الأعراف في يوم القيامة

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الأعراف، من المفاهيم القرآنية المرتبطة بـالمعاد، وتطلق على مكان يقع بين أهل الجنة وأهل النار. وقد استعملت هذه الكلمة مرّتين في القرآن الكريم وبالتحديد في سورة الأعراف الآية (46 - 48)، ويفهم من هذه الآيات أنّ على الأعراف رجالاً من المقرّبين يشفعون بأذن الله تعالى.

معنى الأعراف

الأعراف في اللغة جمع عرف بمعنى المحل والموضع المرتفع وعُرْفُ الديك لحمة مستطيلة في أعلى رأسه يشبه به بظر الجارية وعُرْفُ الدابة الشعر النابت في محدب رقبتها.[1][2]

وقد اختلفت كلمة الأعلام في خصوص المراد من الأعراف في القرآن الكريم فذكر المفسّرون آراء مختلفة في ذلك[3] يشترك أكثرها في معنى واحد وهو جدار بين أهل الجنة وأهل النار.[4][5]

يرى السيد العلامة الطباطبائي، أن المراد بالأعراف أعالي الحجاب الذي بين الجنة والنار وهو المحل المشرف على الفريقين أهل الجنة وأهل النار جميعا، فأصحاب الأعراف هناك مطلين على أهل الجنة وأهل النار معاً.[6] وبما أن ظهر الأرض في القيامة مستوٍ فيكون المراد من الارتفاع - بطبيعة الحال – مقام الأفراد المرتفع وهو مقام الشفاعة.

وعن مجاهد وهو من مفسّري التابعين، إن الأعراف سور كالذي يحيط بالمدن القديمة وله أبواب. وفي صعيد هذا التفسير يرى بعض العلماء المتأخرين أن الأعراف هو نفس الحائل المذكور في سورة الحديد[7]الذي يجعله الله سبحانه بين المؤمنين والمنافقين في الآخرة وله باب تشرّف من الباطن على الجنة ومن الظاهر على النار.

نقل عن الحسن البصري والزجاج بأنهما فسّرا الأعراف بالمعرفة، أي يوجد في يوم القيامة رجال مطلعون على حال الناس و يعرفون أهل الجنة والنار من خلال سيمائِهم.[8] وهذا ما ذهب إليه صدر المتأهلين متخذا من قوله تعالى «يَعْرِفُونَ كُلاً بِسيماهُمْ» [9] شاهداً على هذا المعنى.[10]


الأعراف في القرآن

لقد وردت مفردة الأعراف في القرآن في آيتين من سورة الأعراف 46 - 49، وهما قوله تعالى:

  • ﴿وَبَيْنهَمَا حِجَابٌ وَعَلىَ الأعراف رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلَّا بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْاْ أَصحْابَ الجْنَّةِ أَن سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ﴾.
  • ﴿وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أَصحْابِ النَّارِ قَالُواْ رَبَّنَا لَا تجَعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ﴾.
  • ﴿وَنَادَى أَصحْابُ الأعراف رِجَالا يَعْرِفُونهَم بِسِيمَاهُمْ قَالُواْ مَا أَغْنىَ‏ عَنكُمْ جَمْعُكمُ‏ْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبرِونَ﴾.
  • ﴿أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لا يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ادْخُلُواْ الجْنَّةَ لَا خَوْفٌ عَلَيْكمُ‏ْ وَلَا أَنتُمْ تحَزَنُون﴾.

من هم أصحاب الأعراف؟

اختلف المفسّرون في أصحاب الأعراف وتعددت الآراء حتى بلغت أقوالهم إلى أربعة عشر قولاً.[11]

وأغلب من تكلّم في الأعراف تطرّق إلى هذه الآراء و الأقوال.

ترجع هذه الآراء جميعها إلى ثلاثة وهي:

1. إنهم مجموعة من المقربين عند الله كالأنبياء والأئمة والشهداء على أعمال الناس.

2. إنهم قوم استوت حسناتهم و سيئاتهم.

