المحقق الكركي

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
المحقق الكركي
الولادة سنة 865 هـ أو سنة 870 هـ
لبنان
الوفاة 18 ذي الحجة سنة 940 هـ
المدفن النجف الأشرف
إقامة العراق، وإيران
الجنسية لبنان
أعمال بارزة شيخ الإسلام في الدولة الصفوية
اللقب المحقق الكركي/ المحقق الثاني/ صاحب المقاصد
الدين الإسلام
المذهب الشيعة

علي بن الحسين بن عبدالعالي الكركي العاملي المعروف بالمحقق الثاني، والمحقق الكركي940 هـ)، من علماء وفقهاء الشيعة الكبار الذين عاشوا في العصر الصفوي، هاجر من لبنان إلى العراق، ومن ثم هاجر الى إيران بسبب الدعوة التي وجهها له الشاه إسماعيل الصفوي من أجل ترويج المذهب الشيعي، وكان له دور كبير في نشر الثقافة الشيعية في إيران.

له آثار فقهية كثيرة، وأهمها كتاب جامع المقاصد في شرح قواعد العلامة، وبناء عليه سمي بصاحب المقاصد، كما له آراء مؤيدة لولاية الفقيه.

ربّى الكثير من الطلاب، حتى أنّ كثيراً من فقهاء وعلماء القرن العاشر الهجري كانوا من طلابه، منهم الشيخ علي المنشار، والشيخ حسين بن عبد الصمد (والد الشيخ البهائيوالسيد نعمة الله الجزائري.

حياته

ولادته

ولد المحقق الكركي في قرية كرك نوح وهي من قرى بعلبك في البقاع في لبنان في 865 أو 870 هـ، وقد سماه أبوه علي ولقبه بنور الدين.[1]

دراسته

سلك المحقق الكركي طريق العلم من قريته (كرك نوح) حيث دخل الحوزة العلمية الموجودة فيها. وقد درس هناك عند محمد بن محمد بن خاتون، وشمس الدين محمد الجزيني، وشمس الدين محمد أحمد، وعلي بن هلال الجزائري، وثم انتقل بعد ذلك إلى قرية ميس، ودرس عند علماءها فقد كان الشهيد الثاني أحد تلامذة هذه الحوزة.[2] كما انتقل إلى قرية جبع لبنان، ثم وبعد هذه التجارب انتقل المحقق الكركي إلى دمشق من أجل الإستفادة من علماءها، ومن دمشق سافر إلى بيت المقدس وبقي مدة هناك كان خلالها مشغول بالتحقيق والدراسة، كما زار مدينة الخليل الفلسطينية، وثم انتقل من هناك إلى مصر ودرس عند علماء السنة، وبقي في مصر حتى سنة 909 هـ. ومن مصر سافر إلى العراق، وفي سنة 916 هـ سافر إلى إيران.[3]

ألقابه

للمحقق الكركي ألقاب كثيرة، بعضها اختصت به ولازمته، وبعضها عُرف بها عند العلماء والمؤلفين وأصحاب التراجم، وبعضها ألقاب نادرة، ومنها: ”زين الدين“، و”نور الدين“،[4] و”خاتم المجتهدين“،[5] و”الكركي“،[6] و”العاملي“، و”المحقق الثاني“، و”المحقق الكركي“، و”النجفي“.[7]

أولاده

لدى المحقق الكركي ولدين وأربع بنات، وهما:

وفاته

توفي في سنة 940 هـ في النجف الأشرف وكان عندها في سن الخامسة والسبعين.[13]

الهجرة إلى إيران

كان للضغوط التي فرضتها الدولة العثمانية على الشيعة وعلماؤها في البلاد التي تحت السيطرة العثمانية سببا لهجرة العلماء إلى إيران، وكان من ضمن العلماء المهاجرين المحقق الكركي، وكان هذا بدعوة من الشاه إسماعيل الصفوي وذلك في العقد الثاني من القرن العاشر الهجري.[14] وبقي 15 سنة، وبعد حدوث معركة جالديران عاد إلى العراق لأن الشاه إسماعيل الصفوي لم يكن يهتم بالأمور السياسية والثقافية، وكذلك موقعية ومنزلة العلماء.

وبعد أن مات الشاه إسماعيل الصفوي وصل إلى سدة الحكم الشاه طهماسب والذي كان يعرف بشخصيته العلمية.[15] فأرسل دعوة إلى المحقق الكركي من أجل القدوم إلى إيران فوافق، ولما عاد إلى إيران تسنم منصب شيخ الإسلام وهو أكبر مقام ديني،[16] وأصبح متسلط على أمور المملكة، وقد استفاد المحقق الثاني من هذه الفرصة الإستثنائية في ترويج مذهب أهل البيت.[17]

وبعده وصل علماء آخرون إلى مقام شيخ الإسلام، ولكن لم يصل أحد منهم إلى مثل ما حصل عليه من النفوذ داخل الدولة الصفوية، وأبرز الشخصيات اللامعة التي تسنمت هذا المنصب هم: الشيخ البهائي، والعلامة المجلسي.

