مقالة مرشحة للجودة

سورة المسد

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:سورة المسد.
النصر سورةالمسد الإخلاص
سورة المسد.jpg
رقم السورة: 111
الجزء : 30
النزول
ترتیب النزول: 6
مكية/مدنية: مكية
الإحصاءات
عددالآيات: 5
عدد الكلمات: 29
عدد الحروف: 81



سورة المَسَد؛ هي السورة الحادية عشر بعد المائة ضمن الجزء الثلاثين من القرآن الكريم، وهي من السور المكية، وسُميت بالمسد على الآية الأخيرة منها، وتسمّى أيضاً بسورة تبّت وسورة أبي لهب. والسورة تتحدث عن العداء الذي كان يحمله أبو لهب للنبيصلى الله عليه وآله وسلم وللإسلام، مع زوجته التي كانت تمشي بالنميمة على رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم لإطفاء دعوته، فوصفها القرآن الكريم بحمالة الحطب، كما صرّح القرآن أيضاً بأنهما من أهل جهنم.

ورد في فضل قراءتها روايات كثيرة منها ما رويَ عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم: «من قرأ سورة (تبت) رجوت أن لا يجمع الله بينه وبين أبي لهب في دار واحدة.

تسميتها وآياتها

سُميت السورة بالمسد، لوجود كلمة المَسَد في نهاية السورة، وتسمى أيضاً بسورة (أبي لهب) [1] وسورة (تبت) [2] وآيات هذه السورة (5)، تتألف من (29) كلمة في (81) حرف. وتعتبر هذه السورة من حيث المقدار من السور المفصلات، أي: السور التي لها آيات متعددة وصغيرة.[3]

ترتيب نزولها

سورة المسد من السور المكية،[4] ومن حيث الترتيب نزلت على النبيصلى الله عليه وآله وسلم بالتسلسل (6)، لكن تسلسلها في المصحف الموجود حالياً في الجزء الثلاثين بالتسلسل (111) من سور القرآن.[5]

معاني مفرداتها

أهم المعاني لمفردات السورة:

(تَبَّتْ): هَلَكَت، والتباب: الهلاك والخسران.
(جِيدِهَا): عنقها، وجمعه أجياد.
(مَّسَدٍ): جمع أمساد، وهو الحبل المفتول فتلاً شديداً من الليف.[6]

محتواها

يتلخّص محتوى السورة في أنها تحمل هجوماً شديداً بالاسم على أحد أعداء الإسلام والنبيصلى الله عليه وآله وسلم آنذاك وهو أبو لهب، ومن السورة يتضح أنه كان يحمل عداءً خاصاً للنبيصلى الله عليه وآله وسلم ويُمارس هو وزوجته كل أنواع الأذى بحقه، فصرّح القرآن بأنهما من أهل جهنم، وليس لهما طريقاً للنجاة.[7]

تحذير النبي (ص) لأبي لهب

جاء في كتب التفسير: إنّ النبيصلى الله عليه وآله وسلم صعد على جبل الصفا ونادى: يا صباحاه! ( وهو نداء يطلقه العرب حين يهاجمون بغتة كي يتأهبوا للمواجهة، وإنما اختاروا هذه الكلمة لأن الهجوم المباغت كان يحدث في أول الصبح غالباً)، فسمع أهل مكة هذا النداء، قالوا: من المنادي؟ قيل: محمد، فاقبلوا نحوه، وبدأ ينادي قبائل العرب بأسمائها، ثم قال لهم: أرأيتم لو أخبرتكم أنّ العدو مُصبحكم أو مُمسيكم، أما كنتم تصدقوني، قالوا: بلى، قال: فإني نذير لكم بين يدي عذابٍ شديد، فقال أبو لهب: تباً لك، لهذا دعوتنا جميعاً؟! فأنزل الله تعالى هذه السورة.[8]

حمالة الحطب

امرأة أبي لهب هي أم جميل بنت حرب أخت أبي سفيان وعمة معاوية، كانت في غاية العداوة لرسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم تمشي بالنميمة عليه بين الناس لأطفاء دعوته، وأما في معنى حمالة الحطب الذي وصفها القرآن به، فقد جاء بمعاني عديدة، منها:

  • أنّ العرب يلقبون المفسد النمام بحامل الحطب؛ لأنه يُوقد نار الفتنة.
  • أنها كانت تجمع الشوك وتنثره في طريق الرسول الأعظمصلى الله عليه وآله وسلم.[9]

فضيلتها وخواصها

وردت فضائل كثيرة في قراءة سورة المسد، منها:

  • عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم: «من قرأ سورة (تبت) رجوت أن لا يجمع الله بينه وبين أبي لهب في دار واحدة».[10]
  • عن الإمام الصادقعليه السلام: «إذا قرأتم (تبت) فادعوا على أبي لهب، فإنه كان من المكّذبين للنبيصلى الله عليه وآله وسلم وبما جاء به من عند الله تعالى».[11]

وردت خواص لهذه السورة في بعض الروايات، منها:

  • عن الإمام الصادقعليه السلام: «من قرأها على المغص سكّنه الله وأزاله، ومن قرأها في فراشه كان في حفظ الله وأمانه».[12]


قبلها
سورة النصر
سورة المسد

بعدها
سورة الإخلاص

مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الطبرسي، مجمع البيان، ج 10، ص 354.
  2. الألوسي، روح المعاني، ج 30، ص 683.
  3. الخرمشاهي، موسوعة القرآن والبحوث، ج 2، ص 1256.
  4. الطوسي، تفسير التبيان، ج 11، ص 698؛ الرازي، التفسير الكبير، ج 32، ص 152.
  5. معرفة، علوم قرآن، ج 2، ص 168.
  6. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 17، ص 485-486.
  7. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 20، ص 317.
  8. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 20، ص 318.
  9. مغنية، تفسير الكاشف، ج 7، ص 621.
  10. الزمخشري، تفسير الكشاف، ج 4، ص 1831.
  11. الطبرسي، جوامع الجامع، ج 3، ص 869.
  12. البحراني، تفسیر البرهان، ج 10، ص 259.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الألوسي، شهاب، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، بيروت-لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1421 هـ.
  • البحراني، هاشم بن سليمان، البرهان في تفسير القرآن، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1429 هـ.
  • الخرمشاهي، بهاء الدين، موسوعة القرآن والدراسات القرآنية، إيران - طهران، مؤسسة الأصدقاء، 1377 ش.
  • الرازي، محمد بن عمر، التفسير الكبير، بيروت - لبنان، دار الكتب العلمية، ط 4. 1434 هـ.
  • الزمخشري، محمود بن عمر، الكشّاف، بيروت - لبنان، دار صادر، ط 1، 1431 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، تفسير جوامع الجامع، قم-ايران، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرّسين، ط 2، 1430 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، مجمع البيان، بيروت - لبنان، مؤسسة الميرة، ط 1، 1430 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، التبيان في تفسير القرآن، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1431 هـ.
  • الموسوي، عباس بن علي، الواضح في التفسير، بيروت - لبنان، مركز الغدير، ط 1، 1433 هـ.
  • معرفة، محمد هادي، تدريس العلوم القرآنية، ترجمة: أبو محمد فقيلي، دار نشر الدعاية الإسلامية ، 1371 ش.
  • مغنية، محمد جواد، تفسير الكاشف، بيروت- لبنان، دار الأنوار، ط 4، د.ت.
  • مكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، بيروت - لبنان، مؤسسة الأميرة، ط 2، 1430 هـ.