حديث علي مع الحق

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
حديث علي مع الحق
الموضوع عصمة وخلافة الإمام علي (ع) بعد رسول الله (ص) وأفضليته على سائر الصحابة
القائل النبي (ص)
رواة الحديث عبد الله بن عباس، عائشة، عمار بن ياسر، أبو ذر الغفاري، سعد بن عبادة
اعتبار الحديث متواتر
مصادر الشيعة الكافي، الإرشاد، كفاية الاثر
مصادر السنة سنن الترمذي، تاريخ بغداد، تاريخ مدينة دمشق، تذكرة الخواص، التفسير الكبير


أحاديث مشهورة

حديث الثقلين . حديث الكساء . حديث المنزلة . حديث سلسلة الذهب . حديث الولاية . حديث الإثني عشر خليفة . حديث مدينة العلم



حديث عَلِيٌّ مَعَ الْحَقِّ وَالْحَقُّ مَعَ عَلِيٍّ، هي رواية تُشير إلى قول رسول الله (ص) أنَّ الإمام علي (ع) مع الحق والحق معه (ع)، حيث ورد مضمون هذا الحديث عن النبي (ص) بتعابير مختلفة وفي مناسبات متعددة، وقد اعتبرته بعض المصادر الشيعية والسنية من الأحاديث المتواترة. إلا أنَّ ابن تيمية نفى صدور هكذا أحاديث عن الرسول (ص) ولو بإسناد ضعيف.

احتج الإمام علي (ع) بهذا الحديث لإثبات أحقيته بالخلافة في المجلس الذي اجتمع فيه أعضاء الشورى الستة لتعيين الخليفة بعد وفاة عمر بن الخطاب. كما استدل بعض الصحابة وعلماء أهل السنة بهذا الحديث لإثبات احقية وصحة أفعال الإمام علي (ع).

إنَّ من نتائج هذا الحديث هي علو مرتبة الإمام علي (ع) على جميع الصحابة، وعصمته، ووجوب طاعته، وكذلك كفائته المطلقة في الإمامة والقيادة، والخلافة المباشرة بعد رسول الله (ص).

المحتوى والنص

يُعتبر حديث علي مع الحق من فضائل أمير المؤمنين (ع) حيث ورد ذلك في رواية عن رسول الله (ص) جاء فيها: «علي مع الحق والحق مع علي».[1] وقد ورد هذا الحديث عن النبي (ص) بتعابير مختلفة وفي مناسبات متعددة.[2] يذهب العلامة الحلي أنَّ الروايات التي وردت في هذا المعنى أكثر من أن تحصى.[3][ملاحظة 1] لقد تعددت الكتب التي نقلت هذا الحديث وبتعابير مختلفة، منها: كشف اليقين،[4] وكشف الغمة،[5] وبحار الأنوار،[6] والغدير،[7] وميزان الحكمة.[8] ذكر السيد هاشم البحراني في كتابه غاية المرام، هذا الحديث وأحاديث مماثلة في بابين وفي 26 مورداً.[9]

اعتبار الحديث

يرى البعض أنَّ هذه الأحاديث قطعية وثابتة[10] ومتواترة[11] ومورد اتفاق[12] الفريقين.[13] كذلك ذُكر أنَّ نصوص هذه الأحاديث لها أعلى درجات الاعتبار والتواتر والقطع ومورد قبول علماء الحديث عند الشيعة وأهل السنة.[14] كما لم يعترض أحد من الرواة على سند هذا الحديث.[15] اعتبر ابن أبي الحديد أنَّ سند الحديث صحيح وقطعي،[16] كما توجد روايات تحمل نفس مضمون «علي مع الحق» في بعض الصحاح الستة[17] وغيرها من مؤلفات أهل السنة التي تبلغ ما يقارب 130 مورداً.[18]

