السيد محمد حسين الطباطبائي

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
السيد محمد حسين الطباطبائي
العلامة الطباطبائي (رحمة الله عليه)
العلامة الطباطبائي (رحمة الله عليه)
الإسم الأصلي السيد محمد حسين الطباطبائي
الولادة آخر ذي الحجة سنة 1321 هـ؛ 24 سبتمبر 1904 م.
تبريز، إيران
الوفاة 18 محرم 1402 هجري قمري؛ 5 نوفمبر 1981م، عن عمر ناهز 77 عاماً.
المدفن حرم السيدة فاطمة المعصومة بنت الإمام موسى الكاظم، في مدينة قم
أعمال بارزة هو صاحب كتب علمية كبري مثل مؤلفاته: تفسير الميزان، بداية الحكمة، نهاية الحكمة، أصول الفلسفه والمذهب الواقعي، رسالة الولاية، تعليقة على بحار، الأنوار، حاشية الأسفار، الشيعة في الإسلام و...
تأثر بـ محمد حسين النائيني؛ محمد حسين الأصفهاني؛ السيد علي القاضي الطباطبائي
أثّر في مرتضي المطهري، السيد عزالدين الحسيني الزنجاني، السيد محمد الحسيني البهشتي، محمد صادقي الطهراني، إبراهيم الأميني، محمد تقي مصباح اليزدي، حسن حسن زادة الآملي، عبد الله جوادي آملي، جعفر السبحاني، السيد موسي الصدر، الشيخ حسين نوري همداني، ناصر مكارم الشيرازي، غلام حسين إبراهيمي ديناني والسيد محمد حسين لاله زاري الطهراني.
اللقب آية الله، العلامة
الدين الإسلام
المذهب التشيع
زوج
تزوج كلّاً من "قمر السادات مهدي"، و"منصوره روزبه"
أولاد
السيد عبد الباقي، نجمة السادات
العلامة وتلميذه الكبير الشهيد المطهري الذي استشهد على يد مجموعة الفرقان

السيد محمد حسين الطباطبائي المعروف بـالعلامة الطباطبائي (1321 - 1402 هـمفسر، متكلم، فقيه، أصولي، عارف من كبار علماء الشيعة في القرن الرابع عشر الهجري. ومن الشخصيات الشيعية الكبيرة التي تركت بصمات واضحة على الساحة العلمية والفكرية في إيران وفي العالم الإسلامي في العصر الراهن. خطّ قلمه الكثير من المصنفات القيمة، ويقع في مقدمتها موسوعته التفسيرية المعروفة بالميزان في تفسير القرآن، فضلا عن الكتب الفسلفية كبداية الحكمة ونهاية الحكمة وكتابه المعروف أصول الفلسفة والمذهب الواقعي الذي تصدى الشهدي المطهري لشرحه والتعليق عليه. تخرج من حلقة دروس العلامة الطباطبائي الكثير من الأعلام كالشهيد المطهري والالشيخ جوادي الآملي و الشيخ مصباح اليزدي والشهيد السيد البهشتي وغيرهم من التلاميذ الذين كان لهم الأثر الكبير في الساحة الفكرية والعلمية في العصر الراهن. وقد لعبت مناظراته مع الفيلسوف والمتخصص بالشأن الشيعي "الفرنسي هنري كاربن" دوراً مهما في إيصال الفكر الشيعي وصورة التشيع إلى المجتمع الأوربي.

حياته

ولادته ونسبه

ولد العلامة الطباطبائي في أواخر ذي الحجة سنة 1321 ق الموافق لعام 1282 هجري شمسي في منطقة "شاد آباد" إحدى توابع محافظة تبريز الإيرانية في أسرة عرفت بالعلم، حيث اشتهرت أسرته منذ القدم بالفضل والعلم والرياسة، وكانت سلسلة أجداده الأربعة عشر الماضين من العلماء المعروفين فيها. تنتهي سلسلة نسب العلامة الطباطبائي من جهة الأب إلى الإمام الحسن المجتبى عليه السلام عن طريق إبراهيم بن إسماعيل الديباج، فيما ينتهي نسبه من جهة الأم إلى الإمام الحسين عليه السلام. توفيت والدته وهو في الخامسة من عمره فيما توفي والده عندما بلغ التاسعة فعاش يتيم الأبويين هو وأخوه الأصغر السيد محمد حسن.

