واقعة كسر الأصنام

من ويكي شيعة

الإمام علي عليه السلام

حرم امام علی1.jpg


الحياة
يوم الدار، ليلة المبيت، واقعة الغدير، أهم أحداث حياته


التراث
نهج البلاغة، الخطبة الشقشقية، الخطبة الخالية من الألف، الخطبة الخالية من النقطة، الخطبة الخالية من الراء، مرقده


الفضائل
آية الولاية · آية أهل الذكر · آية أولي الأمر · آية التطهير · آية المباهلة · آية المودة · آية الصادقين-حديث مدينة العلم · حديث الثقلين · حديث الراية · حديث السفينة · حديث الكساء · خطبة الغدير · حديث الطائر المشوي · حديث المنزلة · حديث يوم الدار · سد الأبواب


الأصحاب
عمار بن ياسر، مالك الأشتر، أبوذر الغفاري، عبيد الله بن أبي رافع، حجر بن عدي، آخرون

واقعة كسر الأصنام تشير إلى تحطيم الأصنام على يد أمير المؤمنين علي (ع) حيث صعد على كتفي رسول الله (ص)؛ ليحطّم الأصنام المنصوبة على الكعبة.

وقد وردت الواقعة في مصادر الشيعة والسنة، وتعدّ من الفضائل الخاصة بأمير المؤمنين (ع)، وقد احتج بها علي (ع) في الشورى السداسية لتعيين الخليفة بعد عمر بن الخطاب.

وقال البعض إن كسر الأصنام وقع في ليلة هجرة النبي (ص) وقيل في فتح مكة، واستدلت بعض مصادر أهل السنة بهذه الواقعة على وجوب إزالة ما يؤدي إلى معصية الله.

تفاصيل الواقعة

واقعة كسر الأصنام أو حديث كسر الأصنام[١] تشير إلى تحطيم الأصنام على يد الإمام علي (ع) حيث صعد على كتفي رسول الله (ص) وحطّم الأصنام التي كانت على سطحها الكعبة،[٢] ومن أهمها هُبَل.[٣] وقد اختلفت المصادر حول تفاصيل الواقعة، فبناء على بعض الروايات اقترح علي بن أبي طالب على النبي (ص) أن يصعد على منكبيه ويقوم النبي (ص) بكسر الأصنام، لكن عليا ضعف عن حمل النبي فطلب النبي منه أن يصعد على منكبيه،[٤] وبعد أن صعد علي بن أبي طالب على الكعبة قلع الأصنام الموجودة من على سطح الكعبة وقذفها على الأرض[٥]

وعلى رواية أخرى عندما اقترح علي (ع) أن يصعد النبي (ص) على منكبه قال النبي (ص) لا أحد يقدر أن يصعد به،[٦] وذلك بسبب ثقل الرسالة كما ورد في رواية جابر بن عبد الله الأنصاري،[٧] وقد ذكر أسباب أخرى لها.[٨] وهناك رواية أخرى تقول بأن النبي (ص) هو الذي اقترح أن يصعد علي (ع) على منكبيه.[٩]

وعن كيفية نزوله من الكعبة (وكان طولها أربعون ذراعا) تقول بعض الروايات أنه (ع) تعلق بميزاب الكعبة، ورمى بنفسه إلى الأرض من دون أن يصاب بشيء، فقال له رسول الله أنت لم تصاب بشيء لأن جبرئيل هو الذي أنزلك إلى الأرض.[١٠]

وتقول بعض الروايات أن النبي (ص) كان يقرأ خلال هذه الواقعة آية ﴿وَ قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَ زَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كاَنَ زَهُوقًا﴾[١١].[١٢] ومن هنا قالوا إن سبب نزول هذه الآية هي واقعة كسر الأصنام،[١٣] كما روى ابن شهر آشوب أن آية ﴿وَ رَفَعْناهُ مَكاناً عَلِيًّا﴾[١٤]أيضا نزلت في هذه الواقعة.[١٥]

وقد وردت واقعة كسر الأصنام في مصادر الشيعة[١٦] وأهل السنة[١٧] ورواها عبد الله بن عباس،[١٨] وجابر بن عبد الله الأنصاري[١٩] وأبو مريم[٢٠] وقد ذكر العلامة الأميني في كتابه الغدير قائمة من علماء أهل السنة قد رووا هذه الواقعة[٢١]

فضيلة للإمام علي (ع)

صورة تمثيلية عن واقعة كسر الأصنام ترجع إلى القرن الحادي عشر رسمها سليمان كسيم باشا بأمر من الحاكم العثماني السلطان مراد الثالث.

