مقالة مرشحة للجودة

سورة الغاشية

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:سورة الغاشية.
الأعلى سورةالغاشية الفجر
سوره غاشیه.jpg
رقم السورة: 88
الجزء : 30
النزول
ترتیب النزول: 68
مكية/مدنية: مكية
الإحصاءات
عددالآيات: 26
عدد الكلمات: 92
عدد الحروف: 382



سورة الغاشية، هي السورة الثامنة والثمانون ضمن الجزء الثلاثين من القرآن الكريم، وهي من السور المكية، واسمها مأخوذ من أول آية، وفيها يصف الله تعالى يوم القيامة بالغاشية لِما يَغشَى الناس من أهوالها، كما تُبيّن حال الكافرين وشقائهم، وتصف حال المؤمنين ونعيمهم، كما تدعو إلى التفكّر في عجائب خلقه تعالى.

وردت في قرائتها فضائل كثيرة، منها ما رويَ عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: من قرأ سورة الغاشية حاسبه الله حساباً يسيراً.

تسميتها وآياتها

سُميت هذه السورة بالغاشية؛ على أول آية منها، وفيها خطاب من الله تعالى للنبيصلى الله عليه وآله وسلم عن الغاشية ومعناها هو يوم القيامة، حيث تُغشي الناس بأهوالها،[1] وآياتها (26) تتألف من (92) كلمة في (382) حرف، وتعتبر هذه السورة من حيث المقدار من السور المفصلات، أي: السور التي لها آيات متعددة وصغيرة.[2]

ترتيب نزولها

سورة الغاشية من السور المكية،[3] ومن حيث الترتيب نزلت على النبيصلى الله عليه وآله وسلم بالتسلسل الثامن والستين، لكن تسلسلها في المصحف الموجود حالياً في الجزء الثلاثين بالتسلسل الثامن والثمانون من سور القرآن.[4]

معاني مفرداتها

أهم المفردات في السورة:

(الْغَاشِيَةِ): القيامة، سُميت بذلك لأنها تغشى بعذابها وأهوالها.
(نَّاصِبَةٌ): من النصب: وهو التعب.
(عَيْنٍ آنِيَةٍ): العين: ينبوع الماء، آنية: حارة بالغة في حرارتها.
(ضَرِيعٍ): نوع من الشوك المرّ والنتن.
(وَنَمَارِقُ): جمع نمرقة: وسائد يتكأ عليها، وهي المساند.
(وَزَرَابِيُّ): نوع من البسط الفاخرة. وأصله النبات، إذا كان فيه حمرة وصفرة وخضرة.[5]

محتواها

تتحدث السورة عن وصف الناس في الغاشية وهي يوم القيامة، حيث ينقسم الناس إلى فريقين: السعداء والأشقياء.[6] كما تدور السورة على ثلاث محاور:

الأول: بحث المعاد، وبيان حال المجرمين بما فيه من شقاء وتعاسة، ووصف حال المؤمنين وهم ينعمون بنعيم لا ينفد.
الثاني: بحث التوحيد، حيث يتناول موضوع خلق السماء والجبال والأرض.
الثالث: بحث النبوة، مع عرض لبعض وظائف النبيصلى الله عليه وآله وسلم.[7]

الغاشية في الروايات

جاء في تفسير بعض آيات السورة عن الإمام الصادقعليه السلام في قوله تعالى: ﴿ هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ﴾ قال: «يغشاهم القائم بالسيف»، وفي روایة آخرى قالعليه السلام: «الذين يغشون الإمام». وقوله تعالى: ﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ﴾ قالعليه السلام: خاضعة لا تطيق الامتناع، و﴿عَامِلَةٌ﴾: عملت بغير ما أنزل الله، و﴿ نَّاصِبَةٌ﴾: نصّبت غير ولاة الأمر، و﴿تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً﴾ قالعليه السلام: تصلى نار الحرب في الدنيا على عهد القائم وفي الآخرة نار جهنم.[8]

فضيلتها وخواصها

جاء في الروايات فضائل كثيرة في قراءة سورة الغاشية، منها:

وردت خواص كثيرة لهذه السورة، منها:

  • عن الإمام الصادقعليه السلام قال: «من قرأها على ضرس يؤلم سكن بإذن الله تعالى، ومن قرأها على ما يأكل أمن ما فيه ورزقه الله السلامة فيه».[11]


قبلها
سورة الأعلى
سورة الغاشية

بعدها
سورة الفجر

ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الطوسي، تفسير التبيان، ج 11، ص 588.
  2. الخرمشاهي، موسوعة القرآن والبحوث، ج 2، ص 1263.
  3. الألوسي، روح المعاني، ج 30، ص 454.
  4. معرفة، علوم قرآن، ج 1، ص 166.
  5. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 17، ص 235-236.
  6. الطباطبائي، تفسير الميزان، ج 20، ص 308.
  7. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 20، ص 92.
  8. البحراني، تفسیر البرهان، ج 10، ص 148.
  9. الزمخشري، تفسير الكشاف، ج 4، ص 1780.
  10. الطبرسي، جوامع الجامع، ج 3، ص 773.
  11. البحراني، تفسیر البرهان، ج 10، ص 148.

المصادر والمراجع

  • الألوسي، شهاب، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث، ط 1، 1421 هـ.
  • البحراني، هاشم، البرهان في تفسير القرآن، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1429 هـ.
  • الخرمشاهي، بهاء الدين، موسوعة القرآن والدراسات القرآنية، إيران - طهران، مؤسسة الأصدقاء، د.ط، 1377 ش.
  • الزمخشري، جار الله، الكشّاف، بيروت - لبنان، دار صادر، ط 1، 1431 هـ.
  • الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، قم - إيران، دار المجتبى، ط 1، 1430 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، تفسير جوامع الجامع، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي لجماعة المدرّسين، ط 2، 1430 هـ.
  • الطوسي، محمد، التبيان في تفسير القرآن، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1431 هـ.
  • الموسوي، عباس، الواضح في التفسير، بيروت - لبنان، مركز الغدير، ط 1، 1433 هـ.
  • معرفة، محمد هادي ، تدريس العلوم القرآنية، ترجمة: أبو محمد فقيلي، د.م، دار نشر الدعاية الإسلامية ، 1371 ش.
  • مكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، بيروت - لبنان، مؤسسة الأميرة، ط 2، 1430 هـ.