مقالة مرشحة للجودة

سورة الشورى

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:سورة الشورى.
فصلت سورةالشورى الزخرف
سوره شوری.jpg
رقم السورة: 42
الجزء : 25
النزول
ترتیب النزول: 62
مكية/مدنية: مكية
الإحصاءات
عددالآيات: 53
عدد الكلمات: 860
عدد الحروف: 3521



سورة الشورى، هي السورة الثانية والأربعون ضمن الجزء الخامس والعشرين من القرآن الكريم، وهي من السور المكية، واسمها مأخوذ من الآية (38) فيها، وتتحدث عن قضية الوحي وارتباط الأنبياءعليهم السلام.png بالله تعالى، وتُشير إلى دلائل التوحيد وآيات الله الآفاقية والأنفسية، وتتحدث عن مسألة المعاد ومصير الكافرين يوم القيامة، كما تشتمل على مجموعة من البحوث الأخلاقية.

ومن آياتها المشهورة قوله تعالى في الآية (23): ﴿...قُل لّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى...﴾، وقوله تعالى في الآية (38): ﴿... وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ ...﴾. ورد في فضل قراءتها روايات كثيرة منها ما رويَ عن الإمام الصادقعليه السلام: من قرأها بعثه الله يوم القيامة ووجهه كالقمر ليلة البدر.

تسميتها وآياتها

سُميت السورة بالشورى؛ لمبدأ مهم ذُكر في الآية (38) في قوله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ﴾ فهي تمدح المؤمنين وترشدهم إلى مبدأ الشورى، وتسمى أيضاً بسورة (حم* عسق) و (عسق)؛ لأنها ابتدأت بهذه الحروف، فسُميت بها،[1] وقيل: هما اسم واحد وآية واحدة، فسميت بها،[2] وآياتها (53)، تتألف من (860) كلمة في (3521) حرف.[3] وتُعتبر من سور الحواميم، أي: السور التي تبدأ بــ(حم).[4]

ترتيب نزولها

سورة الشورى من السور المكية،[5] ومن حيث الترتيب نزلت على النبيصلى الله عليه وآله وسلم بالتسلسل (62)، لكن تسلسلها في المصحف الموجود حالياً في الجزء الخامس والعشرين بالتسلسل (42) من سور القرآن.[6]

معاني مفرداتها

أهم المعاني لمفردات السورة:

(مَقَالِيدُ): مفاتيح.
(يَقْدِرُ): يُضيّق.
(يُنِيبُ): يرجع.
(يُمَارُونَ): يجادلون.
(حَرْثَ): الحرث في الأصل: إلقاء البذور في الأرض، ويُطلق على الزرع الحاصل منه، ثم استُعمل في ثمرات الأعمال ونتائجها.[7]

محتواها

يتلخّص محتوى السورة في عدّة أقسام:

الأول: يشتمل البحث فيه على قضية الوحي الذي يُمثّل طريق ارتباط الأنبياءعليهم السلام.png بالله تبارك وتعالى.
الثاني: فيه إشارات عميقة المعنى إلى دلائل التوحيد، آيات الله في الآفاق والأنفس.
الثالث: يتحدث عن مسألة المعاد ومصير الكافرين يوم القيامة.
الرابع: يُبيّن مجموعة من البحوث الأخلاقية التي تعكسها السورة بشكل خاص ودقيق.[8]

آياتها المشهورة

آية المودة

  • قوله تعالى: ﴿...قُل لّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى... ،[9] اختلف في معنى المودة في القربى على أقوال:
الأول: لا أسألكم على تبليغ الرسالة وتعليم الشريعة أجراً إلا التوادّ والتحابّ فيما يُقرّب إلى الله تعالى من العمل الصالح.
الثاني: إلا أن تودّوني في قرابتي منكم وتحفظوني لها، وكل قريش كانت بينهم وبين رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم قرابة.
الثالث: إلا أن تودّوا قربتي وعترتي وتحفظوني فيهم.
وريً عن رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلمعندما سألوه: من هؤلاء الذين أمرنا الله بمودتهم؟ قال: علي وفاطمة وولدهماعليهم السلام.png، وفي رواية أخرى عن أمير المؤمنينعليه السلام: قال فينا في آل حم آية لا يحفظ مودّتنا إلا كل مؤمن، ثم قرأ هذه الآية.[10]
استخدام الآية (38) في مجلس النواب العراقي

