خطبة السيدة زينب (ع) في الشام

من ويكي شيعة
(بالتحويل من خطبة زينب في الشام)
اذهب إلى: تصفح، ابحث
لمشاهدة النص الكامل، أنقر نص:خطبة السيدة زينب (ع) في الشام.

خطبة السيدة زينب (ع) هي الخطبة التي ألقتها السيدة زينب (ع) بعد واقعة الطف في مجلس يزيد بن معاوية، الذي كان يضرب متشمتاً بعصاه ثنايا الإمام الحسين (ع)، وذلك عندما اُخذت مع نساء أهل البيت (ع) سبايا إلى بلاد الشام .

في مجلس يزيد

بعد واقعة الطف واستشهاد الإمام الحسين (ع) ومن معه من الرجال، اُخذ من بقي من النساء والأطفال إضافة للإمام زين العابدين (ع) كأسرى مقيّدين بالسلاسل إلى بلاد الشام، حيث يقيم يزيد بن معاوية بن أبي سفيان، وأحضروهم إلى مجلس يزيد بن معاوية، وكان قد وضع رأس الإمام الحسين (ع) في إناءٍ أمامه، ضاربا إياه بعصاه، شامتًا فيه، ومُرتَجزاً ببعض أبيات الشعر:

لَيْتَ أَشْيَاخِي بِبَدْرٍ شَهِدُوا جَزَعَ الْخَزْرَجِ مِنْ وَقْعِ الْأَسَلْ
لَأَهَلُّوا وَاسْتَهَلُّوا فَرَحاً وَ لَقَالُوا يَا يَزِيدُ لَا تُشَلْ
فَجَزَيْنَاهُمْ بِبَدْرٍ مِثْلَهَا وَ أَقَمْنَا مِثْلَ بَدْرٍ فَاعْتَدَلْ
لَسْتُ مِنْ خِنْدِفَ إِنْ لَمْ أَنْتَقِمْ مِنْ بَنِي أَحْمَدَ مَا كَانَ فَعَلْ[١]

وبعد أن سمعت السيدة زينب (ع) شماتة يزيد خطبت خطبتها المشهورة.

محاور الخطبة

يمكن أن تقسم الخطبة إلى أقسام، كما أنها تتمحور على عدة قضايا، منها:

  • الحمد والثناء: بعد ما شاهدت السيدة زينب (ع) من الأفعال الشنيعة ليزيد وما کان یفعله برأس الحسين (ع) قامت خطيبة، فاستهلت كلمتها بالحمد لله والصلاة على النبي (ص)، واستشهدت بآية من الذكر الحكيم بالمناسبة.
  • توبيخ يزيد: ثم تابعت خطبتها موبخة يزيد على السياسات التي اتخذها في حكمه بحق أهل البيت (ع) ومن المضايقات التي عملها، مشيرة إلى بطره وتبختره.
  • إمهال الظلمة: استشهدت السيدة زينب (ع) بآية من القرآن الكريم؛ لتذكر يزيد بسنة إمهال رب العالمين للظلمة، وأنهم يلقون عذاباً أليماً.
  • استمرارها في التوبيخ: بعد الآية الشريفة تتابع توبيخها إياه بما فعله من تصرفات شنيعة بحق أهل بيت النبي (ص)، وتسييرهم في البلاد بتلك الصورة التي تعتبر تجاوزاً لحدود الله وإساءة لرسوله (ص).
  • التذكير بالتاريخ: ثم تشير السيدة زينب (ع) إلى تعنته وغلظته وطغيانه وكفره، وتتابع أن هذا نتيجة الأحقاد والأضغان الكامنة والمتبيقية من غزوة بدر ومعارك صدر الإسلام.
  • المصير والعاقبة: كما تحذره (ع) مما ارتكب بهتك حرمات بحق سيد شباب أهل الجنة، وجميع ذلك بعين الله، وسيحل عليك سخط الله، ويخاصمك رسول الله (ص)، حتى تتمنى أن أمك لم تلدك.
  • الدعوة على الظلمة: في هذا المقطع تدعو (ع) الله ليأخذ ثأرهم ممن اعتدى عليهم بسفك الدماء، ثم تستشهد (ع) بالآية الكريمة أن الشهداء أحياء وعند الله يزرقون ، ثم تحذر يزيد أشد التحذير على ظلمه ومن أعانه لذلك.

مصادر الخطبة

المصادر التي ذكرت خطبة السيدة زينب (ع) هي:

  1. بلاغات النساء، لأبي الفضل أحمد بن أبي طاهر طيفور الخراساني - المشهور بابن أبي طيفور( ت 280 هـ)[٢]
  2. نثر الدر، لأبي سعيد الآبي[٣] .
  3. التذكرة الحمدونية ، لابن حمدون[٤]
  4. مقتل الحسين (ع)، للخوارزمي[٥]
  5. أعلام النساء لمحمد رضا كحالة[٦]

مواضيع ذات صلة

وصلات خارجية

الهوامش

  1. يعقوب، أحمد حسين، المواجهة مع رسول الله وآله، ص170.
  2. ص 70 - 73.
  3. ج4 / 26
  4. ج 6، ص 262، رقم (631).
  5. ج 2 ، ص 64.
  6. ج 2، ص 504.

المصادر والمراجع

  1. السيد بن طاووس، اللهوف في قتلى الطفوف، طهران، انتشارات جهان، بلا تا.
  2. يعقوب، أحمد حسين، المواجهة مع رسول الله وآله، مركز الغدير، بيروت، 1996.
  3. بلاغات النساء، لأبي الفضل أحمد بن أبي طاهر طيفور الخراساني،طبع دار الفضيلة، القاهرة، تحقيق د. عبدالحميد هنداوي