أساتذته

درس المحقق الكركي عند أبرز علماء عصره، من الشيعة والسنة، ومنهم:

  • أساتذته الشيعة
  1. إبراهيم بن الحسن الوراق ”الدراق“.[18]
  2. علي بن هلال الجزائري.
  3. شمس الدين محمد بن خاتون العاملي.[19]
  • أساتذته السنة
  1. أبو يحيى زكريا الأنصاري، (ت926 هـ).
  2. عبد الرحمن بن الإبانة الأنصاري.[20]
  3. علاء الدين البصروي.[21]

تلامذته

  • إبراهيم بن علي الخونساري.[22]
  • الشيخ أحمد بن محمد بن خاتون العاملي.[23]
  • ظهير الدين إبراهيم بن علي الميسي.[24]
  • الشيخ علي منشار العاملي
  • الشيخ محمد بن حسن العاملي النطنزي
  • السيد محمد بن أبي طالب الإسترآبادي
  • علي بن عبد الصمد العاملي
  • مير معزالدين الأصفهاني
  • علي بن عبد العالي العاملي الميسي
  • الشيخ عبدالعباس بن عمارة الجزائري
  • الشيخ زين الدين الفقعاني
  • ابن أبي جامع
  • الشيخ نعمةالله بن أحمد بن خاتون العاملي
  • جمال الدين بن عبدالله الحسيني الجرجاني
  • السيد شرف الدين السماك العجمي
  • الشهيد الثاني
  • السيد نعمة الله الجزائري
  • الحسين بن علي بن أبي السروال البحريني
  • الشيخ بابا
  • القاضي صفي الدين عيسى
  • الحسين بن محمد بن مكي.[25]

مؤلفاته

كتاب جامع المقاصد

ترك المحقق الكركي الكثير من المؤلفات، ومنها:

  • جامع المقاصد، ( شرح كتاب قواعد الأحكام).
  • منهج السداد(شرح إرشاد الأذهان للعلامة الحلي)
  • حاشية على مختلف الشيعة للعلامة الحلي
  • الرسالة الجعفرية
  • رسالة في صيغ العقود والإيقاعات
  • نفحات اللاهوت في لعن الجبت والطاغوت
  • رسالة في ماء الكر
  • رسالة في تعقيبات الصلاة
  • رسالة الغيبة
  • الرسالة النجمية
  • رسالة في تعريف الطهارة
  • رسالة في أحكام الرضاعة
  • حاشية على الألفية والنفلية للشهيد الأول
  • حاشية على تحرير العلامة الحلي
  • حاشية على الدروس الشرعية للشهيد الأول
  • حاشية على الذكرى
  • رسالة في القبلة
  • رسالة في التسبيح
  • رسالة في التقية
  • رسالة في صلاة وصوم المسافر
  • رسالة في سماع دعوى المدعي في المحكمة وطريقة استنباط الحكام الشرعية.
  • حاشية على قسم الميراث من كتاب المختصر النافع
  • رسالة في إثبات الرجعة
  • كتاب في الإرث
  • حاشية على قواعد الأحكام
  • معرفة الحديث
  • المطاعن المحرمية
  • رسالة في قبلة خراسان
  • رسالة في النية

وله كتب ورسائل أخرى تصل الى 71 كتابا ورسالة.

خدماته الإجتماعية والدينية

لقد اجتهد المحقق الكركي وبحماية من الصفويين في ترويج مذهب أهل البيتعليه السلام. وأهم نشاطاته في هذا المجال تأسيس مراكز علمية دينية، والوقوف بوجه التقاليد اللادينية التي كانت موجودة في المجتمع الإيراني من خلال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وقيل أن المحقق الكركي كان سببا في إغلاق بعض المراكز التي كانت منافية للدين من خلال الفتاوى التي كان يصدرها.