ادعاء ابن تيمية

يرى ابن تيمية الحراني في كتابه منهاج السنة أنَّ هذا الحديث لم ينقله أحد عن النبي (ص) ولو بإسناد ضعيف. وعنّف العلامة الحلي لنقله هذا الحديث ووصفه بالكذاب.[19] وقد ردّ محققون الشيعة على ادعاء ابن تيمية بالأحاديث التي نقلها صحابة رسول الله (ص).[20] كما أنَّ العلامة الأميني في كتابه الغدير وبعد أن نقل كلام ابن تيمية، أورد العديد من الروايات التي نقلها كبار أهل السنة في كتبهم المعتبرة.[21]

رواة الحديث

تم نقل حديث علي مع الحق من قبل الإمام علي (ع) و23 شخص من الصحابة[22] منهم: أبو بكر بن أبي قحافة،[23] وسعد بن عبادة،[24] وأبو ذر الغفاري،[25] والمقداد،[26] وسلمان الفارسي،[27] وعمار بن ياسر،[28] وأبو موسى الأشعري،[29] وأبو أيوب الأنصاري،[30] وسعد بن أبي وقاص،[31] وعبد الله بن عباس،[32] وجابر بن عبد الله الأنصاري،[33] وحذيفة بن اليمان،[34] وعائشة،[35] وأم سلمة.[36]

وقد ورد هذا الحديث في روايات أهل البيت (ع) نقلاً عن الإمام الصادق (ع) عن آبائه.[37]

الاحتجاج به

احتج الإمام علي (ع) وغيره من الصحابة على حديث علي مع الحق في مواقف مختلفة، منها:

بناءً على هذا الحديث فقد مدح أو شهد على صحة أفعال الإمام علي (ع) مجموعة من علماء السنة وهم أحمد بن حنبل،[44] وابن أبي الحديد،[45] وابن الجوزي،[46] وسبط ابن الجوزي.[47]

المستفاد منه

لقد استفاد علماء المسلمين من فقرات الحديث لإثبات:

علي (ع) معيار الحق والباطل

لقد تم تقديم الإمام علي (ع) على أنَّه معيار الحق والباطل وأنَّ الحق ملازم له لا يفارقه.[48] وذهب البعض على وفق هذه الروايات، أنَّ بغض الإمام (ع) ومعارضته في أي موقف يُتعبر خروج عن الحق والدخول في الضلال.[49] وذهب البعض وبناءً على هذه الأحاديث أنَّ الفرقة الناجية الوحيدة هي التي اتبعت الإمام علي (ع).[50] يقول الفخر الرازي ــ وهو من مفسري أهل السنة ــ واستناداً على هذا الحديث أنَّ من اقتدى في دينه بعلي (ع) فقد اهتدى.[51] وفي بقية هذه الرواية ذُكر أنَّ رسول الله (ص) قال لعمار بن ياسر: يا عمار إن رأيت علياً سلك وادياً، وسلك الناس كلهم وادياً فاسلك مع علي؛ فأنَّه لن يُدنيك من ردى، ولن يخرجك من هدى.[52]

إمامة وخلافة الإمام علي (ع) بعد النبي (ص) بلا فصل‌

يعتقد علماء الشيعة أنَّ من نتائج أحاديث الحق مع علي (ع) هي علو مرتبة الإمام علي (ع) على جميع الصحابة، بما في ذلك كفائته المطلقة في الإمامة والقيادة والخلافة المباشرة بعد رسول الله (ص)،[53] ولو لم يكن الإمام علي (ع) يتمتع بأعلى الدرجات العلمية والأخلاقية والسياسية، لم يكن المصداق الأمثل في حديث رسول الله (ص).[54]

ذكر العلامة المجلسي أنَّ المعتزلة استدلوا بهذه الروايات في إثبات أفضلية الإمام علي (ع) على جميع الصحابة.[55]

عصمة الإمام علي (ع)

