حديث البضعة

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
حديث البضعة

لوحة حديث البضعة من أعمال الخطاط الإيراني غلامحسين أميرخاني
الموضوع فضائل السيدة فاطمة (ع)
القائل النبي (ص)
رواة الحديث الإمام علي (ع)، وابن عباس، وأبوذر
اعتبار الحديث صحيح وموثق ومتواتر
مصادر الشيعة أمالي الصدوق، والخصال، وكفاية الأثر
مصادر السنة صحيح البخاري


أحاديث مشهورة

حديث الثقلين . حديث الكساء . حديث المنزلة . حديث سلسلة الذهب . حديث الولاية . حديث الاثني عشر خليفة . حديث مدينة العلم



حديث البَضْعَة، من أحاديث النبي (ص) حول السيدة فاطمة (ع) والذي عرّفها ببضعته (أي قطعة من جسده)، ويحزنه ما يحزنها ويسره ما يسرها، وقد نقلت هذا الحديث مصادر الشيعة والسنة، ويستدل بهذا الحديث لإثبات بعض الأبحاث كعصمة السيدة فاطمة (ع)، وأن الحق معها في قضية فدك، ووجوب تعظيم مقام أهل البيت (ع).

وذكرت بعض الأخبار في المصادر السنية أن هذا الحديث صدر عن النبي (ص) في قضية خطبة الإمام علي (ع) من بنت أبي جهل، لكن رفض علماء الشيعة مثل هذه الأخبار واعتبروها موضوعة، وأن رواة هذه الأحاديث قد عرفوا بالوضع والتزييف والعداء لأهل البيت (ع).

نص الحديث ومكانته

قال النبي (ع) عن ابنته: "فَاطِمَةُ بَضْعَةٌ مِنِّي ‏فَمَنْ آذَاهَا فَقَدْ آذَانِي و مَنْ سَرّها فَقد سَرّني".[1]

ورد حديث البضعة عن النبي (ص) حول ابنته السيدة فاطمة (ع)، وقد روته مختلف المصادر الشيعية والسنية،[2] ويعد الإمام علي (ع)،[3] وابن عباس،[4] وأبو ذر الغفاري،[5] والسيدة الزهراء[6] نفسها من رواة هذا الحديث.

واعتبر المفسر السني جلال الدين السيوطي أن هذا الحديث متفق عليه بين الشيعة والسنة،[7] واستفاد المفسر فخر الدين الرازي منه في تفسير بعض آيات القرآن.[8]

معنى البضعة أي، قطعة من الجسد،[9] وبناء عليه يقال: فلان بَضْعَة مني، أي: جار مجرى بعض جسدي لقربه مني، كأنه قطعة مني، ولم تختص هذه العبارة بفاطمة (ع)،[10] بل استخدم النبي (ص) عبارة " بَضْعَةٌ مِنِّي" بحق الإمام علي (ع)[11] والإمام الرضا (ع)[12] أيضاً.

الاستعمالات الفقهية والكلامية

أستفيد من هذا الحديث لإثبات بعض الأبحاث الكلامية، منها:

  • عصمة السيدة فاطمة (ع): استند المتكلمون على هذا الحديث لإثبات عصمة السيدة الزهراء (ع)،[13] وبيّن آية الله السبحاني وهو من علماء الشيعة أن روايات البضعة تدل على أنّ رضا السيدة فاطمة (ع) وسخطها هو المعيار في رضا الله ورسوله وسخطهما، وبما أنّ الله لا یرضیه ولا یسرّه إلا العمل الصالح، ولا یرضی بارتکاب الذنب ومخالفة أوامره، فلو أن السيدة الزهراء (ع) ارتكبت خطيئة لرضیت بشيء لا یرضی به الله، في حين أن حديث البضعة، يُبين أن هناك صلة وثيقة بين رضا الله ورضا فاطمة (ع).[14]
  • أفضلية السيدة فاطمة (ع) على نساء العالم: استند المفسر السني شهاب الدين الآلوسي (وفاة 1270 هـ) إلى هذا الحديث في تفسير آية " وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَىٰ نِسَاءِ الْعَالَمِينَ”،[15] على أفضلية السيدة فاطمة (ع).[16]
  • إثبات أحقية السيدة فاطمة في قضية فدك:[17] عندما كانت السيدة الزهراء (ع) في فراش المرض استدلّت بهذا الحديث في احتجاجها مع الشيخين أنّ الحق معها (ع).[18]

