القلاقل

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لوحة فنية، كتبت فيها القلاقل الأربعة بخط الشكستة

القلاقل الأربعة أو سور قل، أو ذات القلاقل، هي أربعة سور من القرآن الكريم تبدأ بعد البسملة بفعل "قل"، وهي كل من سورة الكافرون التي تبدأ بـ﴿قُلْ يٰا أَيُّهَا اَلْكٰافِرُونَ﴾ وسورة الإخلاص والتي تبدأ بـ ﴿قُلْ هُوَ اَللّٰهُ أَحَدٌ﴾ وسورة الفلق والتي تبدأ بـ ﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلْفَلَقِ﴾ وسورة الناس والتي تبدأ بـ ﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلنّٰاسِ﴾. وفي حديث عن الرسولصلى الله عليه وآله وسلم والذي اشتهر بحديث ذات القلاقل أوصي بقراءة القلاقل للتعويذة وحفظ المال والبنين من الأضرار.

تعریفها

سور القلاقل هي التي تبدأ بكلمة "قل"،[1] وهي كل من سورة الكافرون التي تبدأ بـ﴿قُلْ يٰا أَيُّهَا اَلْكٰافِرُونَ﴾ وسورة الإخلاص والتي تبدأ بـ ﴿قُلْ هُوَ اَللّٰهُ أَحَدٌ﴾ وسورة الفلق والتي تبدأ بـ ﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلْفَلَقِ﴾ وسورة الناس والتي تبدأ بـ ﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلنّٰاسِ﴾.[2] هذه السور اشتهرت بـ"سور قل" و"ذات القلاقل" أيضا. أما سورة الجن رغم كونها تبدأ بـ"قل" أيضاً، ولكن في كتب العلوم القرآنية لم تعد من القلاقل. سميت السور الخمسة (أي الكافرون والإخلاص والفلق والناس والجن) بالمقولات أيضاً.[3]

في الروايات

هناك رواية نُقلت عن الرسول (ص) بشأن قراءة ذات القلاقل، حيث نُقل عنه (ص) بأنه أوصى بقراءتها والتعوذ بها،[4] وبعض الروايات تطرقت لقراءة الإخلاص والفلق والناس إضافة إلى سورة الفاتحة،‌[5] أو آية الكرسي[6]وشجعت بعض الروايات على قراءة هذه السور الأربعة إضافة لسورة النصر، وخاصة في السفر.[7] إضافة إلى ما ذُكر ففي بعض الصلوات المستحبة منها صلاة ليلة النصف من شهر رجب أوصي بقراءة سورة الإخلاص والمعوذتين.[8]

تفسیر القلاقل

قام ابن سينا بتفسير ثلاث سور من القلاقل هي الإخلاص والفلق والناس في ثلاث رسائل، وطبعت هذه الرسائل مرارا وتكرارا، منها ضمن كتاب جامع البدائع [لمحي الدين صبري] الذي طُبع في القاهرة، وأيضا ضمن كتاب بنج رسالة بمقدمة وتصحيح إحسان يارشاطر الذي طبع في همدان.[9]

إضافة لتفسير ابن سينا، هناك تفسير شيعي يعود إلى القرن العاشر الهجري لجلال الدين محمد بن أسعد، اشتهر بتفسير القلاقل، كما وهناك كتاب مسمى بـ"بلابل القلاقل" منسوب إلى أبي المكارم ابن زهرة، والذي يتطرق لتفسير الآيات التي تبدأ بكلمة "قل".[10]

الهوامش

  1. الشيخ حمد، مدرسة التفسير في بغداد، ص 188.
  2. المحدث النوري، مستدرك الوسائل، ج 4، ص 392.
  3. فرهنگ نامه علوم قرآن، ص 2575.
  4. المحدث النوري، مستدرك الوسائل، ص 392.
  5. الحویزي‌، ج 5، ص‌ 705.
  6. الحویزي‌، ج 5، ص 702.
  7. الطبرسي‌، ج 10، ص 462
  8. الحرّ العاملي‌، ج 5، ص 243.
  9. ابن سينا، پنج رساله، ص 35 و36.
  10. ابن زهرة، بلابل القلاقل، ص 11.

المصادر والمراجع

  • ابن زهرة، أبو المكارم، البلابل القلاقل، تحقيق: محمد حسين صفاخواه، طهران، إحياء كتاب، 1376 ش.
  • ابن سينا، حسين، پنج رساله، مقدمة وتصحيح: احسان يارشاطر، همدان، جامعة بو علي سينا، 1383 ش.
  • الشيخ حمد، عبد الوهاب، مدرسة التفسير في بغداد، بيروت، دار الكتب العلمية، د.ت.
  • المحدث النوري، حسين، مستدرك الوسائل، ج 4، قم، مؤسسة آل البيت لإحياء التراث، 1991.
  • مرکز اطلاعات ومدارک اسلامی، فرهنگ نامه علوم قرآنی، قم، پژوهشگاه علوم وفرهنگ اسلامی، 1394 ش.
  • الحويزي، عبد علي بن‌ جمعة، تفسیر نورالثقلین، چاپ‌ هاشم‌ رسولی‌ محلاتی‌، قم‌، ۱۳۷۰‌ش‌.
  • الطبرسي، الحسن، مجمع البيان في تفسير القرآن، ج 10، بيروت، منشورات الأعلمي للمطبوعات، 1995 م.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة إلى تحصيل مسائل الشريعة، ج 5، بيروت، دار احياء التراث العربي، د.ت.