خطبة الإمام علي عليه السلام الخالية من النقطة

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الإمام علي عليه السلام

حرم امام علی1.jpg


الحياة
يوم الدار، ليلة المبيت، واقعة الغدير، أهم أحداث حياته


التراث
نهج البلاغة، الخطبة الشقشقية، الخطبة الخالية من الألف، الخطبة الخالية من النقطة، الخطبة الخالية من الراء، مرقده


الفضائل
آية الولاية · آية أهل الذكر · آية أولي الأمر · آية التطهير · آية المباهلة · آية المودة · آية الصادقين-حديث مدينة العلم · حديث الثقلين · حديث الراية · حديث السفينة · حديث الكساء · خطبة الغدير · حديث الطائر المشوي · حديث المنزلة · حديث يوم الدار · سد الأبواب


الأصحاب
عمار بن ياسر، مالك الأشتر، أبوذر الغفاري، عبيد الله بن أبي رافع، حجر بن عدي، آخرون

خطبة الإمام علي عليه السلام الخالية من النقطة، هي إحدى الخطب الارتجالية المنسوبة للإمام علي عليه السلام، حيث لم يُستخدم فيها الحروف المنقطة. أُلقيت هذه الخطبة بحضور مجموعة من الصحابة عندما كانوا يتحدثون عن دور الحروف في الكلام. تحدثت هذه الخطبة بعد حمد الله تعالى على النِعم الإلهية، وضرورة اتّباع النبي الأكرم صلی الله عليه وآله وسلم، والتمسك بنهج الإسلام.

تميّزت خطب أمير المؤمنين عليه السلام بالفصاحة والبلاغة، ومن أعجب الخطب وأبلغها، الأولى: الخطبة الخالية من الألف، وهي من عجائب بلاغته عليه السلام، والثانية: الخطبة الخالية من النقطة.

ورد نص هذه الخطبة في كتاب المناقب لمحمد بن علي بن شهر آشوب وفي كتاب نهج السعادة في مستدرك نهج البلاغة، كما نسبت بعض المصادر أنّ هناك خطبة أخرى للإمام علي عليه السلام بنفس المضمون، ولكن لا يوجد ما يُثبت صحة صدورها منه عليه السلام في المصادر الموثوقة.

سبب إلقائها

الخطبة الخالية من النقطة هي خطبة للإمام علي عليه السلام ذكرَ فيها الحروف دون استخدام النقطة، وفي رواية عن الإمام الرضا عليه السلام وردت في كتاب المناقب لمحمد بن علي بن شهر آشوب أنه عليه السلام قال: اجتمعت الصحابة، فتذاكروا الحروف، واتفقوا على أنّ الألف أكثر دخولاً في الكلام، ويتعذر النطق بدونها، فارتجل أمير المؤمنين عليه السلام في الحال هذه الخطبة التي أولها: حمدت من عظمت منته وسبغت نعمته وسبقت رحمته،... إلى آخرها، ثمّ ارتجل عليه السلام خطبة أخرى من غير النقط التي أولها: الحمد لله أهل الحمد ومأواه، وله أوكد الحمد وأحلاه، وأسرع الحمد وأسراه وأطهر الحمد وأسماه وأكرم الحمد وأولاه... إلى آخرها.[1]

محتواها

بدأت الخطبة بحمد الله تعالى وإحصاء نِعمه، ثم اشارت إلى موقف النبي صلی الله عليه وآله وسلم في وصيته باتباع حديث الرسول صلی الله عليه وآله وسلم وتنفيذ أوامره، كما تحدثت الخطبة في بعض مضامينها عن الصحة، واجتناب الذنوب، وعن طاعة أوامر الإسلام، واستجابة الدعاء، وحال المؤمنين وصلاحهم وسعادتهم.[2]

مصدرها

لم يرد ذكر لهذه الخطبة المباركة في نهج البلاغة، بل أوردها ابن شهر آشوب في كتابه المناقب في باب (علم أمير المؤمنين عليه السلام[3] ونقلها عنه العلامة المجلسي أيضاً.[4] وذكر نص الخطبة أيضاً محمد باقر المحمودي صاحب كتاب نهج السعادة في مستدرك نهج البلاغة.[5]

نص الخطبة

خطبة الإمام علي عليه السلام الخالية من النقطة
روي: أنه عليه السلام ارتجل يوماً خطبةً خالية من النقطة، فقال:

الْحَمْدُ للهِِ أَهل الْحَمْدِ وَمَأْواهُ، وَلَهُ أَوْكَدُ الْحَمْدِ وَأَحْلاَهُ، وَأَسْرعُ الْحَمْدِ وَأَسراهُ، وَأَطْهرُ وَأَسْماهُ، وَأَكْرمُ الْحَمْدِ وَأَوْلاَهُ...

الْحَمْدُ للهِِ الْمَلِكِ الْمَحْمُودِ، الْمَالِكِ الْوَدُودِ، مُصَوِّرِ كُلِّ مَوْلُود، وَمَوْئِلِ كُلِّ مَطْرُود، وَسَاطِحِ الْمِهَادِ، وَمُوَطِّدِ الأطْوادِ، وَمُرْسِلِ الأمْطَارِ، وَمُسَهِّلِ الأَوْطَارِ، عَالِمِ الأَسْرارِ وَمُدْرِكِهَا، وَمُدَمِّرِ الأَمْلاَكِ وَمُهْلِكِهَا، وَمُكَوِّرِ الدُّهُورِ وَمُكَرِّرِهَا، وَمُورِّدِ الأُمُورِ وَمُصَدِّرِهَا، عَمَّ سماءه، وَكَمَّلَ رُكَامَهَ وَهَمَلَ، وَطَاوَعَ السَّؤالَ وَالأَمَلَ، وَأَوْسَعَ الرَّمْلَ وَأَرْمَلَ، أحمده حمداً ممدوداً، وأوحده كما وحد الأواه، وهو الله لا إله للأمم سواه،

