مقالة مرشحة للجودة

التسبيحات الأربعة

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لوحة لا إله إلا الله، التسبيحة الثالثة من التسبيحات الأربعة، بخط الثلث

التسبيحات الأربعة، هي ذكر يُقال في الصلوات اليومية الثلاثية والرباعية،[1] ويقال في بعض الأذكار الأخرى أيضا.[2] هذه التسبيحات هي عبارة عن: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر.[3]

في الصلوات اليومية، يتخير المصلي أن يقرأ هذا الذكر في الركعة الثالثة والرابعة، بدلا عن الفاتحة والسورة،[4] ولكن قراءة التسبيحات أفضل.[5] بحسب فتوى بعض الفقهاء يجب أن تُقرأ التسبيحات الأربعة ثلاث مرات، وبحسب آخرين يكفي قراءتها مرة واحدة، وهناك آراء أخرى في عدد المرات.[6]

إضافة للصلوات اليومية تقرأ التسبيحات الأربعة في صلاة جعفر الطيار،[7]، وفي صلوات ليالي شهر رمضان،[8] وفي أعمال شهر جمادى الآخرة، بعد إكمال الصلاة الخاصة بهذا الشهر.[9]

لقد خصص العلامة المجلسي في الجزء 90 من بحار الأنوار فصلا لمعنى التسبيحات الأربعة وفضائله.[10] كما استُحسن قراءة التسبيحات الأربعة للتقرب إلى الله ودفع البلايا الدنيوية[ملاحظة 1] واستجابة الدعاء[ملاحظة 2] .[11]

الهوامش

  1. اليزدي، العروة الوثقى، ج 2، ص 142.
  2. المجلسي، زاد المعاد، ص 321؛ القمي، مفاتیح الجنان، صلوات شهر رمضان، بعد دعاء الافتتاح؛ ابن طاووس، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج 3، ص 160.
  3. اليزدي، العروة الوثقى، ج 2، ص 142.
  4. اليزدي، العروة الوثقى، ج 2، ص 142.
  5. اليزدي، العروة الوثقى، ج 2، ص 143.
  6. السند، بحث الفقه.
  7. المجلسي، زاد المعاد، ص 321.
  8. القمي، مفاتیح الجنان، صلوات شهر رمضان، بعد دعاء الافتتاح
  9. ابن طاووس، الإقبال بالأعمال الحسنة، ج 3، ص 160.
  10. المجلسي، بحار الأنوار، ج 90، ص 166_175.
  11. ابن‌طاووس، فلاح السائل، ص 165.

ملاحظات

  1. قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص قَالَ لِأَصْحَابِهِ ذَاتَ يَوْمٍ أَ رَأَيْتُمْ لَوْ جَمَعْتُمْ مَا عِنْدَكُمْ مِنَ الثِّيَابِ وَ الْآنِيَةِ ثُمَّ وَضَعْتُمْ بَعْضَهَا عَلَى بَعْضٍ كُنْتُمْ تَرَوْنَهُ يَبْلُغُ السَّمَاءَ قَالُوا لَا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ يَقُولُ أَحَدُكُمْ إِذَا فَرَغَ مِنْ صَلَاتِهِ سُبْحَانَ اللَّهِ وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ اللَّهُ أَكْبَرُ ثَلَاثِينَ مَرَّةً وَ هُنَّ يَدْفَعْنَ الْهَدْمَةَ وَ الْغَرَقَ وَ الْحَرَقَ وَ هُنَّ الْمُعَقِّبَاتُ. (ابن طاووس، فلاح السائل، ص 165)
  2. عَنِ الصَّادِقِ ع أَنَّ مَنْ قَالَ سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ أَرْبَعِينَ مَرَّةً فِي دُبُرِ كُلِّ فَرِيضَةٍ قَبْلَ أَنْ يَثْنِيَ رِجْلَهُ ثُمَّ سَأَلَ اللَّهَ أُعْطِيَ مَا سَأَلَ‌ (ابن طاووس، فلاح السائل، ص 165).

المصادر والمراجع

  • ابن‌ طاووس، علي بن موسی، فلاح السائل، قم، مكتب الإعلام الإسلامي، 1406 هـ.
  • ابن طاووس، علي بن موسى، الإقبال بالأعمال الحسنة، قم، مكتب الإعلام الإسلامي، 1416 هـ.
  • السند، محمد، بحث الفقه، محاضرة في تاريخ 24/04/1433.
  • القمي، عباس، مفاتيح الجنان، بيروت، دار الحجة البيضاء، 1997 م.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار (علیهم السلام)، بیروت،‌ دار إحیاء التراث العربي، 1983 م.
  • المجلسي، محمد باقر، زاد المعاد، بيروت، مؤسسة الأعلمي، 1423 هـ.
  • اليزدي، محمد كاظم، العروة الوثقى، تعليق: السيد علي السيستاني، قم، مكتب السيد السيستاني، 1425 هـ.