مقالة مرشحة للجودة

سورة الروم

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:سورة الروم.
العنكبوت سورةالروم لقمان
سوره روم.jpg
رقم السورة: 30
الجزء : 21
النزول
ترتیب النزول: 84
مكية/مدنية: مكية
الإحصاءات
عددالآيات: 60
عدد الكلمات: 820
عدد الحروف: 3472



سورة الروم، هي السورة الثلاثون ضمن الجزء الواحد والعشرين من القرآن الكريم، وهي من السور المكية، واسمها مأخوذ من الآية الثانية فيها.

تتحدث السورة عن التنبؤ في انتصار الروم على الفرس، وعن عظمة الله في الأرض والسماء، وفي وجود الإنسان، كما تتحدث أيضاً عن التوحيد الفطري وبيان دلائله في الآفاق وفي الأنفس، وتُشير إلى مسألة حق ذوي القربى وذم الربا.

ومن آياتها المشهورة قوله تعالى في الآية (30): ﴿فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ﴾.

ورد في فضل قراءتها روايات كثيرة، منها ما رويَ عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم: من قرأ الروم كان له من الأجر عشر حسنات بعدد كل ملكٍ سبّح الله بين السماء والأرض، وأدرك ما ضيّع في يومه وليلته.

تسميتها وآياتها

سُميت هذه السورة بـــ (الروم)؛ من الآية (2) من قوله تعالى: ﴿ غُلِبَتِ الرُّومُ...﴾، حيث تضمنت تلك المعجزة الغيبية التي أخبر الله عنها بأنّ الروم ستنتصر على الفرس.[1] وتُعتبر من سور المثاني، أي: السور التي لا تبلغ آياتها المئة، وسُميت بالمثاني؛ لأنها تُثنّى، أي: تُكرّر قراءتها أكثر مما تقرأ غيرها من الطوال والمئين.[2]

ترتيب نزولها

سورة الروم من السور المكية،[3] ومن حيث الترتيب نزلت على النبيصلى الله عليه وآله وسلم بالتسلسل (84)، لكن تسلسلها في المصحف الموجود حالياً في الجزء (21) بالتسلسل (30) من سور القرآن.[4] وآياتها (60)، تتألف من (820) كلمة في (3472) حرف.[5]

معاني مفرداتها

أهم المعاني لمفردات السورة:

(أَدْنَى الأَرْضِ): أقربها من الروم، والأقربية بالنظر إلى أهل مكة.
(السُّوأَى): تأنيث الأسوء، وهو الأقبح.
(فِطْرَةَ اللَّهِ): خلقة الله التي خلق الناس عليها.[6]

محتواها

يتلخّص محتوى السورة في عدّة أقسام:

الأول: يتحدث عن التنبؤ في انتصار الروم على الفرس في معركة تحدث في المستقبل.
الثاني: يتحدث حول جانب من طريقة التفكير عند غير المؤمنين وكيفية أحوالهم.
الثالث: يتحدث عن عظمة الله في الأرض والسماء، وفي وجود الإنسان، وعلاقة المودة بين كل من الزوجين، وعن اختلاف الألسن، ونعمة النوم في الليل، والحركة في النهار، وظهور البرق والرعد والغيث، وحياة الأرض بعد موتها وتدبير الله لأمر السماء والأرض.
الرابع: يتحدث عن التوحيد الفطري، وبيان دلائله في الآفاق وفي الأنفس.
الخامس: تُشير إلى مسألة التملك، وحق ذوي القربى، وذم الربا.[7]

آياتها المشهورة

  • قوله تعالى: ﴿فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ﴾.[8] قال المفسرون: إنّ فطرت الله هي الملّة، وهي الدين والإسلام والتوحيد التي خلق الناس عليها ولها وبها، أي: لأجلها والتمسك بها.[9]

فضيلتها وخواصها

وردت فضائل كثيرة في قراءتها، منها:

  • عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم: «من قرأ الروم كان له من الأجر عشر حسنات بعدد كل ملكٍ سبّح الله بين السماء والأرض، وأدرك ما ضيّع في يومه وليلته».[10]


قبلها
سورة العنكبوت
سورة الروم

بعدها
سورة لقمان

مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الألوسي، روح المعاني، ج 21، ص 25؛ الموسوي، الواضح في التفسير، ج 12، ص 228.
  2. معرفة، التمهيد في علوم القرآن، ج 1، ص 313.
  3. الطوسي، تفسير التبيان، ج 9، ص 493؛ الرازي، التفسير الكبير، ج 25، ص 84.
  4. معرفة، التمهيد في علوم القرآن، ج 1، ص 169.
  5. الخرمشاهي، موسوعة القرآن والبحوث، ج 2، ص 1246.
  6. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 12، ص 229-260.
  7. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 10، ص 115-116.
  8. سورة الروم: 30.
  9. الطبرسي، مجمع البيان، ج 8، ص 88؛ الطباطبائي، تفسير الميزان، ج 16، ص 185.
  10. الزمخشري، تفسير الكشاف، ج 3، ص 1208.
  11. الحويزي، نور الثقلين، ج 5، ص 381.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الألوسي، محمود بن عبد الله، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1421 هـ.
  • الحويزي، عبد علي بن جمعة، تفسير نور الثقلين، بيروت-لبنان، مؤسسة التاريخ العربي، ط 1، د. ت.
  • الخرمشاهي، بهاء الدين، موسوعة القرآن والدراسات القرآنية، إيران - طهران، مؤسسة الأصدقاء، 1377 ش.
  • الرازي، محمد بن عمر، التفسير الكبير، بيروت - لبنان، دار الكتب العلمية، ط 4. 1434 هـ.
  • الزمخشري، محمود بن عمر، الكشّاف، بيروت - لبنان، دار صادر، ط 1، 1431 هـ.
  • الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، قم - إيران، دار المجتبى، ط 1، 1430 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، مجمع البيان، طهران-إيران، دار الأسوة، ط 1، 1426 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، التبيان في تفسير القرآن، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1431 هـ.
  • الموسوي، عباس بن علي، الواضح في التفسير، بيروت - لبنان، مركز الغدير، ط 1، 1433 هـ.
  • معرفة، محمد هادي، التمهيد في علوم القرآن، قم-إيران، ذوي القربى، ط 1، 1428 هـ.
  • مكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، بيروت - لبنان، مؤسسة الأميرة، ط 2، 1430 هـ.