مقالة مقبولة
خلل في الوصلات
عدم مراعاة طريقة كتابة المراجع
ذات مصادر ناقصة
منحازة
مقدمة ناقصة

محمد تقي بهجت

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
محمد تقي بهجت
آیت الله بهجت.jpg
الولادة 1334 هـ.
فومن من مدن ايران الشمالية
الوفاة 1430 هـ.
المدفن حرم السيدة معصومة عليها السلام في مدينة قم.
أعمال بارزة من مراجع تقليد الشيعة في حوزة قم العلمية
المذهب التشيع

محمد تقي بهجت (أو محمد تقي بهجة) (1334 - 1430 هـ) يعدّ من مراجع تقليد الشيعة في حوزة قم العلمية، واشتهر بـالعرفان، والزهد والتقوى بين شيعة إيران. وكان يقصد مسجده الكثير للاقتداء به في صلاة الجماعة، كما وذاع صيت حالاته العرفانية وبكائه في الصلاة، بين الناس. توفي في مدينة قم، ودفن في حرم السيدة المعصومةعليها السلام.

سيرته الذاتية

ولد محمدتقي بهجت سنة 1334 هـ. (أو 1332 هـ) في أسرة متدينة ملتزمة في مدينة فومن. وحوَّل بيته الذي ولد فيه إلى مدرسة دينية لاحقاً. فقد الشيخ بهجت أمه عندما كان في الشهر السادس عشر من عمره وربّاه والده. وكان والده الكربلائي محمود يحصل على مدخوله المالي عن طريق طبخ نوع خاص من كعكة محلية.[1]

الهجرة إلى العراق

بعد أنهى الشيخ بهجت مرحلة المقدمات من دراساته الحوزوية في مدينة فومن سنة 1348 هـ شد الرحال إلى الحوزات العلمية العراق وتحديدا حوزة كربلاء العلمية، وذلك لمواصلة دروسه.[2] فطالت هذه الإقامة في كربلاء مدة أربع سنوات. ثم توجه إلى النجف الأشرف سنة 1352 هـ، فأنهى الأجزاء المتبقية من دروسه في مستوي السطوح العليا على أيدي الأساتذة هناك مثل آية الله الحاج الشيخ مرتضي الطالقاني. وبعد إنهاء هذه المرحلة، واصل دروسه في مرحلة البحث الخارج للفقه والأصول والأخلاق والعرفان عند أساتذة حوزة النجف الأشرف.[3]

العودة إلى ايران

بعد أن أخذ آية الله بهجت إجازات الإجتهاد من أساتذته الكبار رجع إلى إيران لزيارة أسرته سنة 1363 هـ. وقضى مدة شهور في فومن. ثم ترك مدينة فومن قاصداً زيارة السيدة المعصومة عليها السلام في قم ومواصلة دراسته فيحوزة قم ومكث هناك عدة أشهر؛ لكنه طوال إقامته هناك كان يتلقى نبأ وفاة أساتذته في النجف واحدا تلو الآخر الأمر الذي دفعه على البقاء في مدينة قم المقدسة.[4]

وتوفي مساء الأحد 1388 /2 /27 إثر نوبة قلبية في مستشفى ولي العصر(عج) بمدينة قم المقدسة ودفن في حرم السيدة فاطمة المعصومة عليها السلام.[5]

سيرته العلمية

الأساتذة

  • الأساتذة في حوزة النجف
  • الأساتذة في حوزة قم
  1. آية الله السيد محمّد حجّت كوه كمرئي التبريزي
  2. آية الله البروجردي[7]

طريقة التدريس

كان للشيخ بهجت طريقة خاصة في التدريس و تربية التلامذة، ويقول علي أكبر المسعودي الخميني حول طريقته في التدريس:

له منهج خاص في التدريس وخلافا لباقي أساتذة البحث الخارج، وكان بدلا أن ينقل الأقوال في البداية فيثبتها أويردّها، يطرح المسألة ثم يستدل عليها. إذا كان التلميذ قرأ آراء العلماء يفهم أن الدليل الذي يذكره الأستاذ، مقالة من تكون؟ أو إن الإشكال أو التأييد الذي نقله الأستاذ يشير إلى أي شيء. فالذي يريد أن يشارك في بحثه لابد أن يعرف مباني و نظرات الآخرين.[8]

التلامذة

المؤلفات

هناك مؤلفات للشيخ بهجت في الفقه و الأصول لكن الغالبية منها لم تطبع. عندما اقترح عليه البعض أن يطبعوا كتبه بأموالهم الشخصية، أجابهم بأنه: «ما زال كثير من الكتب لكبار العلماء بقيت بصورة مخطوطة وما طبعت، اذهبوا، واطبعوا تلك الكتب. وطباعة كتبي هذه ما تأخّرت.»[9] بدأ الشيخ بهجة الكتابة منذ شبابه مع المحدث القمي، وشاركه في تأليف سفينة البحار؛ كما أن قسما كبيرا من كتاب سفينة البحار مخطوطا هو بخط الشيخ بهجت».[10]

