المكلّف معصية خاصّة، وقد ذُكرت الحدود في القرآن الكريم والسنة الشريفة ومنها: حد الزنا، وحد اللواط، وحد السرقة.

ذكر الفقهاء أنَّ الحدود تثبت إما بالبينة أو بالإقرار، ويجوز للحاكم الشرعي إقامة الحدود في عصر الغيبة.

تعريفها

الحدّ هو الحاجز بين الشيئين، ويُقال أيضا للمنع، ومنه قيل للبوّاب حدّاد، وشرعا هو إيقاع عقوبة قدّرها الشارع للمكلّف على ارتكاب معصية.[1]

مشروعيتها

استدل الفقهاء على مشروعية الحدود بالقرآن الكريم كقوله تعالى: ﴿وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيم﴾،[2] وآيات أخرى كثيرة،[3] وبالسنة الشريفة كما روي عن حنان بن سدير عن أبيه عن الإمام الباقرعليه السلام: حد يُقام في الأرض أزكى فيها من مطر أربعين ليلة وأيامها،[4] وغيرها من الروايات.[5]

موجبات الحدّ

العقوبة الشرعية تارة تكون حدا وأخرى تعزيرا، ويجب الحدّ عند ارتكاب محرمات معينة، وهي:

الزنا

يتحقق الزنا بإيلاج[ملاحظة 1] مقدار الحشفة[ملاحظة 2] في فرج امرأة من دون عقد ولا شبهة ولا ملك، ولا فرق في ذلك بين القبل والدبر،[6] ويجد مجموعة من الحدود له، وهي:

  • حد القتل:

وذلك في عدة موارد، ومنها: الزنا بإحدى المحارم النسبية كالأم والبنت،[7] والزنا بالأجنبية عن إكراه لها.[8]

وذلك في موردين، وهما: المحصن[ملاحظة 4] إذا زنا سواء كان رجل أو امرأة،[9] المرأة الزانية ولو كانت محصنة إذا زنى بها غير البالغ.[10]

للزاني المحصن والزانية المحصنة اذا كان الزاني بها بالغا رجما.[11]

  • حد الجلد والرجم:

وذلك في الشيخ الزاني أو الشيخة المزني بها إذا كانا محصنين.[12]

يلزم الجلد وجزّ شعر الرأس والنفي من البلد لفترة سنة، وذلك في الرجل الذي لم يتزوج (غير المحصن) إذا زنى.[13]

اللواط

حدّ اللائط والملوط به - إذا كانا مكلفين - القتل بأحد الأساليب التالية:

  1. الإحراق بالنار.
  2. الدحرجة من شاهق مشدود اليدين والرجلين.
  3. الضرب بالسيف ثم الإحراق بالنار.
  4. الرجم.[14]

تزويج ذمية على مسلمة بغير إذنها

كتاب حدود وقصاص وديات للشيخ المجلسي

من تزوج ذمية على مسلمة فجامعها عالما بالتحريم قبل إجازة المرأة المسلمة، كان عليه ثُمن حد الزاني[ملاحظة 7] وإن لم ترض المرأة بذلك فُرَّق بينهما.[15]

تقبيل المحرم غلاما بشهوة

من قبّل غلاما بشهوة، فإن كان محرما[ملاحظة 8] ضرب مائة سوط وإلا عزّره الحاكم دون الحدّ حسبما يراه من المصلحة.[16]

السحق

حدّ السحق[ملاحظة 9] مائة جلدة،[17] ومع التكرر مرتين مع الحد يلزم القتل في الثالثة.[18]

القيادة

وهي الجمع بين الرجال والنساء للزنا، وبين الرجال والرجال للواط وبين النساء والنساء للسحق.[19]

القذف

حدّ القذف[ملاحظة 10] ثمانون جلدة. ولا يثبت إلا إذا كان المقذوف بالغا، عاقلا، حرا، مسلما، محصنا.[20]