عدّ النسائي وهو من محدّثي أهل السنة صعود الإمام علي (ع) على منكبي رسول الله (ص) من خصائصه التي تفرّد بها.[٢٢] وتمّ ذكر هذه الفضيلة في كتب المناقب[٢٣] وأشعار الشعراء[٢٤] وفي رواية عن النبي (ص) أنه اعتبر إبراهيم (ع) أول من كسر الأصنام وعليا (ع) آخر من كسر الأصنام.[٢٥] كما لُقّب علي بن أبي طالب بـ«كاسِر الأصنام».[٢٦] وقال ابن الجوزي في سبب تسمية علي (ع): فلمّا علا على كتفي الرسول (ص) وكسر الأصنام سمي عليا من العلوّ والرفعة.[٢٧]

الاحتجاج بواقعة كسر الأصنام في الشورى السداسية

كان الإمام علي (ع) يباهي بواقعة‌ كسر الأصنام حيث أنه وضع قدمه على «خاتم النبوة»[ملاحظة ١][٢٨]وقال في خطبة اشتهرت بخطبة الافتخار: أنا كسرت الأصنام.[٢٩]

وذكر الطبرسي أن الإمام علي (ع) احتجّ بهذه الفضيلة في الشورى السداسية التي وضعها عمر بن الخطاب لتعيين الخليفة من بعده، قائلا: «نَشدتُكم بالله هل فيكم أحد حمله رسول الله على ظهره حتى كسر الأصنام على باب الكعبة غيري؟» فقالوا لا.[٣٠]

زمان الواقعة

لم تذكر أكثر المصادر زمان وقوع كسر الأصنام، وقالوا أنها حدثت ليلاً[٣١] وخفية[٣٢] وأشار الحاكم النيشابوري أنها وقعت في ليلة هجرة النبي (ص) إلى المدينة[٣٣] وذهب ابن شهر آشوب أنها وقعت في فتح مكة[٣٤] وبناء على رواية عن الإمام الصادق (ع) كان واقعة ‌كسر الأصنام في النيروز[٣٥] وحاول العلامة المجلسي أن يوفق بين الروايات المختلفة في هذا المجال.[٣٦]

آثارها

ورد في بعض الأخبار أنّ بعد كسر الأصنام على يد علي بن أبي طالب (ع) امتنع المشركون من أن ينصبوا صنما في الكعبة،[٣٧] واستُدل في بعض مصادر أهل السنة بهذه الواقعة على وجوب إزالة كلّ ما يؤدي إلى معصية الله.[٣٨]

