أم رعلة القشيرية

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
أم رعلة القشيرية
الإسم الأصلي أم رعلة القشيرية
الولادة ولدت قبيل بزوغ فجر الإسلام
الوفاة في أواسط القرن الأول للهجرة
سبب الشهرة تجديد النياحة على النبي بعد وفاته (ص)
أعمال بارزة من النساء المخدرات اللواتي وفدن على النبي صلى الله عليه وآله وسلم في حياته حيث أعلنت وأحسنت إسلامها
الدين الإسلام


أم رعلة القشيرية من النساء المخدرات اللواتي وفدن على النبي صلى الله عليه وآله وسلم في حياته حيث أعلنت وأحسنت إسلامها، فأوصاها النبي صلى الله عليه وآله وسلم بذكر الله العظيم، ولها موقف مشرّف مع أهل البيت عليهم السلام بعد رحيله صلى الله عليه وآله وسلم.

سيرتها

أم رعلة القشيرية كانت امرأة بدويّة مخدرة ذات لسان وفصاحة. وفدت على النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع زوجها، أسلمت وسلّمت عليه، وطلبت من الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أن يعلمها ما تتقرب به إلى الله؛ لأنّها ربة بيت وعلى عاتقها أعمالها المنزلية من تربية الأولاد وحسن التبعل، فأوصاها النبي الأعظم: " بذكر الله عز وجل آناء الليل وأطراف النهار، وغض البصر، وخفض الصوت". [1] [2] [3]

نسبها

أم رعلة من بني قشير، وبنو قشير بطن من عامر بن صعصعة من هوازن من العدنانية، وهم بنو قشير بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة. [4]

موقفها بعد وفاة النبي (ص)

أتت المدينة المنورة بعد وفاة النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم في خلافة أبي بكر وأيام الردة، فحزنت عليه صلى الله عليه وآله وسلم حزنا شديداً، وقامت تطوف بالحسن والحسين عليهما السلام في أزقة المدينة وتبكي على النبي (ص)، ونسب لها في المقام شعراً، تقول فيه:

يا دار فاطمة المعمور ساحنها هيجت لي حزنا حييت من دار

حتى روي أنّ المدينة هاجت بالنياحة والبكاء حزناً على رسول الله (ص)، فلم يبق دار من دور الأنصار، إلاّ وأهلها يبكون. [5] [6]

شرح الكلمات:
  • السحنة والسحناء: الهيئة والحال.

الهوامش

  1. ينظر: ابن الأثير، أسد الغابة: 5/582.
  2. ينظر: ابن حجر، الأصابة: 8/390.
  3. ينظر: محسن الأمين، الأعيان: 3/478.
  4. القشقلندي، نهاية الأرب في معرفة الأنساب العرب، رقم 1458 القاف مع الشين.
  5. ينظر: ابن حجر، الأصابة: 8/390.
  6. ينظر: محسن الأمين، الأعيان: 3/478.

وصلات خارجية

المصادر

  • الأمين ، محسن، الأعيان الشيعة، تحقيق: حسن الأمين، بيروت، دار التعارف، بلا تا.
  • ابن الأثير،علي بن محمد، أسد الغابة في معرفة الصحابة، بيروت، دار الكتاب العربي، بلا تا.
  • ابن حجر العسقلاني ، أحمد بن علي، الإصابة في تمييز الصحابة، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود والشيخ علي محمد معوض، بيروت، دار الكتب العلمية، الطبعة الأولى، 1995م.
  • المكتبةالشاملة، الأصدار الثاني، كتب الأنساب، القلقشندي، أحمد بن علي، نهاية الأرب في معرفة الأنساب العرب.