يعتقد الشيخ المفيد إنَّ وصف الإمام علي (ع) بهذا الوصف من قبل رسول الله (ص) لا يجوز له أن يخطئ في الدين أو يشك في الأحكام الإلهية[56] أو يرتكب الضلال‌.[57] ويعتبر البعض هذا الحديث من دلائل عصمة الإمام علي (ع)[58] حيث لم يذكر فيه شرط وقيد في مسألة الحق مع علي، بل جاء الأمر على نحو الأطلاق.[59] فكانت سيرته وفعله مع الحق[60] في جميع المجالات العلمية، والعملية، والشرعية، والعرفية، والاجتماعية، والأخلاقية؛[61] لذلك يستحيل على الإمام أن يرتكب أي خطأ أو معصية؛[62] لأنَّ ارتكاب المعصية والخطأ الواحد يؤدي إلى نقض أطلاق حديث رسول الله (ص) في أنَّ الحق دائماً مع علي (ع).[63]

وجوب طاعة علي (ع) والمنع عن عداوته

بالاستناد على هذا الحديث يجب على الآخرين طاعة الإمام علي (ع) وبشكل مطلق.[64] يعتبر البعض هذه الأحاديث تدل على نهاية الاعظام والأكرام وغاية الفضل والتقدم للإمام (ع)، وأنَّ أقل شيء يُفهم من هذه الأحاديث هو المنع من حربه ولعنه ومظاهرته بالعداوة.[65]

حديث مماثل بحق الخليفة الثاني

نقل بعض أهل السنة حديثاً مشابهاً عن النبي (ص) بحق عمر بن الخطاب، حيث قال (ص): رَحِمَ اللَّه عمر، يقول الحق وإِنْ كان مُرا، تركهُ الحقُّ وما لهُ صديق.[66]

وفي هذا الصدد يرى بعض المحققين أنَّ محتوى وسند حديث علي مع الحق يمنع إنكار أصله وتضعيفه؛ لذلك حاول أعداء الإمام (ع) جعل أحاديث وفضائل مماثلة لمنافسي الإمام علي (ع)، كما حاولوا أن يضيفوا عبارات إلى أحاديث فضائل الإمام تدلّ على فضل الحكام الذين سبقوا الإمام، لكي لا تبقى هذه الفضيلة منحصرة في الإمام علي (ع).[67]