كما استند إلى هذا الحديث لوجوب تعظيم مقام أهل البيت (ع)،[19] وعدم قبول شهادة الولد على الوالد وعكسها،[20] وتحريم الزواج من الأمهات والبنات،[21] وضرورة إكرام الوالدين،[22] وجواز زيارة النساء للقبور.[23]

الاستفادة من حديث البضعة على الإمام علي (ع)

ذكرت بعض الأخبار في المصادر السنّية أن الحديث صدر عن النبي (ص)، في قضية خطبة الإمام علي (ع) من بنت أبي جهل، وبناء على ما أورده ابن حنبل (وفاة 241 هـ) عن عبد الله بن الزبير أن الإمام علي (ع) تحدث عن خطبته من بنت أبي جهل، وبلغ ذلك الخبر إلى النبي (ص)، فقال: " اِنّما فَاطِمَةُ بَضْعَةٌ مِنِّي يُوذيني ما آذَاها"،[24] وقد ورد هذا الخبر في جملة من المصادر وبتعابير مختلفة.[25]

واعتبر المتكلم الشيعي السيد المرتضى (355436 هـ) أن هذه الأخبار موضوعة،[26] وبناء على رواية وردت عن الإمام الصادق (ع) أن هذه القضية مزيفة ولا واقع لها.[27] ومن رواة هذا الخبر هو أبو هريرة المتهم بـوضع الحديث،[28] كما أن الحسين الكرابيسي ومسور بن مخرمة الزهري من الرواة لهذا الخبر وهما في علم الرجال من الضعفاء وغير موثقين، وبناء عليه، فالروايات الواردة عنهما مرفوضة ولا يعول عليها،[29] وذكر السيد المرتضى أن الكرابيسي من النواصب ويعادي أهل البيت (ع)،[30] ويضيف السيد مرتضى لو صحّ خبر هذه القضية لاستفاد منه أعداء الإمام علي (ع) كبني أمية وأعوانهم، لتشويه شخصيته (ع) والوصول إلى غاياتهم.[31]

وتطرق الباحث في تاريخ الإسلام جعفر مرتضى العاملي إلى قضية خطبة الإمام علي (ع) من بنت أبي جهل، معتبرا أن الأخبار الواردة في هذا الشأن متعارضة، وأورد ثلاثة عشر دليلا في الرد على هذه القضية.[32]