الهوامش

  1. العلامه الحلي، نهج الحق، ص 223.
  2. ابن حنبل، مسند أحمد، ج 2، ص 73–74؛ الخطيب البغدادي، تاريخ بغداد، ج 15، ص 413.
  3. الحسكاني، شواهد التنزيل، ج 1، ص 453–454؛ ابن شهر آشوب، المناقب، ج 2، ص 135.
  4. النسائي، السنن الكبرى، ج 7، ص 451؛ أبو يعلي، مسند أبي يعلي، ج 1، ص 251.
  5. أبو يعلي، مسند أبي يعلي، ج 1، ص 251.
  6. البحراني، البرهان، ج 3، ص 579-580.
  7. ابن شهر آشوب، المناقب، ج 2، ص 135.
  8. الصدوق، معاني الأخبار، ص 350–352؛ البحراني، البرهان، ج 3، ص 576–578؛ المجلسي، بحار الأنوار، ج 38، ص 82-84.
  9. ابن شهر آشوب، المناقب، ج 2، ص 136، 141.
  10. ابن شهر آشوب، المناقب، ج 2، ص 141.
  11. سورة الإسراء، الآية 81.
  12. الحاكم النيشابوري، المستدرك على الصحيحين، ج 2، ص 398؛ ج3، ص 6.
  13. الحسكاني، شواهد التنزيل، ج 1، ص 453–454؛ ابن شهر آشوب، المناقب، ج 2، ص 135؛ المجلسي، بحارالأنوار، ج 38، ص 86.
  14. سورة مريم، الآية 57.
  15. ابن شهر آشوب، المناقب، ج 2، ص 135.
  16. ابن شهر آشوب، المناقب، ج 2، ص 135–142؛ الشوشتري، إحقاق الحق، ج 18، ص 162-168.
  17. ابن أبي الشيبه، المصنف، ج 13، ص 146–147؛ ابن حنبل، مسند أحمد، ج 2، ص 73–74؛ البزار، مسند البزار، ج 4، ص 21–22؛ النسائي، السنن الكبرى، ج 7، ص 451؛ أبو يعلي، مسند أبي يعلي، ج 1، ص 251-252؛ الطبري، تهذيب الآثار، مسند علي بن أبي‌طالب (ع)، ص 236-240؛ الحاكم النيشابوري، المستدرك على الصحيحين، ج 2، ص 398، ج 3، ص 6.
  18. ابن شهر آشوب، المناقب، ج 2، ص 136، 141.
  19. الحسكاني، شواهد التنزيل، ج 1، ص 453؛ ابن شهر آشوب، المناقب، ج 2، ص 135.
  20. بن أبي الشيبه، المصنف، ج 13، ص 146–147؛ ابن حنبل، مسند أحمد، ج 2، ص 73–74؛ البزار، مسند البزار، ج 4، ص 21–22؛ النسائي، السنن الكبرى، ج 7، ص 451؛ أبو يعلي، مسند أبي يعلي، ج 1، ص 251-252.
  21. الأميني، الغدير، ج 7، ص 18–24.
  22. نسائي، السنن الكبرى، ج 7، ص 451؛ النسائي، خصائص أمير المؤمنين، ص 96؛ البستي، المراتب، ص 124.
  23. ابن شهر آشوب، المناقب، ج 2، ص 135–142؛ الشوشتري، إحقاق الحق، ج 18، ص 162-168.
  24. البكري، الأنوار، ص 148؛ الحر العاملي، إثبات الهداة، ج 3، ص 424.
  25. ابن شاذان، الفضائل، ص 97؛ المجلسي، بحارالأنوار، ج 38، ص 85.
  26. ابن شاذان، الروضة، ص 31.
  27. ابن الجوزي، تذكرة الخواص، ص 15.
  28. ابن شهر آشوب، المناقب، ج 2، ص 136؛ ابن شاذان، الفضائل، ص 85.
  29. ابن شهر آشوب، المناقب، ج 2، ص 136.
  30. الطبرسي، الإحتجاج، ج 1، ص 138؛ المجلسي، بحارالأنوار، ج 31، ص 334، 379؛ البحراني، حلية الأبرار، ج 2، ص 329.
  31. الحاكم النيشابوري، المستدرك على الصحيحين، ج 2، ص 398؛ ابن شهر آشوب، المناقب، ج 2، ص 141؛ المجلسي، بحارالأنوار، ج 38، ص 84-85.
  32. ابن حنبل، مسند أحمد، ج 2، ص 73–74؛ البزار، مسند البزار، ج 4، ص 21–22؛ أبو يعلي، مسند أبي يعلي، ج 1، ص 251.
  33. الحاكم النيشابوري، المستدرك على الصحيحين، ج 3، ص 6.
  34. ابن شهر آشوب، المناقب، ج 2، ص 135، 140؛ المجلسي، بحارالأنوار، ج 38، ص 86.
  35. المجلسي، بحارالأنوار، ج 38، ص 86.
  36. المجلسي، بحارالأنوار، ج 56، ص 138.
  37. ابن شاذان، الفضائل، ص 97؛ المجلسي، بحارالأنوار، ج 38، ص 85.
  38. الطبري، تهذيب الآثار، مسند علي بن أبي‌طالب (ع)، ص 238-240.