زواجه وأولاده

تزوج السيد الطباطبائي من العلوية قمر السادات مهدوي التي تنتسب هي الأخرى إلى أسرة السادة الطباطبائية. [1] وكان لها الدور البارز في مساعدة العلامة الطباطبائي لطي رحلته التكاملية والعرفانية، وقد انجبت له ثلاثة من الأولاد توفوا جميعا في سن الطفولة حينما كان في النجف الأشرف. في تلك الفترة زار السيد القاضي الطباطبائي الذي تربطه بالسيدة قمر السادات صلة قرابة وبعد أن تحدث معهما بكلمات وعظٍ وحثٍ على الصبر قال للسيدة وهو يهم بالخروج من المنزل: سترزقون إن شاء الله ذكراً سمّوه عبد الباقي وسيسلم لكما بإذن الله تعالى، ولم يكن العلامة حتى تلك اللحظة عالما بحمل زوجته وقد صحت نبوءة السيد الطباطبائي ورزقا ولدا سمياه عبد الباقي [2] ثم رزقا ببنت أسمياها نجمة السادات. في عام 1344 هـ توفيت العلوية قمر السادات فتزوج من السيدة منصورة روزبه.

دراسته وخوض غمار العلم

درس السيد الطباطبائي ولمدة ست سنين (ما بين 1290 إلى1296 هـ ش[ 1911 إلى 1917م)- بعد تتلمذه القرآن الكريم بطريقة الكتاتيب- الأدبَ الفارسي وبعض الدواوين الشعرية منها "كلستان"، و"بوستان" وغير ذلك، وتتلمذ الخط على يد الميرزا علي نقي الخطاط؛ ثم دخل بعد ذلك المدرسة الطالبية في تبريز حيث درس فيها قواعد الأدب العربي وبعض الحديث والفقه والأصول. فيما شرع بدراسات العلوم الإسلامية الأخرى ما بين سنة 1297 إلى 1304 هـ ش[1918- 1925]. وبعد أن فرغ من الدراسة في المدرسة الطالبية شدّ العلامة الطباطبائي الرحال مع أخيه السيد محمد حسن متوجهاً صوب النجف الأشرف حيث بقي هناك ما بين سنة 1304- 1314هـ ش[1925- 1935م]) متلمذاً على يد كبار العلماء في تحصيل العلوم الدينية ومنشغلاً بالدراسات الفقهية والأصولية والفلسفية والعرفانية والرياضية. وبسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية وضيق العيش وعدم وصول المبالغ التي كان من المقرر أن تصل إليه من أملاكه الزراعية في تبريز، قفل راجعا إلى مسقط رأسه تبريز حيث اشتغل بالزراعة لمدة عشر سنوات في قرية "شادباد" التبريزية. وقام خلال هذه الفترة بتأليف رسائل عرفانية وفلسفية. وبسبب الإضطرابات التي حدثت في محافظة أذربيجان، توجّه العلامة الطباطبائي إلى مدينة قم المقدسة سنة 1364هـ، حيث بقي فيها ما يقرب من 35 سنة قضاها بالبحث والتحقيق وتربية جيل من الأعلام والمفكرين حتى وافاه الأجل هناك.

وفاته

توفي السيد الطباطبائي قبل ظهر يوم الأحد شهر آبان من السنة الهجرية الشمسية 1360 الموافق للثامن عشر من محرم الحرام سنة 1402 ق. وتم تشييعه تشييعا مهيبا في اليوم الثاني من مسجد الإمام الحسن العسكري عليه السلام باتجاه حرم السيدة فاطمة المعصومة (سلام الله عليها) بنت الإمام الكاظم عليه السلام، وكان في مقدمة المشيعيين المرجع الكبير السيد محمد رضا الكلبايكاني (ره) الذي أقام صلاة الميت على الجثمان الطاهر متقدما الحشود الكبيرة من المشيعين، ثم حمل إلى مثواه الأخير في مسجد "بالا سر" الواقع في حرم السيدة المعصومة (س) حيث ووري الثرى هناك.

حياته العلمية

في النجف الأشرف

بعد أن فرغ السيد من دراسة المقدمات في مدينة تبريز شدّ الرحال سنة 1304 هـ ش [1925م] متوجها إلى النجف الأشرف التي بقي فيها عشر سنين مواصلا دراساته العلمية على يد كبار علمائها، ففي مجال الفقه والأصول تلمذ على يد أساتذة مشهود لهم بالمستوى العلمي الرفيع كالشيخ النائيني والكمباني، وأخذ الفلسفة عن السيد حسين البادكوبي الذي كان من مبرّزي تلامذة السيد جلوة والآقا علي المدرس، فيما أخذ الرياضيات عن الآقا السيد أبو القاسم الخوانساري والأخلاق عن العارف الكبير الحاج الميرزا علي القاضي. لم يقتصر السيد الطباطبائي على مرحلة السطوح في الفقه والأصول بل خاض وبعمق في علوم الأدب العربي كالصرف والنحو والبلاغة بالإضافة إلى دورة كاملة من الرياضيات القديمة والحساب والجبر والهندسة المستوية والمجسمة وغيرها. وكذلك الفلسفة والكلام والعرفان والتفسير حتى وصل فيها إلى مرحلة الإجتهاد.