3. إنهم ملائكة واقفون على الأعراف يعرفون كلاً بسيماهم.[12]

رأي أهل السنة

اختار أغلب علماء ومفسرو أهل السنة القول الثاني.[13] فعن ابن العربي في وصف يوم القيامة: وتأتي الملائكة الثمانية تحمل ذلك العرش فيضعونه في تلك الأرض والجنة عن يمين العرش والنار من الجانب الآخر وقد علت الهيبة الإلهية وغلبت على قلوب أهل الموقف ويأمرهم داعي الحق عن أمر اللّه بالسجود للّه فلا يبقى أحد سجد للّه خالصاً على أي دين كان إلا سجد السجود المعهد ومن سجد اتقاء ورياء خرّ على قفاه وبهذه السجدة يرجح ميزان أصحاب الأعراف لأنها سجدة تكليف فيسعدون ويدخلون الجنة.[14]

وقد اختار من علماء الشيعة صدر الدين الشيرازي هذا الرأي في كتابه الشواهد الربوبية.[15]

رأي الشيعة

يرى أكثر علماء الشيعة بعد استعراضهم للوجه والآراء المذكورة في تفسير الأعراف، وانطلاقاً من الأحاديث الواردة عن أهل البيت (ع) أن أهل الأعراف هم الأنبياء والأئمة الطاهرون (ع).[16] وبعد أن استعرض الملا صدرا في الأسفار الأربعة.[17] تلك الكلمات ومنها كلام ابن عربي خلص إلى اختيار القول المشهور لدى الشيعة أيضا.

وقد أكدت هذا المعنى الكثير من الروايات الواردة في مصادر الحديث الشيعية مثل كتاب بصائر الدرجات للصفار [18] والكافي للكليني [19] ومعاني الأخبار للصدوق[20] ومسار الشيعة للشيخ المفيد.[21]

الجمع بين الرأيين

هناك آراء أخرى ذكرتها جملة من المصادر الروائية الشيعية والسنية[22] تشير إلى غير تلك الوجوه الثلاثة المذكورة والتي هي وسط بين الآراء المذكورة. وحاصل الجمع بين الاثنين بأن كل مجموعة من هاتين المجموعتين من الروايات مبيّنه لحال بعض رجال الأعراف؛ وذلك بمعنى أن الأعراف يحوي أفراداّ تساوت حسناتهم مع سيئاتهم فلا يستحقون الجنة ولا النار، وكذلك يوجد فيه الأنبياء والأئمة (ع) الذين جاءوا ليشفعوا لهم.

والذي يؤيد هذا الرأي أن الآيات الأربعة المذكورة آنفا ذكرت صفتين من الصفات المختلفة والمتضادة لأصحاب الأعراف؛ ففي الآيتين الأولى والثانية وصفت أصحاب الأعراف بأنهم يتمنون دخول الجنة، ولكن ثمة موانع تحول دون ذلك، وعندما ينظرون إلى أهل النار يستوحشون مما آلوا إليه من المصير، ويتعوذون بالله من ذلك المصير، ومن أن يكونوا منهم.

وفي المقابل يستفاد من الآية الثالثة والرابعة بأنهم أفراد ذو نفوذ وقدرة، يوبخون أهل النار ويعاتبوهم ويساعدون الضعفاء في الأعراف على العبور إلى منزل السعادة، مما يكشف عن تمايزهم عن الطائفة الأولى.

في الروايات

والروايات الواردة في الأعراف وأصحاب الأعراف تتحدث عن الفريقين المختلفين؛ ففي بعض الروايات نقرأ: «نحن الأعراف» أو عبارة: «آل محمد (ص) هم الأعراف»؛ ونقرأ في طائفة أخرى «هم أكرم الخلق على الله تبارك وتعالى»؛ «هم الشهداء على الناس والنبيون شهداؤهم» وفي روايات أخرى تحكي أنهم الأنبياء والأئمة والعلماء والأولياء والصلحاء.

لكن هناك طائفة أخرى من الروايات تبيّن بأنهم من تساوت حسناتهم مع سيئاتهم أو هم المذنبون الذين لهم أعمال صالحة، فقد ورد عن الإمام الصادق (ع) قوله: «هم قوم استوت حسناتهم وسيئاتهم، فإن أدخلهم النار فبذنوبهم، وإن أدخلهم الجنة فبرحمته».

