خطبة الإمام علي عليه السلام الخالية من الألف

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الإمام علي عليه السلام

حرم امام علی1.jpg


الحياة
يوم الدار، ليلة المبيت، واقعة الغدير، أهم أحداث حياته


التراث
نهج البلاغة، الخطبة الشقشقية، الخطبة الخالية من الألف، الخطبة الخالية من النقطة، الخطبة الخالية من الراء، مرقده


الفضائل
آية الولاية · آية أهل الذكر · آية أولي الأمر · آية التطهير · آية المباهلة · آية المودة · آية الصادقين-حديث مدينة العلم · حديث الثقلين · حديث الراية · حديث السفينة · حديث الكساء · خطبة الغدير · حديث الطائر المشوي · حديث المنزلة · حديث يوم الدار · سد الأبواب


الأصحاب
عمار بن ياسر، مالك الأشتر، أبوذر الغفاري، عبيد الله بن أبي رافع، حجر بن عدي، آخرون

خطبة الإمام علي عليه السلام الخالية من الألف، هي إحدى الخطب الارتجالية للإمام علي عليه السلام، حيث ألقى فيها الحروف دون استخدام الألف. كما أنّ هذه الخطبة أُلقيت بحضور مجموعة من الصحابة عندما كانوا يتحدثون عن دور الحروف في الكلام. بدأت الخطبة بحمد الله تعالى والثناء عليه، ثم أشارت إلى فضائل النبي (ص) وأهداف رسالته، كما تحدثت الخطبة في بعض مضامينها عن التقوى، وعن طاعة أوامر الإسلام، واجتناب الذنوب، ، وعن المعاد ورحلة الإنسان إلى عالم الآخرة.

تميّزت خطب أمير المؤمنين عليه السلام بالفصاحة والبلاغة، وتعتبر هذه الخطبة من عجائب بلاغته عليه السلام، وهناك خطبة أخرى له عليه السلام خالية من النقطة.

ورد نص هذه الخطبة في عدّة كتب ومصادر، منها: شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد، وأعلام الدين في صفات المؤمنين، ومصباح الكفعمي، وبحار الأنوار، ومنهاج البراعة. والخطبة في بحار الأنوار مختلفة عما ورد في مصباح الكفعمي، وقد ذكر العلّامة المجلسي بعض هذه الاختلافات. ولم يذكر السيد الرضي هذه الخطبة في نهج البلاغة.

سبب إلقائها

الخطبة الخالية من الألف هي خطبة للإمام علي عليه السلام ذكرَ فيها الحروف دون استخدام الألف، وفي رواية عن الإمام الرضا عليه السلام وردت في كتاب المناقب لمحمد بن علي بن شهر آشوب أنه عليه السلام قال: اجتمعت الصحابة، فتذاكروا الحروف، واتفقوا على أنّ الألف أكثر دخولاً في الكلام، ويتعذر النطق بدونها، فارتجل أمير المؤمنين عليه السلام في الحال هذه الخطبة التي أولها: حمدت من عظمت منته وسبغت نعمته وسبقت رحمته،... إلى آخرها، ثمّ ارتجل عليه السلام خطبة أخرى من غير النقط التي أولها: الحمد لله أهل الحمد ومأواه، وله أوكد الحمد وأحلاه، وأسرع الحمد وأسراه وأطهر الحمد وأسماه وأكرم الحمد وأولاه... إلى آخرها.[1]

محتواها

بدأت الخطبة بحمد الله تعالى والثناء عليه، ثم أشارت إلى فضائل النبي (ص) وأهداف رسالته، كما تحدثت الخطبة في بعض مضامينها عن التقوى، وعن طاعة أوامر الإسلام، واجتناب الذنوب، وعن المعاد ورحلة الإنسان إلى عالم الآخرة.[2]

مصدرها

قد نُقلت خطبة الإمام علي عليه السلام الخالية من الألف في عدّة مصادر وكتب، مثل: شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد،[3] وأعلام الدين في صفات المؤمنين،[4] ومصباح الكفعمي،[5] وبحار الأنوار،[6] ومنهاج البراعة.[7] والخطبة في بحار الأنوار مختلفة عما وردت في مصباح الكفعمي، وقد ذكر العلّامة المجلسي بعض هذه الاختلافات.[8] كما لم يذكر السيد الرضي هذه الخطبة في نهج البلاغة.

