مقالة مقبولة
دون صورة
خلل في أسلوب التعبير

البقعة المباركة

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

البقعة المباركة، أو وادي المقدس طوى أو وادي الأيمن هي المكان الذي تكلم البارئ تعالى مع موسى (ع) وبعثه فيه بالنبوة. البقعة المباركة هي منطقة وأرض مباركة، وأشار إليه القرآن في بعض آياته، ويعد أكثر المفسرين إن هذه البقعة أصبحت مباركة؛ لأن الله سبحانه تكلم مع موسى (ع) فيها، وبما أنه هذا المكان كان مقدسا أمر الله موسى أن يخلع نعليه فيه.

الموجز

البقعة المباركة هي أرض مباركة، ومصطلح قرآني ذكر مرة واحدة في القرآن. عندما توجه النبي موسى (ع) من مدين إلى مصر ليلا لفت نار انتباهه من جانب طور سيناء، فذهب نحوها،[1] وبناء على آية 30 في سورة القصص " فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ مِنْ شَاطِئِ الْوَادِ الْأَيْمَنِ فِي الْبُقْعَةِ الْمُبَارَكَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَنْ يَا مُوسَىٰ إِنِّي أَنَا اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ"، ففي هذا الوقت بعث الله موسى نبيا، ومنحه الإعجاز وهي عصاه واليد البيضاء.[2]

ووصفت روايات الشيعة أن مدفن النبي (ص)[3] والأئمة[4] بالبقعة المباركة، وورد أيضا أن كربلاء هي البقعة المباركة.[5]

المكان

أشار القرآن الكريم في عدة مواضع إلى تكلم الله مع موسى (ع)، ففي سورتي طه والنازعات ذكر أن موسى سمع النداء الإلهي من "وادى المقدس طوى"،[6] وبما أنه مكان مقدس أمر الله موسى؛ ليخلع نعليه،[7] وعليه عدّ المفسرون البقعة المباركة ووادي المقدس طوى هو وادي الأيمن نفسه،[8] ويقع هذا المكان في جنوب صحراء سينا وعند التوجه إلى مصر عن طريق مدين يقع على جانب الأيمن من جبل طور.[9]

لكن ورد في بعض الروايات أن المقصود من البقعة المباركة هي أرض كربلاء، ففسرت الروايات التي وردت في كامل الزيارات[10] وتهذيب الأحكام[11] عبارة "شاطئ الوادي الأيمن" في الآية بنهر "الفرات" والبقعة المباركة بـ"كربلاء"، وأشار الفيض الكاشاني[12] وصاحب البرهان في تفسير القرآن[13] إليه، كما أن المجلسي ذكرها في بحار الأنوار،[14] وهناك مِن الكتّاب مَن يرون أن هذا التفسير خلافا لصريح القرآن. وفي بعض نصوص زيارات الأئمة عبّرت عن مدفنهم بالبقعة المباركة.[15]

تبرك البقعة

معظم مفسري الشيعة والسنة يعدون سبب تبرك البقعة هو تكلم الله مع النبي موسى (ع) وأنه بُعث في هذا المكان بـالنبوة،[16] ويعتقد العلامة الطباطبائي أن البقعة صارت مباركة؛ لأن الله تحدث مع موسى (ع) فيها، وتشرفت بهذا الحدث،[17] لكن هناك من يعتقد أن كثافة الأشجارة المثمرة في تلك البقعة سبب تبركه.[18] ويقول الطبرسي إن هذا المكان هي البقعة التي قال الله لموسى اخلع نعليك فيها،[19] ويعد العلامة الطباطبائي قداسة البقعة ومكانتها السامية هي الداعية إلى أن يأمر الله موسى بخلع نعليه،[20] ويقول صاحب التبيان في تفسير القرآن نقلا عن الإمام علي (ع) أن العلة من وراء خلع موسى لنعليه وامتثاله لأمر الله هي تلقي البركة من البقعة،[21] ومن جهة أخرى يعتبر خلع النعل منتهى التواضع لتلقي رسالة الإلهية.[22]

