مقالة مرشحة للجودة

سورة الطور

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:سورة الطور.
الذاريات سورةالطور النجم
سوره طور.jpg
رقم السورة: 52
الجزء : 27
النزول
ترتیب النزول: 76
مكية/مدنية: مكية
الإحصاءات
عددالآيات: 49
عدد الكلمات: 313
عدد الحروف: 1324



سورة الطور، هي السورة الثانية والخمسون ضمن الجزء السابع والعشرين من القرآن الكريم، وهي من السور المكية، واسمها مأخوذ من الآية الأولى فيها، حيث يُقسم الله تعالى بالطور وهو الجبل المبارك الذي كلّم فيه موسىعليه السلام. وتتحدث عن دلائل القيامة وعلاماتها، والنعم الإلهية في الجنة، وعن نبوة محمدصلى الله عليه وآله وسلم، وما وجه إليه الأعداء من التهم. ورد في فضل قراءتها روايات كثيرة منها ما رويَ عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم: من قرأ سورة الطور كان حقاً على الله أن يؤمنه من عذابه وأن ينعمه في جنته.

تسميتها وآياتها

سُميت السورة بالطور؛ لأنها ابتدأت بالقَسَم في الآية الأولى بقوله تعالى: ﴿وَالطُّورِ﴾ وهو الجبل المبارك،[1] وهو طور سنين الذي كلّم الله تعالى نبيه موسىعليه السلام عنده، ويُقال له: طور سيناء المعروف اليوم بذلك،[2] وآياتها (49)، تتألف من (313) كلمة في (1324) حرف. وتعتبر من حيث المقدار من السور المفصلات، أي: السور التي لها آيات متعددة وصغيرة.[3]

ترتيب نزولها

سورة الطور من السور المكية،[4] ومن حيث الترتيب نزلت على النبيصلى الله عليه وآله وسلم بالتسلسل (76)، لكن تسلسلها في المصحف الموجود حالياً في الجزء السابع والعشرين بالتسلسل (52) من سور القرآن.[5]

معاني مفرداتها

أهم المعاني لمفردات السورة:

(الطُّورِ): اسم لكل جبل، ولكن المراد به هنا طور سيناء الذي كلّم الله عليه نبيه موسىعليه السلام.
(رَقٍّ): جلد رقيق يُكتب فيه، إما من الرقة بمعنى الدقة واللطافة، أو من ترقرق الشيء إذا لمعَ وبرقَ.
(الْمَسْجُورِ): الموقد ناراً، وسَجّرتَ النار: أوقدتها.
(تَمُورُ): تتحرك وتضطرب.
(ما أَلَتْنَاهُم): ما أنقصناهم. [6]

محتواها

يتلخّص محتوى السورة في عدّة أقسام:

الأول: الآيات (1 - 16) التي تبدأ بالقَسَم تلو القَسَم، وهي تبحث في عذاب الله، ودلائل القيامة وعلاماتها.
الثاني: الآيات (17 - 28) تذكر التفصيل عن نِعم الجنة ومواهب الله في القيامة وما أُعدّ للمتقين.
الثالث: الآيات (29 - 34) تتحدث عن نبوة محمدصلى الله عليه وآله وسلم وما وجه إليه الأعداء من التهم.
الرابع: الآيات (35 - 43) تبحث عن التوحيد باستدلالات واضحة.
الخامس: الآيات (44 - 47) تُبيّن مسألة المعاد وبعض أوصاف يوم القيامة.
السادس: الآيات (48 - 49) ختم الأمور المذكورة آنفاً بأمر نبي الإسلام بالصبر والاستقامة والتسبيح والحمد لله تعالى.[7]

موضع الجبل

جاء في كتب التفسير: الطور : جبل سيناء،[8] في الأرض المقدسة، حيث أقسَم الله سبحانه بالجبل الذي كلّم عليه موسىعليه السلام،[9] وقيل: أقسَم فيه تعالى لِما أودع فيه من أنواع نعمه،[10] وقيل: إنّ الجبل الذي كلّم الله موسىعليه السلام بمدين،[11] وقيل: يقع بين مصر والعقبة، وقيل: يقع هذا الجبل في الشام.[12]

فضيلتها وخواصها

وردت فضائل كثيرة في قراءة سورة الطور، منها:

  • عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم: «من قرأ سورة الطور كان حقاً على الله أن يؤمنه من عذابه وأن ينعمه في جنته».[13]
  • عن الإمام الباقرعليه السلام: «من قرأ سورة الطور جمع الله له خير الدنيا والآخرة».[14]

وردت خواص لهذه السورة في بعض الروايات، منها:

  • عن الإمام الصادقعليه السلام: «من أدمن في قراءتها وهو معتقل، سهّل الله خروجه، ولو كان ما كان عليه من الحدود الواجبة؛ وإذا أدمن في قراءتها وهو مسافر أمِنَ في سفره مما يكره؛ وإذا رُشّ بمائها على لدغ العقرب برئت بإذن الله تعالى».[15]


قبلها
سورة الذاريات
سورة الطور

بعدها
سورة النجم

مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 15، ص 186.
  2. الألوسي، روح المعاني، ج 27، ص 93.
  3. الخرمشاهي، موسوعة القرآن والبحوث، ج 2، ص 1252.
  4. الطوسي، تفسير التبيان، ج 11، ص 3؛ الرازي، التفسير الكبير، ج 28، ص 205.
  5. معرفة، علوم قرآن، ج 2، ص 166.
  6. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 15، ص 187-202.
  7. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 17، ص 97.
  8. العروسي، نور الثقلين، ج 7، ص 151.
  9. الطبرسي، مجمع البيان، ج 9، ص 402.
  10. الطباطبائي، تفسير الميزان، ج 19، ص 6.
  11. الزمخشري، تفسير الكشاف، ج 4، ص 1556.
  12. الألوسي، روح المعاني، ج 27، ص 39.
  13. الزمخشري، تفسير الكشاف، ج 4، ص 1560.
  14. الطبرسي، جوامع الجامع، ج 3، ص 437.
  15. البحراني، تفسیر البرهان، ج 9، ص 138.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الألوسي، محمود بن عبد الله، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1421 هـ.
  • البحراني، هاشم بن سليمان، البرهان في تفسير القرآن، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1429 هـ.
  • الحويزي، عبد علي بن جمعة، تفسير نور الثقلين، بيروت-لبنان، مؤسسة التاريخ العربي، ط 1، د. ت.
  • الخرمشاهي، بهاء الدين، موسوعة القرآن والدراسات القرآنية، إيران - طهران، مؤسسة الأصدقاء، 1377 ش.
  • الرازي، محمد بن عمر، التفسير الكبير، بيروت - لبنان، دار الكتب العلمية، ط 4. 1434 هـ.
  • الزمخشري، محمود بن عمر، الكشّاف، بيروت - لبنان، دار صادر، ط 1، 1431 هـ.
  • الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، قم - إيران، دار المجتبى، ط 1، 1430 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، تفسير جوامع الجامع، قم-ايران، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرّسين، ط 2، 1430 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، مجمع البيان، طهران-إيران، دار الأسوة، ط 1، 1426 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، التبيان في تفسير القرآن، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1431 هـ.
  • الموسوي، عباس بن علي، الواضح في التفسير، بيروت - لبنان، مركز الغدير، ط 1، 1433 هـ.
  • معرفة، محمد هادي، تدريس العلوم القرآنية، ترجمة: أبو محمد فقيلي، دار نشر الدعاية الإسلامية ، 1371 ش.
  • مكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، بيروت - لبنان، مؤسسة الأميرة، ط 2، 1430 هـ.