مقالة مقبولة
خلل في الوصلات
دون صندوق معلومات
دون صورة
استنساخ من مصدر جيد
ذات مصادر ناقصة
مقدمة ناقصة
خلل في أسلوب التعبير

الجماع

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث


الجماع، هو العلاقة الجنسية التي تقع بين إنسانين سواء كانا رجل وامرأة أو غيرهما، وقد عُبّر عنه بعدة ألفاظ مثل: المواقعة، الوطء، الإيلاج، الدخول، الإتيان، المباشرة، وللجماع أحكام كثيرة تدخل في مختلف الأبواب الفقهية مثل: الطهارة، والصوم، والحج، والنكاح، والطلاق، والظهار، والإيلاء، والحدود، وغيرها.

تعريفه

في اللغة جامَعها مُجامَعةً وجِماعاً: نكحها، والمُجامعةُ والجِماع: كناية عن النكاح،[1] ولا يختلف تعريفه في الفقه عن اللغة إلا أنَّ الفقهاء ذكروا بعض التفاصيل الأخرى لشرط تحقق الجماع وهو مجرد إدخال الحشفة[ملاحظة 1] في القبل أو الدبر وإن لم يُنزل، فبمجرد الإدخال تتحقق الجنابة.[2]

ذكره في القرآن والسنة

لقد وردت آيات كثيرة تحدثت عن الجماع، وقد عبّرت عنه بتعابير عديدة، ومنها: قوله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفاً فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحاً لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ﴾،[3] وبعضها عبّرت عنه بتعابير أخرى كـ (تَقْرَبُوهُنَّ) و(فَأْتُوهُنَّ[4] أو (الرَّفَثُ) و(تُبَاشِرُوهُنَّ[5]، أو (لاَمَسْتُمُ).[6]

وردت الكثير من الروايات التي تحدثت عن الجماع وبعض أحكامه كما ورد عن الحلبي عن أبي عبد اللهعليه السلام قال: سألته عن قول اللهعز وجل.png ﴿أو لامستهم النساء﴾، فقال: هو الجماع، ولكن الله ستير يُحب الستر، فلم يُسمِّ كما تُسمُّون،[7] وروايات أخرى كثيرة.[8]

ما يتحقق به

ذكر الفقهاء: يتحقق الجماع بدخول الحشفة في القبل، أو الدبر من المرأة أو الرجل، ويعتبر في مقطوع الحشفة في تحقق الجنابة إدخال تمام الباقي ولا يكفي دخول مقدارها.[9]

أنواعه فقهيا

إنَّ الجماع من الناحية الفقهية له ثلاثة أقسام: الجماع المحلل، وجماع الشبهة، الجماع المحرم، وإنَّ لكل قسم من الأقسام تعريف وأحكام خاصة في فقه أهل البيتعليهم السلام.png:

  • الجماع المحلل

وهو المقاربة الجنسية التي تكون حلالا بسبب من الأسباب الشرعية وهي: عقد النكاح سواء كان دائما أو مؤقتا، وملك اليمين، والتحليل.[10]

  • الجماع المشتبه (وطئ الشبهة)

وطئ الشبهة: هو إتيان المرأة بتخيل الحلية وهي محرمة في الواقع، كما لو وطئ امرأة وهو يعتقد أنها زوجته فتبين أنها أجنبية وليست زوجته.[11]

  • الجماع المحرم

وهو المقاربة الجنسية بدون سبب محلل من الأسباب الشرعية ويشترط في تحققه العلم والإختيار، وهو على قسمين:

ما كانت حرمته ذاتية: ومصاديقه الزنا،[12] واللواط،[ملاحظة 2] [13] والمساحقة،[ملاحظة 3] ووطئ الحيوان،[14] ويترتب عليه مجموعة من الأحكام كالحد،[15] والتعزير،[ملاحظة 4] وحرمة أكل لحم الحيوان الموطوء، وحرمة زواج اللائط من أم وأخت وبنت الغلام الملوط به،[16] وحرمة الزواج مؤبدا على الزاني من المرأة المزني بها وهي ذات بعل.[17]

ما كانت حرمته عرضية: ومصاديقه الوطئ حال الحيض،[18] وعند الصوم،[19] وعند الإعتكاف،[20] ووقت الإحرام،[21] والوطئ بعد الظهار،[22] والإيلاء، والوطئ بعد الموت، ووطئ الزوجة قبل إكمالها تسع سنوات هلالية،[23] وتترتب عليه مجموعة من الأحكام كالإثم، وبطلان الصوم ووجوب الكفارة وغيرها.

