ينبع

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
200
مدينة ينبع الواقعة غرب مكة والمدينة
المعلومات العامة
البلد الحجاز
اللغة العربية
القومية عربية
المعلومات التاريخية
ورود الإسلام السنة الثانية للهجرة
الأحداث التاريخية موقوفات الإمام علي (ع) فيها لأولاده، لجوء الإمام السجاد إليها، واختباء النفس الزكية في عهد المنصور العباسي

يَنبُع، هي مدينة تقع غرب المدينة المشرّفة، واشتهرت بكثرة عيونها، كما يقع جبل رضوى شرقها. احتلها المسلمون في السنة الثانية للهجرة. كذلك وقعت ينبع بعد سلسلة من الأحداث تحت تصرّف الإمام علي عليه السلام وقام الإمام بتحسين زراعتها وحفر الآبار فيها فجعلها وقفاً للعلويين، كما أقام أولاد الإمام الحسن عليه السلام فيها.

من جملة الأحداث التاريخية المهمة التي مرّت على هذه المنطقة هي لجوء الإمام السجاد عليه السلام فيها عند وقعة الحرّة واصطحابه أهل مروان بن الحكم، وكذلك اختباء النفس الزّكية فيها لفترة من الزمن.

موقعها وتسميتها

يَنبُعُ مدينة من بلاد الحجاز،[1] تقع بالقرب من جبل رضوى[2] ومطلة على البحر الأحمر،[3] من القرى التي تقع غرب[4] المدينة الشّريفة،[5]، وتبعد عنها سبعة مراحل[6] أو تسعة بُرد.[7] وقال البعض أنّها تبعد من المدينة أربعة أيام،[8] وتقدّر المسافة حاليا 225 كيلومترا.[9]

تكثر في هذه المنطقة ماضيا الحدائق والبساتين،[10] ولها عيون جارية حلوة طيبة،[11] أخذت اسمها من الفعل المضارع لكثرة ينابيعها.[12]

تقع ينبع في طريق الحجيج الوافدون من بلاد مصر،[13] والشام،[14] في طريقهم إلى مكة والمدينة. كما تقع عن يمين جبل رضوى لمن هو متجه من المدينة إلى البحر،[15] والتجأ النفس الزكية في عهد المنصور إلى جبل رضوى لفترة من الزمن.[16]

موقوفات الإمام علي (ع)

وقعت ينبع بيد المسلمين في غزوة الرسول (ص) الثانية،[17] التي سميت بغزوة ذو العشيرة، دون حرب وقتال.[18] فأعطاها النبي (ص) إلى بعض المسلمين.[19] فاشترى الإمام علي (ع) ينبع من هؤلاء المسلمين وبادر إلى زرعها واستخراج الماء منها.[20] والبعض رأى أن الرسول (ص)،[21] أو عمر،[22] أودع أمرها إلى الإمام علي (ع) بنحو الإقطاع.

ورد في المصادر كثرة الأوقاف التي وقفها الإمام علي (ع) في هذه المنطقة.[23] وكان الإمام الحسين (ع) فوّض عبد الله بن جعفر بن أبي طالب في تصرّفه للأرباح الواردة من محاصيلها والأخير قام بتسليم هذا المكان لمعاوية بن أبي سفيان بعد مدة من الزمن؛[24]

ومن المؤكّد بقي لآل علي (ع) في ينبع أراض يرجع ريعها لهم؛ حيث إنّ الإمام السجاد (ع) لجأ إليها عندما حدثت وقعة الحرّة في مكة.[25]

وعلى رواية اصطحب معه أهل مروان حين الخروج من مكّة إليها.[26]

سعى عبد الله بن الحسن المثنى أن يتملّكها في عهد عبد الله السفاح،[27] وتسبب إلى نزاعات بين أولاد علي (ع) على أوقافها،[28] وبالتالي أعيدت ينبع إلى العلويين علي يد المهدي العباسي.[29]

سكان المنطقة

كما ورد في المصادر يتألف سكان ينبع من الأنصار،[30] والحسنيين،[31] والزيدية،[32] ومنهم من يعود نسبه إلى قبيلة الجهنية.[33]

ومن وجوهها المعروفة هو حسن بن قاسم الذي غادر ينبع إلى المغرب سنة 664 هـ.[34] فكان من أشراف العلويين الذين أقاموا في المغرب وأسس حكومة هناك.[35]