الآثار المطبوعة

الآثار غير المطبوعة

الميزات الأخلاقية والعرفانية

آية الله بهجت

كان محمد تقي بهجت يبحث عن المسائل العرفانية والأخلاقية جنبا للفقه والأصول منذ شبابه. كان رؤيته تجاه العرفان الخالص هي التقيّد والتعبّد. كان بعض كبار العلماء يترفّبون الحضور في صلاته الجماعة خاصة في ليالي الجمعة، ومنهم: العلامة الطباطبائي، آية الله بهاء الديني، الشهيد القدوسي، العلامة حسن زاده الآملي، آية الله جوادي الآملي و... . وكان يعلو صوته أثناء الصلاة بالبكاء. وكان يعيش في بيت قديم على بعد قليل من المسجد الفاطمي في منطقة جذر خان في قم المقدسة.[11]

وتأخر سماحته في نشر رسالته العلمية مستدلا بأنه عليّ أن أصبر حتى ينتهي من يريد نشر رسالته من نشرها وإذا بقي أحد ولم يقلد واحدا منهم، ثم أقوم بنشر رسالتي. وكان يذهب يوميا بعد تعقيبات صلاة الصبح وبعد طلوع الشمس إلى حرم السيدة المعصومة عليها السلام وكان تعبد في مسجد الشهيد المطهري.[12]

من وجهة نظر الآخرين

  • الإمام الخميني:«للسيد بهجة مقامات معنوية عالية جدا وهو صاحب الموت الإختياري».[13]
  • العلامة السيد محمّدحسين الطباطبائي:«إنه العبد الصالح».[14]
  • آية الله السيد رضا بهاء الديني:«أغنى شخص معنويا الآن في العالم هو السيد بهجة».[15]
  • محمد تقي الجعفري بعد الإشارة إلى رواية (زيارة العلماء أحب عند الله من سبعين طوافا لبيت الله) يقول: «المصداق البارز للعلماء هو آية الله بهجت. مجرد رؤيته وزيارته يعدّ موعظة. وعندما أرىه شخصيا تبقى آثار هذه الزيارة عليّ إلى أيام».[16]
  • آيةالله السيد حسين بُدلا:«كان وضع مقامات السيد بهجة واضحا منذ أن كنا نحضر درس آية الله البروجردي وكان واضحا أنه كان يليق لمثل هذه المقامات».[17]
  • الشيخ محمّد شريف الرّازي مؤلف كتاب كنز العلماء:«السيد الحاج الشيخ محمّد تقي بهجت الغروي الفومني من الآيات والمدرسين الكبار ومن العلماء المشتهرين في حوزة قم العليمة، وهو عالم مميّز حقاً وعالم مهذّب وبارع ومتّقٍ وزاهد ومُعْرِض عن الرياء والسمعة وهو دائم الذكر. إنه في مركز إلتفات كبار المدرسين والعلماء في حوزة قم العلمية».[18]

الوصايا الأخلاقية

«الذين يبحثون عن المواعظ ! نسألهم: هل عملتم بكل المواعظ التي طلبتموها حتى الآن أم لا؟ وهل تعلمون أن الله يبدّل مجهولات الذين يعملون طبقا لمعلوماتهم إلى معلومات؟ هل يجب أن تكون الدعوة نحو الحق والصواب باللسان فحسب؟ أ لم يقولوا: كونوا دعاة الناس بغير ألسنتكم؟ هل لابد أن نعلّم طريق التعليم أو نتعلّمه؟ [19]
«لو كان الملوك يعلمون أنه ما أعظم اللّذة التي يجدها الإنسان حال الصلاة! لم يكونوا يميلون نحو هذه الأمور المادية بهذا الشكل.. [20]

هناك كثير من الوصايا الأخلاقية بقيت من الشيخ بهجت. أما نقطة ثقل كل هذه الوصايا هي: فعل الواجبات وترك المحرمات والسلوك الإسلامي طبقا لما جاءت في الأحكام الدينية والإسلامية.