أحكامه

هناك الكثير من الأحكام التي تترتب على الجماع، ومنها:

ذكر الفقهاء مجموعة من الأوقات التي يحرم فيها الجماع، وهي:

  1. وقت الحيض: يحرم وطئ الحائض في القبل، وهذه الحرمة على المرأة وعلى الرجل، وهو من الكبائر.[24]
  2. وقت الصوم: يجب ترك الجماع قبلا ودبرا أثناء الصوم، فهو مفسد لصوم الواطئ والموطوء.[25]
  3. وقت الإحرام: يحرم على المحرم الجماع أثناء عمرة التمتع، وكذا أثناء العمرة المفردة وأثناء الحجّ قبل الإتيان بصلاة طواف النساء.[26]
  4. وقت الإعتكاف: يحرم على المعتكف مباشرة النساء بالجماع في القبل أو الدبر، وباللمس، والتقبيل‌ بشهوة، ولا فرق في ذلك بين الرجل والمرأة.[27]

يجب على المكلف الغسل بعد الجماع ولو لم يُنزل، والغسل واجب على الرجل والمرأة.[28]

قال الفقهاء تملك المرأة المهر بالعقد، ويسقط نصفه بالطلاق قبل الدخول، ويثبت كل المهر بعد الدخول.[29]

يثبت حد الزنا بالجماع إذا أولج الرجل الحشفة في فرج امرأة محرمة عليه، سواء كان الوطئ قبلا أو دبرا.[30]

الهوامش

  1. ابن منظور، لسان العرب، ج‌ 8، ص 57.
  2. كاشف الغطاء، أسس التقوى لنيل جنة المأوى، ص 46.
  3. الأعراف: 189.
  4. البقرة: 222.
  5. البقرة: 187.
  6. النساء: 43.
  7. الكليني، الكافي، ج 5، ص 555.
  8. الحر العاملي، وسائل الشيعة، ج‌ 28، ص 95.؛ الحر العاملي، هداية الأمة إلى أحكام الأئمة، ج 7، ص 116.؛ الطوسي، الاستبصار فيما اختلف من الأخبار، ج‌ 1، ص 87 - 88‌.
  9. الروحاني، منهاج الصالحين، ج 1، ص 75.
  10. الخوئي، منهاج الصالحين، ج 2، ص 258.
  11. الصدر، ما وراء الفقه، ج 9، ص 310.
  12. الخوئي، تكملة منهاج الصالحين، ج2، ص32.
  13. الخراساني، منهاج الصالحين، ج‌ 3، ص 483.
  14. السبزواري، جامع الأحكام الشرعية، ص 540.
  15. الفياض، منهاج الصالحين، ج‌ 3، ص 279.
  16. الآبي، كشف الرموز، ج‌ 2، ص 143.
  17. العلامة الحلي، تحرير الأحكام الشرعية، ج‌ 3، ص 469.
  18. الخوئي، منهاج الصالحين، ج 1، ص 63.
  19. العلامة الحلي، قواعد الأحكام، ج‌ 1، ص 372.
  20. اليزدي، العروة الوثقى، ج‌ 2، ص 258.
  21. السيستاني، مناسك الحج، ص109.
  22. الطوسي، النهاية، ص 525.
  23. السبزواري، جامع الأحكام الشرعية، ص 554.
  24. الخوئي، منهاج الصالحين، ج 1، ص 63.
  25. العلامة الحلي، قواعد الأحكام، ج‌ 1، ص 372.
  26. السيستاني، مناسك الحج، ص 109.
  27. اليزدي، العروة الوثقى، ج‌ 2، ص 258 - 259.
  28. السيستاني، المسائل المنتخبة، ص 37.
  29. الخوئي، منهاج الصالحين، ج 2، ص 279.
  30. الخوئي، تكملة منهاج الصالحين، ص 32.