الملاحظات

  1. علامة بين كتفي النبي (ص) تدلّ على نبوته

المصادر والمراجع

  • ابن أبي الشيبة، عبد الله بن محمد، المصنف، التحقيق أسامة بن إبراهيم، القاهرة، فاروق الحديثة للطباعة والنشر، 1429 هـ.
  • ابن جوزي، يوسف بن حسام، تذكرة الخواص، قم، منشورات الشريف الرضي، 1418 هـ.
  • ابن حنبل، أحمد بن محمد، مسند الإمام أحمد بن حنبل، التحقيق شعيب الارنووط وعادل مرشد، بيروت، موسسة الرسالة، 1416 هـ.
  • ابن شاذان، شاذان بن جبرئيل، الروضة في فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع)، التحقيق: علي شكرچي، قم، مكتبة الأمين، 1423 هـ.
  • ابن شاذان، شاذان بن جبرئيل، الفضائل، قم، الرضي، ط 2، 1363هـ ش.
  • ابن شهر آشوب، محمد بن علي، مناقب آل أبي‌طالب(ع)، قم، علامة، 1379 هـ.
  • ابو يعلي، أحمد بن علي، مسند ابي يعلي الموصلي، التحقيق حسين سليم الأسد، دمشق، دار المأمون للتراث، ط 2، 1410 هـ.
  • الأميني، عبد الحسين، الغدير في الكتاب والسنة والأدب، قم، مركز الغدير للدراسات الاسلامية، 1416 هـ.
  • البحراني، هاشم بن سليمان، البرهان في تفسير القرآن، التحقيق: واحد تحقيقات اسلامي بنياد بعثت، قم، موسسة بعثت، 1415 هـ.
  • البحراني، هاشم بن سليمان، حلية الأبرار في أحوال محمد وآله الأطهار (ع)، قم، مؤسسة المعارف الإسلامية، 1411 هـ.
  • البزار، أحمد بن عمرو، البحر الزخار (مسند البزار)، التحقيق: محفوظ الرحمن زين الله، بيروت، موسسة علوم القرآن، 1409 هـ.
  • البستي، أسماعيل بن أحمد، كتاب المراتب في فضائل أمير المؤمنين وسيد الوصيين (ع)، التحقيق محمد رضا الأنصاري القمي، قم، دليل ما، 1421 هـ.
  • البكري، أحمد بن عبد الله، الأنوار ومفتاح السرور والأفكار في مولد النبي المختار، قم، الرضي، 1411 هـ.
  • الحاكم النيشابوري، محمد بن عبد الله، المستدرك على الصحيحين، التحقيق مصطفى عبد القادر عطا، بيروت، دارالكتب العلمية، ط 2، 1422 هـ.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، إثبات الهداة بالنصوص والمعجزات، بيروت، الأعلمي، 1425 هـ.
  • الحسكاني، عبيد الله بن عبد الله، شواهد التنزيل لقواعد التفضيل، التحقيق محمد باقر محمودي، طهران، وزارت فرهنگ وارشاد اسلامي، 1411 هـ.
  • الراغب الأصفهاني، الحسين بن محمد، مفردات ألفاظ القرآن، التحقيق: صفوان عدنان داوودي، بيروت،‌ دار القلم، 1412 هـ.
  • الشوشتري، نور الله، إحقاق الحق وإزهاق الباطل، قم، مكتبة آية الله المرعشي النجفي، 1409 هـ.
  • الصدوق، محمد بن علي، معاني الأخبار، التحقيق علي أكبر الغفاري، قم، دفتر انتشارات اسلامي، 1403 هـ.
  • الطبرسي، أحمد بن علي، الإحتجاج على أهل اللجاج، التحقيق: محمد باقر خرسان، مشهد، نشر مرتضى، 1403 هـ.
  • الطبري، محمد بن الجرير، تهذيب الآثار وتفصيل الثابت عن رسول الله (ص) من الأخبار، مسند علي بن أبي‌طالب، التحقيق: محمود محمد شاكر، القاهرة، مطبعة المدني، د.ت.
  • العلامة الحلي، الحسن بن يوسف، نهج الحق وكشف الصدق، علّق عليه: عين الله الحسني الإرموي، بيروت، دار الكتاب اللبناني، 1982م.
  • المجلسي، محمد باقر، بحارالأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، بيروت،‌ دار إحياء التراث العربي، ط 2، 1403 هـ.
  • النسائي، أحمد بن شعيب، السنن الكبري، بيروت، مؤسسة الرسالة، 1421 هـ.
  • النسائي، أحمد بن علي، خصائص أميرالمؤمنين علي بن أبي‌طالب، التحقيق: داني بن منير آل زهوي، بيروت، المكتبة العصرية، 1424 هـ.
  • الخطيب البغدادي، أحمد بن علي، تاريخ بغداد، بيروت، دارالغرب الإسلامي، 1422 هـ.