الكافي (كتاب)

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
الكافي
Kafi.jpg
المؤلف الكليني329 هـ)
البلد طبع في طهران - ايران
اللغة العربية
الموضوع أهم مصادر من مصادر الحديث لدى الشيعة وأكثرها الكتب الأربعة اعتبارا
الناشر دار الكتب الإسلامي ، مطبعة الحيدرية
تاريخ الإصدار 1363ه.ش.


كتاب الكافي من مصادر الحديث لدى الشيعة وأكثر الكتب الأربعة اعتبارا، وهو من تأليف محمد بن يعقوب بن إسحاق المشهور بثقة الإسلام الكليني. ويعتبر هذا الكتاب من أهم المصادر لدى العلماء بأقسامه الثلاثة أصول الكافي، وفروع الكافي، وروضة الكافي.

وجه تسمية الكتاب

هناك وجهان مشهوران لتسمية هذا الكتاب بالكافي، الأول مستوحى من كلام الكليني نفسه حيث أنه في مقدمة كتاب الطهارة يقول: «كتاب كافٍ يجمع فيه من جميع فنون علم الدين»،[1] والثاني أن عنوان الكتاب مأخوذ من عبارة شهيرة للإمام الحجة (عج) يقول فيها: الكافي كافٍ لشيعتنا. وقد صدرت هذه العبارة حينما عُرض عليه كتاب الكافي فامتدحه وقال فيه كلمته الشهيرة.[2]

الكافي في كلمات العلماء

ونقل الأسترأبادي عن أساتذته أنّه لم يصنف في الإسلام نظير لكتاب الكافي.[7] وينقل آية الله الخوئي عن أستاذه المحقق النائيني قوله إن المناقشة في إسناد روايات الكافي حرفة العاجز.[8]

الهدف من التأليف

مما جاء في مقدمة كتاب الكافي خطاب من المؤلف موجه لشخص أطلق عليه المؤلف عنوان الأخ في الدين، وننقل هنا خلاصة لما جاء في خطاب الشيخ الكليني له:

قد فهمتُ يا أخي ما شكوتَ من اصطلاح أهل دهرنا على الجهالة. وما ذكرتَ أنّ أُموراً قد أشكلت عليك... وأنك لا تجد بحضرتك مَن تُذاكره وتفاوضه ممّن تثق بعلمه فيها. وقلت أنّك تحبّ أن يكون عندك كتاب كافٍ يجمع من جميع فنون علم الدين والعمل به بالآثار الصحيحة عن الصادقين عليهم السّلام، والسنن القائمة التي عليها العمل وبها تُؤدّى فرائض الله وسُنّة نبيّه (ص)... وقد يسّر الله ـ وله الحمد ـ تأليفَ ما سألت، وأرجو أن يكون بحيث توخّيت.[9]

أسلوب التأليف

يذكر الكليني في مقدمة كتابه أنه جمع الأحاديث وفقا لعدم معارضتها القرآن، وموافقتها للإجماع، وحينما لا يرى وجها للترجيح يرجح أحدى الروايتين المتعارضتين التي تكون أقرب إلى الصحة في نظره.[10]

المزايا والخصائص

استفاد الكليني في زمان تأليف كتابه من الأصول الأربعمائة ومن لقائه بأصحاب الأئمة (ع) أو من يروي عن الأصحاب، فهو يروي الأحاديث بأقل الوسائط. وقد ساعدت معاصرته للنواب الأربعة في تنقيحه للأحاديث التي يرويها.[11] وحسن التنظيم والشمولية التي اتصف بهما كتاب الكافي من مميزاته أيضا. ويعتبر هذا الكتاب فريدا من جهة شموليته وتنظيمه لأبواب الروايات، وعدد الروايات الواردة فيه، ونقل السند فيها كاملا، وشموله لمختلف الأبواب من قبيل الأبواب الاعتقادية، والفقهية، والأخلاقية، والاجتماعية، وغيرها. ولقد سعى مؤلفه أن يروي في أول كل باب الأحاديث الأكثر تفصيلا، والأصح، والأوضح بيانا، ثم يذكر ما هو أقل منها.[12]

أبواب الكافي

1. كتاب العقل والجهل

2. كتاب فضل العلم

3. كتاب التوحيد

4. كتاب الحجة

5. كتاب الايمان والكفر

6. كتاب الدعاء

7. كتاب فضل القرآن

8. كتاب العشرة

  • فروع الكافي وهو يشتمل على الأحاديث الفقهية، وفيه 26 كتابا.

