مقالة متوسطة
مقدمة ناقصة

سورة الزلزلة

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:سورة الزلزلة.
البينة سورةالزلزلة العاديات
سوره زلزال.jpg
رقم السورة: 99
الجزء : 30
النزول
ترتیب النزول: 93
مكية/مدنية: مدنية
الإحصاءات
عددالآيات: 8
عدد الكلمات: 36
عدد الحروف: 158



سورة الزلزلة، هي السورة التاسعة والتسعون ضمن الجزء الثلاثين من القرآن الكريم، وقد اختلف مكيتها أو مدنيتها. وأسمها مأخوذ من أول آية فيها.

كما ورد في قرائتها فضائل كثيرة، منها: ما رويَ عن الإمام الصادقعليه السلام: «من قرأها في نافلةٍ لم يصبه الله بزلزلةٍ أبداً، ولم يمُت بها، ولا بصاعقة، ولا بآفةٍ من آفات الدنيا، فإذا مات أُمر به إلى الجنة»

تسميتها وآياتها

سُميت هذه السورة بالزلزلة؛ على أول آية منها، وهي تتحدث عن زلزال الأرض وانهيار النظام الكوني في قيام الساعة. وآيات هذه سورة (8)، تتألف من (36) كلمة في (158) حرف.[1]

ترتيب نزولها

اختلف المفسرون في أنّ سورة الزلزلة مكية أو مدنية،[2] ومنهم من قال: الصحيح أنها مدنية،[3] أما من حيث الترتيب فإنها نزلت على النبيصلى الله عليه وآله وسلم بالتسلسل (93)، لكن تسلسلها في المصحف الموجود حالياً في الجزء الثلاثين بالتسلسل (99) من سور القرآن.[4]

معاني مفرداتها

أهم المفردات في السورة:

(زُلزلت): الزلزلة: شدة الاضطراب، وزُلزلت ورُجفت ورُجّت فتأتي بمعنى واحد.
(تحدّث أخبارها): تحكي أحوالها وما جرى لها وعليها.
(أشتاتاً): متفرقين.
(ذرّة): أصغر النمل، وقيل: ما يُرى في شعاع الشمس من الهباء.[5]

محتواها

تتكلم السورة عن شرائط الساعة وكل ما يحدث للأرض يوم القيامة،[6] وإشارة إلى صدور الناس للجزاء، كما تحكي عن دهشة البشر في ذلك اليوم، وعن رؤيتهم لأفعالهم أو صحيفة أعمالهم وما سُجّل فيها من حسنات أو سيئات، أو المشاهدة الباطنية، بمعنى: المعرفة بكيفية الأعمال، أو أنها تعني رؤية الأعمال نفسها.[7]

أشهر آياتها

الآية السابعة من سورة الزلزلة

قوله تعالى: ﴿ فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ﴾.[8] وردت في هذه الآيتين تفسيراتٍ مختلفة لرؤية الأعمال، هل هي رؤية جزاء الأعمال أم صحيفة الأعمال أم العمل نفسه؟ فقيل: إنّ ظاهر الآيتين يدّل على مسألة تجسم الأعمال ومشاهدة العمل نفسه صالحاً كان أم سيئاً في يوم القيامة حتى إذا عمِل ما وزنه ذرّة من الذرات فسوف يراه مُجسماً يوم القيامة.[9]

فضيلتها وخواصها

وردت فضائل كثيرة في قراءة سورة الزلزلة، منها:

  • وعنهعليه السلام أنه قال: «من كتبها وعلّقها عليه أو قرأها وهو داخلٌ على سلطان يخاف منه، نجى مما يخاف منه ويحذر».[12]

ومن خواص هذه السورة:


قبلها
سورة البينة
سورة الزلزلة

بعدها
سورة العاديات

ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الخرمشاهي، موسوعة القرآن والبحوث، ج 2، ص 1267.
  2. الطوسي، التبيان، ج 11، ص 956.؛ الألوسي، روح المعاني، ج 30، 602.
  3. معرفة، علوم قرآن، ج 1، ص 189.
  4. معرفة، علوم قرآن، ج 1، ص 168.
  5. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 17، ص 377.
  6. الطباطبائي، تفسير الميزان، ج 20، ص 392.
  7. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 20، ص 230.
  8. الزلزلة: 7 - 8.
  9. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 20، ص 230.
  10. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 20، ص 226.
  11. الطبرسي، جوامع الجامع، ج 3، ص 825.
  12. البحراني، تفسیر البرهان، ج 10، ص 213.
  13. الطوسي، تهذيب الأحكام، ج 3، ص 186.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الألوسي، محمود بن عبد الله، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1421 هـ.
  • البحراني، هاشم بن سليمان، البرهان في تفسير القرآن، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1429 هـ.
  • الخرمشاهي، بهاء الدين، موسوعة القرآن والدراسات القرآنية، طهران - إيران، الناشر: مؤسسة الأصدقاء، 1377 ش.
  • الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، قم - إيران، دار المجتبى، ط 1، 1430 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، تفسير جوامع الجامع، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرّسين، ط 2، 1430 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، تهذيب الأحكام، بيروت - لبنان، دار التعارف، 1428 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، التبيان في تفسير القرآن، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1431 هـ.
  • الموسوي، عباس، الواضح في التفسير، بيروت - لبنان، مركز الغدير، ط 1، 1433 هـ.
  • معرفة، محمد هادي، تدريس العلوم القرآنية، ترجمة: أبو محمد فقيلي، د.م، دار نشر الدعاية الإسلامية، 1371 ش.
  • مكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، بيروت - لبنان، مؤسسة الأميرة، ط 2، 1430 هـ.