الهوامش

  1. الكليني، الكافي، ج 1، ص 294؛ الخزازي القمي، كفاية الأثر، ص 20؛ القاضي المغربي، شرح الأخبار، ج 2، ص 60؛ المفيد، الفصول المختارة، ص 97.
  2. التنكابني، ضياء القلوب، ج 2، ص 203.
  3. العلامة الحلي، كشف اليقين، ص 237.
  4. العلامة الحلي، كشف اليقين، ص 233 ــ 236.
  5. الأربلي، كشف الغمة، ج 1، ص 146 ــ 148.
  6. المجلسي، بحار الأنوار، ج 38، ص 29 ــ 40.
  7. الأميني، الغدير، ج 3، ص 251 ــ 256.
  8. الريشهري، ميزان الحكمة، ج 1، ص 184.
  9. البحراني، غاية المرام، ج 5، ص 282 ــ 291.
  10. الميلاني، شرح منهاج الكرامة، ج 2، ص 95.
  11. الحر العاملي، إثبات الهداة، ج 2، ص 318.
  12. الطباطبائي، الميزان، ج 12، ص 110.
  13. الطالقاني، منهج الرشاد، ج 1، ص 30 ــ 31.
  14. فقيه إيماني، حق با علي است، ص 47.
  15. المفيد، الجمل، ص 81.
  16. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج 2، ص 297؛ ج 18، ص 72 ــ 73.
  17. الترمذي، سنن الترمذي، ج 5، ص 633.
  18. فقيه إيماني، حق با علي است، ص 49 ــ 58.
  19. ابن تيمية، منهاج السنة، ج 4، ص 238.
  20. الأميني، نظرة في كتاب منهاج السنّة النبويّة، ص 106؛ فقيه إيماني، حق با علي است، ص 98.
  21. الأميني، الغدير، ج 3، ص 251 ــ 256.
  22. رضواني، شيعة شناسي وپاسخ به شبهات، ج 1، ص 55؛ فقيه إيماني، حق با علي است، ص 48 ــ 49.
  23. الطبرسي، الاحتجاج، ج 1، ص 88.
  24. الحر العاملي، إثباة الهداة، ج 3، ص 298؛ الطبري، كامل البهائي، ج 1، ص 325؛ التستري، إحقاق الحق، ج 2، ص 348.
  25. الإسكافي، نقض العثمانية، ص 228؛ الشجري الجرجاني، ترتيب الأمالي الخميسية، ج 1، ص 189.
  26. التستري، إحقاق الحق، ج 4، ص 27.
  27. ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ج 42، ص 41؛ الهلالي، كتاب سليم بن قيس، ص 881؛ المفيد، الإرشاد، ج 1، ص 32.
  28. الإسكافي، المعيار والموازنة، ص 35 ــ 36؛ المتقي الهندي، كنز العمال، ج 11، ص 613.
  29. ابن مردويه، مناقب علي بن ابي طالب (ع)، ص 115.
  30. الخطيب البغدادي، تاريخ بغداد، ج 13، ص 188؛ ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ج 42، ص 472؛ ابن العديم، بغية الطلب، ج 1، ص 292.
  31. ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ج 20، ص 361؛ الهيثمي، مجمع الزوائد، ج 7، ص 235.
  32. الحموي الشافعي، فرائد السمطين، ج 1، ص 177؛ القندوزي، ينابيع المودة، ج 2، ص 311؛ الگنجي الشافعي، كفاية الطالب، ص 187؛ الذهبي، ميزان الاعتدال، ج 2، ص 3؛ ابن حجر العسقلاني، لسان الميزان، ج 2، ص 414؛ الحسكاني، شواهد التنزيل، ج 1، ص 246.
  33. القندوزي، ينابيع المودة، ج 1، ص 173.
  34. الخوارزمي، المناقب، ص 178؛ ابن طاووس، الطرائف، ص 103.
  35. ابن مردويه، مناقب علي بن ابي طالب (ع)، ص 115؛ العلامة الحلي، نهج الحق، ص 225؛ الأربلي، كشف الغمة، ج 1، ص 154.