في تلك الفترة كان الكثير من الناس لايعرفون المسائل الشرعية على وفق مذهب أهل البيت، فلم يكن هناك الكثير من الكتب الفقهية والعقائدية على وفق مذهب الإمامية، ولهذا فقد بذل المحقق الكركي جهدا كبيرا في في ترويج الكتب الشيعية.[26]

كما اهتم بدعم طلبة العلوم الشرعية، من خلال بناء المدارس، ودعم الطلاب ماديا فقد كان يأخذ سبعين ألف دينار سنويا من أجل تمشية أمور طلاب العلوم الدينية.[27]

رأي المحقق الكركي في ولاية الفقيه

يقول المحقق الكركي في مسألة ولاية الفقيه: لابد من قبول حكومة المستضعفين، ولابد من العمل من أجلها، وإن المرجع الجامع للشرائط لابد أن يكون حاكما للمسلمين، ولابد أن تكون القيادة تحت تصرفه، وهذه من أهم الأفكار التي طرحها المحقق الكركي.[28]

الهوامش

  1. الدواني، مفاخر الإسلام، ج 4، ص 449 ــ 450.
  2. الشهيد الثاني، التنبيهات العلية، ص 28.
  3. الدواني، مفاخر الإسلام، ج 4، ص 414.
  4. الأفندي، رياض العلماء، ج 3، ص 446.
  5. الأفندي، رياض العلماء، ج 3، ص 456.
  6. آقا بزرك الطهراني، طبقات أعلام الشيعة، ج 7، ص 160.
  7. الحسون، حياة المحقق الكركي، ج 1، ص 54 ــ 61.
  8. الحسون، حياة المحقق الكركي، ج 1، ص 103 ــ 113.
  9. الأمين، أعيان الشيعة، ج 5، ص 473.
  10. الأمين، أعيان الشيعة، ج 2، ص 593.
  11. الحسون، حياة المحقق الكركي، ج 1، ص 115.
  12. الأمين، أعيان الشيعة، ج 9، ص 189.
  13. الدواني، مفاخر الإسلام، ج 4، ص 449 ــ 450.
  14. رسول جعفريان، الصفوية من الظهور إلى الزوال، ص 98.
  15. الدواني، مفاخر الإسلام، ج 4، ص 422.
  16. الحسون، حياة المحقق الكركي، ج 1، ص 163 ــ 165.
  17. التنكابني، قصص العلماء، ص 374.
  18. الأمين، أعيان الشيعة، ج 2، ص 127.
  19. الأفندي، رياض العلماء، ج 3، ص 443.
  20. الأفندي، رياض العلماء، ج 3، ص 449.
  21. الأفندي، رياض العلماء، ج 3، ص 450.
  22. الأفندي، رياض العلماء، ج 3، ص 443.
  23. الأمين، أعيان الشيعة، ج 3، ص 105.
  24. الحر العاملي، أمل الآمل، ج 1، ص 29.
  25. الحر العاملي، أمل الآمل، ج 2، ص 149 و 254.
  26. أحسن التواريخ، روملو حسن بيك، ص 85.
  27. التعريف بالعلوم الإسلامية، الشهيد مطهري.
  28. الدين والسياسة في الدولة الصفوية، رسول جعفريان، ص 32 و 312.

المصادر والمراجع

  • آقا بزرك الطهراني، محمد محسن، طبقات أعلام الشيعة، بيروت، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1430 هـ.
  • الأفندي، عبد الله، رياض العلماء وحياض الفضلاء، قم ــ إيران، مطبعة الخيام، ط 1، 1401 هـ.
  • الأمين، السيد محسن، أعيان الشيعة، تحقيق: حسن الأمين، بيروت، دار التعارف للمطبوعات، 1403 هـ/ 1983 م.
  • التنكابني، محمد بن سليمان، قصص العلماء، تنکابنی، د.م، المنشورات العلمية والثقافية، 1386 ش.
  • الحر العاملي، محمد بن الحسن، أمل الآمل تحقيق: سيد أحمد الحسيني، بغداد، مكتبة الأندلس، د.ت.
  • الحسون، محمد، حياة المحقق الكركي وآثاره، طهران، منشورات الاحتجاج، ط 1، 1422 هـ.
  • الخوانساري، محمد باقر، روضات الجنات في أحوال العلماء والسادات، قم، إسماعیلیان، ط 1، 1390 ش.
  • الدواني، علي، مفاخر الإسلام، طهران، منشورات مركز وثائق الثورة الإسلامية، 1386 ش.
  • الشهيد الثاني، زين الدين بن علي، التنبيهات العلية على وظائف الصلاة القلبية، تحقيق: صفاء الدين البصري، مشهد، مجمع البحوث الإسلامية، ط 1، 1413 هـ.
  • رسول جعفريان، الدين والسياسة في العصر الصفوي، قم، انتشارات أنصاريان، د.ت.
  • رسول جعفريان، الصفوية من الظهور حتى الزوال، قم، مؤسسة الثقافة العلمية والفكر المعاصر، د.ت.