مقالة مقبولة
دون صندوق معلومات
استنساخ من مصدر جيد
خلل في أسلوب التعبير

الظهار

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث


الظهار وهو أن يُحرّم المكلف وطء زوجته عليه بتشبيهها بأمه أو إحدى محارمه بصيغة خاصة بأن يقول لها (أنتِ عليَّ كظهر أمي)، والظِهار حرام، ويحرم به على الزوج وطء زوجته إلا أن يُكفّر عن ظهاره، وكفارة الظهار كفارة مرتبة: وهي عتق رقبة، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا.

تعريفه

الظهار أن يقول الرجل لزوجته: أنتِ عليَّ كظهر أمي، وقيل: إنَّما خُصَّ ذلك بذكر الظهر من الدابة موضع الركوب والمرأة مركوبة وقت الغشيان،[1] وشرعا هو: تشبيه الزوج المكلف منكوحته ولو كانت مطلقة رجعية في العدة، وقيل تشبيه من ملك نكاحها بعقد دائم بظهر محرمة عليه تأييدا بنسب أو رضاع أو مصاهرة.[2]

ذكره في القرآن والسنة

دل على حكمه من القرآن الكريم ما ورد في أول سورة المجادلة،[3] وقد ورد حكمه في الكثير من الروايات والتي بيّنت أنه يجب على الرجل إذا ظاهر امرأته أنَّ يُكفّر،[4] وبعضها ذكرت شروط وقوع الظهار،[5] وغيرها من الأحكام.[6]

سبب التسمية

ذكر الشيخ الطوسي في سبب تسميته: أنَّه مشتق من الظهر، وخُص ذلك بالظهر دون البطن أو الفخذ أو الفرج أو غيرها من الأعضاء؛ لأنَّ كل بهيمة يُركب ظهرها، فلما كانت المرأة تُركب وتُغشى سُميت بذلك، فإذا قال: أنت عليَّ كظهر أمي، فمعناه ركوبك عليَّ محرم كركوب أمي، فسمى ظهارا اشتقاقا من هذا.[7]

حكمه وصيغته

هو حرام، وصورته أن يقول لزوجته (أنت عليَّ كظهر أمي) أو إحدى المحرمات.[8]

وينعقد الظهار بقوله: أنت عليَّ كظهر أمي، وإن اختلفت حرف الصلة، وكذا يقع لو شبهها بظهر ذوي رحم نسبا، ورضاعا.[9]

ما يترتب عليه

آية الظهار

يترتب عل الظهار الكثير من الأحكام، ومنها:

  1. حرمة وطئ الزوجة على زوجها حتى يدفع الكفارة.[10]
  2. إذا صبرت الزوجة بعد الظهار فلا اعتراض، وإذا لم تصبر رفعت أمرها إلى الحاكم الشرعي وخيّر الزوج بين التكفير والرجوع وبين الطلاق، فإن لم يختر أحدهما أنظره الحاكم ثلاثة أشهر من حين المرافعة، فإن انقضت ولم يختر أحد الأمرين حبسه وضيّق عليه في المطعم والمشرب حتى يختار أحدهما.[11]
  3. كفارة الظهار: وهي عتق رقبة، فإن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا.[12]

شروطه

ذكر الفقهاء مجموعة من الشروط لا يصح الظهار إلا بتوفرها، وهي:

  1. حضور شاهدين عادلين يسمعان قول المظاهر.[13]
  2. بلوغ المظاهر وعقله واختياره وقصده وعدم غضبه.[14]
  3. أن تكون الزوجة مدخول بها، وكونها على طهر لم تواقع فيه.[15]
  4. أن لا يكون إيقاع الظهار بقصد الإضرار بالزوجة.[16]
  5. لا يقع الظهار إذا قصد به الزجر، كما لو قال الزوج: فلانة كظهر أمي عليّّ إن تركت الصلاة.[17]

