مقالة مرشحة للجودة

سورة الذاريات

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:سورة الذاريات.
ق سورةالذاريات الطور
سوره ذاریات.jpg
رقم السورة: 51
الجزء : 26 و 27
النزول
ترتیب النزول: 67
مكية/مدنية: مكية
الإحصاءات
عددالآيات: 60
عدد الكلمات: 360
عدد الحروف: 1546



سورة الذاريات، هي السورة الواحدة والخمسون ضمن الجزء السادس والعشرين والسابع والعشرين من القرآن الكريم، وهي من السور المكية، واسمها مأخوذ من الآية الأولى فيها، وتتحدث عن مسألة المعاد، وعن توحيد الله، وتتحدث أيضاً عن ضيف إبراهيم من الملائكة، وقصة موسىعليه السلام، وتتطرق إلى مواجهة الأمم المعاندين لأنبيائهم، وتأمر النبيصلى الله عليه وآله وسلم بالصبر بوجه الشدائد.

ومن آياتها المشهورة قوله تعالى في الآية (56): ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ﴾. ورد في فضل قراءتها روايات كثيرة منها ما رويَ عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم: من قرأ سورة الذاريات أعطاه الله عشر حسنات بعدد كل ريح هبّت وجرت في الدنيا.

تسميتها وآياتها

سُميت السورة بالذاريات؛ لإبتداء السورة في الآية الأولى بقوله تعالى: ﴿وَالذَّارِيَاتِ ذَرْوًا﴾،[1] والذاريات بمعنى: الريح التي تذرو التراب وغيره، بمعنى التي تُفرّق وتُبدّد،[2] وآياتها (60)، تتألف من (360) كلمة في (1546) حرف. وتعتبر من حيث المقدار من السور المفصلات، أي: السور التي لها آيات متعددة وصغيرة.[3]

ترتيب نزولها

سورة الذاريات من السور المكية،[4] ومن حيث الترتيب نزلت على النبيصلى الله عليه وآله وسلم بالتسلسل (67)، لكن تسلسلها في المصحف الموجود حالياً بالتسلسل (51) في الجزء السادس والعشرين والسابع والعشرين من سور القرآن.[5]

معاني مفرداتها

أهم المعاني لمفردات السورة:

(الذَّارِيَاتِ ذَرْوًا): الذاريات: الرياح التي تذرو التراب وغيره، أي: تفرّقه وتبدده.
(الْحَامِلاتِ وِقْرًا): السحب الحاملة لثقل الماء.
(الْجَارِيَاتِ يُسْرًا): السفن التي تتحرك بسهولة في الماء.
(الْمُقَسِّمَاتِ أَمْرًا): هي الملائكة التي تقسّم أمور العباد، وقيل: الرياح التي تقسم مياه المطر.
(ذَاتِ الْحُبُكِ): جمع حبيكة، وهي كل شيءٍ إذا أحكته وأحسنت عمله فقد حبكته.
(الْخَرَّاصُونَ): الخرّاص: الكذّاب.
(مُسَوَّمَةً): مُعلّمَةً، أي: ذات علامة.
(الْيَمِّ): البحر.
(ذَنُوبِ): الذَنوب - بفتح الذال - : النصيب من العذاب.[6]

محتواها

يتلخّص محتوى السورة في عدّة أقسام:

الأول: يتكلّم عن المعاد.
الثاني: يبحث عن توحيد الله وآياته في نظام الخلق والوجود.
الثالث: يتحدث عن ضيف إبراهيم من الملائكة وما أُمروا به من تدمير مُدن قوم لوط.
الرابع: يُبيّن قصة موسىعليه السلام وبعض الأمم، كعاد وثمود وقوم نوح.
الخامس: يتطرق إلى مواجهة الأمم المعاندين لأنبيائهم وتأمر النبيصلى الله عليه وآله وسلم بالصبر والاستقامة بوجه المشاكل والشدائد.[7]

آياتها المشهورة

الآية 56 من سورة الذاريات (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون).