  36. الحاكم النيسابوري، المستدرك على الصحيحين، ج 3، ص 129؛ ابن مردويه، مناقب علي بن ابي طالب (ع)، ص 115؛ الخطيب البغدادي، تاريخ بغداد، ج 14، ص 322؛ ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ج 32، ص 449؛ ابن كثير، البداية والنهاية، ج 7، ص 360.
  37. الهندي، عبقات الأنوار، ج 1، ص 222.
  38. العلامة الحلي، كشف اليقين، ص 425؛ العلامة الحلي، نهج الحق، ص 394؛ ابن المغازلي، مناقب أهل البيت (ع)، ص 189؛ العلامة الحلي، منهاج الكرامة؛ ص 94.
  39. ابن قتيبة، الإمامة والسياسة، ج 1، ص 98؛ ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 3، ص 62؛ المجلسي، بحار الأنوار، ج 38، ص 28.
  40. المفيد، الجمل، ص 344.
  41. الأربلي، كشف الغمة، ج 1، ص 147؛ المجلسي، بحار الأنوار، ج 33، ص 332؛ ج 38، ص 35.
  42. الخطيب البغدادي، تاريخ بغداد، ج 13، ص 188؛ ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ج 42، ص 472؛ ابن العديم، بغية الطلب، ج 1، ص 292.
  43. ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ج 20، ص 361؛ الهيثمي، مجمع الزوائد، ج 7، ص 235.
  44. ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ج 42، ص 419.
  45. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، ج 9، ص 88.
  46. ابن الجوزي، صيد الخاطر، ص 397.
  47. سبط بن الجوزي، تذكرة الخواص، ص 35.
  48. فقيه إيماني، حق با علي است، ص 47.
  49. الحر العاملي، إثبات الهداة، ج 2، ص 318؛ السند، الصحابة بين العدالة والعصمة، ص 203.
  50. التيجاني السماوي، الشيعة هم أهل السنة، ص 114.
  51. الفخر الرازي، التفسير الكبير، ج 1، ص 180.
  52. ابن طاووس، الطرائف، ص 104؛ الأربلي، كشف الغمة، ج 1، ص 143؛ العلامة الحلي، نهج الحق، ص 224.
  53. الطبرسي، إعلام الورى، ص 159؛ مغنية، الجوامع والفوارق، ص 92 ــ 93.
  54. فقيه إيماني، حق با علي است، ص 137.
  55. المجلسي، بحار الأنوار، ج 38، ص 29.
  56. المفيد، الفصول المختارة، ص 339.
  57. المفيد، الفصول المختارة، ص 211.
  58. الطوسي، تلخيص الشافي، ج 2، ص 257؛ مغنية، الجوامع والفوارق، ص 92؛ المجلسي، حق اليقين، ج 1، ص 136؛ السبحاني، رسائل ومقالات، ج 5، ص 382.
  59. الحكيم، الإمامة وأهل البيت (ع)، ص 225.
  60. السند، الصحابة بين العدالة والعصمة، ص 203.
  61. ابن عطية، أبهى المداد، ج 1، ص 708؛ المقدس الأردبيلي، حديقة الشيعة، ج 1، ص 327.
  62. السبحاني، اضواء علي عقائد الشيعه الاماميه وتاريخهم، ص 389؛ السبحاني، بحوث في الملل والنحل، ج 6، ص 274.
  63. فقيه إيماني، حق با علي است، ص 145 ــ 146.
  64. ابن عطية، أبهى المداد، ج 1، ص 569؛ التنكابني، ضياء القلوب، ج 2، ص 203؛ كاشف الغطاء، العقائد الجعفرية، ص 53.
  65. الطوسي، تلخيص الشافي، ج 2، ص 136.
  66. البزار، مسند البزار، ج 6، ص 98؛ الترمذي، سنن الترمذي، ج 5، ص 633؛ ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ج 44، ص 126.
  67. فقيه إيماني، حق با علي است، ص 101.

