السيد عبد العزيز الحكيم

من ويكي شيعة


Applications-development current.svg
هذا المقال قيد الإنشاء والكتابة. وضعت هذه العلامة في ٢٥ صفر من قبل مستخدم:Ali110110؛ الرجاء الاطلاع على صفحة النقاش قبل إجراء أي تعديل على المقال، وإن كانت هناك أسئلة او ملاحظات اتركها في صفحة نقاش المقال أو صفحة نقاش المستخدم الذي يقوم بإنشاء المقال.

السيد عبد العزيز الحكيم (1950-2009م)، عالم دين سياسي شيعي ابن السيد محسن الحكيم ومن المناضلين ضد النظام البعثي في العراق، كان من مسؤولي المجلس الأعلى للثورة الإسلامية العراقية، وتولى رئاسة المجلس بعد استشهاد أخيه السيد محمد باقر الحكيم.

نبدة عن السيرة

ولد السيد عبد العزيز الحكيم عام 1950م في النجف الأشرف في أسرة عُلمائية، فوالده السيد محسن الحكيم من مراجع تقليد الشيعة، وله 10 أبناء و 4 بنات، واستشهد 7 منهم على يد النظام البعثي.

النشاطات السياسية

بعد أن أصدر السيد محمد باقر الصدر فتوى الكفاح المسلح ضد النظام البعثي، قام السيد عبد العزيز بتأسيس «حركة المجاهدين العراقيين»، وإثر استشهاد السيد محمد باقر الصدر وتضييق صدام على الشيعة في العراق خرج السيد عبد العزيز من العراق إلى سوريا.

وبعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران سافر مع أخيه السيد محمد باقر إلى إيران، وأسّس مع جماعة من العلماء العراقيين «جماعة العلماء المجاهدين في العراق »، ثم اتسع نطاق فعالياته حتى أنه في عام 1982 م أسس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، وكان السيد عبد العزيز أحد مؤسسي هذا المجلس،

وتمّ اختياره عضوا للمجلس المركزي، وكان السيد عبد العزيز طوال حياة في هذا المجلس يتولى المسؤولية التنفيذية للعلاقات الدولية، وكذلك رئاسة المكتب الجهادي.

التطورات بعد سقوط صدام

بعد سقوط النظام الصدامي عاد السيد محمد باقر الحكيم إلى النجف، وذهب السيد عبد العزيز إلى بغداد، ليطلع على المبادرات السياسية والتنفيذية لتشكيل الحكومة الوطنية العراقية. وفي 29 أغسطس 2003 م، استشهد السيد محمد باقر الحكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في النجف، ثم عيّن السيد عبد العزيز كرئيس للمجلس، وذلك بناء على النظام الداخلي للمجلس وبإجماع أعضاء المجلس المركزي. وبما أنّه لم يعد هناك ضرورة لاستمرار المنهج المسلح والثوري للمجلس تغير اسمه إلى المجلس الأعلى الإسلامية العراقي.

وبعد اختياره لرئاسة المجلس تمّ تعيينه كرئيس لمجلس الحكم العراقي، ومن ثمّ رئيساً للائتلاف العراقي الموحد الذي شمل جميع الأطراف الشيعية، وكان له دورا كبيرا في صياغة الدستور العراقي، وتشكيل الحكومة الوطنية العراقية.

دوره في إخراج المنافقين من العراق

في 9 ديسمبر عام 2003 م أصدر مجلس الحكم الانتقالي أمره بضرورة إخراج جماعة المنافقين، وإغلاق مقراتها، ومصادرة ممتلكاتها المنقولة وغيرالمنقولة، وكان للسيد عبد العزيز دور مهم في إصدار هذا الحكم.

الوفاة

توفي السيد عبد العزيز الحكيم في 26 أغسطس 2009م بسبب سرطان الرئة، فبحسب أخبار غير مؤكدة تمّ دس السمّ له قبل عدة في زيارته للأردن عام 2007 م، وهناك أقوال منسوبة للدكتور سامر جرجيس، الطبيب العراقي المقيم في أمريكا يؤكد دسّ السم له. وأصدر آية الله الخامنئي بيان تعزية بمناسبة وفاته.

الهوامش

المصادر والمراجع