الهوامش

  1. الشيخ الصدوق، الآمالي، 1417 هـ، ص 165.
  2. الشيخ الصدوق، الاعتقادات، 1414 هـ، ص 105؛ الشيخ المفيد، الآمالي، 1414 هـ، ص 260؛ الشيخ الطوسي، الآمالي، 1414 هـ، ص 24؛ ابن المغازلي، مناقب علي بن أبي طالب، 1426 هـ، ص 289؛ ابن جبرئيل، الروضة في فضائل أمير المؤمنين، 1423 هـ، ص 167؛ البخاري، صحيح البخاري، 1401 هـ، ج 4، ص210 و 219.
  3. الشيخ الصدوق، الخصال، 1403 هـ، ص 573؛ الفتال النيسابوري، روضة الواعظين، منشورات الشریف الرضی، ص149.
  4. الشيخ الصدوق، الآمالي، ‌1417 هـ، ص 175 و 575.
  5. الخزاز القمي، كفاية الأثر، 1401 هـ، ص 37.
  6. الخزاز القمي، كفاية الأثر، 1401 هـ، ص 64. المجلسي، بحار الأنوار، 1403 هـ، ج 36، ص308.
  7. السيوطي، الثغور الباسمة، 1431 هـ، ص 67.
  8. الفخر الرازي، التفسير الكبير، الطبعة الثالثة، ج9، ص160، ذیل آیه 189 سوره اعراف، ج27، ص200، ذیل آیه 15 سورة الزخرف، ج30، ص126، ذیل آیه 19 سوره معارج.
  9. ابن منظور، لسان العرب، 1405 هـ، ج 8، ص12؛ ابن الأثير، النهاية، 1364ش، ج1، ص133.
  10. الراغب الأصفهاني، المفردات، 1427 هـ، ص 129.
  11. البحراني، البرهان، مؤسسة البعثة، ج1، ص261.
  12. الشيخ الصدوق، من لا يحضره الفقيه، مؤسسة النشر الإسلامي، ج2، ص583 و 588؛ الفتال النيسابوري، روضة الواعظين، منشورات الشریف الرضی، ص233.
  13. السيد المرتضى، الشافي في الإمامة، 1410 هـ، ج 4، ص95؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، مؤسسة إسماعيليان، ج16، ص273؛ الإيجي، المواقف، 1417 هـ، ج 3، ص597.
  14. السبحانی، پژوهشی در شناخت و عصمت امام، 1389ش، ص27.
  15. سوره آل عمران، آیه 42.
  16. الآلوسي، روح المعاني، د.ت، ج3، ص155.
  17. ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، مؤسسه اسماعیلیان، ج16، ص278؛ الإيجي، المواقف، 1417 هـ، ج 3، ص597 و 607.
  18. الخزاز القمي، كفاية الأثر، 1401 هـ، ص 65.
  19. الفخر الرازي، التفسير الكبير، الطبعة الثالثة، ج27، ص166.
  20. ابن عربي، أحكام القرآن، دار الفكر، ج1، ص638؛ ابن قدامة، المغني، دار الكتاب العربي، ج12، ص66.
  21. الفخر الرازي، التفسير الكبير، الطبعة الثالثة، ج10، ص26.
  22. الفخر الرازي، التفسير الكبير، الطبعة الثالثة، ج20، ص185.
  23. الشهيد الأول، ذكرى الشيعة، 1419 هـ، ج 2، ص63.
  24. ابن حنبل، مسند أحمد، دار صادر، ج4، ص5.
  25. النيسابوري، صحيح مسلم، دار الفكر، ج7، ص141؛ البخاري، صحيح البخاري، 1401 هـ، ج 6، ص158؛ ابن ماجة، سنن ابن ماجة، دار الفكر، ج1، ص 644؛السجستاني، سنن أبي داود، 1410 هـ، ج 1، ص460؛‌ النعمان المغربي، شرح الأخبار، مؤسسة النشر الاسلامی، ج3، ص61؛ ابن بطريق، عمدة عيون صحاح الأخبار، 1407 هـ، ص 385.
  26. السيد المرتضى، تنزية الأنبياء، 1250 هـ، ص 167.
  27. الشيخ الصدوق، الآمالي،‌ 1417 هـ، ص 165.
  28. ابن شاذان، الإيضاح، 1363ش، ص541؛‌ التستري، قاموس الرجال، 1419 هـ، ج 9، ص111.
  29. الفضلي، أصول الحديث، 1421 هـ، ص 139.
  30. السيد المرتضى، تنزية الأنبياء، 1250 هـ، ص 167-168.
  31. السيد المرتضى، تنزية الأنبياء، 1250 هـ، ص 169.
  32. جعفر مرتضى، الصحيح من سيرة الإمام علي (ع)، 1430 هـ، ج 3، ص61- 74.