الملاحظات

  1. الْحَشَفَةُ: رأس الذكر.
  2. هو وطء الذكران.
  3. هي العلاقة الجنسية الشاذة بين امرأة وامرأة أخرى.
  4. التعزيرات هي جمع كلمة تعزير، والتعزير هو عقوبة يحددها الحاكم الشرعي على من يستحق العقوبة، ويختلف عن الحد بأن الحد هو عقوبة شرعية محددة على أعمال معينة، بينما التعزير يترك تحديده للحاكم الشرعي وهو عادة ما يكون أقل من الحد المعين.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن منظور، محمد بن مكرم‌، لسان العرب‌، بيروت- لبنان‌، الناشر: دار الفكر للطباعة و النشر و التوزيع- دار صادر‌، ط 3، 1414 ه‍.
  • الآبي، حسن، كشف الرموز في شرح مختصر النافع، قم - إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي، ط 3، 1417 ه‍.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، قم - إيران، مؤسسة آل البيتعليهم السلام.png لإحياء التراث، ط 1، 1409 هـ.
  • الحر العاملي، محمد بن حسن، هداية الأمة إلى أحكام الأئمة - منتخب المسائل‌، مشهد- إيران‌، الناشر: مجمع البحوث الإسلامية‌، ط 1، 1412 ه‍.
  • الخراساني، حسين وحيد،‌ منهاج الصالحين‌، قم – إيران، الناشر: مدرسة الإمام الباقرعليه السلام، ط 5، 1428 ه‍.
  • الخوئي، أبو القاسم، منهاج الصالحين، قم - إيران، نشر مدينة العلم، ط 28، 1410 هـ.
  • الروحاني، صادق، منهاج الصالحين، د.م، د.ن، د.ت.
  • السبزواري، عبد الأعلى‌، جامع الأحكام الشرعية، قم- إيران‌، الناشر: مؤسسه المنار، ط 9، د.ت.
  • السيستاني، علي، المسائل المنتخبة، قم- إيران‌، الناشر: دفتر حضرت آية الله سيستاني، ط 9، 1422 ه‍. ‌
  • السيستاني، علي، مناسك الحج، قم- إيران‌، دفتر حضرت آية الله السيستاني، ط 4، 1427 ه‍.
  • الصدر، محمد، ما وراء الفقه، بيروت – لبنان، دار الأضواء للطباعة والنشر والتوزيع، ط 1، 1420 ه‍.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، الاستبصار فيما اختلف من الأخبار، طهران – إيران، الناشر: دار الكتب الإسلامية، ط 1، 1390 ه‍.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، النهاية في مجرد الفقه والفتاوى، بيروت – لبنان، دار الكتاب العربي، ط 2، 1400 ه‍.
  • العلامة الحلي، الحسن بن يوسف، تحرير الأحكام الشرعية على مذهب الإمامية، قم- إيران‌الناشر: مؤسسه امام صادقعليه السلام، ط 1، 1420 ه‍.
  • العلامة الحلي، الحسن بن يوسف، قواعد الأحكام في معرفة الحلال والحرام، قم – إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1413 ه‍.
  • الفياض، محمد اسحاق، منهاج الصالحين، د.م، د.ن، د.ت.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، دار الكتب الإسلامية، طهران - إيران، ط 4، 1407 ه‍.
  • اليزدي، محمد كاظم، العروة الوثقى فيما تعم به البلوى، بيروت- لبنان، الناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، ط 2،‌ 1409 ه‍.‌
  • كاشف الغطاء، علي بن محمد رضا، أسس التقوى لنيل جنة المأوى‌، د.م، الناشر: مؤسسة كاشف الغطاء، د.ت.‌