نص الخطبة

خطبة الإمام علي عليه السلام الخالية من الألف
روي: أنه عليه السلام ارتجل يوماً خطبةً خالية من الألف، فقال:

حَمِدْتُ مَنْ عَظُمَتْ مِنَّتُهُ، وَسَبَغَتْ نِعْمَتُهُ، وَسَبَقَتْ غَضَبَهُ رَحْمَتُهُ، وَتَمَّتْ كَلِمَتُهُ، وَنَفِذَتْ مَشيئَتُهُ، وَبَلَغَتْ قَضِيَّتُهُ، حَمِدْتُهُ حَمْدَ مُقِرٍّ بِرُبوُبِيَّتِهِ، مُتَخَضِّعٍ لِعُبوُدِيَّتِهِ، مُتَنَصِّلٍ مِنْ خَطيئَتِهِ، مُتَفَرِّدٍ بِتَوْحيدِهِ، مُؤَمِّلٍ مِنْهُ مَغْفِرَةً تُنْجيهِ، يَوْمَ يُشْغَلُ عَنْ فَصيلَتِهِ وَبَنيهِ.

وَنَسْتَعينُهُ وَنَسْتَرْشِدُهُ وَنَسْتَهْديهِ، وَنُؤْمِنُ بِهِ وَنَتَوَكَّلُ عَلَيْهِ، وَشَهِدْتُ لَهُ شُهُودَ مُخْلِصٍ مُوقِنٍ، وَفَرَّدْتُهُ تَفَرُّدَ مُؤْمِن مُتَيَقِّنٍ، وَوَحَّدْتُهُ تَوْحيدَ عَبْدٍ مُذْعِنٍ، لَيْسَ لَهُ شَريكٌ في‏ مُلْكِهِ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِىٌّ في‏ صُنْعِهِ، جَلَّ عَنْ مُشيرٍ وَوَزيرٍ، وَعَنْ عَوْنِ مُعينٍ وَنَصيرٍ وَنَظيرٍ.

عَلِمَ فَسَتَرَ، وَبَطَنَ فَخَبَرَ، وَمَلَكَ فَقَهَرَ، وَعُصِىَ فَغَفَرَ، وَحَكَمَ فَعَدَلَ، لَمْ يَزَلْ وَلَنْ يَزوُلَ، لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْ‏ءٌ، وَهُوَ قَبْلَ كُلِّ شَيْ‏ءٍ، وَهُوَ بَعْدَ كُلِّ شَيْ‏ءٍ، رَبٌّ مُتَعَزِّزٌ بِعِزَّتِهِ، مُتَمَكِّنٌ بِقُوَّتِهِ، مُتَقَدِّسٌ بِعُلُوِّهِ، مُتَكَبِّرٌ بِسُمُوِّهِ، لَيْسَ يُدْرِكُهُ بَصَرٌ، وَلَمْ يُحِطْ بِهِ نَظَرٌ، قَوِىٌّ مَنيعٌ، بَصيرٌ سَميعٌ، رَؤُفٌ رَحيمٌ.

عَجَزَ عَنْ وَصْفِهِ مَنْ يَصِفُهُ، وَضَلَّ عَنْ نَعْتِهِ مَنْ يَعْرِفُهُ، قَرُبَ فَبَعُدَ، وَبَعُدَ فَقَرُبَ، يُجيبُ دَعْوَةَ مَنْ يَدْعُوهُ، وَيَرْزُقُهُ وَيَحْبُوهُ، ذُو لُطْفٍ خَفي، وَبَطْشٍ قَوِىٍّ ، وَرَحْمَةٍ مُوسَعَةٍ، وَعُقُوبَةٍ مُوجِعَةٍ، رَحْمَتُهُ جَنَّةٌ عَريضَةٌ مُونِقَةٌ، وَعُقُوبَتُهُ جَحيمٌ مَمْدُودَةٌ موُبِقَةٌ.

