بريد بن معاوية العجلي

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
بريد بن معاوية العجلي
الوفاة 150 هـ
سبب الشهرة أحد أصحاب الامام الباقر والصادق(عليهما السّلام) ومن الرواة عنهما

بُريد بن معاوية العجلي، أحد أصحاب الأئمة عليهم السلام.pngومن الرواة عنهم والموثوق لديهم، وثّقه كلّ من ترجم له.

اسمه وكنيته ونسبه

أصحاب الإجماع

أصحاب الإمام الباقر (ع)
1. زُرارَة بن أعين
2. معروف بن خرّبوذ
3. بريد بن معاوية العجلي
4. أبو بصير الأسدي
5. الفضيل بن يسار
6. محمد بن مسلم

أصحاب الإمام الصادق (ع)
1. جميل بن دراج
2. عبد الله بن مسكان
3. عبد الله بن بكير
4. حماد بن عثمان
5. حماد بن عيسى
6. أبان بن عثمان

أصحاب الإمام الكاظم (ع) والإمام الرضا (ع)
1. يونس بن عبد الرحمن
2. صفوان بن يحيى البجلي
3. ابن أبي عمير
4. عبد الله بن المغيرة
5. الحسن بن محبوب أو الحسن بن علي بن فضال، فضالة بن أيوب وعثمان بن عيسى
6. أحمد بن أبي نصر البزنطي

بُريد بن معاوية بن أبي حكيم ـ واسمه حاتم ـ يُكنى أبا القاسم.[1]

عصر وزمان حياته

لم تُحدّد المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلا أنّه من أعلام القرن الثاني الهجري.

صحبته

عدّه الشيخ النجاشي: من أصحاب الباقر و الصادق عليهما السلام1.png.[2]

وعدّه الشيخ الطوسي (رحمه الله) تارة من أصحاب الإمام الباقرعليه السلام[3] وأخرى من أصحاب الإمام الصادقعليه السلام.[4]

مكانته العلمية

عدّه جماعة من الذين أجمعت العصابة على تصديقهم، والانقياد لهم بالفقه.

قال عنه الكشّي: أجمعت العصابة على تصديق هؤلاء الأوّلين من أصحاب أبي جعفر وأصحاب أبي عبد اللهعليهما السلام1.png، وانقادوا لهم بالفقه، فقالوا: أفقه الأوّلين ستّة: زرارة ، و معروف بن خرّبوذ ، وبُريد، و أبو بصير الأسدي، و الفضيل بن يسار ، و محمّد بن مسلم الطائفي ، قالوا: وأفقه الستّة زرارة.[5]

من أقوال الأئمّة عليهم السلام.png فيه




أقوال العلماء فيه

وقال أيضاً:وقد وُثّق الرجل... وهو من المسلّمات، بحيث لم نقف فيه على غمز من أحد.[14]

روايته للحديث

يعتبر من رواة الحديث في القرن الثاني الهجري، وقد وقع في إسناد كثير من الروايات تبلغ زهاء (206) مورداً ، فقد روى أحاديث عن الإمامين الباقر و الصادق عليهما السلام1.png[15]. .

وفاته

تُوفّي (رحمه الله) في حياة الإمام الصادق عليه السلام، وعن علي بن الحسن ابن فضّال أنه توفي سنة 150 هـ[16].

وذكر ابن عقدة أيضاً أنّه توفي سنة 150 هـ[17].

وهذا خلاف ما عليه إطباق المؤرخين من أن وفاة الإمام الصادق عليه السلام كانت سنة 148 هـ .

الهوامش

  1. ابن حجر، لسان الميزان، ج2، ص273.
  2. النجاشي، رجال النجاشي، ص112.
  3. الشيخ الطوسي، رجال الطوسي، ص128.
  4. الشيخ الطوسي، رجال الطوسي، ص171.
  5. الكشي، رجال الكشّي، ص328.
  6. الطوسي، اختيار معرفة الرجال، ص170.
  7. الطوسي، اختيار معرفة الرجال، ص170.
  8. الطوسي، اختيار معرفة الرجال، ص238.
  9. الشيخ المفيد، الاختصاص، ص66.
  10. الطوسي، اختيار معرفة الرجال، ص9-10.
  11. النجاشي، رجال النجاشي، ص112.
  12. العلامة الحلي، خلاصة الأقوال، ص81-82.
  13. المامقاني، تنقيح المقال، ج12، ص126.
  14. المامقاني، تنقيح المقال، ج12، ص138.
  15. الخوئي، معجم رجال الحديث، ج4، ص194.
  16. النجاشي، رجال النجاشي، ص112.
  17. ابن حجر، لسان الميزان، ج1، ص87.

المصادر والمراجع

  • الشيخ المفيد، محمد بن محمد، الاختصاص، دار المفيد، د م، د ت.
  • ابن النديم، محمد بن إسحاق، الفهرست في أخبار العلماء المصنفين من القدماء والمحدثين وأسماء كتبهم، تحقيق: رضا تجدد، د ن، د م، د ت.
  • النجاشي، أحمد بن علي، رجال النجاشي، تحقيق: السيد موسى الشبيري الزنجاني، مؤسسة النشر الإسلامي، قم، 1424 هـ.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، رجال الطوسي، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، مؤسسة النشر الإسلامي، قم، 1415 هـ.
  • المامقاني، عبد الله، تنقيح المقال في علم الرجال، تحقيق: الشيخ محمد رضا المامقاني، موسسة آل البیت عليهم السلام.png لإحیاء التراث، قم، ط1، 1423 هـ.
  • الخوئي، السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي، معجم رجال الحديث، مؤسسة الخوئي الإسلامية، د م، ط5، د ت.
  • ابن حجر العسقلاني، أحمد بن علي، لسان الميزان، تصحيح: عبد الفتاح أو غدّة، دار البشائر الإسلامية، بيروت، ط1، 1423 هـ/ 2002 م.
  • الطوسي، محمد بن الحسن، اختيار معرفة الرجال (المعروف برجال الكشي)، تصحيح: حسن المصطفوي، انتشارات مرکز تحقیقات و مطالعات دانشکده الهیات و معارف اسلامی، مشهد، 1348 ش.
  • العلامة الحلي، الحسن بن يوسف، خلاصة الأقوال في معرفة الرجال، تحقيق: فضيلة الشيخ جواد القيومي، مؤسسة النشر الاسلامي، د م، 1417 هـ.