1. كتاب الطهارة

2. كتاب الحيض

3. كتاب الجنائز

4. كتاب الصلاة

5. كتاب الزكاة والصدقة

6. كتاب الصيام

7. كتاب الحج

8. كتاب الجهاد

9. كتاب المعيشة

10. كتاب النكاح

11. كتاب العقيقة

12. كتاب الطلاق

13. كتاب العتق والتدبير والمكاتبة

14. كتاب الصيد

15. كتاب الذبائح

16. كتاب الأطعمة

17. كتاب الأشربة

18. كتاب الزي والتجمل والمروة

19. كتاب الدواجن

20. كتاب الوصايا

21. كتاب المواريث

22. كتاب الحدود

23. كتاب الديات

24. كتاب الشهادات

25. كتاب القضاء والأحكام

26. كتاب الأيمان والنذور والكفارات

  • روضة الكافي وتشتمل على أحاديث متنوعة ولا يضمها ترتيب معين بل وإنما هي ذات مواضيع مختلفة. وإن كان هناك من يرى أن الروضة ليست قسما من كتاب الكافي.[13] لكن النجاشي والطوسي صرحا بأن الروضة هي آخر كتب الكافي.[14]

1. تأويل وتفسير بعض آيات القرآن الكريم

2. وصايا وإرشادات الأئمة الأطهار (ع)

3. الرؤيا وأنواعها

4. الأوجاع وعلاجها

5. كيفية خلق عالم الوجود وبعض ظواهره

6. تاريخ بعض الأنبياء

7. فضيلة الشيعة ومسؤولياتهم

8. بعض قضايا تاريخ صدر الإسلام وزمان خلافة أمير المؤمنين (ع)

9. الإمام الحجة (عج) وصفاته، وكذلك أصحابه وخصائص عصر الظهور

10. تاريخ بعض الصحابة والشخصيات

عدد رواياته وسبب اختلافها

اختلف العلماء في عدد أحاديث كتاب الكافي، فالشيخ يوسف البحراني يذكر في لؤلؤة البحرين أنها 16199، والدكتور حسين علي محفوظ يذكر في مقدمة الكافي أنها 15176، والعلامة المجلسي يذكر أنها 16121، وبعض المعاصرين مثل الشيخ عبد الرسول الغفار يذكر أنها 15503 حديثا. وهذا الاختلاف في الأعداد ناشئ عن أسلوب عدّ وإحصاء الأحاديث. حيث أن الرواية المروية بسندين اعتبرها بعض رواية واحدة، واعتبرها آخر روايتين. وعد بعضهم الأحاديث المرسلة حديثا واحدا بينما عدها بعض آخر حديثين. وهناك موارد نادرة يمكن إرجاع الاختلاف فيها إلى اختلاف النسخ.[15]


البحوث التي أنجزت حول الكافي

كان كتاب الكافي مداراً لاهتمام العلماء والباحثين في علم الحديث منذ بداية تأليفه، وقد ألفت حوله العديد من المؤلفات. وقد أحصى أغا بزرك الطهراني 27 شرحا لأصول الكافي أو لكل الكتاب، و10 حواشي وتعليقات عليه.[16]


شروح الكافي

  • شرح الكافي، تأليف أمير إسماعيل خاتون أبادي.

الحواشي والتعليقات

  • التعليقة على كتاب الكافي محمد باقر الحسيني المشهور بميرداماد المتوفى 1041 هجرية.
  • جامع الأحاديث والأقوال تأليف الشيخ قاسم بن محمد بن جواد بن الوندي المتوفى 1100 هجرية.
  • الدر المنظوم في كلام المعصوم تأليف الشيخ علي بن محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد الثاني المتوفى 1104 هجرية.
  • الحاشية على أصول الكافي تأليف رفيع الدين محمد بن حيدر النائيني.
  • حاشية أبو الحسن الشريف الفتوني العاملي المتوفى 1138.
  • حاشية السيد مير أبو طالب بن الميرزا بيك فندرسكي.
  • حاشية الشيخ محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد الثاني المعروف بالشيخ محمد السبط العاملي المتوفى 1030 هجرية.

الترجمات

  • أصول الكافي ترجمة وشرح السيد جواد المصطفوي، ويشتمل على نص الأحاديث باللغة العربية.
  • الروضة من الكافي ترجمة وشرح السيد هاشم الرسولي المحلاتي. يشتمل على نص الأحاديث باللغة العربية.
  • الكافي ترجمة انجليزية، أنجزتها المؤسسة العالمية للخدمات الإسلامية.


تلخيصات ومختارات

  • الصحيح من الكافي في 3 مجلدات، محمد باقر البهبودي.