سب النبي (ص)

دعوى النبوة

السحر

قال الفقهاء: ساحر المسلمين يُقتل، وساحر الكفار لا يُقتل، ومن تعلم شيئاً من السحر كان آخر عهده بربه، وحدّه القتل إلا أن يتوب.[23]

شرب المسكر

  • الحدّ في شرب الخمر وبقية المسكرات ثمانون جلدة يضرب الشارب مجردا من الثياب بين الكتفين إن كان رجلا ومن فوق الثياب إن كان امرأة.[24]

السرقة

يشترط في السارق أمور ليصدق عليه أنه سارق ويُقام عليه الحد، وهي:

  1. البلوغ
  2. العقل
  3. ارتفاع الشبهة، فلو توهم أن المال ملكه فأخذه ثم بان أنه غير مالك للمال لم يُحد.
  4. أن لا يكون المال مشتركا بينه وبين غيره.
  5. أن يكون المال في مكان محكم ومأمون ولم يكن مأذونا في دخوله لذلك المكان المحرز.
  6. أن لا يكون السارق والدا لصاحب المتاع المسروق.
  7. أن يأخذ المال سرا لا علنا.
  8. أن يكون المال ملك غيره، وأما لو كان متعلقا لحق غيره، ولكن كان المال ملك نفسه كما في الرهن لم يُقطع.
  9. أن لا يكون السارق عبدا لصاحب المال.[25]

قال الفقهاء: لا يحدّ السارق إلا اذا كانت قيمة المسروق بمقدار ربع دينار[ملاحظة 11] ذهب والدينار بوزن (18 حمصة)[ملاحظة 12] هذا هو المشهور.[26]

بيع الحر

  • من باع إنسانا حرا، صغيرا كان أو كبيرا ذكرا كان أو أنثى قطعت يده.[27]

المحاربة والإفساد

المحارب: وهو من شهر السلاح لإخافة الناس والإفساد في الأرض- يقتل أو يصلب أو يقطع مخالفا[ملاحظة 13] أو ينفى من الأرض.[28]

الارتداد

  • المرتد عبارة عمن خرج عن دين الإسلام، وهو على قسمين:
  1. المرتد الفطري: وهو الذي ولد على الإسلام من أبوين مسلمين أو من أبوين أحدهما مسلم، ويجب قتله وتبين منه زوجته وتعتد عدة الوفاة، وتُقسم أمواله حال ردته بين ورثته.
  2. المرتد الملي: وهو من أسلم عن كفر ثم ارتد ورجع إليه، وهذا يُستتاب، فإنَّ تاب خلال ثلاثة أيام، فهو وإلا قتل في اليوم الرابع، ولا تزول عنه أملاكه وينفسخ العقد بينه وبين زوجته وتعتد عدة المطلقة إذا كانت مدخولا بها.[29]

التعزير

كل من خالف الشريعة بفعل محرم أو ترك واجب من دون عذر ولم يرد تحديد شرعي لمقدار عقوبته عاقبه الحاكم الشرعي بما يراه صلاحا، وفي بعض الروايات تحديد ذلك بما دون أربعين ضربة.[31]

إقامة الحدود في عصر الغيبة

يجوز للحاكم الشرعي إقامة الحدود في عصر الغيبة.[32]

