الإخلاص

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث

الأخلاق
مکارم اخلاق.jpg


الآيات الأخلاقية
آيات الإفكآية الأخوةآية الاسترجاعآية الإطعامآية النبأآية النجوىآية الأذن


الأحاديث الأخلاقية
حديث التقرب بالنوافلحديث مکارم الأخلاقحديث المعراجحديث جنود العقل وجنود الجهل


الفضائل الأخلاقية
التواضعالقناعةالسخاءكظم الغيظالإخلاصالحلمالزهدالشكر


الرذائل الأخلاقية
التكبرالحرصالحسدالكذبالغيبةالتبذيرالافتراءالبخلعقوق الوالدينحديث النفسالعجبالسمعةقطيعة الرحم


المصطلحات الأخلاقية
جهاد النفسالجهاد الأكبرالنفس اللوامةالنفس الأمارةالنفس المطمئنةالذنبالمحاسبةالمراقبةالمشارطة


علماء الأخلاق
محمد مهدي النراقيأحمد النراقيالسيد علي القاضيالسيد رضا بهاء الدينيالسيد عبد الحسين دستغيبالشيخ محمد تقي بهجت


المصادر الأخلاقية

القرآن الكريمنهج البلاغةمصباح الشريعةمكارم الأخلاقالمحجة البيضاءمجموعه ورامجامع السعاداتمعراج السعادةالمراقبات

قال الإمام جعفر الصادق(ع):

« ليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني ولكن الإيمان ماخلص في القلوب وصدقته الأعمال »

تحف العقول ص270.


الإخلاص، هو صفاء الأعمال من شوائب الرياء وجعلها خالصة لله تعالى، كما أنّ لقيمة الإخلاص ارتباط وثيق بجملة من العلوم الإسلامية كالأخلاق والفقه، وله أيضاً عدة مراتب وثمار وردت ضمن الروايات الواردة عن طريق أهل البيتعليه السلام.

معناه

لغة، الإخلاص لغة من خَلَصَ: خلص الشيء يخلص خلوصاً وخلاصاً، وخلّصته أنا تخليصاً، إذا صفيّته من كَدَر أو دَرَن،[1] والخالص كالصافي إلا أن الخالص هو مازال عنه شَوبه بعد أن كان فيه.[2]

اصطلاحاً، الإخلاص: هو تجريد النية من الشوائب والمفاسد،[3] وأن يكون الهدف في دائرة الفكر والسلوك هو الله تعالى فقط، [4] بمعنى آخر: هو صفاء الأعمال من شوائب الرياء، وجعلها خالصة لله تعالى.[5]

في العلوم الإسلامية

في الأخلاق

يعتبرُ علم الأخلاق الإخلاصََ رأس الفضائل ورئيسها وهو المعيار في قبول الأعمال وصحتها، فلا فائدة من عملٍ لا إخلاص معه، ولا يمكن التغلب على الشيطان إلاّ من خلال الإخلاص[6]

في الفقه

توجد بعض العبادات لا تقبل صحتها إلاّ إذا كانت النيّة فيها خالصة لوجه الله تعالى، منها:

  • الصلاة: فإخلاص النيّة في الصلاة قربة لله تعالى واجب، فإذا دخل في نية العبد الرياء بطلت الصلاة.[7]
  • الوضوء: يجب إخلاص النيّة قربة لله تعالى فلو كانت النية من الوضوء التبرد بطل.[8]
  • الصيام: كذلك يجب الإخلاص في النية قربة لله.[9]
قال تعالى في كتابه العزيز:

«  ﴿قل إن صلاتي ونسكي ومحيايي ومماتي لله رب العالمين﴾ »

سورة الأنعام162


في القرآن

ورد مفهوم الإخلاص ومشتقاته حوالي 31 مرة في القرآن الكريم، منها ماهو مرتبط بمفهوم الإخلاص، ومنها مرتبط بالمخلِصين،[10] وأخرى مرتبطة بالمخلَصين.[11]