معاجم وفهارس

  • المعجم المفهرس لالفاظ اصول الكافي، إلياس كلانتري.
  • المعجم المفهرس لالفاظ الاصول من الكافي، على رضا برازش.
  • الهادى الى الفاظ اصول الكافي، سيد جواد مصطفوي.
  • فهارس احاديث اصول الكافي، مجمع البحوث الاسلامية.
  • فهارس احاديث الروضة من الكافي، مجمع البحوث الاسلامية.
  • فهارس احاديث الفروع من الكافي، مجمع البحوث الاسلامية.

الأسانيد والرجال

  • تجريد أسانيد الكافي و تنقيحها، حاج ميرزا مهدى صادقي.


حول الكافي

  • دفاع عن الكافي، ثامر هاشم حبيب العميدي.
  • الشيخ الكليني البغدادي وكتابه الكافي ثامر هاشم حبيب العميدي. وفيه سيرة الشيخ الكليني الشخصية والعلمية، أسلوبه في تأليف فروع الكافي.
  • بين الكليني وخصومه، موقف محمد أبو زهرة من الكليني، الشيخ عبد الرسول الغفار. يتعرض في هذا الكتاب للإشكالات التي أثارها الكاتب المصري محمد أبو زهرة حول كتاب الكافي، ويتصدى لردها والدفاع عن الكليني والكافي.
  • الكليني والكافي، الشيخ عبد الرسول الغفار.
  • بحوث حول روايات الكافي، أمين ترمس العاملي.
  • دراسات في الكافي للكليني والصحيح للبخاري، هاشم معروف الحسني. يجري المؤلف في كتابه هذا بحوث مقارنة بين الكافي وصحيح البخاري، ويختار مواضيع من الكتابين ليحكم بينهما.
  • ثلاثيات الكليني وقرب الاسناد، أمين ترمس العاملي. وفيه شرح لحياة الكليني، والأحاديث التي يرويها الكليني وتتصل بالمعصوم بثلاثة وسائط فقط، وقد جمع فيه 135 حديثا.


الهوامش

  1. الكافي، ج 1، ص 14.(المقدمة).
  2. الكليني والكافي، ص 392.
  3. الاعتقادات الامامية، ص 70.
  4. الكافي، ج 1، ص 27.
  5. مرآة العقول، ج1، ص 3.
  6. الذريعة، ج 17، ص 245.
  7. الفوائد المدنية، ص 520.
  8. معجم رجال الحديث، ج 1، ص 99.
  9. الكافي، ج 1، ص 5.
  10. الكافي، ج 1، ص 8 و 9.
  11. كشف المحجة، ص 159.
  12. ترجمه اصول الكافي، ج 1، ص 10.
  13. رياض العلماء، ج 2، ص 261.
  14. رجال نجاشي، ص 377. الفهرست، ص 210.
  15. الكليني و الكافي، 401 و 402.
  16. الذريعة، ج 13، ص 95 – 99.

المصادر والمراجع

  • استرآبادي، محمد أمين، الفوائد المدنية، قم، مؤسسة النشر الاسلامي، 1424 هـ.
  • افندي، عبد الله بن عيسى، رياض العلماء و حياض الفضلاء، قم، مطبعه الخيام، بلا تا.
  • الطهراني، آقا بزرك، الذريعة الى تصانيف الشيعة، بيروت، دار الأضواء، 1403 هـ.
  • الخوئي، ابو القاسم، معجم رجال الحديث، بلا مكان ، بلا ناشر، 1413 هـ.
  • السيد بن طاووس، علي بن موسى، كشف المحجة لثمره المهجة، النجف، المطبعة الحيدرية، 1370 هـ ش.
  • الطوسي، محمد بن حسن، الفهرست، تحقيق جواد قيومي، بلا مكان، نشر الفقاهه، 1417 هـ.
  • غفار، عبد الله الرسول، الكليني و الكافي، قم، مؤسسة النشر الاسلامي، 1416 هـ.
  • الكليني، محمد بن يعقوب، الكافي، طهران، دارالكتب الاسلامية، 1363 هـ ش.
  • المجلسي، محمد باقر، مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، طهران، دار الكتب الاسلامية، 1363 هـ ش.
  • مصطفوي، جواد، ترجمه أصول الكافي، طهران، كتابفروشي علمية إسلامية، 1369 هـ ش.
  • المفيد، محمد بن نعمان، تصحيح اعتقادات الإمامية، بيروت، دار المفيد، 1414 هـ.
  • النجاشي، أحمد بن علي، رجال النجاشي، قم، مؤسسة النشر الإسلامي، 1416 هـ.