مقالة مقبولة
خلل في الوصلات

سورة العلق

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:سورة العلق.
التين سورةالعلق القدر
سوره علق.jpg
رقم السورة: 96
الجزء : 30
النزول
ترتیب النزول: 1
مكية/مدنية: مكية
الإحصاءات
عددالآيات: 19
عدد الكلمات: 72
عدد الحروف: 281



سورة العلق، أو إقرأ، هي السورة السادسة والتسعون ضمن الجزء الثلاثين من سور القرآن الكريم، واسمها مأخوذ من الآية الثانية. هذه السورة من سور العزائم لاشتمالها على آية فيها سجدة واجبة. تتحدث عن خلقة الإنسان وتكامله في ظل لطف اللّه وكرمه، وعن تعليمه وتمكينه من القلم، ثمّ تتطرق إلى طغيان الإنسان رغم كل ما توفرت له من هبات إلهية وإكرام ربّاني.

ورد في فضل قراءتها روايات كثيرة، منها ما رويَ عن الإمام الصادقعليه السلام: من قرأ في يومه أو ليلته إقرأ باسم ربّك، ثمّ مات في يومه أو ليلته مات شهيداً وبعثه اللّه شهيداً، وأحياه شهيداً، وكان كمن ضرب بسيفه في سبيل اللّه عز وجل مع رسول اللّهصلى الله عليه وآله وسلم.

تسميتها آياتها

سميت هذه السورة بـــ(العلق)؛ من قوله تعالى في الآية الثانية: ﴿خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ﴾، والعلق جمع علقة، وهي مبدأ نشوء الإنسان وتكوّنه من نقطة الدم يتطوّر ويتحوّل ليصبح إنساناً سوياً بقدرة الله وعلمه وحكمته، وتسمى أيضاً سورة (إقرأ) و(القلم[1]‏ وآياتها (19)، تتألف من (72) كلمة في (281) حرف.[2]‏ وتعتبر هذه السورة من حيث المقدار من السور المفصلات، أي: السور التي لها آيات متعددة وصغيرة.[3] وهذه السورة هي رابعة السور التي تسمى بــالعزائم لاشتمالها على آية فيها سجدة واجبة.[4]

ترتيب نزولها

سورة العلق، من السور المكية،[5] ومن حيث الترتيب نزلت على النبيصلى الله عليه وآله وسلم بالتسلسل (1)، لكن تسلسلها في المصحف الموجود حالياً في الجزء (30) بالتسلسل (96) من سور القرآن.[6]

معاني مفرداتها

الآية الأولى من سورة العلق

أهم المعاني لمفردات السورة:

(عَلَقٍ): جمع علقة: وهي القطعة الجامدة من الدم التي تعلق لرطوبتها، فإذا جفت لا تسمى علقة.‏
(لَيَطْغَى‏): الطغيان: تجاوز الحدّ في العصيان.
(لَنَسْفَعَنْ‏): السفع: الجذب بشدة وقوة.
(بِالنَّاصِيَةِ‏): شعر مقدّم الرأس‏.
(الزَّبَانِيَةَ‏): من الزّبن: وهو الدفع، وقيل مفرد الزبانية زبنية، وقيل: زبنى، وقيل: زابن والمراد بهم الملائكة الموكلين بتعذيب العصاة.[7]

محتواها

تبدأ السورة بأمر النّبيصلى الله عليه وآله وسلم بالقراءة. ثمّ تتحدث عن خلقة الإنسان بكل عظمته من قطعة دم تافهة، وتكامله في ظل لطف اللّه وكرمه، وعن تعليمه وتمكينه من القلم، ثمّ تتطرق إلى طغيان الإنسان رغم كلّ ما توفرت له من هبات إلهية واكرام ربّاني، وتشير بعد ذلك إلى ما ينتظر اُولئك الصادين عن طريق الهداية والمانعين لأعمال الخير من عقاب، وفي ختام السّورة أمر بالسجود والإقتراب من ربّ العالمين.[8]

