فضة النوبية

مقالة مقبولة
خلل في الوصلات
استنساخ من مصدر جيد
ذات مصادر ناقصة
منحازة
خلل في أسلوب التعبير
بحاجة إلى تلخيص
من ويكي شيعة
فضة النوبية
القبر المنسوب لفضة النوبية في دمشق
القبر المنسوب لفضة النوبية في دمشق
المدفن دمشق - مقبرة الباب الصغير
إقامة المدينة المنورة
أعمال بارزة خادمة فاطمة الزهراءعليها السلام
اللقب النوبية

فضة، خادمة فاطمة الزهراءعليها السلام أهداها إليها رسول اللهصلی الله عليه وآله وسلم، بعد أن احتاجت لخادمة تساعدها في أمور بيتها. ورد اسمها في الروايات التي تتحدث حول ولادة الحسنينعليهما السلام، ونزول آية الإطعام، وشهادة السيدة فاطمة (ع)، ومن فضائلها التكلم بآيات القرآن، كما كانت عارفة بعلم الكيمياء، وقيل بأنها كانت حاضرة في واقعة الطف.

نسبها

كانت فضة من أهالي النُّوبة، وهي إما بلاد واسعة للسودان بجنوب الصعيد، ومنها بلال الحبشي،[١] وإما في جنوبي مصر وشرقي النيل، وهي بلاد واسعة، وأهلها أمة عظيمة، وهم على دين النصرانية.[٢]

وعلى خلاف هذا الرأي ـ من أنّها نُوبيّة ـ ما ذكره الحافظ البرسي الذي ذهب إلى أنّها ابنة ملك الهند.[٣]

خدمتها للسيدة فاطمة(ع)

روي أنّ فاطمة عليها السلام قالت لزوجها علي عليه السلام: والله اني اشتكي يدي مما طحى بالرحى. وكان عند النبي صلی الله عليه وآله وسلم أسارى، فأمرها علي عليه السلام أن تطلب من النبي خادماً.

فدخلت على النبي وسلّمت عليه ورجعت، فقال أمير المؤمنين: مالك؟ قالت: والله ما استطعت أن أكلم رسول الله من هيبته، فانطلق عليٌ معها إلى النبي، فقال لهما: جاءت بكما حاجة؟ فقال علي عليه السلام: مجاراتهما، فقال: لا، ولكني أبيعهم وأنفق أثمانهم على أهل الصّفة، وعلّمها تسبيح الزهراء

فدخل رسول الله صلی الله عليه وآله وسلم على فاطمة وعليها كساء من جلد الإبل، وهي تطحن بيدها، وتُرضع ولدها، فدمعت عينا رسول الله لمّا أبصرها، فقال: يا بنتاه! تعجّلي مرارة الدنيا بحلاوة الآخرة.... فقالت: يا رسول الله، الحمد الله على نعمائه والشكر لله على آلائه، فقال لها رسول الله: يا فاطمة، والذي بعثني بالحق، إنّ في المسجد أربعمائة رجل ما لهم طعام ولا ثياب، ولولا خشيتي خصلةً لأعطيك ما سألت. قال أبو هريرة: فلمّا خرج رسول الله من عند فاطمة أنزل الله على رسوله ﴿وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغَاءَ رَحْمَةٍ مِنْ رَبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُلْ لَهُمْ قَوْلًا مَيْسُورًا﴾، [٤] فلما نزلت هذه الآية أنفذ رسول الله صلی الله عليه وآله وسلم جارية إليها للخدمة وسمّاها فضة.[٥]

خصائصها

بحسب رواية إنّ فضة كانت تحفظ القرآن وما تكلمت منذ عشرين سنة إلا بالقرآن.[٦] وقيل أنها كانت تعرف علم الكيمياء.[٧] وروي أن الإمام عليعليه السلام قال فيها: اللهم بارك لنا في فضتنا.[٨]

زواجها بعد استشهاد فاطمة(ع)

بعد استشهاد فاطمة عليها السلام صارت فضّة تحت ظلال اسم أمير المؤمنين عليه السلام ، وصارة جارية له، فأراد أن يعتقها إكراماً لفاطمة عليها السلام فلم يكن أمامه إلاً تزويجها؛ فهي امرأة لا تقدر على تحمّل أعباء المعيشة بمفردها، خاصّة وأنّها كانت أمة مملوكة.

ففي الرواية عن عمرو بن داود، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام قال: «كانت لفاطمة عليها السلام جارية يقال لها: فضة، فصارت من بعدها إلى علي بن أبي طالب عليه السلام، فزوّجها من أبي ثعلبة الحبشي، فأولدها ابناً، ثم مات عنها أبو ثعلبة، وتزوّجها من بعده سليك الغطفاني، ثم توفي ابنها من أبي ثعلبة، فامتنعت من سليك أنْ يقربها، فشكاها إلى عمر وذلك في أيامه، فقال لها عمر: ما يشتكي منك سليك، يا فضة؟ فقالت: أنت تحكم في ذلك وما يخفى عليك لمَ منعته من نفسي!