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. المصطفوي، التحقيق في كلمات القرآن الكريم، ج1، ص315.
  2. مكارم الشيرازي، الأمثل، ج12، ص226.
  3. ابن المشهدي، المزار الكبير، ص55.
  4. الشهيد الأول، المزار، ص34، 65؛ ابن المشهدي، المزار الكبير، ص555.
  5. ابن قولويه القمي، كامل الزيارات، ص49؛ ابن المشهدي، المزار الكبير، ص115.
  6. سوره طه، آیه11ـ12، سوره نازعات، آیه 16.
  7. سوره طه، آیه12.
  8. الفيض الكاشاني، الأصفى في تفسير القرآن، ج2، ص902.
  9. حیدری، «بقعه مبارکه»، ج5، ص613.
  10. ابن قولویه، کامل الزیارات، ص48ـ49.
  11. الشيخ الطوسي، تهذيب الأحكام، ج6، ص38.
  12. الفيض الكاشاني، الأصفى في تفسير القرآن، ج2، ص927.
  13. البحراني، البرهان في تفسير القرآن، ج4، ص265.
  14. المجلسي، بحار الأنوار، ج13، ص25.
  15. المجلسي، بحار الأنوار، ج97، 160ـ161، ج107، ص152.
  16. الشيخ الطوسي، التبيان، ج7، ص392؛ الطبرسي، مجمع البيان، ج7، ص392؛ الطباطبائي، الميزان، ج16، ص32؛ ابن الجوزي، زاد المسير، ج3، ص383.
  17. الطباطبائي، الميزان، ج16، ص32.
  18. الشيخ الطوسي، التبيان، ج7، ص392.
  19. الطبرسي، مجمع البيان، ج7، ص392.
  20. الطباطبائي، الميزان، ج16، ص32.
  21. الشيخ الطوسي، التبيان، ج7، ص164.
  22. مكارم الشيرازي، الأمثل، ج9، ص 533.

المصادر والمراجع

  • ابن الجوزي، عبدالرحمن بن علي، زاد المسير، بيروت، دار الکتب العربي، 1422 هـ.
  • ابن قولوية، جعفر بن محمد، تصحيح: عبدالحسين اميني، کامل الزيارات، النجف، دار المرتضوية، 1356 ش.
  • ابن المشهدي، محمد بن جعفر، المزار الکبير، تصحيح:‌ جواد قيومي أصفهاني، قم، مكتب النشر الإسلامي التابع لرابطة مدرسي حوزة قم العلمية، 1419 هـ.
  • البحراني، هاشم، البرهان في تفسير القرآن، طهران، مؤسسة البعثة، 1416 هـ.
  • الحيدري، حسن، «البقعة المباركة» في دائرة المعارف قرآن کريم، 1382 ش.
  • الشهيد الأول، محمد بن مکي، المزار، تصحيح:‌ محمدباقر موحد أبطحي أصفهاني، قم، مدرسه الإمام مهدي عليه‌السلام، 1410 هـ.
  • الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، قم، رابطة مدرسي حوزة قم العلمية، 1417 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، مجمع البيان في تفسير القرآن، طهران، دار ناصر خسرو للنشر، 1372 ش.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، التبيان في تفسير القرآن، بيروت، دار إحياء التراث العربي، د ت.
  • الطوسي، محمد بن حسن، تهذيب الاحکام، طهران، دار الکتب الإسلامية، 1407 هـ.
  • الفيض کاشاني، ملامحسن، الأصفى في تفسير القرآن، قم، مركز التبليغ الديني، 1418 هـ.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، دار إحياء التراث العربي، 1403 هـ.
  • المصطفوي، حسن، التحقيق في کلمات القرآن الکريم، طهران، مركز الكتاب للنشر والترجمة، 1360 ش.
  • مكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، قم، مدرسة الإمام علي بن أبي طالب (ع)، 1397 ش.