المأتم

من ويكي شيعة
(بالتحويل من المآتم)
اذهب إلى: تصفح، ابحث

المأتم هو المجلس الذي يجتمع فيه الناس لإقامة الحزن والبكاء على فقيدهم، وعند أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام المأتم هو المجالس التي تقام فيها العزاء لإحياء ذكرى أهل البيت عليهم السلام خصوصاً في ما يرتبط بمصائب واقعة الطف.

التعريف

المَأْتَمُ في اللغة: مجتمع من الناس في حزن أو فرح، وغلب استعماله في حزن الوفاة،[1] وفي الاصطلاح: هي المجالس التي تقيم فيها الشيعة ومحبي أهل البيت عليهم السلام العزاء، فيجتمعون، ويقرؤون المراثي، ويلطمون فيها الصدور عادةً.

منشأه

ما تقيمه المجتمعات الشيعية في الوقت الراهن من إقامة المآتم بأنواعها تعود إلى ثقافتهم وسيرة الأئمة عليهم السلام، وهي التي حثّت وشجعت عليها الروايات والأحاديث الواردة خاصة في ما يتعلق بقضية الإمام الحسين عليه السلام والبكاء عليه، فمنها:

لم ير علي بن الحسين ضاحكاً قط منذ أن قتل أبوه، وما امتشطت من آل الرسول امرأة ولا اختضبت منذ قتل الحسين بن علي إلاَّ بعد ما جيء برأس عبيدالله بن زياد.

تاريخ اليعقوبي[2]

وقتيلٌ بالطفِّ غودر منهم بين غوغاءِ أُمَّة وَطَغَامِ

بكى أبو جعفر عليه السلام، ثم قال: يا كميت! لو كان عندنا مال لأعطيناك، ولكن لك ما قال رسول الله صلى الله عليه وآله لحسَّان بن ثابت: لا زلت مؤيَّداً بـروح القدس ما ذببت عنا أهل البيت.[5]

  • وما يرويه أبو الفرج عن علي بن إسماعيل التميمي عن أبيه قال: كنت عند أبي عبدالله جعفر بن محمد عليه السلام إذ استأذن آذنه للسيّد فأمره بإيصاله، وأقعد حرمه خلف ستر، ودخل فسلَّم وجلس، فاستنشده فأنشد قوله:

أُمررْ على جدثِ الحسينِ وقل لأعظُمِه الزكيّـــــــــهْ
يا أعظُماً لا زلتِ مـــــــــــــــــن وَطفاءَ ساكبةٍ رويّــــــــــهْ
فـــــــــــــــــــــــــــإذا مررتَ بقبرِهِ فأَطِلْ به وَقْفَ المطيَّه
وابكِ المطهَّــــــــــــــــر للمطهَّر والمطهَّرةِ النقيَّـــــــــــــــــــه
كبُكــــــــــــــــــــــــــاءِ معولة أتت يوماً لواحدِهَا المنيَّـــــه

قال: فرأيت دموع جعفر بن محمد تتحدَّر على خديه، وارتفع الصراخ والبكاء من داره، حتى أمره بالإمساك فأمسك.[6]

أماكن إقامتها

لإقامة المآتم في المجتمعات الشيعية أماكن تقام فيها العزاء والبكاء، فمن أهمها:

  • الحسينيات: وهي أهم الأماكن التي تقام فيها المآتم للإمام الحسين عليه السلام فسميّت عند العرب بالحسينيات، وعند الهنود بـ «إمام بان» وعند الفرس والترك «بمأتم سراي» كما كانت تسمّى هاتيك المجالس «بالمآتم» أو «تعازي الحسين» وخصصت لها أوقات وصدقات جارية لا يستهان بها وبأرباحها الوفيرة... [7]
  • المساجد: إنّ المساجد، وإن أشيدت في بداية الأمر لإقامة الصلاة وقراءة القرآن والدعاء والذكر و... لكنه أضيف إليها هذا النشاط، وهو إقامة المآتم بأنواعها إمّا في ذكرى استشهاد الأئمة أو الأموات المؤمنين. فيظهر دور هذه المساجد عند محبي أهل البيت(ع) بصورة جليّة وواضحة في ذكرى استشهاد الإمام الحسين وأنصاره وخاصة في شهري المحرم وصفر، فتلبس بالسواد، ويقام فيها العزاء.[8]
  • البيوت الشخصية: من الأشكال الأخرى التي اتخذت للمآتم هي إقامة هذه المجالس في البيوت، وهذه الظاهرة مشهودة في المجتمع الشيعي، فما يمرّ أحد في الأحياء إلاّ ويرى في أزقتها وشوارعها البيوت التي تقام فيها العزاء بالأخص في شهري محرم وصفر، وإقامتها في شهري محرم وصفر تكون بصورة عشرات، على نحو المثال: العشرة الثاني من شهر صفر، أو العشرة الأولى من شهر محرم الحرام..... وهم بذلك يبتغون الأجر والثواب ومواساة أهل البيت عليهم السلام في مصيبتهم فضلاً عن كون هذه المآتم تعتبر تبركاً لبيوتهم ومنازلهم؛ وذلك بناءاً على الروايات المتقدمة ذكرها.[9]
  • الأسواق: إقامة المآتم في الأسواق أيضاً لم تكن لتختفي عن شيعة أهل البيت عليهم السلام، فهي ظاهرة بدأت تنتشر في المجتمع الشيعي بشكل واسع، وذلك من قبل التجار وأصحاب المحلات من أجل المشاركة وإقامة المآتم ومجالس العزاء، كما تقام هذه المجالس فضلاً عن شهري المحرم وصفر في المناسبات الأخرى كأيام الفاطمية.[10]

الأهمية

إنّ هذه المآتم دعوة إلى الدين بأحسن صورة وألطف أُسلوب، بل هي أعلى صرخة للاسلام توقظ الغافل من سباته، وتنبّه الجاهل من سكراته، بما تشربه في قلوب المجتمعين، وتنفثه في آذان المستمعين، وتبثّه في العالم وتصوره قالباً لجميع بني آدم، من أعلام الرسالة، وآيات الإسلام، وأدلّة الدين، وحجج المسلمين، والسيرة النبوية، والخصائص العلوية، ومصائب أهل البيت في سبيل الله، وصبرهم على الأذى في إعلاء كلمة الله.[11]

موضوع ذات صلة

الهوامش

  1. عمر، معجم اللغة العربية المعاصرة، باب: أ ت م.
  2. اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، ج 2، ص 292.
  3. المجلسي، بحار الأنوار، ج 98، ص 320.
  4. القزويني، زينب الكبرى من المهد إلى اللحد، ص 217.
  5. المسعودي، مروج الذهب، ج 3، ص 229.
  6. الأمين، أعيان الشيعة، ج 1، ص 586.
  7. موقع قضايا وآراء
  8. موقع قضايا وآراء
  9. الحيدري، تراجيديا كربلاء.
  10. وكالة أهل البيت(ع) للأنباء-أبنا.
  11. شرف الدين، المأتم الحسيني، ج 5، ص 19.

المصادر والمراجع

  • الأمين، محسن، أعيان الشيعة، بيروت، دار التعارف للمطبوعات، 1406 هـ.
  • القزويني، محمد كاظم، زينب الكبرى من المهد إلى اللحد، تحقيق وتعليق: السيد مصطفى القزويني، بيروت، دار المرتضى، د.ت.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، بيروت، مؤسسة الوفاء، 1404 هـ.
  • المسعودي، علي بن الحسين، مروج الذهب ومعادن الجوهر، تحقيق: أسعد داغر، قم، دار الهجر، ط2، 1409 هـ.
  • اليعقوبي، أحمد بن أبي يعقوب، تاريخ اليعقوبي، بيروت، دار صادر، د ت.
  • شرف الدين، عبدالحسين، المأتم الحسيني، د.م، د.ن، د.ت.
  • عمر، أحمد مختار، معجم اللغة العربية المعاصرة، القاهرة: عالم الكتب، 2008 م.
  • موقع قضايا وآراء
  • الحيدري، تراجيديا كربلاء.
  • وكالة أهل البيت(ع) للأنباء-أبنا.