وثمة روايات متعددة أخرى في تفاسير أهل السنة عن حذيفة وعبد الله بن عباس وسعيد بن جبير وأمثالهم تشير إلى نفس المضمون. ونرى في هذه التفاسير أيضاً شواهد تفيد بأن أهل الأعراف هم العلماء والفقهاء والعلماء والملائكة والصلحاء.[23] والجدير بالذكر أن هذا الجمع يستفاد من كلام الشيخ الصدوق.[24]


الهوامش

  1. معجم التهذيب اللغة، أبو منصور محمد بن احمد الزهري، ج3، ص2404، دار المعرفة، بيروت، 1422.
  2. لسان العرب، جمال الدين محمد ابن منظور، ج9، ص241، دار الصادر، بيروت، بلا تا.
  3. الميزان في تفسير القرآن، محمد حسين الطباطبائي، ج8، ص126، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بيروت، بلا تا.
  4. تصحيح الاعتقادات الذي ورد ضمن مصنفات الشيخ المفيد، محمد بن نعمان المفيد، ص223، المؤتمر العالمي لألفية الشيخ المفيد، 1413.
  5. الأعراف مفردات، الراغب الأصفهاني، ص332، المكتبة المرتضوية، مشهد، 1362.
  6. الميزان في تفسير القرآن، ج‏8، ص: 121.
  7. الحديد 13: يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ أَمَنُواْ انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُواْ وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُواْ نُورًا فَضُرِبَ بَيْنهَُ بسُورٍ لَّهُ بَابُ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَاب
  8. التفسير الكبير، الفخر الرازي، ج14، ص87، دار الكتب العلمية، طهران بلا تا ؛ جامع البيان، محمد بن جرير الطبري، ج5، ص241، دار ابن حزم، بيروت، 1423.
  9. الأعراف/سوره7، الآية 46.
  10. العرشية، صدر الدين محمد بن إبراهيم الشيرازي، ج1، ص90، مؤسسة التاريخ العربي، بيروت، 1420.
  11. الميزان في تفسير القرآن، محمد حسين الطباطبائي، ج8، ص126، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بيروت، بلا تا ؛ التفسير الكبير، الفخر الرازي، ج14، ص90، دار الكتب العلمية، طهران بلا تا ؛ روض الجنان و روح الجنان، أبو الفتوح الرازي، ج8، ص204، بنياد پژوهش هاي إسلامي، مشهد، 1376.
  12. الميزان في تفسير القرآن، محمد حسين الطباطبائي، ج8، ص129، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بيروت، بلا تا.
  13. البدور السافرة في أحوال الآخرة، جلال الدين السيوطي، ص399، دار الكتب العلمية، بيروت، بلا تا ؛ روح المعاني، الآلوسي، ج8، ص 128، دار إحياء التراث العربي، بيروت، بلا تا ؛ الثعلبي جامع الأحكام القرآن، أبو عبد اللّه محمد بن احمد القرطبي، ج7، ص212، دار الفكر، بيروت، بلا تا ؛ البعث والنشور، ابو بكر احمد بن الحسين البيهقي، ص109، مركز الخدمات والأبحاث الثقافية، بيروت، 1406هـ.
  14. الفتوحات المكيّة، محي الدين ابن العربي، ج4، ص475، مكتبة العربي، مصر، 1395هـ.
  15. شواهد الربوبية، صدر الدين محمد بن إبراهيم الشيرازي، ج1، ص384، بوستان كتاب، قم، 1382هـ ش.
  16. الاعتقادات، علي بن بابويه الصدوق، ص70، ورد ضمن مصنفات الشيخ المفيد، المؤتمر العالمي لألفية الشيخ المفيد، 1413 ؛ الأسفار الأربعة، صدر الدين محمد بن إبراهيم شيرازي، ج9، ص318، دار إحياء التراث العربي، بيروت.
  17. الأسفار الأربعة، صدر الدين محمد بن إبراهيم الشيرازي، ج9، ص318، دار إحياء التراث العربي، بيروت.
  18. بصائر الدرجات، محمد بن حسن الصفار، ج1، ص452، منشورات الأعلمي، طهران، 1404ق.
  19. أصول الكافي، محمد بن يعقوب الكليني، ج1، ص184، دار الصعب، بيروت، بلا تا.
  20. معاني الأخبار، الشيخ الصدوق، ج1، ص590، مكتبة الصدوق، 1379هـ ش.
  21. مسار الشيعة، محمد بن النعمان المفيد، ص31، بلا ناشر، بلا مكا، بلا تا.
  22. أصول الكافي، محمد بن يعقوب الكليني، ج1، ص184، دار الصعب، بيروت، بلا تا.
  23. منشور جاويد، جعفر سبحاني، ج9، ص529، مؤسسه الإمام صادق (عليه‌السلام)، قم، 1383هـ ش ؛ تفسير الأمثل، مكارم الشيرازي، ج6، ص189، دار الكتب الإسلامية، 1367.
  24. الاعتقادات، علي بن بابويه صدوق، ص70، ورد ضمن مصنفات الشيخ المفيد، المؤتمر العالمي لألفية الشيخ المفيد، 1413.

