مقالة مرشحة للجودة

سورة الصافات

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:سورة الصافات.
يس سورةالصافات ص
سوره صافات.jpg
رقم السورة: 37
الجزء : 23
النزول
ترتیب النزول: 56
مكية/مدنية: مكية
الإحصاءات
عددالآيات: 182
عدد الكلمات: 866
عدد الحروف: 2903



سورة الصافات، هي السورة السابعة والثلاثون ضمن الجزء الثالث والعشرين من القرآن الكريم، وهي من السور المكية، واسمها مأخوذ من الآية الأولى فيها، وتتحدث عن مجاميع من ملائكة الرحمن ومجموعة من الشياطين ومصيرهم، وعن إنكار الكافرين للنبوة والمعاد وعقابهم يوم القيامة، كما تتحدث عن تاريخ الأنبياءعليهم السلام.png بصورة مختصرة، كالنبي نوح، وإسحاق، وموسى، وهارون، وإلياس، ولوط، ويونس، وتسلط الضوء على النبي إبراهيمعليه السلام.

ومن آياتها المشهورة قوله تعالى في الآية (130): ﴿سَلامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ﴾. ورد في فضل قراءتها روايات كثيرة منها ما رويَ عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم: من قرأ والصافات أُعطيَ من الأجر عشر حسنات بعدد كل جني وشيطان، وتباعدت عنه مردت الشياطين، وبُرئ من الشرك، وشهد له الحافظون يوم القيامة أنه كان مؤمناً بالمرسلين.

تسميتها وآياتها

سُميت هذه السورة بالصافات؛ من قوله تعالى في الآية الأولى: ﴿وَالصَّافَّاتِ صَفًّا﴾،[1] والصافات هي الملائكة المصفوفة، وهو قَسم من الله تعالى بهمعليهم السلام.png،[2] وآياتها (182)، تتألف من (866) كلمة في (2903) حرف.[3] وتُعتبر من سور المئين، أي: السور التي تربو آياتها على المائة.[4]

ترتيب نزولها

سورة الصافات من السور المكية،[5] ومن حيث الترتيب نزلت على النبيصلى الله عليه وآله وسلم بالتسلسل (56)، لكن تسلسلها في المصحف الموجود حالياً في الجزء الثالث والعشرين بالتسلسل (37) من سور القرآن.[6]

معاني مفرداتها

أهم المعاني لمفردات السورة:

(الصَّافَّاتِ صَفًّا): الملائكة المصفوفة، والصف: أن يجعل الشيء على خط مستقيم.
(الزَّاجِرَاتِ زَجْرًا): الزجر: الدفع عن الشيء بقوة، والزجرة: الصيحة، والمراد هنا بالزاجرات هي الملائكة.
(مَّارِدٍ): عاتي متمرد خارج عن الطاعة عارٍ عن الخيرات.
(لّازِبٍ): طين شديد التماسك، ويكون لزب إذا اشتد ولزق.
(غَوْلٌ): إهلاك الشيء من حيث لا يحسُّ به.
(وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ): صرعه على شقه، فوقع جبينه على الأرض.[7]

محتواها

يتلخّص محتوى السورة في عدّة أقسام:

الأول: يبحث حول مجاميع من ملائكة الرحمن، ومجموعة من الشياطين المتمردين ومصيرهم.
الثاني: يتحدث عن الكافرين، وإنكارهم للنبوة والمعاد، والعقاب الذي ينتظرهم يوم القيامة، كما يستعرض الحوار الذي يدور بينهم في ذلك اليوم، كما ويشرح هذا القسم من السورة جوانب من النِعم الموجودة في الجنة.
الثالث:يشرح تاريخ الأنبياءعليهم السلام.png بصورة مختصرة، كالنبي نوح، وإسحاق، وموسى، وهارون، وإلياس، ولوط، ويونس، ويسلط الضوء على النبي إبراهيمعليه السلام محطم الأصنام، وعن جوانب مختلفة من حياته.
الرابع: يُعالج صورة مُعيّنة من صور الشرك، وهو الاعتقاد بوجود رابطة القرابة بين الله تعالى وبين الجن والملائكة، ويُبيّن بطلان مثل هذه العقائد الفاسدة.
الخامس: يتناول انتصار جيوش الحق على جيوش الكفر والشرك والنفاق وابتلائهم بالعذاب الإلهي.[8]

قصة رؤيا ذبح إسماعيل

صورة توضيحية عن قصة ذبح إسماعيل عليه السلام

الآيات من ( 100-107 ) في هذه السورة تُبيّن قصة رؤيا النبي إبراهيم بذبح ابنه إسماعيلعليهما السلام1.png.

قال جمعٌ من المفسرين: إنّ النبي إبراهيمعليه السلام رأى في المنام أنّ الله يأمره بذبح ابنه الوحيد وقطع رأسه، وهو إسماعيل، والذي كان عمره 13 عاماً حينها، ونهض إبراهيمعليه السلام من نومه مرعوباً لأنّ ما يراه الأنبياء في نومهم حقيقة، وكان امتحان شاقّ يمرّ على إبراهيمعليه السلام الذي نجح في كافة الامتحانات السابقة، وهنا عليه أن يضع عواطف الأبوة جانباً والامتثال لأوامر الله بذبح ابنه الذي كان ينتظره لفترة طويلة.