الهوامش

  1. الفيومي، المصباح المنير، ج‌ 2، ص 388.
  2. السيوري، التنقيح الرائع لمختصر الشرائع، ج‌ 3، ص 367.
  3. المجادلة: 1 - 2 - 3 -4.
  4. الكليني، الكافي، ج‌ 6، ص 154.
  5. الطوسي، تهذيب الأحكام، ج‌ 8، ص 9.
  6. الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج‌ 3، ص 526.؛ الطوسي، الاستبصار، ج‌ 3، ص 258.
  7. الطوسي، المبسوط في فقه الإمامية، ج‌ 5، ص 144.
  8. العلامة الحلي، تبصرة المتعلمين، ص 148.
  9. المحقق الحلي، المختصر النافع في فقه الإمامية، ج‌ 1، ص 205.
  10. الخراساني، منهاج الصالحين، ج 3، ص 352.
  11. الفياض، منهاج الصالحين، ج‌ 3، ص 118.
  12. المحقق الحلي، المختصر النافع في فقه الإمامية، ج‌ 1، ص 207.
  13. التبريزي، منهاج الصالحين، ج 2، ص 387.
  14. الحلبي، غنية النزوع، ص 366.
  15. الكيدري، إصباح الشيعة بمصباح الشريعة، ص 456.
  16. الخوئي، منهاج الصالحين، ج 2، ص 309.
  17. الأيرواني، دروس تمهيدية في الفقه الاستدلالي على المذهب الجعفري، ج‌ 2، ص 464.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الأيرواني، باقر،‌ دروس تمهيدية في الفقه الاستدلالي على المذهب الجعفري‌، قم – إيران، ط 2، 1427 ه‍.‌
  • التبريزي، جواد بن علي، منهاج الصالحين‌، قم - إيران‌، الناشر: مجمع الإمام المهديعجل الله تعالى فرجه.png، ط 1، 1426 ه‍.
  • الحلبي، حمزة، غنية النزوع إلى علمي الأصول والفروع، قم – إيران، مؤسسه امام صادقعليه السلام، ط 1، 1417 هـ.
  • الخراساني، حسين وحيد،‌ منهاج الصالحين‌، قم – إيران، الناشر: مدرسة الإمام الباقرعليه السلام، ط 5، 1428 ه‍.
  • الخوئي، أبو القاسم، منهاج الصالحين، قم - إيران، نشر مدينة العلم، ط 28، 1410 هـ.
  • السيوري، مقداد بن عبد اللّٰه، التنقيح الرائع لمختصر الشرائع، قم - إيران، انتشارات كتابخانه آية الله مرعشي نجفي، ط 1، 1404 ه‍.
  • الصدوق، محمّد بن علي، من لا يحضره الفقيه، قم - إيران، الناشر: دار الشريف الرضي للنشر‌ ، ط 2، 1406 ه‍.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، الاستبصار فيما اختلف من الأخبار، طهران – إيران، دار الكتب الإسلامية، ط 1، 1390 ه‍.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، المبسوط في فقه الإمامية، طهران – إيران، المكتبة المرتضوية لإحياء الآثار الجعفرية، ط 3، 1387 ه‍.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، تهذيب الأحكام، طهران – إيران، دار الكتب الإسلامية، ط 4، 1407 ه‍.
  • العلامة الحلي، الحسن بن يوسف، تبصرة المتعلمين في أحكام الدين‌، طهران – إيران، الناشر: مؤسسة النشر التابعة لوزراة الثقافة والإرشاد الإسلامي، ط 1، 1411 ه‍.
  • الفياض، محمد اسحاق، منهاج الصالحين، د.م، د.ن، د.ت.
  • الفيومي، أحمد بن محمد، المصباح المنير في غريب الشرح الكبير، بيروت – لبنان، الناشر: منشورات دار الرضي‌، ط 1، د.ت.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، طهران - إيران، دار الكتب الإسلامية، ط 4، 1407 ه‍.
  • الكيدري، محمد بن حسين، إصباح الشيعة بمصباح الشريعة، قم – إيران، مؤسسه امام صادقعليه السلام، ط 1، 1416 ه‍.
  • المحقق الحلي، جعفر بن الحسن، المختصر النافع في فقه الإمامية، قم – إيران، مؤسسة المطبوعات الدينية، ط 6، 1418 ه‍.