حسين الحلي

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
عالم ديني ومرجع تقليد للشيعة

الشيخ حسين الحلي
حسین حلی.jpg
الولادة سنة 1309 هـ
النجف الأشرف في العراق
الوفاة الرابع من شوال سنة 1394 هـ
المدفن صحن الإمام عليعليه السلام في الغرفة رقم (21)
تأثر بـ السيد أبو الحسن الموسوي الأصفهانيالشيخ محمد حسين الغروي النائينيالشيخ ضياء الدين العراقي
أثّر في السيد محمد سعيد الطباطبائي الحكيمالشهيد السيد عز الدين بحر العلومالسيد محمد تقي الحكيم
الدين الإسلام
المذهب الشيعة

حسين الحلي (1309 ــ 1394 هـ) فقيه وأصولي شيعي في القرن الرابع عشر، ولد في النجف الأشرف وينتهي نَسبه إلى قبيلة طفيل التي تسكن الأرياف الجنوبية من قضاء الهندية بالعراق.

درس عند أبيه مبادئ القراءة والكتابة، ثم بدأ يحضر دروس الأدب العربي، والفقه، والأصول عند أساتذة الحوزة العلمية في النجف.

له مؤلفات كثيرة منها: كتاب «أصول الفقه»، وتقريرات بحث الشيخ النائيني في الفقه والأصول، وشرح كفاية الأصول، وتعليقة على المكاسب.

ولادته ونسبه

ولد الشيخ حسين بن الشيخ علي بن حسين بن حمود الحلي النجفي سنة 1309 هـ، في مدينة النجف الأشرف، ويرجع نَسبه إلى عشيرة العيفار من قبيلة طفيل، التي تقطن الأرياف الجنوبية من قضاء الهندية بالعراق،[1] والده الشيخ علي بن حسين الحلي المتوفي (سنة 1344 هـ) من العلماء، هاجر إلى النجف في شبابه وأقام في مدرسة الشيخ مهدي (المهدية) وكان من أئمة الجماعة في صحن الإمام عليعليه السلام.[2]

نشاطه العلمي

دراسته

درس الشيخ حسين الحلي عند أبيه مبادئ القراءة والكتابة، ثم بدأ يحضر دروس الأدب، والفقه، والأصول عند أساتذة الحوزة العلمية في النجف لسنين.[3]

تدريسه

لازم الشيخ حسين الحلّي التدريس منذ كان يواصل دراسته، وكان يلقي درسه في مرحلة السطح العالي، وكان يحضر درسه ثُلَّة من الطلبة، وكان له طريقة فنّية في التدريس، وهي أنّه عندما يشرع في البحث يتناول المسألة الفقهية أو الأُصولية، فيقلِّب فيها وجوه النظر، ويبيّن أقوال العلماء المؤيّدين والمفنِّدين، ثمّ يناقش بعض الأقوال التي تستحق المناقشة على ضوء الأدلّة، وكان من طريقته في البحث أنّه لا يذكر رأيه الصريح في المسألة المبحوث عنها، وعندما ينتهي من إلقاء بحثه يجتمع طلاّبه حوله، فيسألونه عن رأيه في المسألة فكان يجيبهم بقوله: هذا عملكم.[4]

أساتذته

لقد حضر عند أبرز علماء عصره، نذكر منهم:

تلامذته

من تلامذته نذكر منهم مايلي:

مؤلفاته

كتاب أصول الفقه.

له مؤلفات كثيرة، نذكر منها مايلي:

  • أصول الفقه.
  • تقريرات بحث الشيخ النائيني في الفقه والأصول.
  • تقريرات بحث الشيخ العراقي في الفقه والأصول.
  • تعليقة على الجزء الأول من كتاب أجود التقريرات.[10]
  • رسالة في إلحاق ولد الشبهة بالزواج الدائم.
  • تعليقة على الجزء الثاني من فوائد الأصول.
  • رسالة في حكم بيع جلد الضب وطهارته.
  • رسالة في أخذ الأجرة على الواجبات.
  • رسالة في معاملة اليانصيب.
  • الأوضاع اللفظية وأقسامها.
  • رسالة في قاعدة من ملك.
  • رسالة في قاعدة الفراش.
  • شرح كفاية الأصول.
  • تعليقة على المكاسب.[11]

تقريرات درسه

لقد قام مجموعة من تلاميذ الشيخ حسين الحلي بكتابة تقريرات دروسه الفقهية والأصولية، منها:

  • كتاب «بحوث فقهية» للشهيد السيد عز الدين بحر العلوم من تقريرات الشيخ حسين الحلي قدس سره، وهي أشهر بحوثه، ضم مواضيع هامة تمس حاجة المقلد، خاصة فيما يتعلق بالمسائل المستجدة في هذا العصر كمسائل تخص البنوك وشرعيتها، والمعاملات المصرفية، وما يتخللها من عمليات مثار إشكال شرعي، ومسألة التأمين وأنواعه، وكذلك اليانصيب، والتعامل بالأوراق النقدية، وحقوق الزوجية، والسرقفلية، وقاعدة الإلزام وتطبيقاتها، والبيع القهري، وإزالة الشيوع، وغيرها من المواضيع، وقد طبع هذا الكتاب أكثر من مرة.[12]

أقوال العلماء فيه

نذكر منهم ما يلي:

  • ذكره الشيخ محمد علي اليعقوبي قائلاً: ”فهو اليوم ممَّن يُشار إليه بالبنان، ويُعدُّ في الطبقة العليا بين أهل العلم، وذوي الفضيلة“.[15]
  • قال عنه الشيخ حسن سعيد الطهراني: ”كان مدارًا للبحث والتحقيق، ومحطًّا لأنظار أهل الفضل، يؤمّونه للارتواء من مناهل علومه، لما عُرِف به من غزارة العلم، وعمق التجربة، وسعة الأُفق، ووفرة الاطلاع، وقد تخرَّج على يديه جيل من أهل العلم“.[16]

وفاته

توفي الشيخ حسين الحليقدس سره في 4 شوال سنة 1394 هـ[17] في النجف الأشرف، وصلّى عليه السيد أبو القاسم الخوئي،[18] ودفن بمقبرة أستاذه الشيخ النائيني، في الحجرة رقم (21) بصحن الإمام عليعليه السلام.[19]

الهوامش

  1. نجف، علماء في رضوان الله، ص 499.
  2. آل محبوبة، ماضي النجف وحاضرها، ج 3، ص 284.
  3. نجف، علماء في رضوان الله، ص 499.
  4. نجف، علماء في رضوان الله، ص 500.
  5. الحلي، أصول الفقه، ج 1، ص 45.
  6. الطهراني، طبقات أعلام الشيعة، ج 14، ص 595.
  7. الحكيم، المحكم في أصول الفقه، ج 3، ص 54.
  8. نجف، علماء في رضوان الله، ص 501.
  9. نجف، علماء في رضوان الله، ص 502.
  10. الحلي، أصول الفقه، ج 1، ص 57.
  11. نجف، علماء في رضوان الله، ص 504.
  12. الحلي، أصول الفقه، ج 1، ص 64.
  13. الأميني، معجم المطبوعات النجفیه، ص 165.
  14. الطهراني، طبقات أعلام الشيعة، ج 14، ص 603.
  15. نجف، علماء في رضوان الله، ص 502.
  16. نجف، علماء في رضوان الله، ص 502.
  17. السبحاني، موسوعة طبقات الفقهاء، ج 14، ق 1، ص 223؛ الفتلاوي، مشاهر المدفونين في الصحن العلوي الشريف، ص 128.
  18. نجف، علماء في رضوان الله، ص 504.
  19. الفتلاوي، مشاهير المدفونين في الصحن العلوي الشريف، ص 128.

المصادر والمراجع

  • آل محبوبة، جعفر بن باقر، ماضي النجف وحاضرها، بيروت، دار الأضواء، ط 2، 1406 هـ/ 1986 م.
  • الأميني، محمد هادي، معجم المطبوعات النجفية، النجف الأشرف، مطبعة الأدب، 1385 هـ/ 1966 م.
  • الحكيم، محمد سعيد، المحكم في أصول الفقه، قم، مؤسسة المنار، ط 1، 1414 هـ/ 1994 م.
  • الحلي، حسين، أصول الفقه، تقديم: السيد محمد بحر العلوم، د.م، د.ن، د.ت.
  • الطهراني، محمد محسن، طبقات أعلام الشيعة، بيروت، دار إحياء التراث العربي، ط 1، 1430 هـ.
  • الفتلاوي، كاظم عبود، مشاهير المدفونين في الصحن العلوي الشريف، النجف الأشرف، العتبة العلوية المشرفة، ط 2، 1431 هـ/ 2010 م.
  • نجف، محمد أمين، علماء في رضوان الله، قم، انتشارات الإمام الحسين عليه السلام، 1430 هـ/ 2009 م.