الهوامش

  1. المقدسي، أحسن التقاسيم، ص 29.
  2. السخاوي، البلدانيات، ج 1، ص 298.
  3. الزركلي، الأعلام، ج 6، ص 283؛ أحمد، الحجاز في صدر الإسلام، ص 97.
  4. الصبري باشا، موسوعة مرآة الحرمين، ج 5، ص 146.
  5. السمعاني، الأنساب، ج 13، ص 528.
  6. السخاوي، البلدانيات، ص 298؛ ياقوت الحموي، معجم البلدان، ج 5، ص 450.
  7. المسعودي، التنبيه والإشراف، ص 203.
  8. السمهودي، وفاء الوفاء، ج 4، ص 166.
  9. الصبري باشا، موسوعة مرآة الحرمين، ج 5، ص 146.
  10. حافظ آبرو، جغرافيا حافظ آبرو، ج 1، ص 218.
  11. ياقوت الحموي، معجم البلدان، ج 5، ص 450؛ السمهودي، وفاء الوفاء، ج 4، ص 166.
  12. ياقوت الحموي، معجم البلدان، ج 5، ص 450؛ السمهودي، وفاء الوفاء، ج 4، ص 166.
  13. السخاوي، البلدانيات، ص 298.
  14. ياقوت الحموي، معجم البلدان، ج 5، ص 450.
  15. ابن عبد الحق بغدادي، مراصد الإطلاع، ج 3، ص 1485؛ ياقوت الحموي، معجم البلدان، ج 5، ص 450.
  16. الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 7، ص 535.
  17. المسعودي، مروج الذهب، ج 2، ص 281.
  18. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 66؛ الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 2، ص 408.
  19. الواقدي، المغازي، ج 1، ص 20.
  20. السمهودي، وفاء الوفاء، ج 4، ص 166؛ أحمد، الحجاز في صدر الإسلام، ص 98.
  21. ياقوت الحموي، معجم البلدان، ج 5، ص 450.
  22. البلاذري، فتوح البلدان، ص 24؛ ابن عبد الحق بغدادي، مراصد الإطلاع، ج 3، ص 1485.
  23. أحمد، الحجاز في صدر الإسلام، ص 98؛ ياقوت الحموي، معجم البلدان، ج 5، ص 450.
  24. أحمد، الحجاز في صدر الإسلام، ص 99.
  25. البلعمي، ترجمة تاريخ الطبري، ج 4، ص 718.
  26. الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 7، ص 485.
  27. أحمد، الحجاز في صدر الإسلام، ص 99.
  28. أبو الفرج الأصفهاني، مقاتل الطالبيين، ص 189.
  29. أحمد، الحجاز في صدر الإسلام، ص 99.
  30. ابن الجوزي، المنتظم، ص 142.
  31. ياقوت الحموي، معجم البلدان، ج 5، ص 450.
  32. السخاوي، البلدانيات، ص 298.
  33. ابن حبيب، المنمق، ص 133.
  34. السلاوي، الإستقصاء، ج 1، ص 427.
  35. السلاوي، الإستقصاء، ج 1، ص 427.

المصادر والمراجع

  • ابن الجوزي، عبد الرحمن بن علي، المنتظم في تأريخ الأمم والملوك، تحقيق: محمد عبد القادرعطا، بيروت، دا رالكتب العلمية، د.ت.
  • ابن حبيب، بغدادي، محمد، المنمق في أخبار قريش، تحقيق: خورشيد أحمد فاروق، بيروت، عالم الكتب، 1405 هـ.
  • ابن عبد الحق البغدادي، عبد المؤمن، مراصد الاطلاع على أسماء الأمكنة والبقاع، دار الجيل، بيروت، 1412 هـ.
  • أبو الفرج الأصفهاني، علي بن حسين، مقاتل الطالبيين، تحقيق: سيد أحمد صقر، بيروت، دار المعرفة، د.ت.
  • أحمد، علي صالح، حجاز در صدر اسلام (حجاز في صدر الإسلام)، ترجمة: عبد المحمد آيتي، طهران، نشر مشعر، 1375 هـ ش.
  • البلاذري، أحمد بن يحيى، فتوح البلدان، بيروت، دار و مكتبة الهلال، 1988 م.
  • البلعمي، أبو علي، ترجمة تاريخ الطبري، تحقيق: محمد روشن، طهران، البرز، ط 3، 1373 هـ ش.
  • حافظ أبرو، عبد الله بن لطف الله، جغرافيا حافظ آبرو، تحقيق: صادق سجادي، طهران، ميراث مكتوب، 1375 هـ ش.
  • الزركلي، خير الدين، الأعلام قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين، بيروت، دار العلم للملايين، ط 8، 1989 هـ.
  • السخاوي، محمد بن عبد الرحمن، البلدانيات، تحقيق: حسام بن محمد قطان، الرياض، دار العطاء، 1422 هـ
  • السلاوي، أحمد، الاستقصاء لأخبار الدول المغرب الأقصى، بيروت، دار الكتب العلمية، 1328 هـ.
  • السمعاني، عبد الكريم بن محمد، الأنساب، تحقيق: عبد الرحمن 5بن يحيى المعلمي، حيدر آباد، مجلس دائرة المعارف العثمانية، 1382 هـ.
  • السمهودي، علي بن أحمد، وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفى، بيروت، دار الكتب العلمية، 2006 م.
  • صبري باشا، أيوب، موسوعة مرآة الحرمين، 1424 هـ، القاهرة، دار الآفاق العربية، ط 1، 1424 هـ.
  • الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الأمم والملوك، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم، بيروت، دار التراث، ط 2، 1378 هـ.
  • المسعودي، علي بن حسين، التنبيه والإشراف، تصحيح: عبد الله إسماعيل الصاوي، القاهرة، دار الصاوي، د.ت.
  • المسعودي، علي بن حسين، مروج الذهب ومعادن الجوهر، تحقيق: أسعد داغر، قم، دار الهجرة، ط 2، 1409 هـ.
  • المقدسي، محمد بن أحمد، أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم، القاهرة، مكتبة مدبولي، ط 3، 1411 هـ.
  • الواقدي، محمد بن عمر، المغازي، تحقيق: مارسدن جونس، بيروت، مؤسسة الأعلمي، ط 3، 1409 هـ.
  • الحموي، ياقوت بن عبد الله، معجم البلدان، بيروت، دار صادر، ط 2، 1995 م.
  • اليعقوبي، أحمد بن أبي يعقوب، تاريخ اليعقوبي، بيروت، دار صادر، د.ت.