المصادر والمراجع

  • ابن أبي الحدید، عبد الحمید، شرح نهج البلاغة، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم، د.م، دار إحیاء الکتب العربیة، د.ت.
  • ابن الأثیر، مجدالدین، النّهایة في غریب الحدیث والأثر، تحقيق: محمود محمد الطناحي، قم، اسماعلیلیان، الطبعة الرابعة، 1364 ش.
  • ابن بطریق، یحیى، عمدة عیون صحاح الأخبار في مناقب إمام الأبرار، قم، النشر الإسلامي، 1407 هـ
  • ابن حنبل، أحمد، مسند أحمد، بیروت، دار صادر، د.ت.
  • ابن السجستاني، سلمان، سنن أبي داود، بیروت، دار الفکر، 1410 هـ
  • ابن شاذان، فضل، الایضاح، تحقيق: جلال‌الدین الحسیني، طهران، مؤسسة انتشارات، 1351 ش.
  • ابن شاهین، عمر، فضائل سیدة النساء، تحقيق: أبو إسحاق، القاهرة، مکتبة التربیة الإسلامیة، 1411 هـ
  • ابن عربي، محمد، احکام القرآن، بیروت، دار الفکر، د.ت.
  • ابن قدامة، عبد الله بن أحمد، المغني، بیروت، دار الکتاب العربي، د.ت.
  • ابن ماجة، محمد، سنن ابن ماجة، تحقيق: محمد فؤاد، د.م، دار الفکر، د.ت.
  • ابن المغازلي، علي، مناقب علی بن أبي طالب، د.م، انتشارات سبط النبي، 1426 هـ
  • ابن منظور، محمد بن مکرم، لسان العرب، بیروت، دار صادر، د.ت.
  • الإیجي، عبد الرحمان بن أحمد، المواقف، تحقيق: عبد الرحمن عمیرة، بیروت، دار الجلیل، 1417 هـ
  • البخاري، محمد بن إسماعيل، صحیح البخاري، بیروت، دار الفکر، 1401 هـ
  • التستري، محمدتقي، قاموس الرجال، تحقيق: مؤسسة النشر الإسلامي، قم: النشر الإسلامي، 1428 هـ
  • الخزاز القمي، علي، کفایة الأثر في النص علی الائمّة الاثني عشر، تحقيق: عبد اللطیف الحسیني، قم، بیدار، 1401 هـ
  • الراغب الأصفهاني، حسین بن محمد، مفردات ألفاظ القرآن، تحقيق: صفوان عدنان داوودي، د.م، طلیعة النور، 1426 هـ
  • سبحاني، جعفر، پژوهشی در شناخت و عصمت امام، مشهد، بنیاد پژوهش‌های اسلامي، 1399 ش.
  • السيد المرتضي، علی بن الحسین، الشافي في الأمامة، طهران، مؤسسه الصادق(ع)، الطبعة دوم، 1410 هـ
  • السيد المرتضي، علی بن الحسین، تنزیه الانبیاء، قم، الشریف الرضي، 1250 هـ
  • السیوطي، جلال‌الدین، الثغور الباسمة في مناقب السیدة فاطمة، جمعیة الآل والاصحاب، الطبعة الأولى، 1431 هـ
  • الشهید الأول، محمد بن مکي، ذکری الشیعة في أحکام الشریعة، تحقيق: مؤسسة آل البیت، قم، مؤسسة آل‌البیت، 1419 هـ
  • الشيخ الصدوق، محمد بن علي، الاعتقادات، تحقيق: عصام عبد السید، بیروت، دار المفید، الطبعة دوم، 1414 هـ
  • الشيخ الصدوق، محمد بن علي، الأمالي، قم، مؤسسة البعثة، 1417 هـ
  • الشيخ الصدوق، محمد بن علي، الخصال، تحقيق: علی‌اکبر غفاري، د.م، جماعة المدرسین في الحوزة العلمیة، د.ت.
  • الشيخ الصدوق، محمد بن علي، من لایحضره الفقیة، تحقيق: علی‌اکبر غفاري، قم، جامعه مدرسین، الطبعة الثانیة، 1404 هـ
  • الشيخ الطوسي، محمد بن الحسن، الأمالي، قم، دار الثقافة، 1414 هـ
  • الشيخ مفید، محمد بن محمد، الأمالي، بیروت، دار المفید، 1414 هـ
  • الفتال النيسابوري، محمد، روضة الواعظین، قم، منشورات الرضي، د.ت.
  • الفخر رازي، محمد بن عمر، التفسیر الکبیر، طهران، دار الکتب العلمیة، د.ت.
  • الفضلي، عبد الهادي، أصول الحدیث، بیروت، مؤسسة أم القری للتحقيق والنشر، الطبعة الثالثة، 1421 هـ
  • المجلسي، محمدباقر، بحار الانوار، بیروت، مؤسسة الوفاء، 1403 هـ
  • مرتضی العاملي، جعفر، الصحیح من سیرة الإمام علي (ع)، قم، ولاء المرتضي، 1430 هـ
  • المغربي، نعمان بن محمد، شرح الاخبار في فضائل الائمة الاطهار، تحقيق: محمد الحسینی الجلالي، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، د.ت.
  • النیشابوري، مسلم بن حجاج، صحیح مسلم، بیروت، دار الفکر، د.ت.
  • البحراني، هاشم، البرهان في تفسیر القرآن، قم، مؤسسة البعثة، د.ت.
  • ‌ ابن شهرآشوب، محمد بن علي، مناقب آل أبي طالب(ع)، قم، علامة، الطبعة الأولى، 1379 هـ