وجاء في بعض هذه التوصيات العملية:

.... هناك البعض يطلبون أن ندعوا لهم. ثم نسألهم: لماذا؟ يذكرون آلامهم. ثم نعرّفهم الدواء. وبدل الشكر والقيام باستعمال العلاج والدواء التي عرفناها إليهم يطلبون الدعاء مجددا. ما نقوله وما يطلبونه بعيد. يخلّطون بين شرطية الدعاء ونفسيته. نحن لا نستطيع أن نخرج من عبء التكاليف لكنه لا بد لنا أن نرى النتيجة من الأعمال. أن يكون العمل دون نتيجة! هذا محال. ولا تحصل النتيجة من دون العمل.[21]


الفكر السياسي

كان ينظر محمد تقي بهجت إلى السياسة بمنظار ايجابي. وكان يقول حول الحكومة بعد الغيبة الكبري للإمام العصر عجل الله تعالى فرجه.png : «تكوين الحكومة الإسلامية» واجب «ونحن قادرون على إدارة البلد». وكان يؤكد سماحته على ايجاد الحكومة الإسلامية في عصر الغيبة لكنه كان يؤكد أكثر على الإجراء الكامل للدستورات الإسلامية والابتعاد عن التفكير البراغماتي والمصلحي الذي يسبّب احياناً تعطيل الأحكام. وكان بهجت يعتقد باستمرار الحياة السياسية للشيعة في عصر الغيبة خلافا للبعض الذين كانوا يرون أنه يجب تعويق التكاليف الاجتماعية والسياسية للإمام المعصوم عليه السلام حتى زمن ظهور إمام العصر عجل الله تعالى فرجه.png. فيجب على شخص أو فريق من المؤمنين أن يقدم على تطبيق مثل هذه التكاليف. وكان يستدل الشيخ بهجت بأنه: «هناك إدلة عقلية ونقلية تصرّح بلابدية بقاء الإسلام إلى يوم القيامة ومن يتبع غير الإسلام دينا فلن يقبل منه».[22]

الهوامش

  1. سيرة آية بهجت، موقعه
  2. برگي از دفتر آفتاب، رضا باقي‌ زاده، ص 22 .
  3. راجع: گنجينه دانشمندان، محمّدشريف الرازي، ج 2، ص 90 آثار الحجه، ج 2، ص 65 .
  4. زندگي نامه تفصيلي آيت الله العظمي بهجت
  5. أعلن سبب وفاة آية الله بهجت
  6. برگي از دفتر آفتاب، ص 52. و مجله قبسات، سال دوم، شماره دوم، تابستان
  7. جزوه گذري و نظري بر زندگاني آيةالله بهجت، ص 3 و 6.
  8. علي اكبر المسعودي الخميني، رجه اي از دفتر آفتاب، ص 54.
  9. زندگي نامه آيت الله بهجت در سايت تبيان
  10. صحيفة الإطلاعات، 17 دي، 1373 ش.
  11. نك: هفته نامه كتاب قم، مقاله «فقه در بستر عرفان» ميثم مهاجر، دي 1383 ش.
  12. برگي از دفتر آفتاب، ص 68 .
  13. هفته نامه كتاب قم، فقه در بستر عرفان، ص 4.
  14. هفته نامه كتاب قم، فقه در بستر عرفان، ص 4.
  15. هفته نامه كتاب قم، فقه در بستر عرفان، ص 4.
  16. هفته نامه كتاب قم، فقه در بستر عرفان، ص 4.
  17. ورق من دفتر الشمس، ص 120 .
  18. كنز العلماء (كنجينه دانشمندان)، ج 6 ص 117.
  19. به سوي محبوب، ص 39.
  20. خانه خوبان، ش 42 ، ص 25 .
  21. فصلية قم، دي سال 1383 ش.
  22. الفراتي، عبدالوهاب، آية الله بهجت و الحياة السياسية في عصر الغيبة، مجله علوم سياسي، شمار 45.

المصادر والمراجع

  • آثار الحجة محمّدشريف رازي، ج 2 ، ص 65 .
  • گنجينه دانشمندان، محمّدشريف زاري،ج 2، ص 90.
  • دانشوران و دولتمردان گيل و ديلم، ص 104 ، صادق احسان بخش.
  • مجله قبسات، سال دوم، ش2 ، تابستان 76 ش.
  • برگي از دفتر آفتاب، رضاباقي‌زاده.
  • در آسمان معرفت، علاّمه حسن زاده آملي.
  • خاطرات صادق، صادق احسان بخش
  • در محضر بهجت عارفان، رضا باقي‌زاده.
  • انوار ملكوت علاّمه سيد محمّد حسين حسيني تهراني.
  • فقه در بستر عرفان، هفته نامه كتاب قم.
  • فريادگر توحيد.
  • در محضر بزرگان، محسن غرويان
  • به سوي محبوب، سيد مهدي ساعي
  • روزنامه اطلاعات، 17 دي سال 1373 ش.
  • روزنامه كيهان، 17 اسفند سال 1382 ش.
  • سفر عشق
  • 1200 إشارة من آيت‌الله بهجت.
  • فيضي از وراي سكوت.
  • فراتي، عبدالوهاب، آيت الله بهجت و زندگي سياسي در عصر غيبت، مجله علوم سياسي، شماره 45 .