آية الشورى

  • قوله تعالى: ﴿...وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ ... ،[11] جاء في كتب التفسير: الشورى هو الأمر الذي يتشاور فيه، والمعنى: الأمر الذي يعزمون عليه شورى بينهم يتشاورون فيه، فتُشير الآية إلى أنهم أهل رشدٍ وإصابة للواقع، يمنعنون في استخراج صواب الرأي بمراجعة العقول، فالآية قريبة المعنى من قوله تعالى: ﴿ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ﴾.[12][13] وقد رويً عن النبيصلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: «ما من رجلٍ يشاور أحداً إلا هُديَ إلى الرشد».[14]

آيات الأحكام

رقم الآیة نص الآیة الباب الموضوع
41-39 وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ * وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا ... * وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ القصاص جواز ومشروعية القصاص
43 وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُورِ القصاص ترجيح العفو والمسامحة

فضيلتها وخواصها

وردت فضائل كثيرة في قراءة سورة الشورى، منها:

وردت خواص لهذه السورة في بعض الروايات، منها:

  • عن الإمام الصادقعليه السلام: «من كتبها وعلّقها عليه أمِنَ من الناس، ومن شربها في سفرٍ أمِنَ».[17]


قبلها
سورة فصلت
سورة الشورى

بعدها
سورة الزخرف

مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 14، ص 168.
  2. الألوسي، روح المعاني، ج 25، ص 16.
  3. الخرمشاهي، موسوعة القرآن والبحوث، ج 2، ص 1249.
  4. معرفة، التمهيد في علوم القرآن، ج 1، ص 313.
  5. الطوسي، تفسير التبيان، ج 10، ص 361؛ الرازي، التفسير الكبير، ج 27، ص 122.
  6. معرفة، التمهيد في علوم القرآن، ج 1، ص 169.
  7. الموسوي، الواضح في التفسير، ج 14، ص 175-190.
  8. مكارم الشيرازي، تفسير الأمثل، ج 13، ص 231.
  9. سورة الشورى: 23.
  10. الطبرسي، مجمع البيان، ج 9، ص 70-71.
  11. سورة الشورى: 38.
  12. سورة الزمر: 18.
  13. الطباطبائي، تفسير الميزان، ج 18، ص 64.
  14. الحويزي، نور الثقلين، ج 6، ص 410.
  15. الزمخشري، تفسير الكشاف، ج 4، ص 1448.
  16. الطبرسي، جوامع الجامع، ج 3، ص 275.
  17. البحراني، تفسیر البرهان، ج 8، ص 288.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الألوسي، محمود بن عبد الله، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1421 هـ.
  • البحراني، هاشم بن سليمان، البرهان في تفسير القرآن، بيروت - لبنان، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1429 هـ.
  • الحويزي، عبد علي بن جمعة، تفسير نور الثقلين، بيروت-لبنان، مؤسسة التاريخ العربي، ط 1، د. ت.
  • الخرمشاهي، بهاء الدين، موسوعة القرآن والدراسات القرآنية، إيران - طهران، مؤسسة الأصدقاء، 1377 ش.
  • الرازي، محمد بن عمر، التفسير الكبير، بيروت - لبنان، دار الكتب العلمية، ط 4. 1434 هـ.
  • الزمخشري، محمود بن عمر، الكشّاف، بيروت - لبنان، دار صادر، ط 1، 1431 هـ.
  • الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، قم - إيران، دار المجتبى، ط 1، 1430 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، تفسير جوامع الجامع، قم-ايران، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرّسين، ط 2، 1430 هـ.
  • الطبرسي، الفضل بن الحسن، مجمع البيان، طهران-إيران، دار الأسوة، ط 1، 1426 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، التبيان في تفسير القرآن، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 1، 1431 هـ.
  • الموسوي، عباس بن علي، الواضح في التفسير، بيروت - لبنان، مركز الغدير، ط 1، 1433 هـ.
  • معرفة، محمد هادي، التمهيد في علوم القرآن، قم-إيران، ذوي القربى، ط 1، 1428 هـ.
  • مكارم الشيرازي، ناصر، الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، قم - إيران، مدرسة الإمام علي بن أبي طالبعليه السلام، ط 1، 1426 هـ.