مقالة متوسطة
تصانيف ناقصة
خلل في أسلوب التعبير

البراق

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

البراق دابّة بيضاء تُشبه الفرس، نزلت من السماء لتنقل النبيصلى الله عليه وآله وسلم في رحلة الإسراء من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، ووسيلة هذه الرحلة هي البُرَاق، وعند ما وصل النبيصلى الله عليه وآله وسلم إلى بيت المقدس قد ربطه على حائطٍ وأتمّ صلاته، ثمّ عرج إلى السماء في رحلة أخرى تُكمّل الأولى تُسمّى رحلة المعراج.

تعريفها

  • لغةً: جاءَ في كتاب لسان العرب: أبرَق‏ بسيفه‏ يُبْرق‏ إذا لمع به. وما برَق‏ في السماء نجم أي: ما طلع، وكله من‏ البرق‏، والبُرَاق‏: دابّة يركبها الأَنبياء عليهم السلام.png، مشتقة من البَرْق، وقيل: البُرَاق‏ فرس جبرئيل عليه السلام.[١]

جاءَ في كتاب عیون أخبار الرضا عليه السلام: قال رسول اللّه صلى الله عليه وآله وسلم: إنّ اللّه سخّرَ ليَ البُرَاقَ‏ وهي دابّةٌ من دوابِّ الجنّة ليست بالقصير ولا بالطويل، فلو أنّ اللّه تعالى أذِنَ لها لجالت الدنيا والآخرة في جريةٍ واحدةٍ، وهي أحسنُ الدوابِّ لوناً.[٣]

وصف البراق

رسم للبراق یرجع الی القرن ۱۷م. في الهند
  • عن الإمام الباقرعليه السلام قال: أتى‏ جبرئيلُعليه السلام رسُول اللّهصلى الله عليه وآله وسلم بالبُرَاق‏ أصغرَ منَ البغلِ، وأكبرَ من الحِمارِ، مُضطرِبَ الأذُنينِ، عينيهِ فِي حافرِهِ، وخُطاهُ مدَّ بصرِهِ، وإِذا انتهى‏ إِلى‏ جبلٍ قَصُرَت يداهُ وطالت رِجلاهُ، فإِذا هبط طالت يداهُ وقصُرَت رِجلاهُ، أهدَبَ العُرفِ الأيمنِ، لهُ جناحانِ من خلفهِ.[٤]
  • عن الإمام الصادقعليه السلام: جاءَ جبرئيلُ رسولَ اللهصلى الله عليه وآله وسلم وهو بالأبطح بالبُرَاق، أصغرَ من البغلِ وأكبرَ من الحمارِ، عليه ألفُ ألفُ مِحفةٍ من نور.[٥]
  • عن ابن عباس: إنّ النبيصلى الله عليه وآله وسلم لما جاءَ جبرئيلعليه السلام ليلة الإسراء بالبُراق وأمره عن أمرِ الله بالركوب قال: ما هذه؟ فقال: دابّةٌ خُلقت لأجلك ولها في جنّة عدن ألف سنة. فقال: له النبيصلى الله عليه وآله وسلم: وما سير الدابّة؟ فقال: إن شئتَ أن تجوز بها السموات السبع والأرضين السبع فتقطع سبعين ألف عام مرّة كلمح البصر قدَرت.[٦]

البراق مركب النبيصلى الله عليه وآله وسلم

جاءَ في تفسير روح المعاني: إنّه كان للنبيصلى الله عليه وآله وسلم ليلة الإسراء خمسة مراكِب، الأول: البُرَاق إلى بيت المقدس، الثاني: المعراج منه إلى السماء الدنيا، الثالث: أجنحة الملائكة منها إلى السماء السابعة، الرابع: جناح جبرئيلعليه السلام منها إلى سدرة المنتهى، الخامس: الرفرف منها إلى قاب قوسين، ولعل الحكمة في الركوب إظهار الكرامة وإلا فالله سبحانه وتعالى قادر على أن يوصله إلى أيّ موضع أراد في أقل من طرفةِ عين.[٧]

ما يتعلق في البراق

  • رحلة الإسراء وردت في نص قرآني واضح المعنى والدلالة، كما قال تعالى: ﴿سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ ﴾.[٨] جاءَ في تفسير التبيان للطوسي: إنّ النبيصلى الله عليه وآله وسلم صلّى المغرب في المسجد الحرام، ثمّ أُسري به إلى بيت المقدس من ليلته، ثمّ رجع فصلّى الصبح في المسجد الحرام.[٩]
  • رحلة المعراج، قد ورد ذكرها كثيراً في الروايات، وروي عن عليعليه السلام أن النبيصلى الله عليه وآله وسلم أُسري به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى مسيرة شهر، وعُرج به في ملكوت السموات مسيرة خمسين ألف عام في أقل من ثُلُث ليلة حتى انتهى إلى ساقِ العرش.[١٠]