في تبريز

بعد أن أمضى السيد تلك الفترة الطويلة في النجف كرّ راجعا إلى مدينة تبريز بسبب المشاكل الإقتصادية والفقر وشظف العيش ونتيجة الظروف الإقتصادية الصعبة التي طرأت على حياته لعدم وصول المبالغ التي كان من المقرر أن تصل اليه من أملاكه الزراعية في تبريز، حيث شرع بممارسة الزراعة في قريته "شاد آباد"؛ ممارسا في نفسه الوقت نشاطه العلمي في مجال التحقيق والتأليف حيث صدرت لها في تلك الفترة رسائل عرفانية وفلسفية، منها "الإنسان قبل الدنيا" و"الإنسان في الدنيا" و"الإنسان بعد الدنيا"، والرسائل الأربع وغيرها من الرسائل.

في قم المقدسة

بسبب الإضطرابات التي حدثت في محافظة أذربيجان، من جهة وانتعاش حالته الإقتصادية نوعاً ما توجّه العلامة الطباطبائي إلى مدينة "قم" المقدسة سنة 1364هـ وبدأ بتدريس التفسير والفلسفة والعلوم العقلية وهي معارف لم يكن من المتعارف تدريسها في الحوزة، إلى جانب المعارف الأُخرى كالفقه والأصول كما أنه بدأ فيما بعد بتدريس الأخلاق والعرفان ورسالة السير والسلوك المنسوبة للعلامة بحر العلوم.وقد أسدى العلامة الطباطبائي خدمات جليلة للحوزة العلمية في قم المقدسة بإحيائه للعلوم العقلية وتفسير القرآن الكريم حيث تدرج في تدريس تلك العلوم حتى أخذ بتدريس الشفاء والأسفار الأربعة.


وكان لشخصيته البارزة وأخلاقه الرفيعة وسجاياه السامية وحسن معاشرته للآخرين الدور الكبير في استقطاب الكثير من الطلاب إلى حلقات درسه حتى أخذت حلقة درسه في الحكمة في السنين الأخيرة تغص بالمئات من الطلاب وقد تمكن خلال العشرين عاماً التي قضاها في قدم من تربية جيل كبير من الباحثين والمحققين تسنّم الكثير منهم مناصب علمية رفعية في حوزة قم ووصل البعض منهم إلى مقام المرجعية، فيما أصبح الكثير منهم من كبار أساتذة الفلسفة في مراتبها العالية بالإضافة إلى نيل مرتبة الإجتهاد في الفقه والأصول.


ويمكن القول بأن الأهم والأبرز في منهج العلامة الطباطبائي أنّه بذل جهوداً كبيرة في المزج بين التعليم والتربية فكان العلّامة يحرص على الأخلاق و تزكية النفس فضلا عن اهتمامه بالحكمة والعرفان، ويمكن القول بأنّه أسّس مدرسة جديدة في التربية وعلم الأخلاق، فقدم للمجتمع نماذج تتصف بأخلاق إسلامية عالية، وكان يؤكد كثيراً على ضرورة تلازم التعاليم الإسلامية مع التربية المدرسية، ويعتبرها من المسائل الأساسية في المعارف الإسلامية، وبهذا تمكن من تربية جيل من التلاميذ الذين توفروا بالاضافة إلى البعد العلمي على البعد الأخلاقي والتربوي إلا أن من المؤسف جدا غياب هذه المنهجية التربوية عن المناهج المطروحة في الكثير من المدارس الحديثة ببلاد المسلمين .