  • ﴿وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ﴾.[12]
  • ﴿فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ, أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ﴾.[13]
  • ﴿فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا﴾.[14]

في الروايات

«لَمَّا أَدْرَكَ عَمْرُو بِنْ عَبْدِ وِدٍ لَمْ يَضْرِبْهُ، فَوَقَعُوا فِي عَلِيٍّ (ع)، فَرَدَّ عَنْهُ حُذَيْفَةَ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ص): مَهْ يَا حُذَيفَةَ، فَإِنَّ عَلِيًّا (ع) سَيَذْكُرُ سَبَبَ وَقْفَتِهِ. ثُمَّ إِنَّهُ ضَرَبَهُ فَلَمَّا جَاءَ سَأَلَهُ النَّبِيَّ (ص) عَنْ ذَلِكَ، فَقَالَ: قَدْ كَانَ شَتَمَ أُمِّي وَتَفَلَ فِي وَجْهِي، فَخَشِيتُ أَنْ أَضْرِبَهُ لِحَظِّ نَفْسِي، فَتَرَكْتُهُ حَتَّى سَكَنَ مَا بِي، ثُمَّ قَتَلْتُهُ فِي اللَّه»


جاءت روايات كثيرة تؤكّد على إخلاص الإنسان لربه منها:

  • عن الإمام الصادق(ع):«ما أنعم اللهعز وجل.png على عبد أجلّ من ألاّ يكون في قلبه مع الله غيره».[15]
  • عن الإمام علي (ع):«طوبى لمن أخلص عمله وعلمه, وحبه وبغضه، وأخذه وتركه، وكلامه وصمته, وفعله وقوله».[16]
  • فيما ناجى الله تعالى موسى (ع): «ياموسى, ما أريد به وجهي فكثير قليله, وما أريد به غيري فقليل كثيره».[17]

مراتبه

ورد في علم الأخلاق أنّ الإخلاص للهعز وجل.png في العبادة له مراتب، هي:

  1. مرتبة الشاكرين: وهم الذين يعبدون الله تعالى شكرا على نعمه، قال أمير المؤمنين: «إِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللهَ رَغْبَةً فَتِلْكَ عِبَادَةُ التُّجَّارِ، وَإِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللهَ رَهْبَةً فَتِلْكَ عِبَادَةُ الْعَبِيدِ، وَإِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللهَ شُكْراً فَتِلْكَ عِبَادَةُ الْأَحْرَارِ ».[18]
  2. مرتبة المقربين: وهم الذين يعبدون الله تقربا إليه بالتخلق بأخلاقه تعالى.
  3. مرتبة المُسْتَحِين: وهم الذين يعبدون الله تعالى حياءا منه لمعرفتهم بأنّه تعالى محيط بهم عالم بسرّهم وجهرهم.
  4. مرتبة المتلذذين : وهم الذين يتلذذون بعبادتهم لله سبحانه وتعالى أكثر مما يتلذذ به باقي البشر في نِعَم الدنيا.
  5. مرتبة المحبين: وهم الذين وصلوا بطاعتهم وعبادتهم إلى درجة أحبهم الله فيها .
  6. مرتبة العارفين: وهم الذين وجدوا في الله سبحانه وتعالى الكمال المطلق وأنه أهل للعبادة فعبدوه.
  7. مرتبة التجّار:وهم الذين يعبدون الله لنيل ثوابه.
  8. مرتبة العبيد: وهم الذين يعبدون الله للخلاص من عذابه[19]

موانعه

من الآفات المانعة من تحقّق الإخلاص في العمل للهعز وجل.png، هي:

  • الرياء الجلي مثلما يأمر الشيطان المصلي بالتأني بصلاته كي يراه الناس فيقولوا أنّه إنسان مؤمن.
  • الرياء الخفي: كأن يتلبّس الشيطان لباس الطاعة فيوسوس للمرء بأن يكون قدوة لغيره في عبادته وطاعته فينال ثوابه وثواب من يقتدي به[20]

