مقالة مرشحة للجودة

سورة الشمس

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:سورة الشمس.
البلد سورةالشمس الليل
سوره شمس.jpg
رقم السورة: 91
الجزء : 30
النزول
ترتیب النزول: 26
مكية/مدنية: مكية
الإحصاءات
عددالآيات: 15
عدد الكلمات: 54
عدد الحروف: 253



سورة الشمس، هي السورة الواحد والتسعون ضمن الجزء الثلاثين من القرآن الكريم، وهي من السور المكية. واسمها مأخوذ من أول آية فيها.

وفي هذه السورة يَقسِم الله تعالى في أحد عشر مظهراً من مظاهر الخليقة، وفيها تأكيد على أنّ فلاح الإنسان يتوقف على تزكية نفسه، فإنّ التقي هو الرابح الناجح والمجرم هو الخائب الخاسر. وورد أيضاً في استحباب قراءة سورة الشمس في موارد خاصة، كصلاة الظهر والعشاء، وصلاة العيدين.

كما وردت في فضل قرائتها روايات كثيرة، منها ما رويَ عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم: من كان قليل التوفيق فليُدمِن قراءتها، فيوفقه الله تعالى أينما يتوجه، وفيها زيادة حفظ وقبول عند جميع الناس ورفعة.

تسميتها وآياتها

سُميت هذه السورة بالشمس؛ على أول آية منها، وفيها يقسمُ الله تعالى بــ(الشَّمْسِ وَضُحَاهَا) وله تعالى أن يقسمُ بما شاء من خلقه على عظم شأنه وكثرة الانتفاع به،[1] وآيات السورة ( 15 )، تتألف من ( 54 ) كلمة في ( 253) حرف. وتعتبر هذه السورة من حيث المقدار من السور المفصلات، أي: السور التي لها آيات متعددة وصغيرة.[2]

ترتيب نزولها

سورة الشمس من السور المكية،[3] ومن حيث الترتيب نزلت على النبيصلى الله عليه وآله وسلم بالتسلسل السادس والعشرين، لكن تسلسلها في المصحف الموجود حالياً في الجزء الثلاثين بالتسلسل الواحد والتسعون من سور القرآن.[4]

معاني مفرداتها

جزء من سورة الشمس يعود كتابته إلى عام 978 هـ

أهم المفردات في السورة:

(وَضُحَاهَا): الضحى: انبساط الشمس وامتداد النهار.
(جَلاَّهَا): كشفها وأبرزها.
(طَحَاهَا): بسطها ومدها.
(سَوَّاهَا): جعلها على مقتضى الحكمة من حيث ما جعله من قوى مقوّمة للنفس.
(فَأَلْهَمَهَا): الإلهام: إلقاء الشيء في الروع، ويختص ذلك بما كان من جهة الله تعالى.
(فُجُورَهَا): الفجور: هو التهتك في ارتكاب المحرمات.
(زَكَّاهَا): اصل الزكاة: النمو والزيادة، ويُقصد هنا بتزكية النفس: تطهيرها.
(دَسَّاهَا): أخفاها.
(ثَمُودُ): اسم قبيلة.
(فَعَقَرُوهَا): عقرتُ البعير، أي: نحرته، وعقرتُ النخلة، أي: قطعتها من أصلها.
(عُقْبَاهَا): عاقبتها وتبِعتها.[5]

القَسَم بأحد عشر مظهراً

جاء في كتب التفسير أنّ في السورة من القَسَم ما لم يجتمع في سورة أخرى، ففي مقدمتها قَسمَ الله تعالى بأحد عشر مظهراً من مظاهر الخليقة، فإنّ الأقسام الأحد عشر المتتالية فيها ترابط، كأنّ الله سبحانه يُريد أن يقول لعباده: إني وفرتُ لكم كل الوسائل المادية والمعنوية لسعادتكم، فبنور الشمس والقمر أضاءت لكم الحياة وباركتها، ونظمتُ لكم الليل والنهار والحركة والسكون، ومهدتُ الأرض لحياتكم. والسورة هي لتهذيب النفس وتطهير القلوب من الأدران، والتأكيد على أنّ فلاح الإنسان يتوقف على تزكية نفسه. [6]

محتواها

تذكر السورة أنّ فلاح الإنسان تزكية نفسه، وعليه أن يُنمّيها نماءاً صالحاً بتحلّيها بالتقوى وتطهيرها من الفجور، والخيبة والحرمان من السعادة لمن يُدسّيها، [7] بمعنى: إنّ التقي هو الرابح الناجح والمجرم هو الخائب الخاسر.[8].