بدأ نزول الوحي مقرون ببداية حركة علمية

ذهب أغلب المفسرين أنّ بداية نزول الوحي هو بدأ فصل جديد في تاريخ البشرية، وأضحت الإنسانية مشمولة بأعظم الألطاف الإلهية وبأكمل الأديان وخاتمها، واستمرّ نزول الوحي حتى اكتمل التشريع الإلهي. فإنّ آيات السورة نزلت في بيئة اجتماعية تسودها الأمّية والجهل، لتتحدث أولاً عن العلم وعن القلم مباشرة بعد ذكر نعمة الخلق.[9]

شأن النزول

عن عائشة أنها قالت: أول ما بدئ به رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلّا جاءت مثل فلق الصبح، ثم حبب إليه الخلاء وكان يخلو بغار حراء فيتعبّد فيه، ثم يرجع إلى خديجة، حتى جاءه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فقال: أقرأ قلت: ما أنا بقارئ، قال: فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال: أقرأ فقلت: ما أنا بقارئ قال: فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال: أقرأ فقلت ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثالثة حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني فقال: ﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ﴾ فرجع بها رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم يرجف فؤاده فدخل على خديجة بنت خويلد فقال: زملوني زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع فقال لخديجة وأخبرها الخبر: لقد خشيت على نفسي فقالت خديجة: كلا ما يخزيك الله أبداً انك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق.[10]

فضيلتها وخواصها

وردت فضائل كثيرة في قراءتها، منها:

وردت خواص كثيرة، منها:

قبلها
سورة التين
سورة العلق

بعدها
سورة القدر

الهوامش

  1. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 17، ص 342.
  2. الخرمشاهي، موسوعة القرآن والبحوث، ج 2، ص 1266.
  3. معرفة، التمهيد في علوم القرآن، ج 1، ص 313.
  4. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 17، ص 342.
  5. الطوسي، تفسير التبيان، ج 11، ص 640؛ الرازي، التفسير الكبير، ج 32، ص 14.
  6. معرفة، التمهيد في علوم القرآن، ج 1، ص 168. ‏
  7. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 17، ص 343ـ 350.‏
  8. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل،ج 20، ص 194.
  9. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 20، ص 198.
  10. الطباطبائي، تفسير الميزان، ج 20 ، ص 375. ‏
  11. الزمخشري، تفسير الكشاف، ج 4، ص 1803.‏
  12. الحويزي، تفسير نور الثقلين، ج 8، ص 241.
  13. البحراني، تفسير البرهان، ج 10، ص 189.

المصادر والمراجع

القرآن الكريم.

  • البحراني، هاشم، البرهان في تفسير القرآن، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1429 هـ.
  • الحويزي، عبد علي بن جمعة، تفسير نور الثقلين، بيروت-لبنان، مؤسسة التاريخ العربي، ط 1، د. ت.
  • الخرمشاهي، بهاء الدين، موسوعة القرآن والدراسات القرآنية، إيران - طهران، مؤسسة الأصدقاء، 1377 ش.
  • الرازي، محمد بن عمر، التفسير الكبير، بيروت - لبنان، دار الكتب العلمية، ط 4. 1434 هـ.
  • الزمخشري، محمود بن عمر، الكشّاف، بيروت - لبنان، دار صادر، ط 1، 1431 هـ.
  • الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، قم - إيران، دار المجتبى، ط 1، 1430 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، التبيان في تفسير القرآن، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1431 هـ.
  • الموسوي، عباس بن علي، الواضح في التفسير، بيروت - لبنان، مركز الغدير، ط 1، 1433 هـ.
  • معرفة، محمد هادي، التمهيد في علوم القرآن، قم-إيران، ذوي القربى، ط 1، 1428 هـ.
  • مكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، بيروت - لبنان، مؤسسة الأميرة، ط 2، 1430 هـ.

وصلات خارجية