الوقوف في المشعر

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث


حدود المشعر الحرام

الوقوف في المشعر، بمعنى الإقامة والبقاء في المشعر، وهو العمل الثالث من واجبات حج التمتع، ويجب الوقوف في المشعر الحرام من طلوع الفجر يوم العيد إلى طلوع الشمس.

الركن منه الوقوف بقدر المسمى، فإذا وقف مقداراً ما بين الطلوعين ولم يقف الباقي ولو متعمداً صح حجه، وإن ارتكب مُحرماً بتركه الوقوف.

المشعر

المشعر أو المشعر الحرام يشتهر بإسم آخر وهو المزدلفة وهو مكان ليس بكبير يقع بين عرفات ومنى يبلغ طوله تقريباً 4 كيلو مترات. وهذه المنطقة تقع داخل حدود الحرم المكي. أكثر الحجاج يجمعون من هذا المكان الاحجار الصغيرة من أجل رمي الجمرات.[1]

الوقوف

الوقوف يقصد به التوقف والبقاء في مكان. في الحج يوجد ركنين من الوقوف: الوقوف في عرفات والوقوف في المشعر الحرام.[2] البيتوته في منى من جملة الواجبات الغير ركنيه في الحج ولا يوجد أي من الوقوفين في العمرة، وقد ذكر الله عز وجل.png في كتابه الكريم الوقوف في المشعر في قوله تعالى: ﴿فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَ‌فَاتٍ فَاذْكُرُ‌وا اللَّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَ‌امِ ۖ وَاذْكُرُ‌وهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِن كُنتُم مِّن قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّینَ﴾.[3]

واجبات الوقوف في المشعر

يتحرك الحجاج بعد الغروب من يوم عرفة نحو المشعر الحرام، ويبقون حتى طلوع شمس عيد الاضحى.

أكثر مراجع التقليد يقولون الوقوف الواجب الركني بين الطلوعين من يوم العيد والبعض الآخر عدّ وقوف جزء من الليل من اجزاء هذا الركن.[4] إذا أفاض الحاج من عرفات فالأحوط أن يبيت ليلة العيد في المزدلفة.[5]

ركن الحج

الوقوف في المشعر من أركان الحج ولكن الركن منه مسمّى الوقوف ولو دقيقة أو دقيقتين فلو ترك الوقوف بين الطلوعين مطلقاً بطل حجه، والوقوف على قسمين: الوقوف الاختياري والوقوف الاضطراري، ويعتبر في الوقوف أن يكون عن اختيار فلو نام أو غشي عليه في جميع الوقت لم يتحقق منه الوقف.[6]

الوقوف الاختياري

في الحالة العادية وعدم وجود شروط خاصة، يجب على الحاج أن يحضر في المشعر الحرام بين الطلوعين، ويكفي من الوقوف بقدر المسمى ولو لدقائق صح حجه.

لو ترك الحجاج الوقوف عمداً وبدون عذر بطل حجه.[7]

الوقوف الاضطراري

إذا لم يتمكن الحاج من الوقوف الاختياري (الوقوف فيما بين الطلوعين) في المشعر لنسيان أو لعذر آخر، أجزأه الوقوف الاضطراري (الوقوف وقتاً ما) بعد طلوع الشمس إلى زوال يوم العيد، ولو تركه عمداً فسد حجه.[8]

وقوف النساء والاشخاص الضعفاء

الواجب على النساء والضعفاء كالشيوخ والمرضى، أن يقفوا في المشعر الحرام من نصف الليل إلى طلوع الفجر ثم الذهاب إلى منى. في حالة عدم وجود أي ضرر في الوقوف إلى وقت طلوع الشمس الافضل أن ينتظروا حتى تطلع الشمس.[9]

مستحبات الوقوف في المشعر

مستحبات الوقوف في المشعر عبارة عن:

الهوامش

  1. جعفريان، آثار إسلامي مکه ومدینه، ص 162.
  2. الصدر، منهج الصالحين، ج 2، ص 211.
  3. البقرة: 198.
  4. الخميني، مناسك الحج، ص 209.
  5. الصدر، منهج الصالحين، ح 2، ص 211.
  6. الخميني، مناسك الحج، ص 210.
  7. الخميني، تحرير الوسيلة، ج 1، ص 443.
  8. الخميني، تحرير الوسيلة، ج 1، ص 442.
  9. الخميني، مناسك الحج، ص 210.
  10. الخميني، مناسك الحج، ص 214.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • الافتخاري، علي، آراء المراجع في الحج، قم، دار الحديث، ط 2، 1428 هـ.
  • الخميني، روح الله، تحرير الوسيلة، النجف الأشرف، مطبعة الآدب، ط 2، 1390 هـ.
  • الخميني، روح الله، مناسك الحج، قم، مكتبة الإعلام الإسلامي، ط 1، 1413 هـ.
  • الصدر، محمد محمد صادق، منهج الصالحين، النجف الأشرف، هيئة تراث السيد الشهيد الصدر، 1430 هـ.