مقالة مرشحة للجودة

سورة إبراهيم

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:سورة إبراهيم.
الرعد سورةإبراهيم الحجر
سوره ابراهیم.jpg
رقم السورة: 14
الجزء : 13
النزول
ترتیب النزول: 72
مكية/مدنية: مكية
الإحصاءات
عددالآيات: 52
عدد الكلمات: 833
عدد الحروف: 3541



سورة إبراهيم، هي السورة الرابعة عشر ضمن الجزء الثالث عشر من القرآن الكريم، وهي من السور المكية، واسمها مأخوذ من الآية (35). تتحدث عن بطل التوحيد ومحطّم الأصنام النبي إبراهيمعليه السلام، كما تتحدث عن تاريخ الأنبياء السابقين أمثال نوح وموسى، وقوم عاد وثمود، وعن المبدأ والمعاد، وتحتوي على آيات الموعظة والنصيحة والبُشارة والإنذار.

ومن آياتها المشهورة قوله تعالى في الآية (7): ﴿لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ﴾. ورد في فضل قراءتها روايات كثيرة، منها ما رويَ عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم: «من قرأ سورة إبراهيم، أُعطيَ من الأجر عشر حسنات بعدد كل عبد الأصنام وعدد من لم يعبُد.

تسميتها وآياتها

سُميت هذه السورة بـــ (إبراهيم)؛ لأنها ذكرت هذا النبي العظيم في آياتها، ويبدأ ذكره في الآية (35) من قوله تعالى: ﴿وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا...﴾،[1] وتُعتبر من سور المثاني، أي: السور التي لا تبلغ آياتها المئة، وسُميت بالمثاني؛ لأنها تُثنّى، أي: تُكرّر قراءتها أكثر مما تقرأ غيرها من الطوال والمئين.[2]

ترتيب نزولها

سورة الحجر، من السور المكية،[3] ومن حيث الترتيب نزلت على النبيصلى الله عليه وآله وسلم بالتسلسل (72)، لكن تسلسلها في المصحف الموجود حالياً في الجزء الثالث عشر بالتسلسل (14) من سور القرآن.[4] آياتها (52)، تتألف من (833) كلمة في (3541) حرف.[5]

معاني مفرداتها

أهم المعاني لمفردات السورة:

(مَّحِيصٍ ): منجى ومهرب.
(دَارَ الْبَوَارِ): دار الهلاك.
(خِلالٌ): جمع خِلة، وهي الصداقة والصحبة.
(مُهْطِعِينَ): مُسرعين.
(قَطِرَانٍ): مادة كالزفت، رائحتها كريهة جداً، تُدهن بها الإبل الجُرب.[6]

محتواها

يتلخّص محتوى السورة في عدّة أقسام:

الأول: يتحدث عن بطل التوحيد ومحطّم الأصنام النبي إبراهيمعليه السلام.
الثاني: يتحدث عن تاريخ الأنبياء السابقين أمثال نوح وموسى، وقوم عاد وثمود.
الثالث: يتحدث عن المبدأ والمعاد التي تعمّق الإيمان في قلب الإنسان.
الرابع: تحتوي على آيات الموعظة والنصيحة والبُشارة والإنذار.[7]

آياتها المشهورة

الآية (7) من سورة إبراهيم بخط الثلث.

قوله تعالى: ﴿لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ.[8] جاء في كتب التفسير: إنّ الله إذا أنعمَ على عبده بنعمةٍ، فشكرها واعترف لله بها، أدام الله عليه هذه النعمة وضاعفها،[9] وريَ عن الإمام الصادقعليه السلام في هذه الآية: «أيما عبد أُنعمت عليه نعمة، فأقرَّ بها بقلبه وحمد الله عليها بلسانه، لم ينفذ كلامه حتى يأمر الله له بالزيادة».[10]

فضيلتها وخواصها

وردت فضائل كثيرة في قراءتها، منها:

  • عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم: «من قرأ سورة إبراهيم، أُعطيَ من الأجر عشر حسنات بعدد كل عبد الأصنام وعدد من لم يعبُد».[11]
  • عن الإمام الصادقعليه السلام قال: «من قرأ سورة إبراهيم والحجر في ركعتين جميعاً في كل جمعة لم يصبه فقرٌ أبداً، ولا جنون، ولا بلوى».[12]

وردت خواص لهذه السورة في بعض الروايات، منها:


قبلها
سورة الرعد
سورة إبراهيم

بعدها
سورة الحجر

مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 9، ص 8.
  2. معرفة، التمهيد في علوم القرآن، ج 1، ص 313.
  3. الطوسي، تفسير التبيان، ج 8، ص 215؛ الرازي، التفسير الكبير، ج 19، ص 57.
  4. معرفة، التمهيد في علوم القرآن، ج 1، ص 169.
  5. الخرمشاهي، موسوعة القرآن والبحوث، ج 2، ص 1240.
  6. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 9، ص 42-80.
  7. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 6، ص 477.
  8. سورة إبراهيم: 7.
  9. مغنية، تفسير الكاشف، ج 4، ص 426-427.
  10. الطبرسي، مجمع البيان، ج 6، ص 90.
  11. الزمخشري، تفسير الكشاف، ج 2، ص 770.
  12. الحويزي، نور الثقلين، ج 3، ص 465.
  13. البحراني، تفسیر البرهان، ج 5، ص 232.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • البحراني، هاشم، البرهان في تفسير القرآن، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1429 هـ.
  • الحويزي، عبد علي بن جمعة، تفسير نور الثقلين، بيروت-لبنان، مؤسسة التاريخ العربي، ط 1، د. ت.
  • الخرمشاهي، بهاء الدين، موسوعة القرآن والدراسات القرآنية، إيران - طهران، مؤسسة الأصدقاء، 1377 ش.
  • الرازي، محمد بن عمر، التفسير الكبير، بيروت - لبنان، دار الكتب العلمية، ط 4. 1434 هـ.
  • الزمخشري، محمود بن عمر، الكشّاف، بيروت - لبنان، دار صادر، ط 1، 1431 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، مجمع البيان، طهران-إيران، دار الأسوة، ط 1، 1426 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، التبيان في تفسير القرآن، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1431 هـ.
  • الموسوي، عباس بن علي، الواضح في التفسير، بيروت - لبنان، مركز الغدير، ط 1، 1433 هـ.
  • معرفة، محمد هادي، التمهيد في علوم القرآن، قم-إيران، ذوي القربى، ط 1، 1428 هـ.
  • مغنية، محمد جواد، تفسير الكاشف، بيروت- لبنان، دار الأنوار، ط 4، د.ت.
  • مكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، بيروت - لبنان، مؤسسة الأميرة، ط 2، 1430 هـ.