الملاحظات

  1. والبعض من مجموع هذه الروايات عبارة عن:
    • «عَلِيٌّ مَعَ الْحَقِّ وَالْحَقُّ مَعَ عَلِيٍّ، وَلَنْ يَفْتَرِقَا حَتَّى يَرِدَا عَلَيَّ الْحَوْضَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ».(ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ج 42، ص 449؛ الخطيب البغدادي، تاريخ بغداد، ج 14، ص 322.)
    • «رَحِمَ اللَّهُ عَلِيًّا، اللَّهُمَّ أَدِرِ الحَقَّ مَعَهُ حَيْثُ دَارَ».(الترمذي، سنن الترمذي، ج 5، ص 632.)
    • «اَلْحَقُّ مَعَ ذَا اَلْحَقُّ مَعَ ذَا».(أبو يعلى، مسند أبي يعلى، ج 2، ص 318؛ ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ج 2، ص 449؛ الهيثمي، مجمع الزوائد، ج 7، ص 235؛ المتقي الهندي، كنز العمال، ج 11، ص 621.)
    • «لَم یزَل عَلِي بنُ أبي طالِبٍ مَعَ الحَقِّ وَالحَقُّ مَعَهُ حَیثُ کانَ».(ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، ج 2، ص 419.)
    • «عَلِيٌّ مَعَ الْحَقِّ أَوِ الْحَقُّ مَعَ عَلِيٍّ حَيْثُ كَانَ».(الهيثمي، مجمع الزوائد، ج 7، ص 235.)
    • «عَلِي مَعَ الْحَقِّ وَالقُرآنِ، وَالْحَقِّ وَالقُرآنِ مَعَ عَلِي، وَلَن یفتَرِقا حَتّی یرِدا عَلَی الحَوضَ».(الزمخشري، ربيع الأبرار، ج 2، ص 173.)
    • «فَوَاللَّهِ إِنَّكَ لِعَلَى الْحَقِّ: وَالْحَقُّ مَعَكَ».(الحاكم النيسابوري، المستدرك على الصحيحين، ج 3، ص 129.)