قرائتها في الصلاة

فضيلتها وخواصها

سورة الشمس مكتوبة على مقدمة ضريح إمام زاده أظهر بن علي

ورد في قراءة سورة الشمس فضائل وخواص كثيرة، منها:

  • روي عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: «من قرأها فكأنما تصدّق بكل شيءٍ طلعت عليه الشمس والقمر»[11].
  • وورد عنهصلى الله عليه وآله وسلم قال: «من كان قليل التوفيق فليُدمن قراءتها فيوفقه الله تعالى أينما يتوجه، وفيها زيادة حفظ وقبول عند جميع الناس ورفعة».[12]
  • وعن الإمام الصادقعليه السلام: «من أكثر قراءة والشمس، والليل إذا يغشى، والضحى، وألم‏ نشرح‏ في يوم أو ليلة لم يبقَ شي‏ء بحضرته إلا شهد له يوم القيامة حتى شعره وبشره ولحمه ودمه وعروقه وعصبه وعظامه، وجميع ما أقلت الأرض منه، ويقول تبارك وتعالى: قبلت شهادتكم لعبدي وأجزتها له، فانطلقوا به إلى جناتي حتى يتخير منها حيث ما أحب، فأعطوه من غير مَنٍّ، ولكن رحمة مني وفضلاً عليه وهنيئاً لعبدي».[13]


قبلها
سورة البلد
سورة الشمس

بعدها
سورة الليل

ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الطوسي، تفسير التبيان، ج 11، ص 616.
  2. الخرمشاهي، موسوعة القرآن والبحوث، ج 2، ص 1264.
  3. الطوسي، تفسير التبيان، ج 11، ص 615 ؛ الألوسي، روح المعاني، ج 30، ص 499.
  4. معرفة، علوم قرآن، ج 1، ص 167.
  5. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 17، ص 286 - 287.
  6. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 20، ص 148.
  7. الطباطبائي، تفسير الميزان، ج 20، ص 336.
  8. مغنية، تفسير الكاشف، ج 7، ص 609 - 610.
  9. اليزدي، العروة الوثقى، ج 2، ص 332.
  10. العاملي، وسائل الشيعة، ج 7، ص 427 و 434.
  11. الطبرسي، جوامع الجامع، ج 3، ص 791.
  12. البحراني، تفسیر البرهان، ج 10، ص 169.
  13. العروسي، تفسير نور الثقلين، ج 5، ص 585.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الألوسي، محمود بن عبد الله، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1421 هـ.
  • البحراني، هاشم بن سليمان، البرهان في تفسير القرآن، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1429 هـ.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، بيروت-لبنان، مؤسسة آل البيتعليهم السلام.png، ط 2، 1424 هـ‏.
  • الخرمشاهي، بهاء الدين، موسوعة القرآن والدراسات القرآنية، إيران - طهران، مؤسسة الأصدقاء، 1377 ش.
  • الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، قم - إيران، دار المجتبى، ط 1، 1430 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، تفسير جوامع الجامع، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي لجماعة المدرسين، ط 2، 1430 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، التبيان في تفسير القرآن، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1431 هـ.
  • العروسي، عبد علي، تفسير نور الثقلين، قم-إيران، اسماعيليان، ط 4، 1415 هـ.
  • الموسوي، عباس، الواضح في التفسير، بيروت- لبنان، مركز الغدير، ط 1، 1433 هـ.
  • اليزدي، محمد، العروة الوثقى، قم-إيران، الناشر: آيين دانش، ط 1، 1437 هـ.
  • معرفة، محمد هادي ، تدريس العلوم القرآنية، ترجمة: أبو محمد فقيلي، دار نشر الدعاية الإسلامية ، 1371 ش.
  • مغنية، محمد جواد، تفسير الكاشف، بيروت- لبنان، دار الأنوار، ط 4، د.ت.
  • مكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، بيروت - لبنان، مؤسسة الأميرة، ط 2، 1430 هـ.