ولا صادع لما عدل له وسواه، أَرْسَلَ مُحَمَّداً عَلَماً لِلإِسْلاَم، وَإِماماً لِلْحُكّام، مُسَدِّداً لِلرُّعاعِ، ومعطل أحكام ود وسواع، أعلم وعلم، وحكم وأحكم، وأصل الأصول، ومهد وأكد الموعود وأوعد، أوصل الله له الإكرام، وأودع روحه الإسلام، ورحم آله وأهله الكرام، ما لمع رائل وملع دال، وطلع هلال، وسمع إهلال.

اِعْملُوا رَحمكُمْ اللهُ أَصْلَحَ الأَعْمَالِ، وَاسْلُكُوا مَصالِحَ الْحَلاَلِ، وَاطْرَحُوا الْحَرامَ وَدَعُوهُ، وَاسْمَعُوا أَمْرَ اللهِ وَعُوهُ، وَصِلُوا الأَرْحَامَ وَرَاعُوها، وَعَاصُوا الأَهْواءَ وَارْدَعُوها، وصاهروا أهل الصلاح والورع، وصارموا رهط اللهو والطمع، ومصاهركم أطهر الأحرار مولداً، وأسراهم سؤدداً،

وأحلامكم مورداً، وها هو أمّكم وحل حرمكم مملكاً عروسكم المكرّمة، وما مهر لها كما مهر رسول الله أم سلمه، وهو أكرم صهر أودع الأولاد، وملك ما أراد، وما سهل مملكه، ولا هم ولا وكس ملاحمه ولا وصم، اسأل الله حكم أحماد وصاله، ودوام إسعاده، وأهلهم كلا إصلاح حاله، والأعداد لمآله ومعاده، وَلَهُ الْحَمْدُ السَّرْمَدُ، وَالْمَدْحُ لِرَسُولِهِ أَحْمَدَ.[6]

خطبة أخرى

کتاب دو شاهکار علوی (أثرين روعتين علويتين) لکاتبه محمد إحساني‌فر لنكَرودي

ذكر محمد باقر المحمودي صاحب كتاب نهج السعادة في مستدرك نهج البلاغة أنّ هناك خطبة أخرى غير هذه الخطبة التي هي أيضاً خالية من النقط، ونسبها المتأخرون إليه عليه السلام، حيث وردت في آخر ترجمة نهج البلاغة للمفسّر الشهير ملا فتح الله الكاشاني، وذكرها أيضاً بعض من تأخر عنه، كما أنّ المحمودي لم يستشهد بنص هذه الخطبة بسبب عدم وجود مصدر موثوق لإثبات صحة صدور هذه الخطبة.[7]

وهناك من ذكر أنّ الملا فتح الله الكاشاني لم يذكر هذه الخطبة في نهج البلاغة، وإنما وألقيت الخطبة في مراسم التودد لأحد بني هاشم وأضافها آخرون إلى كتابه.[8]

الدراسات حولها

صدر كتاب في شكل مقال بعنوان (أثرين روعتين علويتين) في التحقيق حول خطب أمير المؤمنين بدون (ألف) و بدون (نقطة) للمؤلّف إحساني فر لانجرودي باللغة الفارسية، ووصف فيه الخطبتين، وما تحمل مضامينها.[9]

ذات صلة

الهوامش

  1. ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 1، ص 326.
  2. إحساني فر، (أثرين روعتين علويتين) في التحقيق حول خطب أمير المؤمنين بدون (ألف) و بدون (نقطة) ص120.
  3. ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 1، ص 326.
  4. المجلسي، بحار الأنوار، ج 40، ص 163.
  5. المحمودي، محمد باقر، نهج السعادة، ج 1، ص 96.
  6. محمد الريشهري، موسوعة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام في الكتاب والسنة والتاريخ ج 10 ص 284.
  7. المحمودي، محمد باقر، نهج السعادة، ج 1، ص 96.
  8. إحساني فر، (أثرين روعتين علويتين) في التحقيق حول خطب أمير المؤمنين بدون (ألف) و بدون (نقطة) ص128.
  9. إحساني فر، (أثرين روعتين علويتين) في التحقيق حول خطب أمير المؤمنين بدون (ألف) و بدون (نقطة) ص 106.

المصادر والمراجع

  • ابن شهر آشوب، محمد بن علي، مناقب آل أبي طالب، الناشر: المطبعة الحيدرية، النجف الأشرف - عراق، 1376 هـ/ 1956 م.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، الناشر: مؤسسة الوفاء، بيروت - لبنان، 1403 هـ/ 1983 م.
  • الريشهري، محمد، موسوعة الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام في الكتاب والسنة والتاريخ، د.م، د.ن، د.ت.
  • احساني فر لنگرودي، محمد، کتاب في مقالة واحدة (تحفتین علویتین): بحث حول خطب أمير المؤمنين عليه السلام التي تخلو عن ألف في واحدة و عن نقطة في أخرى، مجلة علوم حديث، العدد 29، خريف السنة 1382 ش.
  • احساني فر لنگرودي، محمد، دوشاهکار علوي، د. ط، د. ت.
  • المحمودي، محمدباقر، نهج السعادة في مستدرك نهج البلاغة، تصحیح عزیز آل‌طالب، طهران - إيران، الناشر: وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، ط 1، 1376 ش.