الهوامش

  1. السيوري، كنز العرفان في فقه القرآن، ج‌ 2، ص 338.
  2. المائدة: 38.
  3. النساء: 15 - 16.؛ النور: 2.؛ النور: 4 - 5.؛ المائدة: 33.
  4. الكليني، الكافي، ج 7، ص 174.
  5. الطوسي، تهذيب الأحكام، ج 10، ص 2.؛ الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج 28، ص 11.؛ الطوسي، الاستبصار، ج 4، ص 200.؛ الكليني، الكافي، ج 7، ص 174.
  6. العلامة الحلي، إرشاد الأذهان، ج‌ 2، ص 170.
  7. الروحاني، منهاج الصالحين، ج‌ 3، ص 265.
  8. الروحاني، منهاج الصالحين، ج 3، ص 265.
  9. الفياض، منهاج الصالحين، ج‌ 3، ص 284.
  10. الخوئي، تكملة منهاج الصالحين، ج 2، ص 35.
  11. الجزيري، الفقه على المذاهب الأربعة ومذهب أهل البيتعليهم السلام.png، ج‌ 5، ص 137.
  12. المرعشي، منهاج المؤمنين، ج 2، ص 271.
  13. الروحاني، منهاج الصالحين، ج‌ 3، ص 266.
  14. الخوئي، تكملة منهاج الصالحين، ج 2، ص 39.
  15. الخراساني، منهاج الصالحين، ج‌ 3، ص 486.
  16. الخوئي، تكملة منهاج الصالحين، ج 2، ص 40.
  17. الخراساني، منهاج الصالحين، ج‌ 3، ص 486.
  18. الفياض، منهاج الصالحين، ج‌ 3، ص 293.
  19. الخوئي، تكملة منهاج الصالحين، ج 2، ص 41.
  20. الخوئي، تكملة منهاج الصالحين، ج 2، ص 42.
  21. الحلي، معالم الدين في فقه آل ياسين، ج‌ 2، ص 503.
  22. الخراساني، منهاج الصالحين، ج 3، ص 490.
  23. الروحاني، منهاج الصالحين، ج 3، ص 279.
  24. الفياض، منهاج الصالحين، ج‌ 3، ص 297.
  25. الخوئي، تكملة منهاج الصالحين، ج 2، ص 45 -46.
  26. المرعشي، السرقة على ضوء القرآن والسنة، ص 135.
  27. الخوئي، تكملة منهاج الصالحين، ج 2، ص 51.
  28. الفياض، منهاج الصالحين، ج‌ 3، ص 310.
  29. الخوئي، تكملة منهاج الصالحين، ج 2، ص 53.
  30. الخراساني، منهاج الصالحين، ج‌ 3، ص 500.
  31. الأيرواني، دروس تمهيدية في الفقه الاستدلالي على المذهب الجعفري، ج‌ 3، ص 300.
  32. الأيرواني، دروس تمهيدية في الفقه الاستدلالي على المذهب الجعفري، ج‌ 3، ص 302.

