مقالة مقبولة
خلل في الوصلات
دون صندوق معلومات
خلل في أسلوب التعبير
عدم الشمولية
بحاجة إلى تلخيص

إمام الجماعة

من ويكي شيعة
(بالتحويل من إمام الصلاة)
اذهب إلى: تصفح، ابحث


إمام الجماعة، هو الشخص الذي يأتم به الأخرون في صلاة الجماعة، وهناك شروط ذكرها الفقهاء لابدَّ من توفرها فيه، كالإيمان والعدالة ونحوها، كما وردت روايات في أحكامٍ ومستحباتٍ ومكروهاتٍ تتعلق بإمام الجماعة.

معناه

معنى إمام في كتب اللغة: إمام: (اسم) والجمع: أئِمَّةٌ، أَيِمّةٌ، والإِمامُ: مَن يأثَمُ به الناسُ من رئيس أَو غيره، ومنه إمام الصلاة.[1]

شروطه

يُشترط في إمام الجماعة أمور، هي:

1- الإيمان.أي: يشترط أن يكون شيعياً إمامياً إثنا عشرياً.

2- العدالة، فلا تجوز الصلاة خلف الفاسق مع العلم والعمد تكليفاً ولا تصح وضعاً.

3- العقل.

4- طهارة المولد: أن لا يكون من الزنا، وإن اجتمع فيه سائر الشرائط.

5- البلوغ، وتجوز إمامة الصبي لمثله.

6- أن لا يكون أُميّاً.

7- أن لا يكون الإمام قاعداً والمأموم قائم. أي: أن لا يأتم المعذور بالصحيح.

8-أن يكون ذكراً إذا كان المأمومين ذكوراً أو إناثاً، ويجوز أن تؤم المرأة بالنساء.[2]

ما يتعلق بالإمام

وردت أحكام تتعلق بإمام الجماعة، منها:[3]

1- لا بأس بالاقتداء بمن لا يحسُن القراءة في غير المحل الذي يتحمله الإمام عن المأموم، كالركعتين الأخيرتين.

2- يجوز الاقتداء بمن لا يتمكن من كمال الإفصاح بالحروف، أو كمال التأدية، إذا كان متمكناً من القدرة الواجبة في الصلاة، وإن كان المأموم أفصح منه.

3- لا يجوز إمامة الأخرس لغيره، ولكن يجوز إمامته لمثله. والأحوط الترك مع وجود غيره.

4- عدم إمامة الأجذم، والأبرص، والمحدود بالحد الشرعي بعد التوبة، والأعرابي؛ إلا لأمثالهم. وإن كان الأقوى الجواز في الجميع مطلقاً.

5- إذا شهد عدلان بعدالة شخص كفى في ثبوتها إذا لم يكن مُعارِضاً بشهادة عدلين آخرين.

6- يكفي الإطمئنان بشهادة عدل واحد على عدالة إمام الجماعة.

7- أن لا يتصدى للإمامة لمن يعرف نفسه بعدم العدالة وإن كان الأقوى جوازه.

الأولوية في الإمام

صلاة الجماعة بإمامة السيد أبو الحسن الأصفهاني

وردت أمور في أولوية تقديم إمام الجماعة في الصلاة، منها:[4]

1- الصلاة خلف عالم الدين أولى من غيره.

2- صاحب المسجد أولى بالتقدم لإمامة صلاة الجماعة، فالإمام الراتب أولى بالإمامة من غيره وإن كان هناك الأفضل منه.

3- صاحب الإمارة والمنزل أولى بالتقدم بإمامة الصلاة.

4- الهاشمي أولى من غيره إذا كان بشرائط الإمام.

5- إن اختلفوا في تقديم الإمام، فيُقدّم الأجود قراءة، ثم الأفقه في أحكام الصلاة، ثم الأقدم هجرة، ثم الأسّن، ثم الأصبح وجهاً.

ما يستحب ويكره للإمام

صلاة الجماعة بإمامة السيد المرعشي

هناك عدّة أمور يستحب أن يأتي بها إمام الجماعة، كما هناك مكروهات أيضاً، منها:[5]

  • أن يقف الإمام بوسط الصف.
  • أن يصلي الإمام بصلاةٍ أضعف من خلفه، أي: أن لا يُطيل في أفعال الصلاة من القنوت والركوع والسجود، إلا أن يعلم حب التطويل من جميع المأموين.
  • أن لا يقوم الإمام من مقامه بعد التسليم، بل يبقى على هيئة المصلي حتى يتم من خلفه صلاته من المسبوقين أو الحاضرين.
  • أن يُسمع الإمام من خلفه القراءة الجهرية والأذكار ما لم يبلغ العلو المفرط.
  • أن يُطيل ركوعه إذا أحسّ بدخول شخص ضعفاً ما كان يركع، انتظاراً للداخلين.
  • يُكره أن يخص الإمام نفسه بالدعاء إذا اخترع الدعاء من عند نفسه، أما إذا قرأ بعض الأدعية المأثورة فلا يكره ذلك.

من لا يقتدى به

صلاة الجماعة في المسجد الحرام

هناك عدّة روايات فيمن لا يقتدى به في الصلاة، منها:[6]

  • عدم الصلاة خلف من لا يعتقد بصحة صلاته.
  • لا يجوز الصلاة خلف الفاسق.
  • لا يجوز الصلاة بمن لا يوثق بدينه.
  • لا يجوز الصلاة خلف مجهول الحال.
  • إذا صلى خلف إمام لا يُقتدى به، فيقرأ خلفه سواء سمع قرائته أم لم يسمع.

وصلات خارجية

الهوامش

  1. ابن منظور، لسان العرب، ج 1، ص 213.
  2. الحلي، شرائع الإسلام، ج 1، ص 108؛ النجفي، جواهر الكلام، ج 13، ص 459.
  3. اليزدي، العروة الوثقى، ج 3، ص 88-92.
  4. العاملي، وسائل الشيعة، ج 8، ص 348؛ الحلي، شرائع الإسلام، ج 1، ص 108- 109.
  5. اليزدي، العروة الوثقى، ج 3، ص 96-98.
  6. موقع مرجع الدين السيد السيستاني؛ الخميني، تحرير الوسيلة، ج 1، ص 247.

المصادر والمراجع

  • ابن منظور، محمد بن مكرم، لسان العرب، بيروت-لبنان، الناشر: دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1408 هـ.
  • الحلي، جعفر بن الحسن، شرائع الإسلام في مسائل الحلال والحرام، بيروت-لبنان، الناشر: دار العلوم، ط 2، 1431 هـ.
  • العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، قم ـ ايران، الناشر: مؤسسة آل البيتعليهم السلام.png، ط 2، 1424 هـ‏.
  • الخميني، روح اللّٰه، تحرير الوسيلة،‌ قم ـ ايران، الناشر: مؤسسة النشر الإسلامي، ط 12، 1434 ه‍.
  • النجفي، محمد حسن، جواهر الكلام في شرح شرائع الإسلام، قم ـ ايران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 2، 1433 هـ.
  • اليزدي، محمد، العروة الوثقى، قم-إيران، الناشر: آيين دانش، ط 1، 1437 هـ.