البراق مركب الأنبياء

جاءَ في قصص الأنبياء من أنّ البُرَاق مركِب للأنبياء، فقد جاء عن الإمام الصادقعليه السلام قال:‏ إنّ إبراهيمعليه السلام كان نازلاً في بادية الشّام فلمّا وُلِد لهُ من هاجر إسماعيل اغتمّت سارة من ذلك غمّاً شديداً لأنّه لم يكن له منها ولدٌ، فشَكا إبراهيم ذلكَ إلى اللّه عزّ وجلّ، فأمرَه اللّه أن يُخرِج إسماعيل وأُمّهُ، فقال: يا ربِّ إلى أيِّ مكانٍ، قال: إلى حرمِي وأمنِي وأوّل بُقعَةٍ خَلقتُها من الأرض وهي مكّة، فأنزَل اللّه عليهِ جبرائيل بالبُرَاق، فحَمَل هاجر وإسمَاعيل حتى وصل مكّة موضِع البيت.[١١]

البراق وآثاره

جدار البراق
  • إنّ رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم قيّد البُرَاق بالصخرة المقدسة حين بلغ به الإسراء إلى بيت المقدس، كما جاءَ عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال: ثمّ ركبت فمضينا حتى انتهينا إلى بيت المقدس، فربطت البُرَاق بالحلقة التي كانت الأنبياء تربطه بها، فدخلت المسجد ومعي جبرئيل إلى جنبي، فوجدنا إبراهيم وموسى وعيسى فيمن شاء الله من أنبياء الله عليهم السلام.png.[١٢]
  • وجاءَ أيضاً إنّ رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم قال: حتى أتينا بيت المقدس، فلما انتهينا إلى باب المسجد أنزلني جبريل، وربط البُرَاق بالحلقة التي كان يربط بها الأنبياء.[١٣]
  • وحتى الآن يُسمى الجدار الغربي للحرم القدسي بجدار البُرَاق عند المسلمين، ويُسمّى أيضاً بحائط المبكى عند اليهود.[١٤]
اليهود عند حائط البراق

الهوامش

  1. ابن منظور، لسان العرب، ج‏ 10، ص 14.
  2. عوالم العلوم والمعارف، ص 1155.
  3. عيون أخبار الرضا، ج‏ 2، ص 24.
  4. الكليني، الكافي، ج‏ 15، ص 792.
  5. البحراني، البرهان في تفسير القرآن، ج 6، ص 26.
  6. البحراني، البرهان في تفسير القرآن، ج 6، ص 29.
  7. الألوسي، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، ج 15، ص 14.
  8. الإسراء: 1.
  9. الطوسي، التبيان في تفسير القرآن، ج 8، ص 421.
  10. البحراني، البرهان في تفسير القرآن، ج 6، ص 26.
  11. القمي، تفسير القمي، ج ‏1، ص 59.
  12. الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، ج 13، ص 8.
  13. ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ج 2، ص 36.
  14. المغنية، التفسير الكاشف، ج 5، ص 11.

المصادر والمراجع

  • ابن الأثير، عزّ الدين، الكامل في التاريخ، بيروت-لبنان، مؤسسة الأعلمي، ط1، 1432هـ.
  • ابن منظور، محمد، لسان العرب، بيروت-لبنان، دار الفكر، ط3، 1414هـ.
  • ابن بابويه، الصدوق، محمد، عيون أخبار الرضاعليه السلام، طهران-ايران، جهان، ط1، 1378هـ.
  • البحراني، هاشم، البرهان في تفسير القرآن، بيروت - لبنان، مؤسسة الأعلمي، ط2، 1427هـ.
  • القمي، علي، تفسير القمي، النجف – العراق، مكتبة الهدى، ط3، 1378هـ.
  • البحراني، عبد الله، عوالم العلوم والمعارف والأحوال من الآيات والأخبار والأقوال، قم- ايران، مؤسسة الامام المهدي، ط1، 1413هـ.
  • الكليني، محمد، الكافي، طهران ـ ايران، دار الكتب الإسلامية، ط4، 1407هـ‏.
  • الطوسي، محمد، التبيان في تفسير القرآن، قم-ايران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط1، 1430هـ.
  • الزمخشري، جار الله، الكشّاف، بيروت- لبنان، دار صادر، ط1، 1431هـ.
  • الآلوسي، شهاب، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، بيروت-لبنان، دار إحياء التراث العربي، د. ط. ت.
  • الطباطبائي، محمد، الميزان في تفسير القرآن، قم-ايران، دار المجتبى، ط1، 1430هـ.
  • المغنية، محمد، تفسير الكاشف، بيروت-لبنان، دار الأنوار، ط 4، د.ت.