المصادر والمراجع

  • ابن أبي الحديد، عبد الحميد بن‌ هبة الله‌، شرح نهج البلاغة، قم، مكتبة آية الله المرعشي النجفي، 1404 هـ.
  • ابن الجوزي، عبد الرحمن بن علي، صيد الخاطر، بعناية: حسن المساحي سويدان، دمشق، دار القلم، 1425 هـ/ 2004 م.
  • ابن العديم، عمر بن أحمد، بغية الطلب في تاريخ حلب، تحقيق: سهيل زكار، بيروت، دار الفكر، د.ت.
  • ابن المغازلي، علي بن محمد بن محمد، مناقب علي بن ابي طالب، طهران، المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية 1427 هـ.
  • ابن تيمية، أحمد بن عبد الحليم، منهاج السنة النبوية، تحقيق: محمد رشاد سالم، الرياض، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، 1406 هـ.
  • ابن حجر العسقلاني، أحمد بن علي، لسان الميزان، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، ط 2، 1390 هـ.
  • ابن شهر آشوب، محمد بن علي، مناقب آل أبي طالب، قم، مكتبة العلامة، 1379 هـ.
  • ابن طاووس، علي بن موسى، الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف، قم، نشر خيام، 1400 هـ.
  • ابن عساكر، علي بن الحسن، تاريخ مدينة دمشق، تحقيق: علي شيري، بيروت، دار الفكر، 1415 هـ.
  • ابن عطية، مقاتل، أبهى المداد في شرح مؤتمر علماء بغداد، تحقيق: محمّد جميل حمّود، بيروت، مؤسسة الأعلمي، 1423 هـ.
  • ابن قتيبة، عبد الله بن مسلم، الإمامة والسياسة، تحقيق: علي شيري، بيروت، دار الأضواء، ط 1، 1410 هـ.
  • ابن كثير، إسماعيل بن عمر، البداية والنهاية، بيروت، دار الفكر، 1407 هـ/ 1986 م.
  • ابن مردويه، أحمد بن موسى، مناقب علي بن ابي طالب (ع)، قم، دار الحديث، ط 2، 1424 هـ.
  • أبو يعلى الموصلي، أحمد بن علي، مسند أبي يعلى، تحقيق: حسين سليم أسد، دمشق، دار المأمون للتراث، ط 1، 1404 هـ/ 1984 م.
  • الأربلي، علي بن عيسى، کشف الغمة في معرفة الأئمة، تبريز، مکتبة بني هاشمي، 1381 هـ.
  • الإسكافي، محمد بن عبد الله، المعيار و الموازنة في فضائل الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)، بيروت، د.ن، 1402 هـ.
  • الإسكافي، محمد بن عبد الله، نقض العثمانية، قم، مكتبة آية الله المرعشي النجفي، 1383 ش.
  • الأميني، عبد الحسين، الغدير في الكتاب والسنةوالأدب، قم، مركز الغدير للدراسات الإسلامية، 1416 هـ.
  • الأميني، عبد الحسين، نظرة في كتاب منهاج السنّة النبويّة، تحقيق: أحمد الكناني، طهران، نشر مشعر، د.ت.
  • البحراني، هاشم، غاية المرام وحجة الخصام في تعيين الإمام، تحقيق: علي عاشور، بيروت، مؤسسة التاريخ العربي، ط 1، 1422 هـ/ 2001 م.
  • البزار، أحمد بن عمرو، مسند البزار (البحر الزخار)، تحقيق: محفوظ الرحمن زين الله، بيروت، مؤسسة علوم القرآن، 1409
  • الترمذي، محمد بن عيسى، سنن الترمذي، تحقيق: أحمد محمد شاكر، بيروت، دار احياء التراث العربي، ط 1، 1421 هـ.
  • التستري، القاضي نور الله، إحقاق الحق و إزهاق الباطل، قم، مكتبة آية الله المرعشي النجفي، 1409 هـ.
  • التنكابني، محمد بن عبد الفتاح، ضياء القلوب، قم، مجمع ذخائر إسلامي، 1382 ش.
  • التيجاني السماوي، محمد، الشيعة هم أهل السنة، قم، مؤسسة أنصاريان، ط 10، 1428 هـ.
  • الحاكم النيسابوري، محمد بن عبد الله، المستدرك على الصحيحين، تحقيق: مصطفى عبد القادر عطا، بيروت، دار الكتب العلمية، ط 1، 1411 هـ/ 1990 م.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، إثبات الهداة، بيروت، مؤسسة الأعلمي، ط 1، 1422 هـ.
  • الحسكاني، عبيد الله بن احمد، شواهد التنزيل لقواعد التفضيل، طهران، وزارة الإرشاد في إيران، 1411 هـ.
  • الحكيم، محمد باقر، الإمامة وأهل البيت (ع) النظرية والإستدلال، قم، المركز الإسلامي المعاصر، 1424 هـ.
  • الحموي الشافعي، إبراهيم بن سعد الدين، فرائد السمطين، قم، مؤسسة المحمود، 1400 هـ.
  • الخزاز القمي، علي بن محمد، كفاية الاثر في النص على الائمة الاثني عشر، قم، انتشارات بيدار، 1401 هـ.
  • الخطيب البغدادي، أحمد بن علي، تاريخ بغداد، تحقيق: مصطفى عبد القادر عطا، بيروت، دار الكتب العلمية، ط 1، 1417 هـ.
  • الخوارزمي، موفق بن أحمد، المناقب، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 2، 1411 هـ.
  • الذهبي، محمد بن أحمد، ميزان الاعتدال، تحقيق: علي محمد البجاوي، بيروت، دار المعرفة للطباعة والنشر، ط 1، 1382 هـ/ 1963 م.
  • الري شهري، محمد، ميزان الحكمة، قم، دار الحديث، 1422 هـ.
