صلاة الطواف

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث


صلاة الطواف

صلاة الطواف، وهي الواجب الثالث من واجبات عمرة التمتع وهي ركعتان يؤتى بها عقيب الطواف، ويجب الإتيان بها إن أمكن عند مقام إبراهيم عليه السلام وإلا فخلفه.

كيفيته

ركعتان يكون الطائف مخيراً في القراءة فيها بين الجهر والإخفات .

يقرأ في الأولة الحمد و سورة الاخلاص ، وفي الثانية مع الحمد سورة الكافرون [1] .

أحكامها

ملخّص ما في الرسائل العملية في أحكام تختص بصلاة الطواف[2]

  • تجب المبادرة إليها بعد الطواف مباشرة.
  • تجب المبادرة إلى الصلاة بعد الطواف بمعنى أن لا يفصل بين الطواف والصلاة عرفاً.
  • إذا نسي صلاة الطواف وذكرها بعد السعي أتى بها ولا تجب إعادة السعي بعدها وإن كانت الإعادة أحوط.
  • حكم التارك لصلاة الطواف جهلاً حكم الناسي ولا فرق في الجاهل بين القاصر والمقصر .
  • إذا ذكرها في أثناء السعي قطعه وأتى بالصلاة في المقام ثم رجع وأتم السعي حيثما قطعه.
  • إذا ذكرها بعد خروجه من مكة لزمه الرجوع والآتيان بها في محلها ، فإن لم يتمكن من الرجوع أتى بها في أي موضع ذكرها فيه.
  • إذا نسي صلاة الطواف حتى مات وجب على الولي قضاؤها .
  • لا يجب في صلاة الطواف المستحب أن تكون خلف المقام أو قريباً منه، فيصح أن يصليها في أي موضع أراد من المسجد الحرام اختياراٌ.
  • من ترك صلاة الطواف عالماٌ عامداٌ بطل حجه لاستلزامه فساد السعي المترتب عليه.
  • لو لم يتمكن من القراءة الصحيحة ولم يتمكن من التعلم صلى بما أمكنه وصحت.

آدابها

  • أن يكون المقام أمام المصلي أو عن يمينه أو عن يساره.
  • إذا فرغ المكلف من صلاة الطواف تشهد الشهادتين ، وحمد الله وأثنى عليه ، وصلى على النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وسأل الله أن يقبل منه، وقد ورد أن يقول: «الحمد لله بجميع محامده كلها على نعمائه كلها حتى ينتهي الحمد إلى ما يحب ربي ويرضى، اللهم صل على محمد وآل محمد وتقبل مني وطهّر قلبي وزكِّ عملي» واجتهد في الدعاء، واسأل الله أن يتقبل منك. [3]
  • عن بكر بن محمد أنه سمع أبا عبد الله عليه السلام يقول بعد صلاة الطواف وهو ساجد : «سجد وجهي لك تعبداٌ ورقاٌ ، لا إله إلا أنت حقاً حقاً، الأول قبل كل شيء، والآخر بعد كل شيء، وها أنا ذا بين يديك، ناصيتي بيدك، فاغفر لي إنه لا يغفر الذنب العظيم غيرك، فاغفر لي فإني مقر بذنوبي على نفسي، ولا يدفع الذنب العظيم غيرك»، ثم رفع رأسه ووجهه من البكاء كأنما غمس في الماء. [4]

الهوامش

  1. الكليني، الكافي، ج 4، ص 423 باب (ركعتي الطواف ووقتهما والقراءة فيهما والدعاء) ح 1 ؛ الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 2، ص 534.
  2. لاحظ: * العروة الوثقى ج 1 ـ السيد محمد كاظم اليزدي . * تحرير الوسيلة ج 1 ـ الإمام الخميني . * كلمة التقوى ج 3 الشيخ محمد أمين زين الدين . * مناسك الحج ـ السيد أبو القاسم الخوئي . * مناسك الحج ـ السيد علي السيستاني . * مناسك الحج ـ السيد علي الخامنئي .
  3. الصدوق، من لا يحضره الفقيه، ج 2، ص 534.
  4. العاملي، وسائل الشيعة، ج 13، أبواب الطواف، ب 78، ص 439، ح 2 .