وعندما حدّث به ولده رحّب بالأمر الإلهي بصدر واسع وطيب نفس ﴿يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ﴾،[9] فاخذه إبراهيمعليه السلام للذبح وسط الجبال، وعندما رأى إبراهيمعليه السلام درجة استسلام ولده للأمر الإلهي احتضنه وقبّل وجهه، وبكى الاثنان، وعندما كبّ إبراهيمعليه السلام ابنه على جبينه﴿فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ﴾،[10] جاء النداء الإلهي ﴿وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا...﴾،[11] وكان ذلك توفيق النجاح في الامتحان ﴿إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاء الْمُبِينُ﴾،[12] وحفظ الولد العزيز.[13]

آياتها المشهورة

قوله تعالى: ﴿سَلامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ،[14] اختلف المفسرون في تفسير هذه الآية، فمنهم من قال: إل ياسين هم آل محمدصلى الله عليه وآله وسلم،[15] كما روي عن الإمام الصادقعليه السلام في قول الله عزوجل ﴿سَلامٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ﴾ «قال: هي يس محمدصلى الله عليه وآله وسلم ونحن آل يس»،[16]، وقال بعضهم: هو أحد أنبياء بني إسرائيل، وأنّ نسبه ينتهي إلى هارون، وقيل: هو النبي إدريس،[17] وقال بعضهم: إنّ ياسين (يس) اسم سورة من سور القرآن، فكأن الله قال: سلامٌ على من آمن بكتاب الله تعالى.[18]

فضيلتها وخواصها

وردت فضائل كثيرة في قراءة هذه السورة، منها:

  • عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم: «من قرأ والصافات أُعطيَ من الأجر عشر حسنات بعدد كل جني وشيطان، وتباعدت عنه مردت الشياطين، وبُرئ من الشرك، وشهد له الحافظين يوم القيامة أنه كان مؤمناً بالمرسلين».[19]
  • عن الإمام الصادقعليه السلام: «من قرأ سورة الصافات في كل جمعةٍ لم يزل محفوظاً من كل آفة، مدفوعاً عنه كل بَليةٍ في حياة الدنيا، مرزوقاً بأوسع ما يكون من الرزق، ولم يصبه الله في ماله ولا ولده ولا بدنه بسوءٍ من شيطانٍ رجيم، ولا من جبارٍ عنيف، وإن مات في يومه أو في ليلته بعثه الله شهيداً وأدخله الجنة مع الشهداء».[20]


قبلها
سورة يس
سورة الصافات

بعدها
سورة ص

مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 13، ص 251.
  2. الألوسي، روح المعاني، ج 23، ص 87.
  3. الخرمشاهي، موسوعة القرآن والبحوث، ج 2، ص 1248.
  4. معرفة، التمهيد في علوم القرآن، ج 1، ص 313.
  5. ابن جرير، تفسير الطبري، ج 23، ص 41؛ الطوسي، تفسير التبيان، ج 10، ص 112.
  6. معرفة، التمهيد في علوم القرآن، ج 1، ص 169.
  7. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 13، ص 249-299.
  8. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 11، ص 219.
  9. سورة الصافات: 102.
  10. سورة الصافات: 103.
  11. سورة الصافات: 104-105
  12. سورة الصافات: 106.
  13. الطباطبائي، تفسير الميزان، ج 17، ص 152-154؛ مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 11، ص 289-291.
  14. سورة الصافات: 130.
  15. الطبرسي، مجمع البيان، ج 8، ص 485.
  16. الحويزي، نور الثقلين، ج 6، ص 229.
  17. مغنية، تفسير الكاشف، ج 6، ص 353.
  18. الطبرسي، مجمع البيان، ج 8، ص 485.
  19. الزمخشري، تفسير الكشاف، ج 4، ص 1342.
  20. الطبرسي، جوامع الجامع، ج 3، ص 155.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الألوسي، محمود بن عبد الله، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1421 هـ.
  • الحويزي، عبد علي بن جمعة، تفسير نور الثقلين، بيروت-لبنان، مؤسسة التاريخ العربي، ط 1، د. ت.
  • الخرمشاهي، بهاء الدين، موسوعة القرآن والدراسات القرآنية، إيران - طهران، مؤسسة الأصدقاء، 1377 ش.
  • الزمخشري، محمود بن عمر، الكشّاف، بيروت - لبنان، دار صادر، ط 1، 1431 هـ.
  • الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، قم - إيران، دار المجتبى، ط 1، 1430 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، تفسير جوامع الجامع، قم-ايران، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرّسين، ط 2، 1430 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، مجمع البيان، طهران-إيران، دار الأسوة، ط 1، 1426 هـ.
  • الطبري، محمد بن جرير، تفسير الطبري المعروف بــ جامع البيان عن تأويل القرآن، بيروت-لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، د.ت.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، التبيان في تفسير القرآن، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1431 هـ.
  • الموسوي، عباس بن علي، الواضح في التفسير، بيروت - لبنان، مركز الغدير، ط 1، 1433 هـ.
  • معرفة، محمد هادي، التمهيد في علوم القرآن، قم-إيران، ذوي القربى، ط 1، 1428 هـ.
  • مغنية، محمد جواد، تفسير الكاشف، بيروت- لبنان، دار الأنوار، ط 4، د.ت.
  • مكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، بيروت - لبنان، مؤسسة الأميرة، ط 2، 1430 هـ.