وَشَهِدْتُ بِبَعْثِ مُحَمَّدٍ رَسوُلِهِ، وَعَبْدِهِ وَصَفِيِّهِ، وَنَبِيِّهِ وَنَجِيِّهِ، وَحَبيبِهِ وَخَليلِهِ، بَعَثَهُ في‏ خَيْرِ عَصْرٍ، وَحينِ فَتْرَةٍ وَكُفْرٍ، رَحْمَةً لِعَبيدِهِ، وَمِنَّةً لِمَزيدِهِ، خَتَمَ بِهِ نُبُوَّتَهُ، وَشَيَّدَ بِهِ حُجَّتَهُ، فَوَعَظَ وَنَصَحَ، وَبَلَّغَ وَكَدَحَ، رَؤُفٌ بِكُلِّ مُؤْمِنٍ، رَحيمٌ سَخِيٌّ، رَضِىٌّ وَلِىٌّ زَكِىٌّ ، عَلَيْهِ رَحْمَةٌ وَتَسْليمٌ، وَبَرَكَةٌ وَتَكْريمٌ ، مِنْ رَّبٍّ غَفوُرٍ رَحيمٍ ، قَريبٍ مُجيبٍ.

وَصَّيْتُكُمْ مَعْشَرَ مَنْ حَضَرَنى‏ بِوصِيَّةِ رَبِّكُمْ، وَذَكَّرْتُكُمْ بِسُنَّةِ نَبِيِّكُمْ ، فَعَلَيْكُمْ بِرَهْبَةٍ تَسْكُنُ قُلوُبَكُمْ، وَخَشْيَةٍ تُذْرى‏ دُمُوعَكُمْ، وَتَقِيَّةٍ تُنْجيكُمْ قَبْلَ يَوْمِ يُبْليكُمْ وَيُذْهِلُكُمْ، يَوْمَ يَفوُزُ فيهِ مَنْ ثَقُلَ وَزْنُ حَسَنَتِهِ، وَخَفَّ وَزْنُ سَيِّئَتِهِ، وَلْتَكُنْ مَسْئَلَتُكُمْ وَتَمَلُّقُكُمْ مَسْاَلَةَ ذُلٍّ وَخُضُوعٍ، وَشُكْرٍ وَخُشوُعٍ.

بِتَوْبَةٍ وَتَوَرُّعٍ، وَنَدَمٍ وَرُجوُعٍ، وَلْيَغْتَنِمْ كُلُّ مُغْتَنِمٍ مِنْكُمْ صِحَّتَهُ قَبْلَ سُقْمِهِ، وَشَبيبَتَهُ قَبْلَ هَرَمِهِ، وَسَعَتَهُ قَبْلَ فَقْرِهِ، وَفَرْغَتَهُ قَبْلَ شُغْلِهِ وَحَضَرَهُ قَبْلَ سَفَرِهِ، قَبْلَ تَكَبُّرٍ وَتَهَرُّمٍ وَتَسَقُّمٍ، يَمُلُّهُ طَبيبُهُ، وَيُعْرِضُ عَنْهُ حَبيبُهُ، وَيَنْقَطِعُ غِمْدُهُ، وَيَتَغَيَّرُ عَقْلُهُ.

ثُمَّ قيلَ هُوَ مَوْعُوكٌ وَجِسْمُهُ مَنْهوُكٌ، ثُمَّ جُدَّ في‏ نَزْعٍ شَديدٍ، وَحَضَرَهُ كُلُّ قَريبٍ وَبَعيدٍ، فَشَخَصَ بَصَرُهُ، وَطَمَحَ نَظَرُهُ، وَرَشَحَ جَبينُهُ، وَعَطَفَ عَرينُهُ، وَسَكَنَ حَنينُهُ، وَحَزَنَتْهُ نَفْسُهُ، وَبَكَتْهُ عِرْسُهُ، وَحُفِرَ رَمْسُهُ، وَيُتِمُّ مِنْهُ وُلْدُهُ، وَتَفَرَّقَ مِنْهُ عَدَدُهُ، وَقُسِمَ جَمْعُهُ، وَذَهَبَ بَصَرُهُ وَسَمْعُهُ، وَمُدِّدَ وَجُرِّدَ، وَعُرِىَ وَغُسِلَ، وَنُشِفَ وَسُجِّىَّ.