قال عمر: ما أجد لك رخصة. قالت: يا أبا حفص، ذَهَبَتْ بك المذاهب! إنّ ابني من غيره مات، فأردت أنْ أستبرئ نفسي بحيضة، فإذا أنا حِضت علمت أنّ ابني مات ولا أخ له. وإنْ كنت حاملاً كان الذي في بطني أخوه، فقال عمر: شعرة من آل أبي طالب أفقه من عدي».[٩]

حضورها في واقعة الطف

مقام (شير فضة) في كربلاء المقدسة

روي عن إدريس بن عبدالله الأودي، قال: لما قُتل الحسينعليه السلام أراد القوم أنْ يُوطئوه الخيل، فقالت فضّة لزينب: يا سيدتي، إنّ سفينة [١٠] كُسر به في البحر فخرج إلى جزيرة فإذا هو بأسد، فقال: يا أبا الحارث، أنا مولى رسول اللهصلی الله عليه وآله وسلم ، فهمهم بين يديه حتى وقفه على الطريق، والأسد رابض في ناحيةٍ، فدعيني أمضي إليه وأُعلمه ما هم صانعون غداً. قال: فمضت إليه فقالت: يا أبا الحارث، فرفع رأسه، ثم قالت: أتدري ما يريدون أنْ يعملوا غداً بأبي عبد الله عليه السلام ؟ يريدون أن يُوطئوا الخيل ظهره. قال: فمشى حتى وضع يديه على جسد الحسين عليه السلام ، فأقبلت الخيل، فلما نظروا إليه قال لهم عمر بن سعد: فتنة لا تُثيروها، انصرفوا . فانصرفوا.[١١]

مرقدها

يقع في بلاد الشام في مقبرة باب الصغير في دمشق قبر ينسب إلى فضة، حيث قيل بأنّها رجعت إلى الشام مع السيدة زينبعليها السلام، وبقيت هناك حتى توفيت.[١٢]

كُتب حول شخصيتها

  1. فضة خادمة الزهراء ـ كريم جهاد الحساني .
  2. فضة خادمةٌ في بيت فاطمة ـ أحمد بن حسين العبيدان ـ ضمن كتاب (نوبيّات في بيت النبوّة) .
  3. نفحات من حياة فضّة خادمة فاطمة الزهراء ـ فوزية المرزوق.
  4. حضرت فضه سوانح (أوردو) ـ اسم المؤلف غير مذكور ـ طبع في اداره علوم اسلامي صغرى، سلطان پريس، لاهور.
  5. حضرت فضه (أوردو) ـ محمد حسين سابقي.
  6. حضرت فضه (أوردو) ـ محمد ياورحسنين جعفري.
  7. دفتر خاطرات فضه كنيز حضرت زهرا (سلام الله عليها) ـ محمد رضا انصاري.
  8. داستان فضه كنيز حضرت زهرا (سلام الله عليها) ـ محسن ماجراجو.
  9. فضه خادم حضرت زهرا (سلام الله عليها) ـ ابو الفضل هادي مَنش.

الهوامش

  1. الفيروز آبادي، القاموس المحيط، ج 1، ص 135.
  2. ابن الوردي، رياض السالكين، ج 4، ص 224.
  3. البرسي، مشارق أنوار اليقين، ص 121 .
  4. الإسراء: 28.
  5. ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 3، صص 119 - 120.
  6. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 43، ص 87.
  7. البرسي، مشارق أنوار اليقين، ص 121.
  8. ابن حمزة الطوسي، الثاقب في المناقب، صص 280 - 282.
  9. المغربي، شرح الأخبار، ج 2، ص 328.؛ ابن شهر آشوب، مناقب آل أبي طالب، ج 3، ص 183.
  10. لقب مولى رسول اللهصلی الله عليه وآله وسلم يُكنى أبا ريحانة واسمه قيس بن ورقاء على ما ذكره ابن شهر آشوب والكفعمي في المصباح ، ذكر البرقي في رجاله في الطبقة الثالثة من أصحاب رسول الله. الخوئي، معجم رجال الحديث، ج 9، صص 170 - 172.
  11. الكليني، الكافي، ج 1، صص 465 - 466.
  12. مركز اطلاع رساني غدير

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن الأثير، علي بن محمد، أسد الغابة في معرفة الصحابة، بيروت - لبنان، دار الكتاب العربي، د.ت.
  • ابن حجر العسقلاني، أحمد بن علي، الإصابة في تمييز الصحابة، بيروت - لبنان، دار الكتب العلمية، 1415 ه‍.
  • ابن حمزة الطوسي، محمد بن علي، الثاقب في المناقب، قم - إيران، مؤسسة أنصاريان، ط 1، 1412 ه‍.
  • ابن شهر آشوب، محمد بن علي، مناقب آل أبي طالب، النجف الأشرف - العراق، المكتبة الحيدرية، 1375 ه‍/ 1956 م.
  • البرسي، رجب بن محمد مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين، بيروت - لبنان، مؤسسة الأعلمي، ط 1، 1419 ه‍/ 1999 م.
  • الخوئي، أبو القاسم، معجم رجال الحديث، قم - إيران، مؤسسة إحياء تراث الإمام الخوئي، ط 5، 1413 ه‍.
  • العبيدان، أحمد بن حسين، نوبيات في بيت النبوة، قم - إيران، دار الكرامة، ط 1، د.ت.
  • الفيروز آبادي، محمد بن يعقوب، القاموس المحيط، تحقيق: محمد نعيم العرقسُوسي، بيروت - لبنان، مؤسسة الرسالة، ط 8، 1426 هـ/ 2005 م.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، تحقيق: علي أكبر الغفاري، طهران- إيران، دار الكتب الإسلامية، ط 3، 1388 ش.
  • المدني، علي خان، رياض السالكين في شرح صحيفة سيد السّاجدين، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرّسين، ط 4، 1415 ه‍.
  • المغربي، النعمان بن محمد، شرح الأخبار في فضائل الأئمة الأطهار، قم - إيران، مؤسسة النشر الإسلامي، ط 2، 1414 هـ.
  • الشبستري، عبد الحسين، أعلام القرآن، دفتر تبليغات اسلامي التابعة للحوزة العلمية في قم، 2000 م/ 1379 هـ ش.