الملاحظات

  1. الولوج: الدخول. الصاحب بن عباد، المحيط في اللغة، ج‌ 7، ص 180.
  2. الْحَشَفَةُ: رأس الذكر.الفيومي، المصبح المنير، ج 2، ص 137.
  3. الجَلْد:ضرب الجلد، والجلد غشاء جسم الحيوان، وجمعه: جلود. عبد الرحمن، معجم المصطلحات والألفاظ الفقهية، ج‌ 1، ص 536.
  4. المحصن: الذي تزوج سواء كان رجل أم امرأة. الطريحي، مجمع البحرين، ج‌ 6، ص 236.
  5. الرجم: هو رمى الزاني المحصن بالحجارة حتى الموت. عبد الرحمن، معجم المصطلحات والألفاظ الفقهية، ج‌ 2، ص 131.
  6. الجزّ: أي حلق الرأس. المشكيني، مصطلحات الفقه، ص 290.
  7. حد الزاني مائة جلدة وثمنها إثنا عشر جلدة ونصف.
  8. أي كان من المحارم الذين يحرم الزواج بينهم.
  9. السّحق: دلك المرأة فرجها بفرج أخرى. وقد كني عنه في بعض الروايات باللواتي مع اللواتي كما في وسائل الشيعة، ج20، ص345، في باب تحريم السحق على الفاعلة والمفعول بها، الحديث رقم (4).
  10. وهو رمي الشخص بالزنا رجلا كان أم امرأة أو اللواط، مثل أن يقول لغيره زنيت، أو أنت زان، أو ليط بك، أو أنت منكوح في دبرك، أو أنت لائط، أو ما يؤدي هذا المعنى. الفياض، منهاج الصالحين، ج 3، ص 294.
  11. من العملة الذهبية ويبلغ وزنه (0.954) من الغرام أي أقل من غرام واحد.
  12. أي وزن حمصة (حبة حمص) وهو القيراط والقيراط هو وزن ثلاث حبات شعير وثلاثة أسباع الحبة ويبلغ وزنها (0.212) أي أقل من ربع غرام.
  13. بان تقطع يده اليمنى مع رجله اليسرى.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الأيرواني، باقر،‌ دروس تمهيدية في الفقه الاستدلالي على المذهب الجعفري‌، قم – إيران، ط 2، 1427 ه‍.‌
  • الجزيري، عبد الرحمن - الغروي، السيد محمد- ياسر مازح‌، الفقه على المذاهب الأربعة ومذهب أهل البيت وفقاً لمذهب أهل البيت عليهم السلام.png، بيروت - لبنان، الناشر: دار الثقلين‌، ط 1، 1419 ه‍.‌
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، قم - إيران، مؤسسة آل البيتعليهم السلام.png لإحياء التراث، ط 1، 1409 هـ.
  • الحلي، محمد بن شجاع القطان، معالم الدين في فقه آل ياسين، قم – إيران، مؤسسه امام صادقعليه السلام، ط 1، 1424 ه‍.
  • الخراساني، حسين وحيد،‌ منهاج الصالحين‌، قم – إيران، الناشر: مدرسة الإمام الباقرعليه السلام، ط 5، 1428 ه‍.
  • الخوئي، أبو القاسم، تكملة منهاج الصالحين، قم - إيران، نشر مدينة العلم، ط 28، 1410 هـ.
  • الروحاني، صادق، منهاج الصالحين، د.م، د.ن، د.ت.
  • السيوري، مقداد بن عبد اللّٰه، كنز العرفان في فقه القرآن، قم - إيران، الناشر: انتشارات مرتضوى، ط 1، ‌1425 ه‍.
  • الصاحب بن عباد، إسماعيل بن عباد‌، المحيط في اللغة‌، المحقق والمصحح: محمد حسن آل ياسين‌، بيروت - لبنان‌، الناشر: عالم الكتاب‌، ط 1، 1414 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، الاستبصار فيما اختلف من الأخبار، طهران – إيران، الناشر: دار الكتب الإسلامية، ط 1، 1390 ه‍.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، تهذيب الأحكام، طهران – إيران، الناشر: دار الكتب الإسلامية، ط 4، 1407 ه‍.
  • العلامة الحلي، الحسن بن يوسف، إرشاد الأذهان إلى أحكام الإيمان‌، قم – إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1410 ه‍.
  • الفياض، محمد اسحاق، منهاج الصالحين، د.م، د.ن، د.ت.
  • الفيومي، أحمد بن محمد، المصباح المنير في غريب الشرح الكبير للرافعي‌، قم - إيران، الناشر: منشورات دار الرضي‌، ط 1، د.ت.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، دار الكتب الإسلامية، طهران - إيران، ط 4، 1407 ه‍.
  • المرعشي، شهاب الدين‌، السرقة على ضوء القرآن والسنة‌، قم - إيران، الناشر: انتشارات كتابخانه وچاپخانه آية الله مرعشى نجفى، ط 1، 1424 ه‍.
  • المرعشي، شهاب الدين، منهاج المؤمنين، قم - إيران، انتشارات كتابخانه آية الله مرعشي نجفي، ط 1، 1406 ه‍.
  • المشكيني، علي، مصطلحات الفقه، د.م، د.ن، د.ت.
  • عبد الرحمن‌، محمود، معجم المصطلحات والألفاظ الفقهية‌، د.م، د.ن، د.ت.