وَبُسِطَ لَهُ وَهُيِّى‏ءَ، وَنُشِرَ عَلَيْهِ كَفَنُهُ، وَشُدَّ مِنْهُ ذَقَنُهُ، وَقُمِّصَ وَعُمِّمَ وَوُدِّعَ وَسُلِّمَ، وَحُمِلَ فَوْقَ سَريرٍ، وَصُلِّىَ عَلَيْهِ بِتَكْبيرٍ، وَنُقِلَ مِنْ دُورٍ مُزَخْرَفَةٍ، وَقُصُورٍ مُشَيَّدَةٍ، وَحُجُرٍ مُنَجَّدَةٍ، وَجُعِلَ في‏ ضَريحٍ مَلْحُودٍ، وَضيقٍ مَرْصوُدٍ، بِلَبِنٍ مَنْضُودٍ، مُسَقَّفٍ بِجُلْموُدٍ.

وَهيلَ عَلَيْهِ حَفَرُهُ، وَحُثِيَ عَلَيْهِ مَدَرُهُ، وَتَحَقَّقَ حَذَرُهُ، وَنُسِىَ خَبَرُهُ، وَرَجَعَ عَنْهُ وَلِيُّهُ وَصَفِيُّهُ، وَنَديمُهُ وَنَسيبُهُ، وَتَبَدَّلَ بِهِ قَرينُهُ وَحَبيبُهُ، فَهُوَ حَشْوُ قَبْرٍ، وَرَهينُ قَفْرٍ، يَسْعى‏ بِجِسْمِهِ دوُدُ قَبْرِهِ، وَيَسيلُ صَديدُهُ مِنْ مَنْخَرِهِ، يَسْتَحقُ تُرْبُهُ لَحْمَهُ، وَيَنْشَفُ دَمَهُ، وَيَرُمُّ عَظْمَهُ حَتّى‏ يَوْمِ حَشْرِهِ، فَنُشِرَ مِنْ قَبْرِهِ حينَ يُنْفَخُ في‏ صُورٍ، وَيُدْعى‏ بِحَشْرٍ وَنُشُورٍ، فَثَمَّ بُعْثِرَتْ قُبوُرٌ، وَحُصِّلَتْ سَريرَةُ صُدُورٍ، وَجيي‏ءَ بِكُلِّ نَبِيٍّ وَصِدّيقٍ وَشَهيدٍ، وَتَوَحَّدَ لِلْفَصْلِ قَديرٌ ، بِعَبْدِهِ خَبيرٌ بَصيرٌ.

فَكَمْ مِنْ زَفْرَةٍ تُضْنيهِ، وَحَسْرَةٍ تُنْضيهِ، في مَوْقَفٍ مَهوُلٍ، وَمَشْهَدٍ جَليلٍ، بَيْنَ يَدَيْ مَلِكٍ عَظيمٍ، وَبِكُلِّ صَغيرٍ وَكَبيرٍ عَليمٍ، فَحينئذٍ يُلْجِمُهُ عَرَقُهُ، وَيُحْصِرُهُ قَلَقُهُ، عَبْرَتُهُ غَيْرُ مَرْحُومَةٍ، وَصَرْخَتُهُ غَيْرُ مَسْمُوعَةٍ، وَحُجَّتُهُ غَيْرُ مَقْبوُلَةٍ، وبَرزتْ صَحيفَتُهُ، وَتُبِينتْ جَريدَتُهُ، فنَظَرَ في‏ سُوءِ عَمَلِهِ، وَشَهِدَتْ عَلَيْهِ عَيْنُهُ بِنَظَرِهِ، وَيَدُهُ بِبَطْشِهِ، وَرِجْلُهُ بِخَطْوِهِ، وَفَرْجُهُ بِلَمْسِهِ.