حلقات البحث العلمي في طهران

في الفترة التي عاش فيها العلامة الطباطبائي في قم المقدسة كان يعقد حلقات بحث علمية وفلسفية في طهران، يحضرها كبار الشخصيات العلمية كـ"هانري كربن" والسيد حسن نصر: و"داريوش شايجان" و.... وكان قطب المناظرات والحوارات تلك هو السيد الطباطبائي نفسه وقد تمحورت الأبحاث حول القضايا الفلسفية والعرفان والأديان والأسلام. تعرف العلامة خلال تلك السفرات على الكثير من عشاق الحكمة والمعارف الإسلامية والتقى أحيانا أخرى بعدد من المخالفين للدين والفلسفة وخاض معهم غمار البحث والحوار. وقد تمحور البحث في بعض تلك الحلقات على تفسير العرفان الشرقي بمحورية الأوبنشاد والغاتا (Gathas). وقد تصدى السيد داريوش شايجان لترجمة تلك المحاضر إلى اللغة الفارسية مع إضافات توضيحية جديدة سجلها العلامة الطباطبائي نفسه. ومن الجدير بالذكر أنّ لقاءاته مع الأستاذ "هانري كربن" استمرت لمدة عشرين عاماً ما بين (1378- 1399 هـ) في كل خريف [3] ، يحضرها جمع من الفضلاء والعلماء، تطرح فيها المسائل الدينية والفلسفية، فكانت لها نتائجها المثمرة. وقد وصفها السيد حسين نصر بقوله: أنّ تلك اللقاءات والمباحثات لم يكن لها نظير في العالم الإسلامي من ناحيتي الشمولية والأفق الواسع، منذ القرون الوسطى حين كان التلاقح الفكري بين المسلمين والمسيحيين قائما آنذاك.[4]

أساتذته ومشايخه

تلقى العلامة الطباطبائي علومه على مجموعة من الأساتذة الأفاضل، نذكر منهم: الشيخ محمد حسين النائيني، والشيخ محمد حسن الكمباني في الفقه والأصول، والسيد حسين البادكوبي في الفلسفة، وكان له أثر كبير على شخصيته العلمية، ومن أساتذته أيضاً السيد أبو الحسن الأصفهاني في الفقه، حيث درس عنده عدة سنوات، والميرزا علي القاضي الطباطبائي في الأخلاق، الذي كان له تأثير عميق على شخصية الطباطبائي. وقد حصل على إجازة في الإجتهاد من الميرزا النائيني وإجازات في الرواية من الشيخ عباس القمي وآية الله حسين البروجردي، وتتلمذ أيضاً على الشيخ الكوهكمري، والسيد أبو القاسم الخونساري، والميرزا علي الإيرواني، والشيخ علي أصغر الملكي.

تلامذته

تمكّن العلامة الطباطبائي من تربية جيل كبير من الأعلام ممن توفروا على البُعدَين العلمي والأخلاقي، منهم:

مؤلفاته

سطرت يراع[5] العلامة الطباطبائي عيون المؤلفات التي أغنت المكتبة الإسلامية في أكثر من حقل معرفي، منها:

  • تفسير الميزان في (20) جزءاً باللغة العربية، وترجم إلى الفارسية والإنكليزية.
  • أصول الفلسفة والمنهج الواقعي، مع شروح و هوامش للعلامة الفيلسوف الشهيد مرتضى مطهري.
  • شرح الأسفار لصدر الدين الشيرازي، في ستة مجلدات.
  • حوار مع الأستاذ «هنري كربن» في مجلدين.
  • رسالة في الحكومة الإسلامية، طبعت بالعربية والفارسية والألمانية.
  • حاشية الكفاية.
  • رسالة في القوة والفعل.
  • رسالة في إثبات الذات.
  • رسالة في الصفات.
  • رسالة في الأفعال.
  • رسالة في الوسائط.
  • الإنسان قبل الدنيا.
  • الإنسان في الدنيا.
  • الإنسان بعد الدنيا.
  • رسالة في النبوة.
  • رسالة في الولاية.
  • رسالة في المشتقات.
  • رسالة في البرهان.
  • رسالة في المغالطة.
  • رسالة في التحليل.
  • رسالة في التركيب.
  • رسالة في الإعتبارات.
  • رسالة في النبوة والمنامات.
  • منظومة في رسم خط النستعليق.
  • علي والفلسفة الإلهية.
  • القرآن في الإسلام.
  • الشيعة في الإسلام.
  • هذا كله فضلا عن المقالات المتعددة التي كانت تنشر في المجلات العلمية آنذاك.

