سورة البينة

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:سورة البينة.
القدر سورةالبينة الزلزلة
سوره بینه.jpg
رقم السورة: 98
الجزء : 30
النزول
ترتیب النزول: 100
مكية/مدنية: مدنية
الإحصاءات
عددالآيات: 8
عدد الكلمات: 94
عدد الحروف: 412



سورة البينة، هي السورة الثامنة والتسعون في ترتيب القرآن الكريم، وعدد آياتها ثمانٍ، وهذه السورة مدنية على الرأي المشهور, وقيل: بمكيتها. سُميت بعدّة أسماء منها: سورة (لم يكن) وسورة (البريّة) وسورة (القيّمة)، وقد ابتدأت بالحديث عن اليهود والنصارى وتكذيبهم لدعوة الرسول الأكرمصلى الله عليه وآله وسلم مع علمهم بصدق نبوته، ثم تحدثت عن إخلاص العبادة لله الذي أمر به جميع الأديان والتوجه له بكافة الأقوال والأفعال.

متن السورة

 ﴿ لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ * رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ يَتْلُو صُحُفًا مُطَهَّرَةً * فِيهَا كُتُبٌ قَيِّمَةٌ * وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَةُ * وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ * إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ * إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ * جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ﴾.[1]

أسماء السورة

سميت هذه السورة (سورة البينة) للآية الأولى التي تبتدئ بها ويذكر فيها قوله تعالى:﴿حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ﴾، كما تسمّى أيضاً بسورة( لم يكن)، وسورة البريّة وسورة القيّمة، لمناسبة أنّ هذه الكلمات وردت في آياتها الكريمة.[2] وذُكر أيضاً أنها تسمى بسورة القيامة وسورة البلد وسورة المنفكين.[3]

معنى تسميةالسورة

البينة، بمعنى: الحجة الواضحة[4]، وهو الرسول محمدصلى الله عليه وآله وسلم،[5] الذي هو بدل عن البينة، أي: هو الذي سبق ذكره في التوراة والأنجيل على لسان موسى وعيسىعليهم السلام.png.[6] وقيل: أنّ المراد من البينة مطلق الرسل [7]، وقيل أيضاً: المراد بها القرآن الكريم.[8]

سبب ومكان نزول السورة

قال المفسرون: المشهور أنّ هذه السورة نزلت في المدينة، ومحتواها يؤيد ذلك، إذ تحدثت في مواضع متعددة عن أهل الكتاب، والمسلمون واجهوا أهل الكتاب في المدينة غالباً.[9]

ترتيب السورة وعدد آياتها

آياتها ثمانٍ، نزلت بعد سورة الطلاق، وترتيبها بين سور القرآن الكريم (98)، الجزء (30)، وهي مدنية وقيل: مكية.[10]

ذكر المفسرون: إنّ سياق الآيات يشير إلى أنّ الرسولصلى الله عليه وآله وسلم من مصاديق الحجة البينة القائمة على الناس التي تقتضي قيامها السُنة الإلهية الجارية في عباده، وقيام الحجة على الذين كفروا بالدعوة الإسلامية من أهل الكتاب والمشركين بالدعوة النبوية، بمعنى: لم يكن الذين كفروا برسالة النبيصلى الله عليه وآله وسلم أو بدعوته أو بالقرآن لينفكوا حتى تأتيهم البينة، والبينة هي محمدصلى الله عليه وآله وسلم.[11]

معاني الكلمات

معاني أهم مفردات السورة:

  • ﴿مُنْفَكِّينَ﴾ منفصلين.
  • ﴿الْبَيِّنَةُ﴾ الحجة الواضحة.
  • ﴿يَتْلُو﴾ يقرأ.
  • ﴿كُتُبٌ قَيِّمَةٌ﴾ مستقيمة لا عوج فيها لأنها تحمل الحقّ.
  • ﴿تَفَرَّقَ﴾ انقسم وتوزّع واختلف.
  • ﴿حُنَفَاءَ﴾ مفردها حنيف وهو المائل المنحرف.
  • ﴿دِينُ الْقَيِّمَةِ﴾ الملّة المستقيمة.
  • ﴿ الْبَرِيَّةِ﴾ هم الخلق والناس، والبارئ، أي: الخالق.
  • ﴿جَزَاؤُهُمْ﴾ مكافأتهم.
  • ﴿جَنَّاتُ عَدْنٍ﴾ جنات إقامة واستقرار.
  • ﴿خَشِيَ رَبَّهُ﴾ خافه ولم يخالفه.[12]

فضيلة السورة

روي في فضيلة تلاوة هذه السورة عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: «لو يعلم الناس ما في (لم يكن) لعطلوا الأهل والمال وتعلموها، فقال رجل من خزاعة: ما فيها من الأجر يا رسول الله؟ فقال: لا يقرأها منافق أبداً ولا عبد في قلبه شكّ في الله عزّوجلّ، والله إنّ الملائكة المقربين ليقرؤونها منذ خلق الله السموات والارض لا يفترون عن قراءتها، وما من عبدٍ يقرؤها بليلٍ إلا بعث الله ملائكة يحفظونه في دينه ودنياه ويدعون له بالمغفرة والرحمة، فإن قرأها نهاراً أُعطي عليها من الثواب مثل ما أضاء عليه النهار وأظلم عليه الليل».[13]

وعن الإمام الباقرعليه السلام قال: « من قرأها كان بريئاً من الشرك وأُدخل في دين محمدصلى الله عليه وآله وسلم، وبعثه الله عزّوجلّ مؤمناً، وحاسبه الله حساباً يسيراً».[14]

قبلها
سورة القدر
سورة البينة

بعدها
سورة الزلزلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. القرآن الكريم - سورة البينة.
  2. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 17، ص 364.
  3. الألوسي، روح المعاني، ج 30، ص 589.
  4. الزمخشري، الكشاف، ج 4، ص 1805.
  5. الرازي، التفسير الكبير، ج 32، ص 37.
  6. الرازي، التفسير الكبير، ج 32، ص 40.
  7. الرازي، التفسير الكبير، ج 32، ص 40.
  8. الرازي، التفسير الكبير، ج 32، ص 40.
  9. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 20، ص 216.
  10. الزمخشري، الكشاف، ج 4، ص 1805.
  11. الطباطبائي، الميزان، ج 20، ص 386.
  12. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 17، 365.
  13. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 20، ص 216
  14. الطبرسي، جوامع الجامع، ج 3، ص 821.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الألوسي، شهاب، روح المعاني في تفسير القرآن، بيروت-لبنان، الناشر: دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1421 هـ.
  • الرازي، فخر الدين، التفسير الكبير، بيروت-لبنان، الناشر: دار الكتب العلمية، ط 4، 1434 هـ.
  • الزمخشري، جار الله، الكشّاف، بيروت-لبنان، الناشر: دار صادر، ط 1، 1431 هـ.
  • الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، قم-إيران، الناشر: دار المجتبى، ط 1، 1430 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، جوامع الجامع، قم-إيران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي، ط 2، 1430 هـ.
  • الموسوي، عباس، الواضح في التفسير، بيروت-لبنان، الناشر: مركز الغدير، ط 1، 1433 هـ.
  • مكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، قم-إيران، الناشر: مدرسة الإمام عليعليه السلام، ط 1، 1426 هـ.