وَجِلْدُهُ بِمَسِّهِ، فَسُلْسِلَ جيدُهُ، وَغُلَّتْ يَدُهُ، وَسيقَ فَسَحِبَ وَحْدَهُ، فَوَرَدَ جَهَنَّمَ بِكَرْبٍ وَشِدَّةٍ، فَظُلَّ يُعَذَّبُ في‏ جَحيمٍ، وَيُسْقى‏ شَرْبَةٌ مِنْ حَميمٍ، تَشْوى‏ وَجْهَهُ، وَتَسْلَخُ جِلْدَهُ، وَتَضْرِبُهُ زِبْنِيَةٌ بِمَقْمَعٍ مِنْ حَديدٍ، وَيَعوُدُ جِلْدُهُ بَعْدَ نُضْجِهِ كَجِلْدٍ جَديدٍ، يَسْتَغيثُ فَتُعْرِضُ عَنْهُ خَزَنَةُ جَهَنَّمَ، وَيَسْتَصْرِخُ فَيَلْبَثُ حَقْبَةً يَنْدَمُ.

نَعوُذُ بِرَبٍّ قَديرٍ، مِنْ شَرِّ كُلِّ مَصيرٍ، وَنَسْأَلُهُ عَفْوَ مَنْ رَضِىَ عَنْهُ، وَمَغْفِرَةَ مَنْ قَبِلَهُ، فَهُوَ وَلِىُّ مَسْأَلَتى‏، وَمُنْجِحُ طَلِبَتى‏، فَمَنْ زُحْزِحَ عَنْ تَعْذيبِ رَبِّهِ جُعِلَ في‏ جَنَّتِهِ بِقُرْبِهِ، وَخُلِّدَ في‏ قُصوُرٍ مُشَيَّدَةٍ، وَمُلْكِ بِحُورٍ عينٍ وَحَفَدَةٍ، وَطيفَ عَلَيْهِ بِكُؤُسٍ وسكِنَ في‏ حَظيرَةِ قُدُّوسٍ، وَتَقَلَّب في‏ نَعيمٍ، وَسُقِىَ مِنْ تَسْنيمٍ، وَشَرِبَ مِنْ عَيْنٍ سَلْسَبيلٍ، وَمُزِجَ لَهُ بِزَنْجَبيلٍ، مُخْتَمٍ بِمِسْكٍ وَعَبيرٍ مُسْتَديمٍ لِلْمُلْكِ، مُسْتشْعِرٍ لِلسُّرُرِ، يَشْرَبُ مِنْ خُموُرٍ، في‏ رَوْضٍ مُغْدِقٍ، لَيْسَ يُصَدَّعُ مِنْ شُرْبِهِ، وَلَيْسَ يُنْزَفُ.

هذِهِ مَنْزِلَةُ مَنْ خَشِيَ رَبَّهُ، وَحَذَّرَ نَفْسَهُ مَعْصِيَتَهُ، وَتِلْكَ عُقُوبَةُ مَنْ جَحَدَ مَشيئَتَهُ، وَسَوَّلَتْ لَهُ نَفْسُهُ مَعْصِيَتَهُ، فَهُوَ قَوْلٌ فَصْلٌ، وَحُكْمٌ عَدْل، وَخَبَرٌ قَصَصٌ قَصٌّ، وَوَعْظٌ نَصٌّ: تَنْزيلٌ مِنْ حَكيمٍ حَميدٍ، نَزَلَ بِهِ رُوحُ قُدُسٍ مُّبينٍ عَلى‏ قَلْبِ نَبِيّ مُهْتَدٍ رَشيدٍ، صَلَّتْ عَلَيْهِ رُسُلٌ سَفَرَة، مُكَرَّمُونَ بَرَرَةٌ، عُذْتُ بِرَبٍّ عَليمٍ، رَحيمٍ كَريمٍ، مِنْ شَرِّ كُلِّ عَدُوٍّ لَعينٍ رَجيمٍ، فَلْيَتَضَرَّعْ مُتَضَرِّعُكُمْ وَلْيَبْتَهِلْ مُبْتَهِلُكُمْ، وَلْيَسْتَغْفِرْ كُلُّ مَرْبوُبٍ مِنْكُمْ لي‏ وَلَكُمْ، وَحَسْبي‏ رَبّي‏ وَحْدَهُ.[9]