حول تفسير الميزان

لعلّ من أهم آثار العلّامة و مؤلفاته كتابه "الميزان في تفسير القرآن" الذي يعتبر من التفاسير القيّمة لهذا العصر، فقد خدم هذا التفسير المجتمع الإسلامي، كما خدمت التفاسير القيّمة القديمة للمسلمين، بتناسبها وتلازمها مع العلوم و الفلسفة حينئذ، لفهم معاني القرآن في العصور السالفة. شرع العلامة بكتابة تفسير الميزان سنة 1374 هـ وأتم دورته الكاملة التي بلغت 20 مجلدا سنة 1392 هـ باللغة العربية. يعتمد الكتاب منهج تفسير القرآن بالقرآن بالإضافة إلى الخوض في المباحث اللغوية والتعرض إلى مواضيع شتّى شملت المباحث الحديثية التاريخية الكلامية الفلسفية والإجتماعية والعلمية و... [6] تمّت ترجمة جميع المجلدات العشرين من تفسير الميزان إلى الفارسية وفي ۴۰ مجلداً في فترة حياة العلامة الطباطبائي وتحت إشرافه شخصياً من قبل شخصيات كبيرة منهم الشيخ مكارم الشيرازي، والشيخ مصباح اليزدي، ومحمد جواد حجتي كرماني، والسيد محمد الخامنئي، ومحمد رضا الصالحي الكرماني وغيرهم. كما ترجم وطبع كتاب الميزان ترجمة أخرى من قبل حجة الاسلام والمسلمين المرحوم السيد محمد باقر الموسوي الهمداني "والذي كان من تلاميذ العلامة" وتحت إشراف الأستاذ نفسه. وقد جددت طباعة الترجمتين عدّة مرات. كما ترجمت أجزاء من الكتاب إلى اللغات الإنجليزية والأوردية وطبعت بهذه اللغات.[7]

تفسير البيان

قام العلامة كما يظهر من بعض مدوناته بتصنيف كتاب تفسير روائي أسماه "تفسير البيان في الموافقة بين الحديث والقرآن" ولم يتمه (وذلك ما بين 1364 ق إلى 1369 هـ)؛ ولعل دخول القوات الروسية إلى مدينة تبريز هو الذي حال بين العلامة وبين إتمام دورته التفسيرية هذه. [8] وقد صدر الكتاب بعد رحيل العلامة مشتملاً على السورة القرآنية الأولى إلى الآية الأخيرة من سورة يونس.

التعليقة على بحار الأنوار

يرى العلامة أن بحار الأنوار يعدّ أفضل موسوعة شيعية تتوفر على جميع الأحاديث المصنفة موضوعياً والمزينة بتعليقات وشروح مناسبة؛ إلا أنّ عدم تبحر العلامة المجلسي في المسائل الفلسفية أخرج بعض تعليقاته وشروحه عن الدقة اللازمة؛ من هنا عقد العلامة العزم على تدوين حاشية على البحار يشرح فيها الروايات الموجودة وقد تمكن فعلاً من التعليق على ستة مجلدات، إلا أن عمله هذا ونقده لبعض آراء العلامة المجلسي واجه اعتراضاً من البعض من جهة ومن جهة ثانية رفض العلامة التراجع عن ملاحظاته التي سجلها، كل ذلك جعل العلامة يرى أن الخيار الأكمل يكمن في التوقف عن الإستمرار في تدوين مشروعه هذا. [9]

الذوق الأدبي والحس الشعري

للعلامة اطلاع واسع في اللغة الفارسية وأدبها، وقد نظم الشعر بالفارسية وله نتاج شعري كثير قام العلامة نفسه بإتلافه إبّان حياته ولم يبق منه إلا بعض القصائد المعروفة تم نشرها في المجلات العلمية المختلفة وقد نشرت في مجموعة تحمل عنوان "مهر أفروخته".

مصادر للمطالعة

صنفت الكثير من الكتب ودونت الكثير من المقالات حول العلامة الطباطبائي تعرض البعض منها للحديث عن حياته منذ الولادة وحتى رحيله، ومنها ما ركز على رصد الجوانب العلمية والفكرية والتفسيرية عند العلامة الطباطبائي، من قبيل:

  • يادها و يادكارها بقلم علي تاج الديني
  • مهر تابان بقلم السيد محمد حسين الطهراني
  • ز مهر افروخته
  • شناخت نامه علامة طباطبائي
  • جرعه‌هاي جان بخش، بقلم غلامرضا كلي زواره
  • شمس الوحي تبري‍زي، بقلم آية الله جوادي آملي

وصلات خارجية

الهوامش

  1. مهر تابان، ص 41.
  2. مهر تابان، ص 76.
  3. مهر تابان، ص 76.
  4. مهر تابان، ص 41.
  5. يراع بمعني القلم المتخذ من القصب
  6. الحسيني الطهراني، السيد محمد حسين، مهرتابان، ص 63-65.
  7. نقلاً عن صحيفة كيهان لقاء مع هادي خسرو شاهي .. قصة 25 عاماً أمضيتها مع العلامة الطباطبائي
  8. راجع: تفسير البيان في الموافقة بين الحديث والقرآن، ج 1، ص 24-27.
  9. مهرتابان، ص 55-57

معرض الصور