الإيقاعات

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث


الإيقاع هو الإنشاء المستقل الذي لا يتوقف صحته ونفوذه على إنشاء مطاوع، فهو في مقابل العقد الذي حقيقته إنشاءان مرتبطان متلازمان، وهناك الكثير من الإيقاعات في الفقه الإسلامي كالطلاق، والعتق.

تعريفه

الإِيقاع: أوقعه فوقع. وأوقع فلانٌ بفلانٍ ما يكره: أي أحلَّه عليه، [1] وفي اصطلاح الفقهاء هو الإنشاء المستقل الذي لا يتوقف صحته ونفوذه على إنشاء مطاوع، فهو في مقابل العقد الذي حقيقته إنشاءان مرتبطان متلازمان.[2]

أقسامه

إنَّ الإيقاعات في الشرع والعرف كثيرة ذكروا أغلبها في الفقه، ووقع البحث عن حقيقتها وأقسامها وأحكامها في كتب متعددة تحت عنوانها كالطلاق، والعتاق، والإبراء، والفسخ في العقود، وحكم الحاكم برؤية الهلال، أو كون اليوم أول الشهر أو آخره أو وسطه، وكذا الليلة، وكحكم القاضي بما رآه حقا لأحد طرفي الدعوى في الملكية والزوجية والنسب، وحكمه بحجر المفلّس، وحقن الدم، وهدره، وكالنذر والعهد واليمين والإيلاء واللعان.[3]

شروطه

ذكر الفقهاء أنه يشترط في كلّ الإيقاعات شروط بعضها في المنشئ وبعضها في الإنشاء وبعضها في المنشأ، فيشترط في المنشئ شروط العقد من البلوغ والعقل والقصد والاختيار، وفي نفس الإنشاء وجود اللفظ الظاهر في المطلوب أو الفعل القائم مقامه، وفي المنشأ ما يختص بنوعه وصنفه من الشرائط، وذكروا أنه لا تجري الفضوليّة في الإيقاعات كجريانها في العقود، فلا يصلح - مثلا - أن يطلقها غير زوجها فضولا فيجيز الزوج.[4]












الهوامش

  1. الحميري، شمس العلوم ودواء كلام العرب من الكلوم، ج 11، ص 7260.
  2. المشكيني، مصطلحات الفقه، ص 97.
  3. المشكيني، مصطلحات الفقه، ص 97.
  4. المشكيني، مصطلحات الفقه، ص 97 - 98.

المصادر والمراجع

  • الحميرى، نشوان بن سعيد‌، شمس العلوم ودواء كلام العرب من الكلوم‌، بيروت - لبنان‌، الناشر: دار الفكر المعاصر‌، ط 1، 1420 هـ.
  • المشكيني، ميرزا علي،‌ مصطلحات الفقه،‌ د.م، د.ن، 1428 ه‍.