الأبواء

من ويكي شيعة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
ابواء.jpg

الأبواء، اسم قرية كبيرة قرب منطقة ودّان بين مكة والمدينة جنوب غربيّ المدينة، تبعد عن مكة 200 كلم و عن المدينة 170 كلم. وقد دفن في هذه القرية آمنة بنت وهب أمّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم، كما أنّ غزوة الأبواء الّتي هي غزوة النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم الأولى حدثت في هذه المنطقة.

تعريف المنطقة

الأبواء اسم قرية كبيرة بالقرب من ودان بين مكة والمدينة، تقع في جنوب غرب المدينة وتبعد عنها 170 كيلومتراً، وشمال غرب مكة وتبعد عنها 200 كيلومتراً، وتعتبر مياه الآبار هي المياه الصالحة للشرب لتلك المنطقة.[1]

الأبواء جبل على يمين آرة، ويمين الطريق للمصعد إلى مكة من المدينة، وهناك بلد ينسب إلى هذا الجبل، وقد جاء ذكره في حديث الصعب بن جثامة وغيره. [2]

معلومات تاريخية عن الأبواء

نبش قبر أم النبي

توفيت آمنة بنت وهب أم النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم في سنة 46 قبل الهجرة، وهي في عودتها من المدينة إلى مكة، والمشهور أن قبرها في هذه المنطقة. [3]

عندما قصدت قريش المدينة طالبين بثأر قتلاهم وصلوا إلى الأبواء ، ثمّ هَمَّ جماعة منهم على نبش قبر آمنة أم النبي صلى الله عليه وآله وسلم، لكن أبا سفيان بعد التشاور امتنع عن ذلك . [4]

عندما مرّ النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم في عمرة الحديبية بالأبواء بكى على قبر أمه آمنة التي وافتها المنية فيها، وقام بتصليح المحل، وبعد حجة الوداع مرّ مرة أخرى على هذا المكان وبكى عند قبر أمه آمنة. [5]

غزوة الأبواء

خرج النبي صلى الله عليه وآله وسلم من المدينة في السنة الثاني للهجرة قاصداً غزو قريش وبني ضمرة، وهي غزوة الأبواء وكانت أول غزواته صلى الله عليه وآله وسلم، فنزل في الأبواء ، وقابل مخشى بن عمرو الضمري رئيس بني ضمرة حتى عقد الصلح بينهما ، فبقي هناك حتى نهاية صفر، وبداية شهر ربيع الأول. [6]

نزول آية التيمم

الأبواء.jpeg

وفي إحدي رحلات النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم وبالتحديد في أبواء نزلت عليه بعض الآيات منها آية التيمم.[7][8]

إسلام أبي سفيان

قبل فتح مكة وفي هذا المكان ـ الأبواء ـ أتى أبو سفيان إلى النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم وأعلن إسلامه.[9]

وفاة مسلم بن عقبة

في أواخر سنة 63 ه مات مسلم بن عقبة ـ الذي أسرف في جرائمه حتى سمي بمسرف بن عقبة ـ ودفن في هذا المحل.[10]

وفاة عبد الله بن جعفر

هناك أخبار تتحدث عن وفاة عبد الله بن جعفر عن عمر ناهز التسعين في الأبواء وعن دفنه هناك.[11]

استناداً على القول المشهور فإن عبد الله بن جعفر توفي في المدينة المنورة، والمدفون في الأبواء سنة 99 ه. والذي كان يصحب سليمان بن عبد الملك هو من أحفاد عبد المطلب، وبما أن عائلة عبد الله بن جعفر لديها أملاك في الأبواء نشأ هذا الخطأ.[12]

الهوامش

  1. ابن رسته، الأعلاق النفیسة، ج 7، ص 178.
  2. الحموي، معجم البلدان، ج1، ص79.
  3. ابن هشام، السيرة النبوية، ج 1، ص 117.
  4. الواقدي، المغازي، ج 1، ص 206.
  5. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 1، ص 116؛ القمي، سفينة البحار، ج 1، ص 44.
  6. ابن هشام، السيرة النبوية ،ج 2، ص 241؛ ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج 2، ص 8؛ البخاري، صحيح البخاري، ج 1، ص 5.
  7. النساء: 43.
  8. ابن سعد، الطبقات الكبرى، ج2، ص75، ج 1، ص 5.
  9. الواقدي، المغازي، ج 2، ص 807.
  10. البلاذري، أنساب الأشراف، ج 4، ص 45.
  11. ابن قتيبة، المعارف، ص 206.
  12. البلاذري، أنساب الأشراف، ج 3، ص 299؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، ج 1، ص 201- 202؛ الاصطخري، مسالك الممالك، ص 220؛ الحموي، معجم البلدان، ج 4، ص 910.

المصادر والمراجع

  • القرآن الكريم.
  • ابن حنبل، أحمد بن حنبل، المسند، اسطنبول، د.ن، 1402 هـ - 1982 م.
  • ابن رسته، أحمد، الأعلاق النفیسة، لیدن، د.ن، 1891 م.
  • ابن سعد، محمد بن سعد، الطبقات الكبرى، بيروت، دار صادر، د.ت.
  • ابن قتیبة، عبد الله، المعارف، تحقيق: ثروت عکاشه، القاهرة، 1960 م.
  • ابن هشام، عبد الملك بن هشام، السیرة النبویة، تحقيق: مصطفی السقّا وآخرين، بیروت،‌ دار احیاء التراث العربي، د.ت.
  • الاصطخري، إبراهیم، مسالك الممالك، تحقيق: دخویه، لیدن، 1927 م.
  • البخاري، محمد بن إسماعيل، صحیح البخاري، اسطنبول، 1401 هـ - 1981 م.
  • البلاذري، أحمد، أنساب الأشراف، تحقيق: عبد العزیز الدوري، بیروت، 1398 هـ - 1978 م.
  • الحموي، یاقوت، معجم البلدان، بيروت، دارصادر، د.ت.
  • الذهبي، محمد، سیر أعلام النبلاء، تحقيق: شعیب ارنؤوط وحسین أسد، بیروت، 1405 هـ - 1985 م.
  • القمي، عباس، سفینه البحار، النجف، د.ن، د.ت.
  • الواقدي، محمد، المغازي، تحقيق: مارسدن جونز، لندن، 1966 م.