  • الزمخشري، محمود بن عمرو، ربيع الأبرار و نصوص الأخبار، بيروت، مؤسسة الأعلمي، 1412 هـ.
  • السبحاني، جعفر، أضواء علي عقائد الشيعه الاماميه وتاريخهم، قم، مؤسسة الإمام الصادق (ع)، د.ت.
  • السبحاني، جعفر، بحوث في الملل والنحل، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، د.ت.
  • السبحاني، جعفر، رسائل ومقالات، قم، مؤسسة الإمام الصادق (ع)، ط 2، 1425 هـ.
  • السند، محمد، الصحابة بين العدالة والعصمة، قم، لسان الصدق، ط 1، 1426 هـ.
  • الشجري الجرجاني، يحيى بن حسين، ترتيب الأمالي الخميسية، تحقيق: محمد حسن إسماعيل، بيروت، دار الكتب العلمية، 1422 هـ.
  • الطالقاني، محمد نعيم، منهج الرشاد في معرفة المعاد، مشهد، أستان قدرس رضوي، 1411 هـ.
  • الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 5، 1417 هـ.
  • الطبرسي، أحمد بن علي بن أبي طالب، الإحتجاج، مشهد، نشر المرتضى، 1403 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، اعلام الورى بأعلام الهدى، طهران، إسلامية، ط 3، 1390 هـ.
  • الطبري، حسن بن علي، كامل البهائي، تعريب: محمد شعاع فاخر، قم، المكتبة الحيدرية، 1426 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، تلخيص الشافي، قم انتشارات المحبيين، 1382 ش.
  • العلامة الحلي، الحسن بن يوسف بن المطهر، كشف اليقين في فضائل أمير المؤمنين (ع)، طهران، وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، 1411 هـ.
  • العلامة الحلي، الحسن بن يوسف بن المطهر، منهاج الكرامة في معرفة الإمامة، مشهد، عاشورا، 1379 ش.
  • العلامة الحلي، الحسن بن يوسف بن المطهر، نهج الحق وكشف الصدق، دار الكتاب اللبناني، 1982 م.
  • الفخر الرازي، محمد بن عمر، التفسير الكبير، بيروت، دار إحياء التراث العربي، ط 3، 1420 هـ.
  • القاضي المغربي، النعمان بن محمد، شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار، تحقيق: محمد الحسيني الجلالي، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 2، 1431 هـ.
  • القندوزي، سليمان بن إبراهيم، ينابيع المودة، تحقيق: السيد علي جمال أشرف، طهران، دار الأسوة، د.ت
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، طهران، دار الكتب الإسلامية، ط 4، 1407 ه‍.
  • الگنجي الشافعي، محمد بن يوسف، كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب، طهران، ‌دار إحياء تراث أهل البيت(ع)، ط 2، 1404 هـ.
  • المتقي الهندي، علاء الدين علي، كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال ، بيروت، مؤسسة الرسالة، ط 5، 1401 هـ/ 1981 م
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، مؤسسة الوفاء، 1403 هـ/ 1983 م.
  • المجلسي، محمد باقر، حق اليقين، طهران، انتشارات إسلامية، د.ت.
  • المفيد، محمد بن محمد النعمان، الجمل‌ والنصرة‌ لسيد العترة‌ في‌ حرب‌ البصرة، قم، المؤتمر العالمي لألفية الشيخ المفيد، 1413 هـ.
  • المفيد، محمد بن محمد بن النعمان، الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد، قم، المؤتمر العالمي لألفية الشيخ المفيد، ط 1، 1413 هـ.
  • المفيد، محمد بن محمد، الجمل والنصرة لسيد العترة في حرب البصرة، قم، المؤتمر العالمي للشيخ المفيد، 1413 هـ.
  • المفيد، محمد بن محمد، الفصول المختارة، قم، المؤتمر العالمي لألفية الشيخ المفيد، 1413 هـ.
  • المقدس الأردبيلي، أحمد بن محمد، حديقة الشيعة، قم، مؤسسة أنصاريان، ط 3، 1383 ش.
  • الميلاني، علي، شرح منهاج الكرامة في معرفة الإمامة، قم، مركز الحقائق الإسلامية، 1385 ش.
  • النقوي، حامد حسين، عبقات الأنوار في إمامة الأئمة الأطهار، د.م، د.ن، د.ت.
  • الهلالي، سليم بن قيس، كتاب سليم بن قيس، قم، الهادي، 1405 هـ.
  • الهيثمي، علي بن أبي بكر مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، تحقيق: حسام الدين القدسي، القاهرة، مكتبة القدسي، 1414 هـ/ 1994 م.
  • رضواني، على أصغر، شيعة شناسي وپاسخ به شبهات، طهران، نشر مشعر، ط 2، 1384 ش.
  • سبط ابن الجوزي، يوسف بن عبد الله، تذكرة الخواص، قم، منشورات الشريف الرضي، 1418 هـ.
  • فقيه إيماني، مهدي، حق با علي است (الحق مع علي)، قم، دفتر تبليغات إسلامي، 1377 ش.
  • كاشف الغطاء، جعفر بن خضر، العقائد الجعفرية، قم، مؤسسة أنصاريان، ط 3، 1425 هـ.
  • مغنية، محمد جواد، الجوامع والفوارق بين السنة والشيعة، بيروت، مؤسسة عز الدين، 1414 هـ.