المصادر والمراجع

  • ابن عربي، محمد بن علي، الفتوحات المكّية، مصر، مكتبة العربي، 1395 هـ.
  • ابن منظور، محمد بن مكرم، لسان العرب، بيروت، دار الصادر، د.ت.
  • أبو الفتوح الرازي، الحسين بن علي، روض الجنان وروح الجنان، مشهد، بنياد بجوهش هاي اسلامي، 1376 ش.
  • الآلوسي، محمود بن عبد الله، روح المعاني، بيروت، دار إحياء التراث العربي، د.ت.
  • البيهقي، أحمد بن الحسين، البعث والنشور، بيروت، مركز الخدمات والأبحاث الثقافية، 1406 هـ.
  • الراغب الأصفهاني، الحسين بن محمد، مفردات الراغب، مشهد، المكتبة المرتضوية، 1362 ش.
  • الزهري، محمد بن أحمد، معجم تهذيب اللغة، بيروت، دار المعرفة، 1422 هـ.
  • السبحاني، جعفر، منشور جاويد، قم، مؤسسة الإمام الصادق (ع)، 1383 ش.
  • السيوطي، جلال الدين، البدور السافرة في أحوال الآخرة، بيروت، دار الكتب العلمية، د.ت.
  • الشيرازي، ناصر مكارم، الأمثل، طهران، دار الكتب الإسلامية، 1367 ش.
  • الصدوق، علي بن محمد، الاعتقادات، المؤتمر العالمي لألفية الشيخ المفيد، 1413 هـ.
  • الصدوق، علي بن محمد، معاني الأخبار، مكتبة الصدوق، 1379 ش.
  • الصفار، محمد بن الحسن، بصائر الدرجات، بيروت، منشورات الأعلمي، 1404 هـ.
  • الطباطبائي، محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، بيروت، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، د.ت.
  • الطبري، محمد بن جرير، جامع البيان، بيروت، دار ابن حزم، 1423 هـ.
  • الفخر الرازي، محمد بن عمر، التفسير الكبير، بيروت، دار الكتب العلمية، د.ت.
  • القرطبي، محمد بن أحمد، الجامع لأحكام القرآن، بيروت، دار الفكر، د.ت.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، بيروت، دار الصعب، د.ت.
  • المفيد، محمد بن محمد، تصحيح الاعتقادات، المؤتمر العالمي لألفية الشيخ المفيد، 1413 هـ.
  • المفيد، محمد بن محمد، مسار الشيعة، د.م، د.ن، د.ت.
  • الموسوي البجنوردي، دايره المعارف بزرگ اسلامي [دائرة المعارف الإسلامية الكبرى]، مدخل الأعراف.
  • صدر الدين الشيرازي، محمد بن إبراهيم، الأسفار الأربعة، بيروت، دار إحياء التراث العربي.
  • صدر الدين الشيرازي، محمد بن إبراهيم، العرشية، بيروت، مؤسسة التاريخ العربي، 1420 هـ.
  • صدر الدين الشيرازي، محمد بن إبراهيم، شواهد الربوبية، قم، بوستان كتاب، 1382 ش.