الدراسات حولها

کتاب دو شاهکار علوی (أثرين روعتين علويتين) لکاتبه محمد إحساني‌فر لنكَرودي

صدر كتاب في شكل مقال بعنوان (أثرين روعتين علويتين) في التحقيق حول خطب أمير المؤمنين بدون (ألف) و بدون (نقطة) للمؤلّف إحساني فر لانجرودي باللغة الفارسية، ووصف فيه الخطبتين، وما تحمل مضامينها.[10]

ذات صلة

الهوامش

  1. ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 1، ص 326.
  2. إحساني فر، (أثرين روعتين علويتين) في التحقيق حول خطب أمير المؤمنين بدون (ألف) و بدون (نقطة) صص 55-140.
  3. ابن‌ أبي ‌الحدید، شرح نهج البلاغة، ج 19، صص 140-143.
  4. الدیلمي، أعلام‌ الدین في صفات المؤمنين، صص 72-73.
  5. الکفعمي، المصباح، صص 741-745.
  6. المجلسي، بحار الأنوار، ج 74، صص 341-343.
  7. الخوئي، منهاج ‌البراعة، ج 1، صص 210-215.
  8. المجلسي، بحار الأنوار، ج 74، ص 343.
  9. كاشف الغطاء، الهادي، مستدرك نهج البلاغة، ص 44.
  10. إحساني فر، (أثرين روعتين علويتين) في التحقيق حول خطب أمير المؤمنين بدون (ألف) و بدون (نقطة) ص 106.

المصادر والمراجع

  • ابن‌ أبي‌الحدید، عبدالحمید بن هبة ‌الله، شرح نهج البلاغة، الناشر: مکتبة آیة‌ الله المرعشی النجفي، قم - إيران، 1404 هـ.
  • احساني فر لنگرودي، محمد، دوشاهکار علوي، د. ط، د. ت.
  • احساني فر لنگرودي، محمد، کتاب في مقالة واحدة (تحفتین علویتین): بحث حول خطب أمير المؤمنين عليه السلام التي تخلو عن ألف في واحدة و عن نقطة في أخرى، مجلة علوم حديث، العدد 29، خريف السنة 1382 ش.
  • الخوئي، میرزا حبیب‌ الله، منهاج البراعة فی شرح نهج البلاغة، ترجمة: حسن حسن ‌زاده آملي ومحمد باقر کمره‌اي، تصحیح إبراهیم میانجي، الناشر: المکتبة الإسلامیة، طهران - إيران، 1400 هـ.
  • الدیلمي، حسن بن محمد، أعلام الدین في صفات المؤمنین، تصحیح مؤسسة آل‌ البیت عليهم السلام، الناشر: مؤسسة آل‌البیت عليهم السلام، قم - إيران، 1408 هـ.
  • الکفعمي، إبراهیم بن علي، المصباح، الناشر: دار الرضي، قم - إيران، 1405 هـ.
  • المحمودي، محمدباقر، نهج السعادة في مستدرك نهج البلاغة، تصحیح عزیز آل‌طالب، طهران - إيران، الناشر: وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، ط 1، 1376 ش.
  • ابن شهر آشوب، محمد بن علي، مناقب آل أبي طالب، الناشر: المطبعة الحيدرية، النجف الأشرف - عراق، 1376 هـ/ 1956 م.
  • الريشهري، محمد، موسوعة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام في الكتاب والسنة والتاريخ، د.م، د.ن، د.ت.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، الناشر: مؤسسة الوفاء، بيروت - لبنان، 1403 هـ/ 1983 م.