نتائجه وثماره

إنّ في إخلاص النية المطلقة للّه سبحانه وتعالى عدّة ثمار، منها:

  • اكتساب الحكمة: قال الرسول الأكرم (ص)«ما أخلص عبد للّه عزّوعلّ أربعين صباحاً إلا جرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه».[21][22]
  • تنوّر البصيرة: عن الإمام علي (ع):«عند تحقق الإخلاص تستنير البصائر».[23]

مواضيع ذات صلة

الهوامش

  1. الأزدي، جمهرة اللغة، ج 2، ص 550.
  2. الأصفهاني، مفردات ألفاظ القرآن، ص 292.
  3. شبر، الأخلاق، ص 35.
  4. الشيرازي، الأخلاق في القرآن، ج 1، ص 231.
  5. مهدي الصدر، أخلاق أهل البيت، ص 85.
  6. النراقي، جامع السعادات، ج 2، ص 187.
  7. الخميني، تحرير الوسيلة، كتاب الصلاة، ص 126.
  8. الخميني، تحرير الوسيلة، كتاب الطهارة، ص 28.
  9. الخميني، تحرير الوسيلة، كتاب الصوم، ص 218.
  10. سورة البقرة: 139؛ سورة الأعراف: 29؛ سورة غافر: 14.
  11. سورة مريم: 51؛ سورةيوسف: 24؛ سورة الحجر: 40.
  12. سورة البينة: 5.
  13. سورة الزمر: 2-3.
  14. سورة الكهف: 110.
  15. النوري، مستدرك الوسائل، ج 1، باب مقدمة العبادات ص 101.
  16. الريشهري، ميزان الحكمة، ج 3، ح 4750، ص 1005.
  17. الريشهري، ميزان الحكمة، ج 3، ح 4760، ص 1006.
  18. نهج البلاغة
  19. شبر، الأخلاق، ص 35-36-37.
  20. الشيرازي، الأخلاق في القرآن، ج 1، ص 238.
  21. الصدوق، عيون أخبار الرضا، ج 2، ص 74، ح 321.
  22. المجلسي، بحار الأنوار، ج 40، ص 243.
  23. غرر الحكم، ص 198، ح 3914.

المراجع والمصادر

  • القرآن الكريم.
  • شبر، عبدالله، الأخلاق، قم، ذوي القربة، ط 1، 1427 هـ.
  • الصدر، محمد مهدي، أخلاق أهل البيت، قم، دار الكتاب الإسلامي،ط 4، 1429 هـ/ 2008 م.
  • الراغب الأصفهاني، الحسين بن محمد، مفردات ألفاظ القرآن، قم، ذوي القربى، ط 6، 1431 هـ.
  • الريشهري، محمد، ميزان الحكمة, قم، دار الحديث، ط 1، 1422 هـ.
  • غرر الحكم ودرر الكلم, مركز الأبحاث والدراسات الإسلامية، قم، دفتر تبليغات إسلامي، ط 2، 1430 هـ.
  • الصدوق، محمد بن علي، عيون أخبار الرضا, قم، منشورات الشريف الرضي، ط 1، د.ت.
  • المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار, قم, منشورات نور وحي, د.ت.
  • الشيرازي، ناصر مكارم، الأخلاق في القرآن، قم، مدرسة الإمام علي بن أبي طالب، ط 3، 1428 هـ.
  • النوري، الميرزا حسين، مستدرك الوسائل، قم، مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، ط 3، 1411 هـ/ 1991 م.
  • الأزدي، محمد، جمهرة اللغة، مشهد، الأستانة الرضوية، ط 1 1426 هـ.
  • المازندراني، محمد، مناقب آل أبي طالب, تحقيق: يوسف البقاعي، بيروت، دار الأضواء، ط 2، 1412 هـ/ 1991 م.
  • النراقي، محمد، جامع السعادات, قم، اسماعيليان، ط 7، 1428 هـ.