ابن الوليد

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

أبو جعفر محمد بن الحسن بن الوليد القمّي، محدّث وفقيه شيعي إمامي، من أشهر فقهاء الشيعة في القرن الرابع الهجري. لا يُعلم تاريخ محدّد لولادته، لكن يمكن حدس تاريخ تقريبي من خلال القرائن؛ ذلك أن محمد بن الحسن الصفّار (ت 290 هـ) روى عنه كثيراً، وأن ابن الوليد نفسه روى ـ على نحوٍ غير مباشر ـ عن أحمد بن أبي عبدالله البرقي ( ت 280 هـ )، وأحمد بن عيسى الأشعري ( ت 280 أو بعدها ). ممّا يمكن معه تخمين أن ولادته كانت سنة 270 هـ تقريباً.

لا تتوفر معلومات صريحة عن حياته، لكنّ وصف النجاشي له بأنّه كان ( شيخ القميين )، وملاحظة مشايخه وتلاميذه يدعو إلى الاستنتاج بأنه قد أمضى أغلب حياته في قم.

مشايخه

من مشايخ ابن الوليد:

سعد بن عبدالله الأشعري
أحمد بن إدريس القمّي
عبدالله بن جعفر الحِميَري
محمد بن يحيى العطار
محمد بن أبي القاسم ماجيلوَيه
علي بن إبراهيم القمّي

أشهر من روى عنه

ومن أشهر مَن روى عنه:

محمد بن علي بن بابوَيه
جعفر بن قولوَيه
ابن داود القمّي
أحمد بن شاذان

منهجه العلمي

تؤكّد المصادر الرجالية على وثاقة ابن الوليد، وتخصصه في علوم الحديث والفقه والرجال. ويظهر أنّه كان له نهج خاص في الجرح والتعديل وفي نقد الأحاديث. فكان لا يروي بعض الأحاديث وبعض الكتب الروائية، إمّا لأنّه يراها موضوعة أو لسبب آخر.

الغلو بنظر ابن الوليد

و لابن الوليد آراء ووجهات نظر فيما يتصل بالغلوّ، فإنّه وسّع مفهومه حتّى عدّ أول درجات الغلو الاعتقاد بنفي السهو عن النبيّ (ص) أو الإمام (ع). وقد تابعه القميّونفي ذلك , مثل ابن بابويه ، وحتّى عدّة من العراقيين كابن نوح السيرافي والشيخ الطوسي والنجاشي في جرح وتعديل الرجال.

مؤلفاته

ذكرت المصادر أن لابن الوليد ثلاثة كتب لم تصل إلينا، هي:

  • الجامع، وقد اعتبره ابن بابويه (الشيخ الصدوق) ـ في عداد المصادر الحديثية الأصلية لدى المحدّثين. ومع أن ابن بابويه لم يصرّح باسم كتاب ابن الوليد هذا في سائر مؤلفاته الحديثية إلاّ في موارد معدودة، لكنّ كثيراً من رواياته مأخوذة من هذا الكتاب. وقد كانت نسخ من كتاب « الجامع » متوفرة في القرن السابع الهجري، وربما ظلّت متداولة زماناً ما بعد هذا التاريخ.
  • تفسير القرآن.
  • الفهرست، الذي أفاد منه النجاشي في كتابه « الرجال » والطوسي في «الفهرست».[1]

الهوامش