قوله تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ،[8] ورد في القرآن تعابير كثيرة ومختلفة في شأن خلق الإنسان والهدف منه،[9] ومعنى الآية هنا: لم يخلق الله الجن والإنس إلا لعبادته تعالى، فالغرض من خلقهم هو تعريضهم للثواب، وذلك لا يحصل إلا بأداء العبادات، فصار كأنه سبحانه قد خلقهم للعبادة،[10] وعبادة الله وحده تعني التحرر من عبادة الإنسان للإنسان، ومن عبادة المال والجاه، وجميع الأهواء والشهوات، وأن لا يخضع إلا للحق والعدل،[11] وورد عن الإمام الصادقعليه السلام عن هذه الآية: «خلقهم للأمر والنهي والتكليف، وليس خلقه أن يعبدوه جبراً، ولكن يختبرهم بالأمر والنهي، ومن يطع الله ومن يعصيه».[12]

فضيلتها وخواصها

وردت فضائل كثيرة في قراءة سورة الذاريات، منها:

  • عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم: «من قرأ سورة الذاريات أعطاه الله عشر حسنات بعدد كل ريح هبّت وجرت في الدنيا».[13]
  • عن الإمام الصادقعليه السلام: «من قرأها في يومٍ أو ليلةٍ أصلح الله له معيشته، وأتاه برزقٍ واسع، ونوّر له في قبره بسراجٍ يزهر إلى يوم القيامة».[14]

وردت خواص لهذه السورة في بعض الروايات، منها:

  • عن رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم: «من كتبها في إناءٍ وشربها زال عنه وجع البطن، وإن عُلّقت على الحامل المُتعسّرة ولدت سريعاً».[15]


قبلها
سورة ق
سورة الذاريات

بعدها
سورة الطور

مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 15، ص 146.
  2. الألوسي، روح المعاني، ج 27، ص 5.
  3. الخرمشاهي، موسوعة القرآن والبحوث، ج 2، ص 1252.
  4. الطوسي، تفسير التبيان، ج 10، ص 614؛ الرازي، التفسير الكبير، ج 28، ص 167.
  5. معرفة، علوم قرآن، ج 2، ص 166.
  6. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 15، ص 147-178.
  7. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 17، ص 44.
  8. سورة الذاريات: 56.
  9. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 17، ص 86.
  10. الطبرسي، مجمع البيان، ج 9، ص 398.
  11. مغنية، تفسير الكاشف، ج 7، ص 158.
  12. الحويزي، نور الثقلين، ج 7، ص 147.
  13. الزمخشري، تفسير الكشاف، ج 4، ص 1555.
  14. الطبرسي، جوامع الجامع، ج 3، ص 425.
  15. البحراني، تفسیر البرهان، ج 9، ص 122.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الألوسي، محمود بن عبد الله، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1421 هـ.
  • البحراني، هاشم بن سليمان، البرهان في تفسير القرآن، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1429 هـ.
  • الحويزي، عبد علي بن جمعة، تفسير نور الثقلين، بيروت-لبنان، مؤسسة التاريخ العربي، ط 1، د. ت.
  • الخرمشاهي، بهاء الدين، موسوعة القرآن والدراسات القرآنية، إيران - طهران، مؤسسة الأصدقاء، 1377 ش.
  • الرازي، محمد بن عمر، التفسير الكبير، بيروت - لبنان، دار الكتب العلمية، ط 4. 1434 هـ.
  • الزمخشري، محمود بن عمر، الكشّاف، بيروت - لبنان، دار صادر، ط 1، 1431 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، تفسير جوامع الجامع، قم-ايران، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرّسين، ط 2، 1430 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، مجمع البيان، طهران-إيران، دار الأسوة، ط 1، 1426 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، التبيان في تفسير القرآن، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1431 هـ.
  • الموسوي، عباس بن علي، الواضح في التفسير، بيروت - لبنان، مركز الغدير، ط 1، 1433 هـ.
  • معرفة، محمد هادي، تدريس العلوم القرآنية، ترجمة: أبو محمد فقيلي، دار نشر الدعاية الإسلامية ، 1371 ش.
  • مغنية، محمد جواد، تفسير الكاشف، بيروت- لبنان، دار الأنوار، ط 4، د.ت.
  • مكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، بيروت - لبنان، مؤسسة الأميرة، ط 2، 1430 هـ.